أفضل أنواع التمور صحياً  

كتابة: menna samir آخر تحديث: 17 أبريل 2021 , 09:04

صناعة التمور

تسبب الاستهلاك المرتفع للسكر في جميع أنحاء العالم في حدوث أمراض مختلفة في المجتمعات ولكن نظراً لعدم إمكانية استبعاد الحلويات والأطعمة الحلوة من النظام الغذائي يميل المستهلكون إلى استخدام المزيد من المنتجات التي تحتوي على المحليات الطبيعية.

نتيجة لذلك يحاول أصحاب الصناعات الغذائية استخدام السكر الطبيعي وتقليل استهلاك السكر هذا هو السبب في أن التمور أصبحت عصرية للغاية فهي حلوة وصحية ومليئة بالعناصر الغذائية ويمكن تناولها بعدة طرق مختلفة.[1]

أفضل أنواع التمور

تمر برحي

  • تمر البرحي من أجود أنواع التمور في العالم عبارة عن ثمار صغيرة يبلغ متوسط ​​طولها من 2 إلى 4 سم وقطرها من 2 إلى 3 سم ولها شكل دائري إلى بيضاوي مع نهايات منحنية غير حادة وتوجد أحياناً مع وجود قطعة من الساق لا تزال متصلة.
  • عندما تكون تمور البرحي صغيرة وشبه ناضجة تكون صفراء ذهبية ولها سطح أملس ومشدود وثابت مع تناسق مقرمش.
  • عندما تنضج الثمار تماماً سوف يتحول اللون الأصفر إلى لون كهرماني وبني داكن بينما يتجعد السطح سوف ينعم اللحم أيضاً ويصبح ملمساً ناعماً ودسماً ورطباً ومطاطياً قليلاً.
  • تتميز تمور البرحي برائحة قابضة خفيفة ممزوجة بمكونات حلوة الفواكه من القرفة وجوز الهند وقصب السكر عندما تكون شبه ناضجة.
  • عندما تنضج الفاكهة تتعمق النكهة إلى الفروق الدقيقة الحلوة والزبدة والفواكه مع إيحاءات الحلوى والعسل كما أنه يتوفر بكثرة في موسم الخريف.
  • يعتبر تمور البرحي مصدراً ممتازاً للألياف لتنشيط الجهاز الهضمي وغني بالبوتاسيوم لموازنة مستويات السوائل داخل الجسم.
  • يعتبر مصدراً جيداً للنحاس للحفاظ على صحة الجهاز العصبي والمغنيسيوم لتنظيم ضغط الدم والمنغنيز لتعزيز نمو النسيج الضام ويحتوي على كميات أقل من فيتامين ب 6 والحديد وفيتامين سي.
  •  السعرات الحرارية في التمر كالآتي: يحتوي على 27.6 من الفركتوز و29.7 من الجلوكوز أي بمجموع 57.3 سعر حراري.[2]

تمر ديري

  • تمر الديري هو تمر شبه جاف من جنوب العراق سمي باسم ديري نسبة إلى المكان الذي يوجد فيه الديري لذلك يطلق عليه “تمر الديري” تم استيراده لأول مرة في عام 1913.
  • للديري نكهة قوية وهي كبيرة وفاخرة مثل تمر المجهول لكنها أقل حلاوة.
  • يُزرع هذا النوع من فاكهة شجرة النخيل في وادي كوتشيلا بالولايات المتحدة الأمريكية له جميع الفوائد الصحية للتمور حيث يحافظ على صحة القلب ويضيف حلاوة للأطعمة الخالية من السكريات المضافة.
  • من أفضل أنواع التمر يحتوي على فيتامينات ومعادن وطعام خالي من الكوليسترول ومصدر جيد للألياف ومادة البوليفينول المضادة للأكسدة الطبيعية.
  • زيادة البوتاسيوم بنسبة 50٪ من حيث الوزن مقارنة بالموز.
  • يحتوي على أجزاء متساوية من الفركتوز والجلوكوز وخال من الصوديوم وبديل صحي للسكريات المكررة.[3]

تمر دقلة نور

  • دقلة نور ذو شكل بيضاوي ويتراوح لونها من أصفر إلى اللون الكهرماني مع سطح خارجي شفاف قليلاً.
  • يعتبر نسيجها شبه جاف وغالباً ما يوصف بأنه يحتوي على قرمشة طفيفة.
  • يحتوي على كمية أقل من السكر يشبه الزبدة والكاجو.
  • كما أنه يتوافر في أواخر الصيف والخريف.
  • تمور دقلة نور من نخيل التمر المعروف نباتياً باسم Phoenix dactylifera.
  • من التصنيفات الثلاثة لتمور دقلة نور “جافة وشبه جافة وناعمة من النوع شبه الجاف”.
  • تعتبر أكثر شعبية في الولايات المتحدة ومصر حيث تعتبر اكثر دولة انتاجا للتمر وتحتل المرتبة الأولي في ترتيب الدول في إنتاج التمور .
  • القيمة الغذائية حيث أنه غني بالألياف والحديد والبوتاسيوم وفيتامينات ب والفلافونويد ومضادات الأكسدة.[4]

تمر حلاوي

  • من أجود انواع التمور حيث يبدأ المزارعون في حصاد محصول حلاوي في أغسطس وعادة ما يزرع في الشتاء أو الربيع.
  • في السنوات الأخيرة تم بيع تمور حلاوي في وقت مبكر من شهر أكتوبر بسبب أن محصوله كان أقل من المعتاد ولكنها متوفرة عادة خلال شهر فبراير أو بعد ذلك.
  • في حين أن كل أنواع التمر الطازج الناعم تُقارن غالباً بالكراميل إلا أن حلاوي هي التي تلتقط حقاً تلك النكهة الغنية بالزبدة ونعومة تذوب في فمك.
  • حلاوي تمور رطبة وناعمة للغاية وذات ملمس خفيف يُزرع هذا النوع من فاكهة نخيل التمر في وادي كوتشيلا بالولايات المتحدة الأمريكية وله جميع الفوائد الصحية المعروفة.

تمر خضراوي

  • أصلها من العراق تعتبر تمور الخضراوي هي تمور أصغر بكثير تحتوي على نسبة عالية من الرطوبة ونسبة سكر أقل ونكهة أكثر اعتدالاً من تمور المجهول الشهيرة.
  • لونها ماهوجني داكن وتتميز ببشرة جافة متقشرة تشبه الورق.
  • لا يوجد به الكثير من الماء على عكس البلح حيث يجب عليك معرفة الفرق بين التمر والبلح و جدول السعرات الحرارية في أنواع البلح.

تمر المجهول

  • هناك أكثر من 1500 نوع مختلف من التمور المزروعة في العالم حيث تنمو في المناخات الدافئة مثل كاليفورنيا وأريزونا وفلوريدا والشرق الأوسط.
  • تعد تمور المجهول من أغلى أنواع التمور في العالم وأشهر التمور وتشتهر بحجمها الكبير وملمسها الناعم ونكهتها الغنية.
  • يتم حصاد تمور المجهول فعلياً من نخيل التمر وتنظيفها وفرزها وتعبئتها على الفور حيث لا توجد معالجة ولا يتم تجفيفها مادياً أو كيميائياً لهذا ستجدهم في قسم المنتجات في متجر البقالة.
  • تتميز تمور المجهول بطعم غني يشبه طعم الكراميل وقوام ناعم في حين أن التمور العادية التي تسمى عادةً دقلة نور تكون عادةً أصغر حجماً ولها لحم متين ونكهة مميزة.[5]

تمر ثوري

  • غالباً ما يشار إلى تمور ثوري باسم “تمر الخبز” بسبب قوامها المتين الذي يشبه المعجنات.
  • هذا التمر الجاف له نكهة شبه حلوة تشبه الفول السوداني.
  • قد نشأ تمور ثوري في الجزائر وهي دولة تقع في شمال إفريقيا هذه التمور التاريخية أكثر جفافاً في تكوينها من أنواع التمور الأخرى وتتميز بلحم خارجي صلب مما يجعلها مثالية للبدو  لأنها يمكن أن تبقى لفترات طويلة من الزمن.[6]

تمر زاهدي

  • التمر الزهيدي يعني “كمية قليلة أو نبل” نشأ في شمال العراق.
  • إنها فاكهة تمر متوسطة الحجم مستديرة لونها ذهبي عندما تنضج.
  • تمور الزهيدي متوسطة الحجم وذات شكل بيضاوي مميز.
  • لديهم جلد بني شاحب ولحم داخلي سميك ذهبي يحيط بذرة واحدة.
  • عند مقارنتها بالمجهول الذي غالباً ما يُنظر إليه على أنه المعيار في عالم التمور فإنه يحتوي على نسبة سكر أقل بكثير.
  • يمتاز التمر الزهيدي بأنه مطاطي وشبه جاف في الملمس وله نكهة حلوة خفيفة تذكرنا بالمشمش المجفف.[7]

فوائد التمور

  • التمر مغذي للغاية غني بالعديد من الفيتامينات الأساسية والكربوهيدرات.
  • قد يخفض التمر مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية يمكن لمحتوى التمر العالي من الألياف أن يخفض مستويات الكوليسترول عن طريق ربط الكوليسترول وإفرازه من الجسم.
  • التمر داعم لخسارة الوزن قد تؤدي الأطعمة الغنية بالمغذيات والألياف إلى فقدان الوزن والحفاظ عليه حيث أظهرت الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف أنها تساهم في مؤشرات كتلة الجسم الصحية مقارنة بالوجبات الغذائية منخفضة الألياف.
  • يساعد التمر على انتظام عملية الهضم في الأمعاء ملين ويستخدم لإدارة وتخفيف الإمساك.
  • يمكن أن يساعد التمر في تقليل مخاطر ارتفاع ضغط الدم بالمقارنة مع محتواه من البوتاسيوم يمكن أن يقلل التمر من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لذلك يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم المستمر إلى تلف القلب وإضعاف الأوعية الدموية.
  • التمر صديق لمرضى السكر على الرغم من أن التمر غني بالسكر الطبيعي إلا أنه لا يزال بإمكان مرضى السكري الاستمتاع بهذه الفاكهة الحلوة على مقياس مؤشر نسبة السكر في الدم حيث يعتبر التمر غذاء منخفض أو درجة أقل من 55 للحصول على أفضل نتائج للتحكم في نسبة السكر في الدم التزم بالوجبات وأحجام الحصص جنباً إلى جنب مع أوقات الوجبات.[8]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق