فوائد زيت الزيتون للكوليسترول .. وقدراته العجيبه على خفضه

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 23 أبريل 2021 , 05:11

فوائد زيت الزيتون لخفض الكوليسترول

تشمل فوائد زيت الزيتون خفض نسب الكولسترول عند تناوله كجزء من نظام غذائي صحي، وهذا يشير إلى كون زيت الزيتون مفيد للكوليسترول جداً، وهو من الاطعمة التي تخفض الكوليسترول، كما أنه من المهم معرفة أن زيت الزيتون يقضي على الكوليسترول، فقط من المهم جداً عدم الإفراط في تناول السعرات الحرارية، ومن الأفضل استخدامها كبديل لأنواع أخرى من الدهون في النظام الغذائي. 

الكمية السخية من زيت الزيتون التي يستهلكها الأشخاص الذين يتبعون نظام حمية البحر المتوسط هي في صميم النظام الغذائي المتوسط الجيد، كما تشير دراسة نُشرت في عام 2018 في مجلة New England Journal of Medicine إلى السبب، حيث تبين أن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط – وهي خطة لتناول الطعام تفضل الخضار والفواكه و المكسرات والحبوب ، بالإضافة إلى زيت الزيتون – كانت لديهم أحداث قلبية وعائية أقل من المشاركين الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا منخفض الدهون.

وقد كشفت دراسة حديثة، نُشرت في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب، عن فوائد زيت الزيتون لصحة القلب على وجه التحديد، حيث يرتبط استهلاك نصف ملعقة كبيرة فقط من زيت الزيتون يوميًا بانخفاض كبير في مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما تشير الدراسة أيضًا إلى أن استبدال المارجرين والزبدة والمايونيز ودهون الألبان بزيت الزيتون يمكن أن يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية وأمراض القلب والأوعية الدموية.

ما هو الكوليسترول 

الكوليسترول ليس مادة قابلة للذوبان في الماء، حيث انه يطفو في الجسم، ويلتصق بالبروتينات ويصنع منها بروتينات دهنية، حيث يتكون نوعان من الكوليسترول، وهما البروتين الدهني منخفض الكثافة أو البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، هو ما يسمى بالكوليسترول “الضار”، حيث يتراكم في أنسجة الجسم ويلتصق بجدران الشرايين على شكل لويحات، مما يتسبب في تصلب الشرايين وذلك إذا ترك دون مقاومة، والنوع الآخر هو HDL أو البروتينات الدهنية عالية الكثافة، الكوليسترول “الجيد” الذي يساعد على منع انسداد الشرايين، وتتأثر مستويات هذين الكوليسترول بأنواع الدهون التي يتم تناولها يوميًا.

توصف تراكيب الدهون المختلفة بأنها مشبعة، وأحادية غير مشبعة، ومتعددة غير مشبعة، وتأتي الدهون المشبعة أساسًا من لحوم الحيوانات، ويُعتقد أنها أكبر ضرر يلحق بصحتنا، لأنها تزيد من مستويات LDL مما يؤدي إلى تصلب الشرايين.

تأتي الدهون المتعددة غير المشبعة أساسًا من الخضروات والبذور والمكسرات والحبوب، حيث أنهم يخفضون مستوى الكوليسترول الكلي في الجسم، ولكن للقيام بذلك يقللون كلاً من LDL وHDL، وقد يرغب أحد ما في خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة، لكن لا يريد زيادة HDL، وهناك أيضًا اختبارات تشير إلى أنه في الجرعات العالية من الدهون المتعددة غير المشبعة قد تسبب ضررًا أكثر مما تنفع، مما يزيد من خطر حدوث مشاكل في الجهاز العصبي، وتوصيل المشابك الدماغية، وحصوات المرارة، وربما حتى السرطان، ما لم يتم التحكم في تأثيرها بواسطة مضادات الأكسدة.

توجد الدهون الأحادية غير المشبعة بكميات متفاوتة في جميع الدهون، وهي تخفض LDL ولكنها تعزز الزيادات في HDL، وبالتالي، فإن أفضل زيت يمكنك استخدامه هو الذيالذي يحتوي على القليل من الدهون المشبعة والمتعددة غير المشبعة ولكنه يحتوي على الكثير من الدهون الأحادية غير المشبعة، وهذ الزيت هو زيت الزيتون، حيث يوجد في زيت الزيتون بعضًا من أقل مستويات الدهون المشبعة والمتعددة غير المشبعة، بمتوسط 10 إلى 15٪ فقط من الدهون المشبعة و 8 إلى 9٪ بالنسبة للدهون المتعددة غير المشبعة، والأهم من ذلك، أن زيت الزيتون يحتوي على أعلى مستوى من الدهون الأحادية غير المشبعة بين جميع الزيوت ، حوالي 75٪ إلى 80٪

هل زيت الزيتون يرفع الدهون الثلاثية

يتضمن زيت الزيتون كمية كبيرة جداً والتي تقدر بأعلى نسبة من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مقارنة بأي زيت آخر، والدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الزيتون معروفة بشكل أفضل بدورها في خفض الكوليسترول، عندما تقترن بنظام غذائي صحي يمكن أن تساعد في خفض الدهون الثلاثية، ومن المهم استخدام زيت الزيتون بدلاً من الدهون والزيوت التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والدهون المتحولة، مثل الزبدة وشحم الخنزير والسمن والزيوت النباتية المهدرجة، حتي يساهم ذلك في خفض نسبة الدهون الثلاثية.

هل زيت الزيتون يضر مرضى الكولسترول

زيت الزيتون هو من أحد أفضل الزيوت التي تفيد مرضى الكولسترول، حيث أنه يعمل على خفض مستوى الكولسترول في الدم، ولا يسبب أى ضرر لمرضي الكولسترول.

أنواع زيت الزيتون 

ليست كل زيوت الزيتون متشابهة، ومن المهم معرفة الأنواع، حيث أن الزيت الأفضل سيضيف المزيد من النكهة إلى الطعام، والأنواع الرئيسية لزيت الزيتون هي: 

  • زيت الزيتون البكر الممتاز: والذي يوصف أحيانًا بأنه “معصور على البارد” أو “معصرة أولى”، زيت الزيتون البكر الممتاز يحتوي على أقل حموضة لجميع زيوت الزيتون ويلبي أعلى معايير الطعم والرائحة. كما أنه يحتوي على أكبر فوائد لخفض الكوليسترول وأكثر مضادات الأكسدة. (اختر البكر الممتاز المضغوط على البارد للمزيد.) 
  • زيت الزيتون العادي: والذي ويوصف أحيانًا بأنه “نقي”، وهو مزيج من زيت الزيتون المكرر وزيت الزيتون البكر الممتاز، حيث أن عملية التكرير تزيل اللون والطعم وبعض العناصر الغذائية. 
  • زيت الزيتون الخفيف: لا يحتوي على سعرات حرارية أقل، حيث أن مزيج من الزيت المكرر وبعض من الزيت البكر الممتاز كي يمنحه نكهة ولونًا خفيفًا أو خفيفًا جدًا. 

مخطط التحويل من الزبدة إلى زيت الزيتون 

إذا كانت الوصفة تستدعي هذا القدر من الزبدة  استخدم الكثير من زيت الزيتون 
1 ملعقة صغيرة  3/4 ملعقة صغيرة 
1 ملعقة طعام  2 1/4 ملاعق صغيرة 
2 ملعقة طعام  1 1/2 ملاعق كبيرة 
1/4 كوب  3 ملاعق كبيرة 
1/3 كوب  1/4 كوب 
1/2 كوب  1/4 كوب + 2 ملاعق كبيرة 
2/3 كوب  1/2 كوب 
3/4 كوب  1/2 كوب + 1 ملعقة كبيرة 
1 كوب  3/4 كوب 

عند التبديل إلى زيت الزيتون بدلاً من الدهون الأخرى، من المهم جداً الحذر من المبالغة في استخدام الدهون أو السعرات الحرارية الإجمالية.  [1]

أضرار زيت الزيتون 

تعرض الدهون والزيوت بالحرارة العالية يتسبب في تلفها، ويؤدي إلى تكوين بعض المركبات الضارة بالصحة كالولدهيدات ودهون البيروكسيدات التي تسبب مركبات للسرطان، وخاصة إذا كانت هذه الزيوت الغنية بالدهون المتعددة غير المشبعة، ويعتقد بعض الناس أن الطهي باستخدام زيت الزيتون يسبب الضرر، ولكنه في الحقيقة آمن ومفيد للصحة ؛ حيث أنه غني بالدهون الأحادية غير المشبعة، والتي تقاوم الحرارة بشكل كبير، بالإضافة إلى أن زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة و فيتامين E الذي يحمي من تلف الفسفرة بشكل كبير، فمن الجدير بالذكر أن كثيرين من الدراسات عرض زيت الزيتون لدرجات حرارة عالية لفترات طويلة من الزمن، ووجدت أن الحرارة لا تسبب مركبات ضارة بالصحة، خاصة عند استخدام زيت الزيتون البكر الممتاز. 

وعلى الرغم من ذلك فإن طهي زيت الزيتون قد يدمر بعض مضادات الأكسدة الموجودة فيه، فقد وجد في إحدى الدراسات أن تسخين زيت الزيتون حتى درجة حرارة 180 درجة مئوية لمدة 36 ساعة من الممكن أن يتسبب في خفض مستويات مضادات الأكسدة وفيتامين هـ، وتسخن حتى درجة حرارة 240 درجة مئوية لمدة 90 دقيقة قللت من مستويات المركب المسمى الأولجوكانثال المضادة للالتهابات بنسبة 19٪.  [2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق