قصة أعلام الدول العربية

كتابة آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 24 سبتمبر 2020 , 00:47

العلم هو الراية التي تدل على كل دولة، إذ يعتز كل مواطن بعلم وطنه، حيث إنه دلالة العزة والرفعة، ولا سيما أن كل فرد في العالم ينتمي لوطن، يشعر بهيبة كبيرة حين يرفع علم بلاده ، ويبكي بكاء الذليل في حالة تنكيس الاعلام،كما أن لم يتم تلوين الاعلام عبثاً ولا وضع الشعارات بعشوائية، فلكل علم قصة تشبه قصة وطنه وتدل على تاريخه .

فما أسود غلا حداد ولا احمر إلا دم رجال وما أبيض إلا انتصارات، وهكذا تحكي الاعلام قصص بطولات، وتعبر عن دموع تضحيات، فتلك الأوطان بنيت بسواعد أبنائها لا بشيء أخر، خاصًة الأوطان العربية، التي طالما كانت مطمع من المحتلين والغزاة، كما أن الأعلام هذه تغيرت اكثر من مرة، فكثيراً ما تبدلت الشعارات، والألوان.[1]

أعلام الدول

ترجع أهمية علم الدولة، إلى كونه يعبر عنها دوماً، حيث أن قيمة العلم من قيمة الدولة، فالعلم المرفوع دليل على أن لدولته هيبة كبيرة، ولا سيما أن العلم ينكس في حالات الحزن والحداد وهو تعبير على أن الدولة في حالة من الحزن والاسى، وحينها يعبر عن حالة كل فرد من أفراد الوطن، ففي حالات الغضب والثورات والحروب تحرق أعلام الدول المعادية دلالة على الكراهية والغضب، بقصد أن الدول هذه لم تعد محل احترام وتقدير، إذ يشير ذلك لإهانة الدولة وقلة هيبتها، في حين أن ترفع الدول المجاورة والشقيقة في حالة التعبير عن الحب أو العم من قبل اشقائها.[2]

كما ان الأعلام رمز الشموخ فترفع الأعلام لتعانق السماء وتعلن اسم بلادها، وتحكي تاريخ من العزة والفخر والتضحيات، كما أن الأعلام لها مكانة كبيرة في القلوب فهي ليست مجرد أقمشة متلاصقة ولا ألوان متناغمة، هي عزف لين حنون ذو شجن وحنين، ولا سيما أن هناك قصة وراء كل علم من اعلام الدول العربية العزيزة .

الأعلام العربية

إن أعلام الدول العربية قصص، وشعارتها حياة وتاريخ بالنسبة لأبنائها، فلم تقام  فكرة اعلام الدول العربية بشكل خاص إلا بسواعد ودماء أبنائها الشرفاء، حيث دوماً تعتبر مطمع لكل الغزاة والطغاة، ولكن سرعان ما يحول أبنائها القصة لانتصار وسعادة، فتلك الأراضي مقابر غزاتها، وتلك الرايات رايات النصر والعزة.[4]

قصة أعلام الدول العربية

تختلف اعلام الدول العربية عن اعلام الدول الاوربية في الكثير من الدلالات والشعارات، فتاريخ العرب اكثر مأساوية من غيرهم كما أن شعاراتهم دوماً لها طابع إما ديني او معبر عنها أو ذوى قوة وانتصارات، وفيما يلي دلالات الاعلام الخاصة بكل دولة:

علم المملكة العربية السعودية

ويعد من أميز الاعلام في العالم كله، إذ اعتمد العلم عام 1973م، ويمنع منع باتاً تنكيس علم المملكة العربية السعودية، لوجود الشهادة في وسط العلم، كما يمنع دخول العلم في مناطق غير طاهرة، بل ويمنع أيضاً من ملامسته للماء أو الأرض.

علم جمهورية مصر العربية

ترجع قصة علم جمهورية مصر العربية إلى عام 1984م، حيث اعتمد حينها علم مصر من خلال قانون رقم144، حيث يتكون علم مصر من ثلاث ألوان، وهم الأحمر والأبيض والأسود، ولا سيما أن علم مصر من الأعلام المميزة حيث يتوسط العلم النسر الذهبي وهو ينظر إلى الجهة اليمنى، كما إنه يستند على قاعدة مكتوب عليها جمهورية مصر العربية بالخط الكوفي المميز، ولا سيما أن اللون الأحمر دلالة على دم الشهداء الذين حرروا ارض مصر، والأبيض لون النصر والسلام، والأسود الحداد على كل من ذهبت روحه في سبيل بلاده، والنسر الذهبي دلالة على صقر قريش ويقال ان هذا الرمز خاص بالقائد صلاح الدين الأيوبي.

علم اليمن

تعتبر دولة اليمن من الدول التي عانت كثيراً من الاحتلال، وفي مايو 1990 تم توحيد جمهورية اليمن الديمقراطية، مع الجمهورية العربية اليمنية، والتي عانت كثيراً، من الشتات، فقد تم توحيدهم تحت علم وراية واحدة، تشبه غالبية الدلالات المتواجدة.

علم تونس

كانت تونس قديماً تابعة للدولة العثمانية، حيث اقتبست علمها من العلم التركي بعد التحرير، كما اجرت التعديلات عليه بإضافة الهلال واستقر شكل العلم عام 1999م.

علم الصومال

إن الصومال عانت كثيراً من الشتات والتفرقة التي دبت بين شطريها، كما أن الأمم المتحدة ساعت بشكل أساسي في نيل الصومال الوحدة ولم الشمل، مما جعل الطالب محمد عوالي يقوم بتصميم علم الصومال باختيار اللون السماوي معبر عن دور الأمم المتحدة في توحيد الصومال، حيث إن هذا العلم مشتق من علم الأمم المتحدة واعتراف بدورها الكبير في التوحيد.

علم جزر القمر

دام العلم الخاص بجزر القمر، إلى 2003 وهو عبارة عن علم أخضر اللون يتوسطه الهلال الإسلامي، أما بعد عام 2003 فقد تم ابتكار تصميم جديد معبر عن جزر القمر، حيث إن العلم أصبح عبارة عن أربع ألوان، هم الأصفر والأبيض، والأحمر والأزرق، والأخضر ومازال محتفظ بالهلال، ولكن يضم أربعة نجوم، ولا سيما أن كل لون من ألوان العلم ترمز إلى جزيرة معينة من جزر القمر الأربع، فاللون الأصفر يرمز إلى جزيرة موهيلي، والأحمر إلى أنجوان، كما أن اللون الأزرق يرمز إلى جزيرة القمر الكبرى، والأبيض إلى جزيرة الموت، كما أن الأربع نجمات يعبروا عن الجزر، والهلال رمز على ان الدولة تتبع الديانة الإسلامية.

علم البحرين

يتكون علم البحرين من لونان هم الأحمر والأبيض، يتوسط خط مموج يسمى الثمانيات، حيث تشير تلك الثمانيات إلى الحروب والمعارك التي دارت في دولة البحرين، كما أن اللون الأحمر يشير إلى المعارك الدموية التي شهدتها البلاد، كما أن في عام 2011 تم إجراء تعديل في العلم، فقامت دولة البحرين بجعل عدد الثمانيات المتواجدة بين اللونان الأبيض والاحمر خمس، إشارة إلى أركان الإسلام.

علم موريتانيا

يتكون علم موريتانيا من اللونان الأصفر والاخضر وهم اللونان التي تتألف منهم أغلب أعلام دول افريقيا، حيث إن اللون الأخضر يعتبر من الألوان الدالة على الدين الإسلامي الحنيف، والأصفر يعبر عن الصحراء، في حين أن الهلال والنجمة اللذان يتوسطان العلم دلالة على أن الدولة إسلامية.

علم الأردن

يشبه العلم الأردني العلم الفلسطيني تماماً، كما أنه يرمز إلى نفس الرموز والدلالات في حين إن هناك تبديلات فقط في مكان الألوان، ويتوسط العلم الأردني نجمة سباعية، ترمز إلى عدد آيات سورة الفاتحة المباركة.

علم لبنان

مر العديد من الأعلام على لبنان، حتى استقر العلم الذي تعود ألوانه إلى علم الجيش في الحرب العالمية الأولى، حيث يعبر اللون الأحمر على دماء الشهداء التي زهقت جراء ثورة عام 1943م، واللون الأبيض يرمز إلى الثلج الذي يعتلي جبال لبنان، كما أن شجرة الأرز ترمز إلى العراقة والصمود، وهي دليل على الخلود والقدسية للبلاد.

علم سوريا

علمها مشابه تماماً لعلم مصر، كما أن له نفس المدلولات، إلا أن في منتصف العلم نجمتان، حيث إن واحدة ترمز إلى مصر والأخرى لسوريا، لما كانت تجمعهم شراكة ووحدة.

علم فلسطين

يتكون العلم الفلسطيني من أربعة ألوان، حيث يشير إلى الطموح العربي وليس الفلسطيني فقط، بعودة العزة والنصر، إذ أن كل لون من ألوان العلم ترمز إلى عهد من عهود الدول الإسلامية القديمة،  وهم الدولة الأموية والعباسية، والفاطمية والهاشمية. [5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق