معنى epithelial cells في تحليل البول

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 02 فبراير 2021 , 16:32

ما هي epithelial cells في تحليل البول

تُعرف epithelial cells بالخلايا الظهارية وهى خلايا تغطي من الداخل أسطح أجزاء من الجسم، منها الأوعية الدموية حيث تبطنها من الداخل كما في الجلد والأعضاء البولية، وقد يُعني ظهور كمية كبيرة منها في تحليل البول ماهو إلا علامة على إصابة الشخص بمرضٍ ما، حيث يحتوي البول لشخص طبيعي على قليل من الخلايا الظهارية لذلك فإن الكمية التي تظهر في بول الشخص هى الدليل على تحديد إصابة  الشخص بعدوى أو مرض من أمراض الكلى أو حالة مرضية أخرى.

تعمل الخلايا الظهارية على أسطح الجسم كحاجز وقائي يمنع دخول الفيروسات المختلفة إلى الجسم، وتوجد أيضًا على سطح الجهاز الهضمي والأعضاء الداخلية، وهناك ثلاثة أنواع معروفة من الخلايا الظهارية وهى :

خلايا الأنبوب الكلوي : ويعرف أيضًا بإسم الخلايا الكلوية والتي تشير زيادة نسبتها في تحليل البول إلى وجود خلل في الكلى

الخلايا الحرشفية : وتُعرف بالخلايا الطلائية الكبيرة حيث تأتي من المهبل والإحليل وتتواجد غالباً في بول المرأة

خلايا إنتقالية : تُعرف بخلايا المثانة وتوجد في بول الرجال بوجه عام ولدى الرجال الأكبر سناً بوجه خاص حيث تحدث بين مجرى البول والحوض الكلوي

اختبار epithelial cells

يعد اختبار الخلايا الظهارية جزءًا هامًا من تحليل البول خيث يقوم بقياس نسبة المواد المختلفة في البول، يمكن للطبيب أن يأمر بإجراء هذا الاختبار لمن يشعرون بأعراض عدوى المسالك البولية أو مشكلات الكلى وتتمثل تلك الأعراض في :

  • كثرة التبول
  • الشعور بألم عند التبول
  • ألم في أسفل البطن
  • ألم في الظهر

تتمثل خطوات التحليل في تجميع بول المريض في وعاء معقم لأخذ العينة، حيث يستخدم معظم الأشخاص حاوية معقمة للتبول فيها وتنظيف الأعضاء التناسلية جيداً قبل التبول. ثم يتم إرسال عينة البول إلى المختبر لظهور رموز تحليل البول لمعرفة مستويات الخلايا الظاهرية وغيرها في الجسم. [1]

قراءه تحليل البول

يعد اختبار البول وسيلة فعالة وهامة جداً لفحص المريض وتشخيص حالته المرضية ومما يعاني حيث يوفر تحليل البول معلومات واضحة عن صحة الكلى والمسالك البولية وأمراض الكبد والسكري والالتهابات التي تصيب المسالك البولية، حيث يتجمع البول في الكلى فمن خلال إجراء تحليل البول يمكن معرفة سبب شكوة المريض ولكن يجب تفسير النتائج بشكل صحيح.

تتم قراءه تحليل البول عن طريق استخدم عينة جديدة من البول ويرجع ذلك لتغير حموضة البول وزيادة الكائنات الدقيقة نتيجة لتعرضه لدرجة حرارة الغرفة حيث يتكون مركب البيليروبين واليوروبيلينوجين غير المستقرين نسبيًا عند ترك البول في الضوء أو في درجة حرارة الغرفة، فإذا تعذر اختبار العينة على الفور فيجب إتباع تعليمات تخزين العينة بالطريقة الصحيحة عند 2-4 درجة مئوية ثم وضعها في درجة حرارة الغرفة عند 15-20 درجة مئوية قبل اختبارها.

يمكن أن يظهر في قراءه البول الغني بالقلويات نتائج إيجابية خاطئة للبروتين، كما يؤدي وجود نسبة من الجلوكوز إلى تقليل درجة الحموضة، بالإضافة إلى وجود الكائنات الحية لليوريا إلى زيادة قلوية البول

لون البول

يتراوح لون البول عادة من لون القش الباهت إلى لون العنبر الداكن، اعتمادًا على التركيز فيشير كل لون إلى احتمالية الإصابة بمرض معين:

  • البول الداكن قد يشير إلى الجفاف
  • اللون المائل للبني والأخضر أو ​​الأصفر القوي قد يشير إلى وجود البيليروبين وهى مادة صفراء اللون تنتج عن تكسير الدم
  • اللون الأخضر قد يشير إلى وجود عدوى الزائفة وهى نوع من أنواع البكتيريا أو وجود إفرازات سامة للخلايا ناتجة عن بعض الأدوية منها دواء ميتوميسين
  • يشير اللون الأحمر الفاتح أو الأحمر المائل للبني إلى وجود حالة (بيلة دموية) أو كما تعرف بالهيماتوريا وهى وجود كريات دم حمراء في البول
  • قد تؤثر بعض الأطعمة أو الأدوية أيضًا على لون البول أبرزها نبات الشمندر الذي يعطي للبول لوناً ورديًا ويمكن لدواء ريفامبيسين أن يحول لون البول إلى اللون البرتقالي أو الأحمر.

وضوح البول

عادة ما يشار إلى البول أنه واضح أو غائم قليلاً أو عكر، فمن المواد الغير ضارة التي يمكن أن تسبب غشاوة للبول “المخاط، الحيوانات المنوية، سوائل البروستاتا وخلايا الجلد” ، ومن المواد الأخرى التي تُظهر البول معكرًا هى خلايا الدم البيضاء و الحمراء أو وجود صديد أو بكتيريا يجب علاجهاء أما البول الرغوي فيكون دليل واضح على وجود البروتين في البول.

رائحة البول

قد يكون البول المختبر حديثًا ذو رائحة خفيفة ولكنها طبيعية غير مؤذية، لكن هناك الكثير من الروائح المؤذية التي تكون علامة على الإصابة ببعض الأمراض المختلفة منها :

  • رائحة السمك أو الأمونيا وتشير إلى وجود عدوى في المسالك البولية
  • رائحة الأسيتون والتي قد تشير إلى وجود الكيتونات وهى مواد تنتج عن تحلل الدهنيات
  • والجدير بالذكر أن الأطعمة ذات النكهة القوية يمكن أن تنتج أيضًا رائحة للبول مثل نبات الهليون [2]

تحليل Epithelial cell للحامل

نظرًا لأن الخلايا الظاهرية يتم التخلص منها من الجسم نتيجة لعملية البناء والإصلاح المستمرة بالجسم فإن المستوى الطبيعي لخلايا Epithelial في البول أثناء الحمل أو قبله تتراوح بين 1 إلى 5 خلية مسطحه، وعادةً ما تمتلك النساء الحوامل عدد أكبر قليلاً من الخلايا الظهارية في البول نتيجة لحدوث الكثير من التغييرات بالجسم أثناء الحمل فمن الممكن أن تصل نسبتها بين 8-10 خلية طلائية في البول ولا تكون هذه النسبة مقلقة أثناء الحمل لكن يجب أيضًا إجراء بعضاً من الاختبارات للكشف عن ما إذا كان هناك عدوى بالمسالك البولية أو عدوى الخميرة أو بعض الالتهابات.

تكون نسبة الخلايا الظاهرية مقلقة إذا كانت أعلى من النسبة المذكورة، حيث تشير أكثر من 15 خلية أنبوبية كلوية إلى وجود مشكلة في الكلى، فإذا تبين أن لديكِ من 15-20 خلية ظاهرية أو أكثر في البول أثناء الحمل قومي بإجراء اختبار بول فقد يكون زيادة الخلايا الظاهرية بسبب أحد الأسباب التالية :

تقشير الأنسجة

يفقد الجسم بعض الخلايا الظهارية بشكل منتظم حيث يحتوي جهاز الإخراج على خلايا ظاهرية يتم التخلص منها بين الحين والآخر من أجل عملية إصلاح الجسم المستمرة. فإذا كنتي تشربين سوائل أقل قبل الاختبار وكان البول مركّزًا فمن الممكن الحصول على عينة تحتوي على نسبة عالية من الخلايا الطلائية.

التلوث

من السهل تلوث كوب جمع العينات إذا لم يتم إتباع  الإجراءات الصحيحة، لذلك يجب تنظيف أعضائك التناسلية قبل الاختبار فإن تلوث العينة يعمل على تراكم الخلايا الظهارية التي قد تنتقل إلى وعاء العينة وإذا كان لديكِ شك فاطلبي كوب آخر للحصول على عينة جديدة لإزالة كل الشكوك.

التهابات المسالك البولية

تبدأ التهابات المسالك البولية في مجرى البول حيث تتكاثر البكتيريا في المثانة حتى الكلى، فعندما تلتهب المثانة تتسبب في تقشر الخلايا الظهارية في المثانة ويظهر ذلك في تحليل البول، أما في حالة عدوى المسالك البولية الشديدة حيث أصابة الكلى يتم العثور على خلايا طلائية كلوية في عينات البول.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق