ما هي نظرية المعرفة

كتابة دعاء اشرف آخر تحديث: 29 سبتمبر 2020 , 03:10

تمثل المعرفة غذاء العقل وهي دائما ما يحتاج له وكان له العديد من التعريفات ، ولكن جميعها كانت تدور حول أنها تتمثل في الإيمان المبرر والحقيقي ، وكذلك فهم الفرد للمعلومات والحقائق والمهارات وقد يتم اكتساب ذلك من خلال التعلم والإدراك ، وهي تمثل معلومة جديدة قد يحصل عليها الكائن الحي عن طريق عدد من الوسائل مهما كان نوعه رسمي أو غير رسمي للتعرف على المعرفة .

نظرية المعرفة عند ديكارت

ديكارت برغم أنه ليس لديه ثقة في المعلومات التي ترد له عن طريق الحواس ، لكن كان يمكن أن يكتسب المعرفة من خلال عدد من الوسائل الأخرى بواسطة التطبيق الصارم الذي يقوم به العقل ، وقد يكون هو السبيل الأوحد ليتحقق اليقين من العلم ، ولكن في قواعد العقل يتم تقسيم المشكلات لأجزاء بسيطة .

كما يمكن التعبير عن كافة المشكلات بمعادلات مجردة ويسعى ديكارت إلى تقليل دور الإدراك الحسي الذي قد يكون غير موثوق فيه في كافة العلوم ، ويتم تقليل المشكلات لعناصر قليلة وفقا للمعنى له ، واستخدام العقل بموضوعية لحل المشكلة ، والمعرفة الحقيقة عنده قد يتم الحصول عليها عن طريق العقل ، ولا يكون للكتب دور فيها ولكن التطبيق المنهجي للعقل هو الذي يقوم بذلك ، وقدم عدد من المسائل الفلسفية والعلمية بعدد من الطرق التي يمكن فهمها من قبل الأفراد الأقل تعقيدا.

وأعتقد ديكارت بأن الإنسان يمتلك ضوء طبيعي للعقل ، وتقديم الحجج بالمنطق يستطيع جميع الأشخاص فهمها ولا يكون لغيره التأثير فيها ، والنسخة الأصلية بمؤلفة خطاب حول المنهج ، وقد أعلن ديكارت الهدف له بعنوان فرعي من خلال المواضيع الأكثر غموضا التي يمكن اختيارها [1] .

كما اعتقد ديكارت اعتقادا راسخا أن العقل هبة أصلية من البشر وأن المعرفة الحقيقية يمكن الحصول عليها مباشرة ليس من الكتب ، ولكن فقط من خلال التطبيق المنهجي للعقل كان الهدف المعلن للعديد من كتبه هو تقديم مسائل علمية وفلسفية معقدة بطريقة يمكن فهمها بسهولة .

نظرية المعرفة في الفلسفة الحديثة

الفلسفة الحديثة أهم ما يميزها هو المنعطف المعرفي وقد منحت الميتافيزيقا مكانة خاصة من قبل التقليد الفلسفي في البداية ، ويمكن القول بأن الفلسفة الأولى هي للتحقيق الفلسفي العام لطبيعة الواقع،  والتقليد الحديث له نقيض ذلك فهو يعمل على تحديد المعرفة البشرية قبل تحقيقها والتقدم المؤكد للميتافيزيقيا .

والنظرية الحديثة للمعرفة هي تجريبية وعقلانية وفق الموقف العقلاني له ، والعقل هو الأساس للمعرفة البشرية والمعرفة المادية للعالم ، والتعبير العقلاني الكلاسيكي تم التعبير عنه في فلسفة أفلاطون وديكارت ورينية وانجازات اسحاق الكندي في العصر الحديث ، والخبرات الحاسية هي الأساس للمعرفة والتطور التجريبي ، قد شمل حديثا تنقية مجموعة المبادئ وتذليل كافة الاثار للعقلانية الديكارتية والتطوير بلغ مرحلة الذروة عند ديفيد هوم [2]

أهمية نظرية المعرفة

تعددت أقوال العلماء عن أهمية نظرية المعرفة ولكننا يمكن أن نوجزها في الاتي :

نظرية المعرفة هي الأساس لجميع مساعي البشر والقرارات يمكن أن تتخذ بناء على يقيننا ، بما يكون موجود بالعالم والقوانين التي تتحكم في الأشياء بالعالم ، ودرجة تعاملنا مع الأشياء في هذا العالم وقد تكون نظرية المعرفة خاطئة مما يؤثر علينا ويقلل من درجة تحقيق الأهداف .

ومعظم الفلاسفة مثل فلسفة الكندي يرون أن نظرية المعرفة هي مهمة جدا بالواقع العملي ومجموعة كبيرة من الأفراد تتعامل مع المعرفة والفعل فيها ، وقد لا يفكرون في القيام بذلك أو الوسائل التي تساعد عليه وقد كان جمع المعرفة يتطلب للآلاف السنين قبل التنظيم من قبل أرسطو وأفلاطون ، والأمر الأكثر أهمية هو ما نصل إليه من درجات الشك واليقين في المعرفة .

وهي أيضا تكمن أهميتها في التفرقة بين الإيمان والمعرفة ، وعدد كبير للغاية من المدارس الفلسفية مهما كان نوعها تمتلك عدد من الطرق التي تساعد في التميز في ذلك ، وقد لا يكون لديها أي مفهوم أو كيفية في الفصل بينهم ، وقد يكون لديك عدد كبير من المشاكل التعليمية وهناك أمثلة هامة للمعرفة الإنسانية فبدون توافر أشكال المعرفة فقد يتم إقناع الأفراد بأن القمر تم صنعه من الجبن .

كما هي تلعب دور محوري في الالتزامات المعرفية التي يهتم بها الفرد وتساعده في الفهم والتفرقة بين الرأي والمعرفة ، وتساعده بشكل كبير للغاية فيما يمكن من معرفته وما لا يمكن أن تعرفه بمقابل ما يمكن أو غير ممكن أن يوضع بفئة مسائل الرأي ، ومع وضع السبل بمكانها يستطيع الفرد أن ينقل المعرفة للأخرين ، من المساعدة البصرية وإلقاء المحاضرات والتفاعلات الجماعية والتفاعل الفردي ويستطيع الفرد الحكم على ما يكون الأفضل منها .

كما هي تدمر السؤال وتكشف الأكاذيب في الحقيقة التي تكون قائمة على العاطفة والتحيز ، بصورة أكبر من أي سؤال أخرعن طريق طرح الأسئلة ومحاولة معرفة الحل لجميع الأسئلة ، ومعرفة كيف ستعرف ومدى أهمية أن تعرف ، وعليك العلم بأنك لن تكون تعرف فيما قبل ولابد أن ترتكن المعرفة لديك للشعور وعند عدم توافر ذلك فيكون هناك خلط بين المعرفة والإيمان .

لابد أن ترتبط تلك النظرية بكافة المناهج التعليمية وهي تمنح الأفراد عدد كبير من الأدوات النهائية ، والتي تمكنه من طرح الأسئلة الخاصة بما هي المعرفة والتعرف على حدودها ومبرراته ، وارتباطها بالمفاهيم الأخرى مثل الحقيقة والتبرير والإيمان .

كما هي تمكنك من التعرف على موضوع معين وكيفية التعامل معه وما يعبر عنه هذا الموضوع،  والمعرفة هي التي تمثل الاعتقاد الحقيقي المبرر للتعامل مع الموضوعات، والمبررات الخاصة به والتعرف على طبيعة الحقيقة والوصول أخيرا لطبيعة الاعتقاد لديك ، وهذا الموضوع يكون هام للغاية لأنه يقوم في البحث لطبيعة امتلاك المعرفة على عكس مجرد الإيمان والرأي [3] .

مصادر المعرفة في الفلسفة

  •  الفكر المنطقي

وهي أحد الطرق الأخرى في اكتساب المعرفة من خلال الأداء الذهني ولكن البحث والفضول دفع الفرد في التعرف على مزيدا من الحقائق ، والكشف عنها وترتب عليه وجود عدد من الأفراد المتطورون والمعاصرون ، والذين يتعاملون مع الأمور بواسطة الفكر المنطقي وريط العلاقة بين المتغيرات والأحداث [4] .

  • الإدراك الحسي للأمور

الحواس هي التي تمثل الباب الأول لطرق المعرفة وهي تساعد الفرد في الحصول على المعلومات الرئيسية التي تتعلق بجميع الأشياء ، وله عدد من الأمثلة العملية في ذلك فمن خلال التجربة التي يقوم بها المعلم في الفصل فقد يرونها الطلاب ، ويستمعون للشرح الخاص بها ويلمسون المنتج أو الشيء ، وقد يصل الأمر لتذوق ما تم إنتاجه ومن خلالها يتمكن الطلاب من التحقق بجميع المعلومات الخاصة بالتجربة.

  •  قياس المنطق القاطع

من خلال الاستدلال المنطقي واستخلاص النتيجة من خلال معطيات الحجج المنطقية له ، ويقوم هذا القياس على ثلاثة مكونات أساسية هي المبنى الثانوي ، الفرضية الرئيسية والاستنتاج والتعرف على العلاقة المنطقة التي تربط بينهم .

  •  منطق استنتاجي

وهي تمثل الطريقة القديمة في الإستدلال المنطقي ، وهي طريقة قام بتطويرها أرسطو فهي طريقة استنتاجية تعمل على حل المشكلات ، والانتقال من الافتراض العام للتطبيق المحدد .

  •  استدلال استقرائي

في الوقت اللاحق وجهت الانتقادات فيما يتعلق بإستخلاص مجموعة النتائج من الظاهرة العامة ، والسبب في ذلك بأن هناك بعض الأساطير والمعتقدات لا أساس لها ، وقد أثرت في التجربة وترتب عنها نتائج غير موثوقة وقد دعى بعد ذلك فرانسيس باكون للأسلوب الاستقرائي للاستدلال ، من خلال ملاحظة العملية المحددة والوصول لظاهرة عامة من بعدها بحيث تكون أوثق من الطرق التقليدية للاستدلال .

  •  سلطة المعلومات

وهي أحد الوسائل الموثوقة للحصول على المعلومة بطريقة رسمية من قبل السلطة المختصة ، وقد يقدم الفرد طلب للحصول على المعلومة من قبل السلطة المختصة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق