معلومات عن يوم المعلم

كتابة دعاء اشرف آخر تحديث: 05 أكتوبر 2020 , 21:57

المعلم ومهنة التعليم أو التدريس تعتبر مهنة التدريس هي من أرقى وأهم المهن في جميع دول العالم ، فبالمعلم وبالعلم تستطيع أي دولة أن تكون هي أولى دول العالم وتكون هي الدولة الرائدة في الكثير من المجالات ، لذلك لابد وأن يتم تكريم المعلم وإعطائه حقه لذلك فإنه تم تخصيص يوم خاص للاحتفال ، وقد تم تسمية هذا اليوم بيوم المعلم وفي هذا اليوم تحتفل الكثير من دول العالم بمعلميها وتحاول قدر الإمكان تقديرهم

عن عيد المعلم

احتفال يوم المعلم تشارك فيه الكثير من الدول وتشهده الكثير من الدول العربية والغربية ، يوم المعلم هو اليوم الخامس من شهر أكتوبر قد تم تخصيص هذا اليوم وإلقاء يعض ال عبارات عن يوم المعلم وجعله يوم يتم فيه تكريم المعلم وإعطائه قدره بقدر الإمكان ، وقد كانت أول مرة يتم فيها الاحتفال بيوم المعلم كانت في سنة ١٩٩٤م .

وهذا اليوم لم يكن فقط للاحتفال بالمعلم وتكريمه وإنما أيضا تم تخصيص هذا اليوم من أجل أن يتم إحياء ذكرى توقيع التوصية المشتركة والتي شاركت فيها الكثير من الدول ، وتلك التوصية كانت صادرة من جهة منظمة العمل الدولية وبشكل خاص منظمة الأمم المتحدة والتي كان لها دور كبير في المشاركة في توقيع هذه التوصية .

وهذا اليوم والذي كان قد تم انعقادها في عام ١٩٦٦م وكانت تتعلق بالمعلمين وحقوقهم وواجباتهم ، وقد نصت تلك التوصية على الكثير من البنود والواجبات ومن تلك البنود:

  1.  أنه لابد من أن يتم اتخاذ القرارات المناسبة بخصوص مهنة التدريس ، وأن يتم أيضا توفير التدريبات اللازمة للمعلمين وبشكل خاص إذا كان ذلك المعلم حديث التخرج .
  2.  في جميع دول العالم العربي والغربي لابد وأن يتوفر تعليم جيد وعلى مستوى عالي ، ولكن هذا لن يتحقق إلا إذا كان هناك معلمين جيدين وأيضا على مستوى عالي من التدريب والخبرات ، وأنه أيضا لابد من توافر جميع العوامل التي تعطي للمعلم حقه مثل أن يتم تلقى معاملة جيدة للمعلم أن يتم تخصيص مستوى معيشة يليق به وأن يتم ايضا تخصيص راتب مناسب له .
  3.  المعلمون هم أحد العوامل الرئيسية التي تجعل الطلاب يقبلو على التعليم ويذهبو إلى المدرسة بشكل يومي لتلقي العلم والتطور من نفسهم ، وأن يكون ذلك الحافز منطلق من دافع الطالب ومن داخله ، فإن المعلم يساعد الطالب بشكل كبير في جميع جوانب حياته و، يساعده أيضا أن ينمي ويطور من نفسه ويطور من تفكيره ويساعده على أن يكون قادر على تكوين خلفية جيدة من الأفكار مثل الفكر النقدي [1] .

يوم المعلم في المملكة

يوم المعلم في السعودية  حيث تهتم العديد من المدينة حيث هناك الكثير من المدارس التي بها أن تحتفل بالمعلمين والمعلمات التي بها ، وقد تنطلق الاحتفالات في الكثير من المدارس في العديد من المدن مدينة تحت شعار “المعلمون الشباب مستقبل مهنة التعليم” .

وقد تم تخصيص العديد من  افكار للاحتفال بيوم المعلم وذلك من أجل الإحتفال بذلك اليوم حيث يكون مليئ بالأنشطة المخصصة للمعلمين والتي يتم تقديمها لهم،  وسوف يستمر ذلك البرنامج من الاحتفال لمدة إسبوع كامل ، وقامت إدارة الكثير من مدارس البنين والبنات في مدينة الأحساء بتخصيص لجنة من أجل الإعداد والإشراف على هذا البرنامج الذي تم تخصيصه للإحتفال بالمعلم .

وقد تم وضع برنامج وفقرات حفل يوم المعلم كما تم وضع عدة أهداف عام للتطوير والإرتقاء بالمعلمين  والتي يتم العمل عليها كل ومنها :

  1.  أن يتم إظهار دور المعلمين الشباب ودورهم الكبير في تنمية الشباب وأنهم هم المسؤولين بدرجة كبيرة عن بناء شخصية هؤلاء الشباب .
  2.  الإرتقاء بمكانة المعلم قدر الإمكان وتعزيز تلك المكانة وأن لا يعمل أحد على أن يقلل من مكانة المعلم أو المعلمة ، وأيضا يتم تعزيز وتقوية روح ومشاعر تقدير وتعزيز المعلم عند جميع الطلاب والطالبات .
  3.  العمل على أن يتم تأكيد وإبراز دور المعلم في أنه هو الشخص المسؤول إلى جانب عدة عوامل أخرى في أن يعمل على بناء شخصية أفراد المجتمع والعمل على أن يتم التقدم بالمجتمع .
  4.  أن يتم أيضا الإكثار من المبادرات التي تعمل على تقوية وتوطيد دور المعلم والعمل على تنميتها [2] .

الاحتفال بـ يوم المعلم

الاحتفال باليوم العالمي للمعلم لعام ٢٠٢٠م قد تم انطلاقه تحت عنوان “المعلمون” ، وهذا اليوم في جميع أنحاء العالم تم تخصيصه فقط بشكل مباشر للاحتفال بالمعلم فقط حيث تاريخ يوم المعلم يدل على الإهتمام بهذا اليوم كما يعمل هذا الإحتفال على محاولة تقدير المعلم وإعطائه حقه قدر المستطاع ، ويتم أيضا في ذلك اليوم إعطار فرصة كبيرة لإبراز الدور الكبير الذي لا ينكر ولا يحصى الذي يقوم به المعلم في جميع دول العالم .

حيث يتم القيام بتقييم كبير ويتم في هذا التقييم برنامج كبير يشمل كل الانجازات التي يقوم به المعلم من أجل تقديرها والاعتراف بها وبفضل المعلم ، حيث يتم لفت الأنظار والانتباه إلى المعلم بقدر أكبر مما هو عليه حيث يمثل المعلم نواة تقدم أي أمة وأن الكثير من الجهود التي تبذل في تقدم أي أمة يكون للمعلم قدر كبير فيها .

ومع انتشار فيروس كورونا المستجد الذي انتشر وتفشى في جميع دول العالم فإنه قد أدى إلى الكثير من الخسائر والتراجعات في الكثير من دول العالم ، ومن أكثر المجالات التي قد تضررت من هذا الوباء وانتشاره هو مجال التعليم والمعلمون  ، وعندما نقول أن العالم الآن بين مفترق طرق إما التقدم أو التراجع وأن المعلم سوف يكون له فضل كبير في أن يتقدم العالم ويعود لما كان عليه وأفضل .

فإن ذلك لا تكون فيه أي مبالغة بالمرة وأننا جميعا لابد وأن نساند المعلم وندعمه ونوفر له الحافز بقدر المستطاع لكي يواجه المشاكل التي سوف تقابله ، وأن يعمل على تخطي كل تلك الصعوبات وأن يقدم كل ما لديه من جهود مبذلة لكي يتقدم هذا العالم وأبنائه ، وأن هذه الظروف وتقدم العالم يقع بشكل كبير على عاتق المعلمين والمعلمات .

ونحن كأبناء أمة لابد وأن نساعد بقدر المستاطع في يواجه المعلم والمعلمة هذه الظروف التي قد تكون صعبة أكثر من أي وقت قد مضى ، ومع نظم التعليم التي قد جدت في الكثير من جهات التعليم والتدريس وهي التعلم عن بعد فإن المعلم أصبح يواجه الكثير من الصعوبات في توصيل المعلومة لدى الطلاب أكثر من أي وقت قد مضى ، لذلك لابد وأن نساند جميع المعلمين في جميع دول العالم بقدر ما لدينا من قوة وعزيمة وإرادة [3] .

التهنئة في عيد المعلم

هذا اليوم هو يوم عالمي لكي يتم الاعتراف بدوى المعلم الكبير الذي لا يمكن إنكاره أبدا لذلك فإنه في هذا اليوم لابد وأن يتم تقديم الكثير من التهاني والشكر لجميع المعلمين في جميع دول العالم ، فإن المعلم على مدار حياته وطول مشواره التدريسي ومع تعامله مع العدد الكبير الذي لا يذكى من الطلبة .

فإنه من بداية هذا المشوار وحتى نهايته يكون المعلم قد يعمل على تنمية وتطوير الكثير من الشباب وأيضا يكون المعلم فخور بكونه معلم ويظهر مكانته الكبيرة ومدى أهمية احترام جميع الناس له ، فإن للمعلم مكانة كبيرة في جميع الأمم وأن وزارة التربية والتعليم في جميع دول العالم .

لابد وأن تعلي من قدر المعلم وتقدم لهم الكثير من المبادرات والخدمات التي تعمل على مساعدة المعلم وسد حاجاته ، فإن المعلم والمعلمة في جميع دول العالم يكون من حقهم أن يكون لديهم مستوى معيشة جيد ، وكذلك مقابل مالي لا بأس به وذلك لكي يتم تقديم الشكر لهم بشكل بسيط على المجهود الذي يقومون به في عملهم كل يوم  [4].

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق