لوحات تكعيبية عالمية

كتابة: Yara Refaat آخر تحديث: 11 نوفمبر 2020 , 15:34

ثلاث نساء في الربيع

  • لوحة ثلاث نساء في الربيع تعد من أشهر أعمال الفنان العالمي بابلو بيكاسو وكانت أكثر الأعمال إثارة للاهتمام، وذلك كان خلال الفترة الكلاسيكية.
  • كانت الفترة الكيلاسيكية بين عام 1918 إلى عام 1927 ميلاديًا، وتميزت الفترة الكلاسيكية بأنها الفترة الأكثر حزن على الإطلاق، وذلك لأنها كانت تصور الحياة الواقعية للفنان بابلو بيكاسو.[1]

لوحة فتاة أمام المرآه

  • يوجد لوحة تظهر فتاة امام المرآه وتتناول هذه اللوحة التكعيبية الجانب الرومانسي من بابلو بيكاسو، وتظهر زوجة ماري تيريز والتر وتم رسم هذه اللوحة الزيتية على قماش جميل وأظهرت القدرة الخاصة بالفنان بيكاسو التي تعد من القدرات المميزة والفريدة من نوعها على هذا النوع من الرُّسُوم، وذلك باستخدام التقنية التكعيبية.[2]

لوحة غرنيكا

  • تم رسم لوحة غرنيكا التكعيبية بواسطة الفنان العالمي بابو بيكاسو وتعد هذه اللوحة من لوحات المدرسة التكعيبية وكان ذلك الأمر في عام 1937 ميلاديًا.
  • تم رسم هذه اللوحة بعد حدوث ما يعرف باسم القصف الألماني لمدينة غرنيكا الذي حدث في إقليم يطلق عليه اسم الباسك الموجود في أسبانيا.
  • تظهر لوحة غرنيكا التكعيبية باللون الأبيض واللون الأسود وتم عرضها في الجناح الخاص بالجمهورية الأسبانية خلال فعاليات المَعْرِض العالمي حينها في باريس.
  • بعد عرض لوحة غرنيكا في المَعْرِض العالمي في باريس أصبحت من أكثر اللوحات شهرة وإثارة للجدل، ويتمثل هذا الجدل ف معناها وماهو الموطن الصحيح لها.[3]

لوحة شارب الابسنث

  • تم رسم لوحة شارب الأبسنث التكعيبية بواسطة العالمي بابلو بيكاسو وكان ذلك في عام 1903 ميلاديًا.
  • كانت تعرف الفترة التي تم رسم لوحة سارب الأبسنث فيها بالحقبة الزمنية الزرقاء، حيث اتصاف اللون الأزرق مهمين على أغلب اللوحات التي تخصه، وهذا اللون تم الرسم به عندما كان بابلو بيكاسو في سن العشرين ( مرحلة شبابه).
  • اللوحة التكعيبية المعروفة بشارب الأبسنث تظهر الفنان المعروف باسم أنخيل فيرنانديز دي سوتو.
  • الفنان أنخيل فيرنانديز دي سوتو قام بالمشاركة مع بابلو بيكاسو في مدينة برشلونة.
  • وتعد هذه اللوحة من أشهر لوحات بيكاسو التكعيبية.[4]

لوحة عازف الجيتار المسن

  • تم رسم هذه اللوحة التكعيبية المعروفة باسم لوحة عازف الجيتار المسن، وكان ذلك الأمر خلال الفترة التي أطلق عليها الحِقْبَة الزمنية الزرقاء.
  • تعرض هذه اللوحة التكعيبية للفنان العالمي بيكاسو رجل كبير في السن يقوم بالعزف على الجيتار الخاص به وكان بلون مخالف.
  • تم رسم اللوحة كلها باللون الأزرق فيما عدا الجزء الخاص بالجيتار ففصل لونه عن اللون الأزرق الذي يسود على اللوحة.
  • أظهرت هذه اللوحة التكعيبية العديد من الأساليب والأنماط المتباينة الفنية التي كانت تتميز بشائعتها وتكرارها في هذا الوقت من الزمن.
  • كان أكثر الأساليب والأنماط الفنية التي تناولتها اللوحة وقامت بعرضها هو الأسلوب المعروف باسم الأسلوب التعبيري.[2]

لوحة المأساة

  • رسمت هذه اللوحة التكعيبية المعروفة باسم المأساة في عام 1903 ميلاديًا بواسطة الفنان المبدع العالمي بابلو بيكاسو.
  • تم عرض هذه اللوحة التكعيبية ( المأساة) داخل المتحف الوطني الموجود في واشنطن.
  • هذه اللوحة التكعيبية تظهر مجموعة من المجموعات العائلية التي تتكون من 3 أفراد من الطبقة الفقيرة وكانوا أفراد حفاة غارقين في عملية التأمل بشكل شديد للغاية.
  • تم رسم اللوحة التكعيبية المعروفة باسم المأساة باللون السائد وهو اللون الأزرق وتم عمل العديد من الظلال الزرقاء داخل هذه اللوحة التكعيبية بشكل كامل.
  • تنتمي هذه اللوحة إلى جانب العديد منها إلى مدرسة الرسم التكعيبية.[5]

لوحة Les Demoiselles d Avignon

  • هذه اللوحة التكعيبية هي الأولى وي البداية والإلهام للأسلوب التكعيبي وهو النمط أو الأسلوب الذي قام بابلو بيكاسو بتأسيسه مع صديقه الفنان المعروف باسم جورج براكو، ويعد هذا الفنان المبدع هو الذي أوجد مدرسة الرسم التكعيبية.[6]

  • خلال الفن التكعيبي يتم تفكيك جميع العناصر المختلفة إلى عدة أجزاء وبعد ذلك يتم إعادة تركيبها بشكل جديد على أشكال يتم استخلاصها من الأشكال الهندسية التي تتميز بأنها أشكال متراكبة، ويتم تصويرها من عدة جهات، وذلك حتى يتم التحقيق من البناء الفيزيائي الخاص بهذه الأنواع من اللوح وهذا البناء الفيزيائي له تأثير يشبه ما يعرف باسم الكولاج.
  • عالم الفن تمت مفاجأته بهذه الضربة الفنية التي تخص الفنون التكعيبية المؤسسة بواسطة هذا الشخص المبدع بابلو بيكاسو
  • ويوجد العديد من لوحات بيكاسو المفقودة. [1]

حياة بابلو بيكاسو الفنية

  • ولد بابلو بيكاسو في عام 1881 في شهر أكتوبر يوم 28 في إسبانيا، ولكن كانت وفاته في فرنسا في عام 1973 ميلاديًا.
  • أسم بابلو بيكاسو الكامل هو بابلوديكو فوسيه فرانسيسكو باولا فوان نيبو موسينو ماريا دي لوس ريميديوس سيبيريا نودي لاسانتيما ترينيداد مارتيز باتريسو كليتورويز بيكاسو.
  • والدة بيكاسو هي دونا ماريا بيكاسو لوبير وكان والده يعرف باسم دون خوسيه رويز بلاسكو الرسام والمعروف بأنه معلم الفنون.
  • تم انتقال بيكاسو وعائلته كُلََّها وهو في عمر 14 عام إلى مدينة برشلونة، وتم قبوله بشكل سريع وفوري في المدرسة المرموقة أو مدرسة المدينة المرموقة التي تختص في الفنون الجميلة، بالرغم من أن هذه المدرسة في أغلب الأوقات لا تقبل سوى من يكبر بيكاسو في العمر من الطلاب بالعديد من السنوات، ولكن الامتحان الخاص بقبول الطالب بيكاسو كان امتحان غير عادي، ولكن بيكاسو كان يضجر من القواعد الصارمة والقوانين الكثيرة الموجودة داخل كُلْيَة الفنون الجميلة، وكان لا يحضر الدروس ويتخطاها حتى يمكنه التجول في شوارع برشلونة في إسبانيا ويقوم برسم جميع المشاهد الذي يراها.
  • بعد ذلك تم انتقال بابلو بيكاسو إلى مدريد وهو في السادس عشر من عمره وكان ذلك في عام 1897 ميلاديًا، وذلك الانتقال كان بسبب تعليمه الأكاديمي، وبالأخص حتى يتم تعليمه في الأكاديمية الملكية لسان فراناندو، ولكنه كان محبط للمرة الثانية على التوالي بسبب الأسلوب المستخدم في عملية التدريس، وهذا الأسلوب كان يوجه كل التركيز بشكل منفرد إلى مختلف الموضوعات ومختلف التقنيات التي تتمتع بالطابع الكلاسيكي.
  • انقسمت حياة بابلو بيكاسو إلى عدة مراحل كانت مميزة للغاية وأول هذه المراحل هي المرحلة الزرقاء أو المعروفة باسم الحِقْبَة الزمنية الزرقاء وكان هذا الأمر في عام 1901 إلى عام 1904 ميلاديًا، وتم تسمية هذه المرحلة بهذا الاسم الأزرق بسبب أن هذا اللون هو الذي كان يسيطر على لوحاته كلها في هذه السنوات المذكورة.
  • تم إصابة بابلو بيكاسو بالإحباط والاكتئاب والشعور بالوحدة القاتلة عندما مات الصديق المقرب له المعروف باسم كارلوس كاسا جيماس، ولهذا السبب قام برسم المشاهد التي تدل على الفقر وتدل على الانعزال والكرب، وكان الأزرق والأخضر مسيطرين على اللوحة كُلََّها.
  • كانت أشهر لوحاته خلال هذه الفترة الزرقاء هي اللوحة التكعيبية المعروفة باسم عازف الجيتار.
  • قام بابلو بيكاسو بتخطي المرحلة الكئيبة من حياته وانتقل إلى المرحلة التي تم وصفها بأنها المرحلة الوردية في عام 1905 ميلاديًا.
  • بدأت المرحلة الوردية لبابلو بيكاسو عندما وقع في الحب، وأحب بابلو بيكاسو بشكل مجنون كالعشاق الموديل الفائقة في الجمال المعروفة باسم فرناندي أوليفيه.
  • المظهر الفني الجديد في أعمال بابلو بيكاسو كان يتمثل في إدخاله للألوان الأكثر دفئًا مثل الوردي والأحمر والبيج وبسبب هذه الألوان تم تسميت هذه الفترة بفترة المرحلة الوردية.
  • المرحلة الوردية بدأت منذ عام 1904 إلى عام 1906.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى