أشهر مقاييس التوحد

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 10 فبراير 2021 , 22:40

التوحد 

يتم  تعريف التوحد على أنه اضطراب طيف التوحد (ASD) هو إعاقة في النمو تنتج عن اختلافات في الدماغ، لم يتوصل العلماء إلى الشىء الأساسي الذي يؤدي لوجود تلك الاختلافات من المصابين بالتوحد، ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص المصابين بالتوحد لديهم اختلاف معروف، مثل الحالة الوراثية، وهناك أسباب متعددة لاضطراب طيف التوحد، على الرغم من أن معظمها غير معروف حتى الآن. 

غالبًا ليس هناك شيء حول كيف يظهر المرضي المصابون بالتوحد يفصلهم عن الآخرين، لكنهم قد يتواصلون ويتفاعلون ويتعلمون بطرق تختلف عن غير المصابين بهذا المرض، ومن المحتمل أن تختلف القدرات التعليمية والتفكير للمرضي المصابين بالتوحد من الموهوبين إلى ذوي التحديات الشديدة يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالتوحد إلى الكثير من المساعدة في حياتهم اليومية عن الأشخاص العاديون. 

يبدأ اضطراب طيف التوحد قبل سن الثالثة ويستمر طوال حياة الشخص، وعلى الرغم من أن الأعراض قد تتحسن بمرور الوقت، يُظهر العديد من المرضي المصابين بالتوحد تلميحات لمشاكل مستقبلية خلال الأشهر القليلة الأولى من حياتهم، وفي حالات أخرى، قد لا تظهر أعراض حتى 24 شهرًا أو بعد ذلك 

بعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد يتطورون بطريقة طبيعية حتى عمر 18 إلى 24 شهرًا ثم يتوقفون عن اكتساب مهارات جديدة، أو يفقدوا المهارات التي كانت لديهم من قبل وأوضحت الدراسات أن ثلث إلى نصف آباء الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد لاحظوا مشكلة قبل عيد ميلاد طفلهم الأول، وحوالي 80٪ – 90٪ رأوا مشاكل في عمر 24 شهرًا، ويتم استخدام اختبار كارز ل تشخيص التوحد عند الأطفال [1]

أشهر مقاييس التوحد

  • الدليل التشخيصي للأمراض النفسية ” من الجمعية الأمريكية للطب النفسي – الطبعة الرابعة DSM”. 
  • الدليل التشخيصي للأمراض النفسية ” من منظمة الصحة العالمية ICD-10 “. 
  • المقابلة التشخيصية للتوحد: ويتم فيها توجيه بعض الأسئلة للحصول على المعلومات الكافية حول حالة الشخص المريض من الأهل ومن الشخص نفسه.
  • اختبار كارز CARS: وهو من أهم الإختبارات التي تحدد وجود التوحد لدى الطفل، ويتم من خلاله تحديد العلاج المناسب وطريقة التعامل مع المريض، ويتم إستخدام هذا الإختبار للأطفال ذوى العامين ومن الممكن أيضاً أن يستخدم للمراهقين، ومن الممكن أن يتم اجراء هذا الاختبار بواسطة الأباء أو المعلمين أو الطبيب، ولكن من الأفضل أن يتم بواسطة الطبيب المختص.
  • اختبار أدوس: وهو اختبار يتم فيه مراقبة سلوكيات المريض في مكان مخصص، ويتم ذلك عن طريق بعد الأدوات الخاصة بالاختبار ويتم تسجيل اليبانات الخاصة بمدى تفاعل المريض مع كل أداة وقدرة المريض على التواصل منها والتفاعل الإجتماعى وطربقة التعامل.  

الاختبارات النفسية التي يجريها الطبيب النفسي 

  • اختبار قدرات معرفية مثل (مقياس وكسلر أو ستانفورد بينيه). 
  • اختبار فاينلاند للنضج الاجتماعي:اختبار فاينلاند هو أول المقاييس التي اهتمت بمهارات السلوك التكيفي للمرضي عقليا، ولكن العديد من المختصين حاولوا إعادة تقنين الاختبار، لأن مواصفات الاختبار غير قوية أبدا، فمواصفات الاختبار لا تساهم في تحديد صورة واضحة لنتائج الاختبار، وطور الاختبار وظهر في صورته الحالية ويحتوي على ثلاث نقاط وهي:  
  1. صورة المقابلة الشخصية (النسخة المسحية). 
  2. الصورة المدرسية.
  3.  صورة المقابلة الشخصية (النسخة الموسعة).
  • مقياس مولين للتعلم المبكر. 
  • مقياس ليتر الدولي للأداء.  

علامات التوحد عند الأطفال

علامات التوحد عند صغار السن 

تشمل علامات التوحد عند الأطفال الصغار ما يلي: 

  • عدم استجابة الطفل المصاب لاسمه. 
  • يحاول الطفل المصاب الابتعاد عن ملامسة العين. 
  • لا يستجيب الطفل عندما تبتسم له. 
  • يصاب الطفل بالانزعاج جدا إذا كان يكره نوع محدد من الطعام أو حتى الصوت. 
  • يصنع الطفل المصاب حركات متكررة مثل هز الجسم أو تحريك أي جزء آخر من الجسم. 
  • لا يستطيع الطفل المصاب الكلام مثل الطفل الطبيعي. 
  • عندما يتحدث الطفل يقوم بتكرير نفس العبارات. 

التوحد عند الأطفال الأكبر عمراً 

تشمل علامات التوحد عند الأطفال الأكبر سنًا ما يلي: 

  • لا يظهر عليه علامات فهم الأشخاص الآخرين.  
  • يواجه الطفل صعوبات شديدة في تحديد ما يشعرون به. 
  • يفضل الطفل نظام يومي منتظم ويشعر بعدم الراحة إذا تغير النظام. 
  • يهتم الطفل بالعديد من الأنشطة المختلفة. 
  • يصاب الطفل بالانزعاج إذا طلب منه صنع شيء ما.
  • يواجه عقبات في انشاء صداقات ويحبذ دائماً أن يكون يمفردة. 

التوحد عند البنات والأولاد 

التوحد عند البنات يختلف عن التوحد عند الأولاد، حيث البنات اللآتي يعانين من التوحد يكونون هادئين مقارنة بالأولاد وتستطيع البنات إخفاء ما يشعرن به ويحاولن التأقلم مع المواقف الاجتماعية، واكتشاف التوحد عند البنات أصعب بكثير من الأولاد. 

العلامات الرئيسية للتوحد 

العلامات الشائعة لمرض  التوحد عند الكبار ما يلي: 

  • يواجه بعض الأشخاص المصابين بالتوحد بعض الصعوبات في معرفة ما يفكر به الأشخاص الاخرون. 
  • الأشخاص المصابون بالتوحد لديهم رهبة شديدة بشأن المواقف الاجتماعية. 
  • يواجهون صعوبة في تكوين صداقات ويفضلون البقاء وحدهم.  
  • يواجهون مشاكل في التعبير عما يدور بداخلهم. 
  • يتبعون نفس الروتين كل يوم ويشعرون بالتوتر الشديد إذا تغير. 
  • لا يفهمون “القواعد” الاجتماعية، مثل عدم الحديث عن الناس.
  • يتجنبون لمس العين. 
  • يلاحظون التفاصيل الصغيرة أو الأنماط أو الروائح أو الأصوات التي لا يلاحظها الآخرون.

ومن الضرورى اللجوء لعمل اختبار التوحد للبالغين ليتم تشخيص الحالة جيداً وتجنب المشاكل التي قد تنتج عن هذا المرض.[2]

اهتمامات المصابين بالتوحد 

كثير من المصابين باضطراب طيف التوحد لديهم اهتمامات أو سلوكيات غير عادية، مثل: 

  • يلعب بالألعاب بنفس الطريقة في كل مرة. 
  • يحب أجزاء من الأشياء (مثل العجلات). 
  • منظم للغاية. 
  • ينزعج من التغييرات الطفيفة. 
  • لديه اهتمامات مهووسة. 
  • يجب أن تتبع إجراءات معينة. 
  • يرفرف اليدين أو يحجر الجسم أو يدور في دوائر. 
  • فرط النشاط (نشط جدا). 
  • الاندفاع (التصرف بدون تفكير). 
  • العدوان. 
  • التسبب في إيذاء النفس. 
  • نوبات الغضب. 
  • عادات الأكل والنوم غير المعتادة. 
  • مزاج غير عادي أو ردود فعل عاطفية. 
  • قلة الخوف أو الخوف أكثر مما كان متوقعا. 

معلومات حول الأطفال المصابين بالتوحد 

الحركات المتكررة هي أفعال تتكرر كثيراً يمكن أن تشمل جزءًا واحدًا من الجسم أو الجسم بالكامل أو حتى كائنًا أو لعبة، وعلى سبيل المثال، قد يقضي الأشخاص المصابون باضطراب طيف التوحد الكثير من الوقت في رفرفة أذرعهم بشكل متكرر أو التأرجح من جانب إلى آخر، وقد يقومون بشكل متكرر بتشغيل وإطفاء الضوء أو تدوير عجلات سيارة لعبة تُعرف هذه الأنواع من الأنشطة بالتحفيز الذاتي أو “التحفيز”. 

قد يطور بعض الأشخاص المصابين بالتوحد أيضًا إجراءات قد تبدو غير عادية أو غير ضرورية، وعلى سبيل المثال، قد يحاول شخص ما النظر في كل نافذة يمر بها بجوار مبنى أو قد يرغب دائمًا في مشاهدة مقطع فيديو من البداية إلى النهاية، بما في ذلك المعاينات والاعتمادات قد يتسبب عدم السماح لهم بالقيام بهذه الأنواع من الروتين بإحباط شديد ونوبات غضب. 

قد يكون لدى الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد استجابات غير عادية للمس، والشم، والأصوات، والمشاهد، والتذوق، والشعور، حيث، قد يتفاعلون بشكل مفرط أو أقل مع الألم أو الضوضاء العالية، وقد يكون لديهم عادات غذائية غير طبيعية، وقد يقصر بعض الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد نظامهم الغذائي على عدد قليل من الأطعمة قد يأكل البعض الآخر مواد غير غذائية مثل الأوساخ أو الصخور (وهذا ما يسمى بيكا)، قد يعانون أيضًا من مشاكل مثل الإمساك المزمن أو الإسهال. 

قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد عادات نوم غريبة، قد يكون لديهم أيضًا حالات مزاجية غير طبيعية أو ردود فعل عاطفية، فقد يضحكون أو يبكون في أوقات غير معتادة أو لا يظهرون أي استجابة عاطفية في الأوقات التي تتوقعها بالإضافة إلى ذلك، قد لا يخافون من الأشياء الخطرة، ويمكن أن يخافوا من الأشياء أو الأحداث غير الضارة، وهناك العديد من انواع التوحد المختلفة. 

يتطور الأطفال المصابون بالتوحد بمعدلات مختلفة في مناطق مختلفة، قد يكون لديهم تأخيرات في اللغة والمهارات الاجتماعية والتعلم، في حين أن قدرتهم على المشي والتنقل هي نفسها تقريبًا مثل الأطفال الآخرين في سنهم، وقد يكونون جيدًا جدًا في تجميع الألغاز معًا أو حل مشكلات الكمبيوتر، ولكن قد يواجهون مشكلة في الأنشطة الاجتماعية مثل التحدث أو تكوين صداقات.  

قد يتعلم الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد أيضًا مهارة صعبة قبل أن يتعلموا مهارة سهلة، على سبيل المثال، قد يكون الطفل قادرًا على قراءة الكلمات الطويلة ولكن لا يمكنه إخبارك بصوت “ب. 

يتطور الأطفال وفقًا لسرعتهم الخاصة، لذلك قد يكون من الصعب معرفة متى سيتعلم الطفل بالضبط مهارة معينة، ولكن هناك معالم تنموية خاصة بالعمر تُستخدم لقياس التقدم الاجتماعي والعاطفي للطفل في السنوات القليلة الأولى من الحياة.  [3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق