نتائج الفتح الاسلامي لبلاد المغرب

كتابة ابتسام مهران آخر تحديث: 02 سبتمبر 2020 , 02:17

لابد من معرفة الأبحاث الأثرية الرئيسية ، وما نتج عنها من نقاشات تدور حول كيف دخل الاسلام بلاد المغرب العربي ، وشبه الجزيرة الأيبيرية من القرن السابع الميلادي ، وحتى العصور الوسطى المتأخرة ، على مدى العقدين الماضيين ، لعب علم الآثار دورًا متزايد الأهمية في تحديد تفاصيل كيفية حدوث هذا التحول الثقافي العظيم ، وأدى إلى مراجعة كبيرة للتفسيرات التاريخية لفترة العصور الوسطى في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط على المستوى الأنثروبولوجي الأكثر عمومية ، يقدم البحث في كلا المنطقتين إمكانات ملحوظة للمساهمة في الأدبيات المتعلقة بعلم آثار العرق ، وللبحث في تأثير تغيير الدين ، والأيديولوجيا على مجالات متنوعة من النشاط البشري ، مثل تنظيم الأسرة ، والعلاقات بين الجنسين .[1]

أسباب الفتح الإسلامي لبلاد المغرب العربي

بدأ الفتح العربي لمصر وشمال إفريقيا مع وصول جيش عام 640 م أمام مدينة بابل البيزنطية المحصنة ، (في المنطقة التي أصبحت الآن القاهرة القديمة) ، استولى العرب عليها بعد حصار ، وأسسوا بلدة حامية خاصة بهم إلى الشرق مباشرة ، وأطلقوا عليها اسم الفسطاط ، وبعد أن استقر فتح مصر لعمرو بن العاص كان من البديهي أن يتطلع إلى الفتح الإسلامي لبلاد المغرب العربي ، وذلك للأسباب التالية :

  • لكي يأمن حدود مصر من الغارات البيزنطية المنتشرة على حدود المغرب العربي .
  • لتحقيق الهدف السامي من استمرار الفتوحات ، وهو نشر الدين الإسلامي في جميع البلاد ، والقضاء على الديانات الأخرى ، والقضاء على الفتنة الطائفية .
  • هزيمة المستعمر الروماني .
  • تحقيق الأمن ، والاستقرار ، وتأمين استمرار سير الفتوحات .[2]

مراحل الفتح الإسلامي لبلاد المغرب

اما عن خريطة المغرب العربي ؛حيث تقع المغرب في الجزء الغربي من العالم العربي ، ويحدها من الشمال البرتغال ، ومن الجنوب موريتانيا والجزائر ، ومن الشرق الجزائر ، ومن الغرب المحيط الأطلسي .

وصل العرب إلى المغرب العربي في أوائل العصر الأموي ، وشهدت السنوات 665-689 غزوًا عربيًا آخر لشمال إفريقيا ، حيث بدأ الأمر بجيش من أكثر من 40.000 مسلم يتقدم عبر الصحراء إلى برشلونة ، ويسير إلى حي قرطاج ، (تونس اليوم) ، وبعد ذلك جاءت قوة قوامها 10 آلاف بقيادة اللواء العربي عقبة بن نافع وزادها آلاف آخرون ، ثم بعد مغادرته دمشق سار الجيش إلى شمال إفريقيا ، وفي عام 670 تم إنشاء مدينة القيروان ، (جنوب تونس الحديثة) كملاذ ، وقاعدة لمزيد من العمليات ستصبح هذه عاصمة ولاية إفريقية الإسلامية ، والتي تغطي المناطق الساحلية لغرب ليبيا اليوم ، وتونس ، وشرق الجزائر .

بعد ذلك تقدم عقبة بن نافع إلى الأمام حتى وصل إلى ساحل المحيط الأطلنطي في غزوه للمغرب العربي ، وحاصر مدينة بوجيا الساحلية ، وكذلك طنجة ، ومع ذلك تم إيقافه ، وصده جزئيًا هنا غير قادر على احتلال طنجة ، وتم استدعاؤه من الساحل ، وعند عودته نصب تحالف أمازيغي بيزنطي كمينًا ، وسحق قواته بالقرب من بسكرة ، مما أسفر عن مقتل عقبة ، ومحو قواته .

وفي غضون ذلك ، اندلعت حرب أهلية جديدة بين خصوم النظام الملكي في شبه الجزيرة العربية وسوريا ، ونتج عن ذلك سلسلة من أربعة خلفاء بعد موت معاوية عام 680 ، وانضمام عبد الملك بن مروان ، (عبد الملك) عام  685 ، وانتهت الفتنة عام 692 فقط ، مما أدى إلى عودة النظام الداخلي الذي سمح للخليفة استئناف الفتح الإسلامي لشمال إفريقيا.

لكن الإمبراطورية البيزنطية ردت بقوات من القسطنطينية ، وانضم إليها جنود ، وسفن من صقلية ، ووحدة قوية من القوط الغربيين من هسبانيا أجبر هذا الجيش العربي الغازي على الهروب إلى القيروان ، (تونس اليوم) ، و لكن في الربيع التالي ، شن العرب هجومًا جديدًا عن طريق البحر والبر ، مما أجبر البيزنطيين ، وحلفائهم على إخلاء قرطاج ، وذبح العرب المدنيين ، ودمروا المدينة بالكامل ، وأحرقوها بالأرض ، تاركين المنطقة مقفرة على مدى القرنين التاليين .

وبعد رحيل القوة الرئيسية للبيزنطيين وحلفائهم ، اندلعت معركة أخرى بالقرب من أوتيكا ، وانتصر العرب مرة أخرى ، مما أجبر البيزنطيين على مغادرة ذلك الجزء من شمال إفريقيا إلى الأبد ، وبحلول عام 698 ، كان العرب قد أخذوا معظم شمال إفريقيا من البيزنطيين  ، وتم تقسيم المنطقة إلى ثلاث مقاطعات ، مصر مع وعاصمتها الفسطاط ، و إفريقية وعاصمتها القيروان ، والمغرب العربي ، (المغرب الحديث) ، وعاصمتها طنجة ، وتمكنت القوات العربية من الاستيلاء على قرطاج عام 698 ، وطنجة بحلول عام 708 ، بعد سقوط طنجة، انضم العديد من البربر إلى جيش المسلمين في عام 740 ، واهتز الحكم الأموي في المنطقة من قبل ثورة أمازيغية كبرى ، وبعد سلسلة من الهزائم ، تمكنت الخلافة أخيرًا من سحق التمرد عام  742 ، على الرغم من استمرار سلالات البربر المحلية في الابتعاد عن السيطرة الإمبراطورية ، منذ ذلك الوقت فصاعدًا .[2]

نتائج الفتح الإسلامي للمغرب العربي

أدى التوسع العربي ، وانتشار الإسلام في المغرب العربي إلى دفع تنمية التجارة عبر الصحراء ، على الرغم من تقييد التجارة بسبب التكلفة ، والمخاطر ، إلا أنها كانت مربحة للغاية ، وتشمل السلع المتداولة  مثل الملح ، والذهب ، والعاج  .

كما تم نقل العبيد ، وكانت السيطرة العربية على المغرب العربي ضعيفة للغاية ، وتبنى بعض الأمازيغ اختلافات إسلامية مختلفة ، مثل الإباضية ، والشيعة ، مما أدى غالبًا إلى احتقار سيطرة الخليفة لصالح تفسيرات أخرى للإسلام ، وانتشرت اللغة العربية في وقت لاحق فقط .

وجهة النظر التاريخية التقليدية هي أن غزو شمال إفريقيا من قبل الخلافة الأموية أنهى المسيحية في إفريقيا فعليًا لعدة قرون ، والرأي السائد هو أن الكنيسة في ذلك الوقت ، كانت تفتقر إلى العمود الفقري للتقليد الرهباني ، وكانت لا تزال تعاني من آثار الهرطقات ، وأن هذا ساهم في محو الكنيسة في وقت مبكر في المغرب العربي اليوم ، ومع ذلك ظهرت منحة دراسية جديدة تعارض هذه الادعاءات ، وهناك تقارير تفيد بأن المسيحية استمرت في المنطقة من طرابلس ، (غرب ليبيا حاليًا) إلى المغرب الحالي لعدة قرون بعد اكتمال الفتح العربي بحلول 700 . [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق