فوائد مكملات الكولاجين

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 22 أبريل 2021 , 21:00

مقدمة حول الكولاجين

الكولاجين من أكثر البروتينات توافرًا في الجسم، وهو من المكونات الرئيسية في النسيج الضام الذي يشكل عدة أجزاء من الجسم، من ضمنها الأوتار، الأربطة، البشرة والعضلات.

الكولاجين يلعب أدوارًا مهمة في الجسم، من ضمنها تزويد البشرة بالبنية، وتقوية العظام. في السنوات الحديثة، اكتسبت مكملات الكولاجين شهرة واسعة. يتحلل معظمها بالماء، مما يعني أنه تم تكسير الكولاجين من أجل تسهيل امتصاصه. قد يكون لاستهلاك الكولاجين العديد من الفوائد الصحية، منها تخفيف الألم وتحسين صحة البشرة. [1]

المصادر الغذائية للكولاجين

ينتج الكولاجين بشكل طبيعي في الجسم عن طريق الجمع بين الأحماض الأمينية ، وهي الل بنات الأساسية للبروتينات الموجودة في الطعام. لإنتاج الكولاجين ، يحتاج الجسم إلى:

  •  البرولين: يوجد في بياض البيض ومنتجات الألبان والملفوف والفطر والهليون
  •  الجلايسين: يوجد في جلد الدجاج ، والجيلاتين ، ومجموعة متنوعة من الأطعمة الأخرى الغنية بالبروتين
  •  فيتامين ج: يوجد في الحمضيات والفلفل
  •  الزنك: يوجد في لحم البقر والضأن والمحار والحمص والعدس والفول والحليب والجبن ومختلف المكسرات والبذور.
  •  النحاس: يوجد في اللحوم العضوية ومسحوق الكاكاو والكاجو وبذور السمسم والعدس

المكونات الغذائية في مكملات الكولاجين

يحتوي 14 جرام من ببتيد الكولاجين (مكمل) على

  • السعرات الحرارية: 50
  • البروتينات: 12 جرام
  • الدهون: 0 جرام
  • الكربوهيدرات: 0 جرام
  • الألياف: 0 جرام
  • السكر: 0 جرام

الكمية نفسها من الكولاجين تحتوي أيضًا على 29 مجم من الكالسيوم، 44.9 مجم من الصوديوم، 0.98 مجم من البوتاسيوم. [2]

فوائد مكملات الكولاجين

الكولاجين من أهم المكونات في البشرة. يلعب دورًا في تقوية البشرة، بالإضافة لتحسين مرونة وترطيب البشرة. مع التقدم في السن، يقوم الجس بإنتاج كمية أقل من الكولاجين، مؤديًا إلى جفاف البشرة وتشكل التجاعيد.

على أية حال، أظهرت الدراسات أن مكملات الكولاجين يمكن أن تقوم بإبطاء تقدم البشرة من خلال تقليل التجاعيد وجفاف البشرة. في إحدى الدراسات، النساء اللواتي قاموا باستعمال 2.5-5 جرام من الكولاجين لمدة 8 أسابيع عانوا من انخفاض في جفاف البشرة وزيادة مرونة البشرة مقارنةً مع الأشخاص الذين لم يستعملوا مكمل الكولاجين.

  • يخفف ألم المفاصل

الكولاجين يساعد على زيادة قوة الغضروف، وهو النسيج الذي يشبه المطاط الذي يحمي المفاصل. بما أم كمية الكولاجين التي ينتجها الجسم تتناقص مع التقدم بالعمر، فإن خطر حدوث اضطرابات المفاصل التنكسية مثل هشاشة العظم يزداد. بعض الدراسات أظهرت أن استعمال مكملات الكولاجين يساعد في تحسين أعراض هشاشة العظم ويقلل من الم المفاصل بشكل عام. في إحدى الدراسات، 73 من لاعبي القوى الذين قاموا باستعمال 10 جرام من الكولاجين بشكل يومي لمدة 24 أسبوع عانوا من انخفاض في آلام المفاصل عند المشي وأثناء الراحة، مقارنةً مع المجموعة الذين لم يقوموا باستعمال مكملات الكولاجين.

  • الوقاية من هشاشة العظم

تتألف العظام بشكل أساسي من الكولاجين، والذي يمنح العظم البنية، ويحافظ على قوة العظام، وبما أن كمية الكولاجين تتناقص مع التقدم بالعمر، فإن كتلة العظم تتناقص أيضًا. قد يؤدي ذلك لاضطرابات تؤدي لفقدان كثافة العظم  ويرتبط ذلك مع حدوث الكسور العظمية.

أظهرت الدراسات أن استعمال مكملات الكولاجين يمكن أن يقلل من تحطم العظام وبالتالي يمنع فقدان كثافة العظم. في إحدى الدراسات، قامت بعض النساء باستعمال مكملات الكالسيوم مع 5 جرام من الكولاجين بين قام البعض الآخر باستعمال مكملات الكالسيوم دون كولاجين لمدة 12 شهرًا. النساء اللواتي قاموا باستعمال الكالسيوم ومكملات الكولاجين انخفض لديهم مستوى البروتين الذي يعزز تحطم العظم بشكل أكبر من النساء اللواتي قاموا فقط باستعمال مكملات الكالسيوم.

  • يعزز صحة القلب

أظهرت الأبحاث أن مكملات الكولاجين يمكن أن تقي من الاضطرابات المتعلقة بصحة القلب. يقوم الكولاجين بتزويد البنية للشرايين، وهي الأوعية التي تحمل الدم من القلب لبقية أجزاء الجسم. دون الحصول على كمية كافية من الكولاجين، يمكن أن تصبح الشرايين هشة وضعيفة.

الفوائد الصحية الأخرى

مكملات الكولاجين لها فوائد صحية أخرى، لكن يتم تتم دراستها بشكل مكثف، وهي تتضمن:

  • صحة الشعر والأظافر: استعمال الكولاجين يمكن أن يزيد من قوة الأظافر ويمنع تكسرها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحفز نمو الشعر والأظافر
  • صحة الجهاز الهضمي: على الرغم من عدم وجود أدلة كافية لدعم هذا المعتقد، إلا أن بعض الخبراء الصحيون يجدون أن استعمال مكملات الكولاجين يمكن أن يساعد في علاج متلازمة تسرب الأمعاء
  • صحة الدماغ: لم تظهر الدراسات دور مكملات الكولاجين في صحة الدماغ، لكن بعض الأشخاص أفادوا بأن مكملات الكولاجين تساعد في تحسين المزاج وتقليل أعراض القلق
  • فقدان الوزن: يعتقد بعض الأشخاص أن مكملات الكولاجين يمكن أن تعزز فقدان الوزن وتساهم في سرعة الاستقلاب. لا يوجد دراسات كافية لدعم هذه المعتقدات. [1]

الجرعة من مكملات الكولاجين

تتوافر مكملات الكولاجين على شكل أقراص، كبسولات ومساحيق. تختلف توصيات الجرعة. تشير بعض الدراسات أن فوائد مكملات الكولاجين تظهر عند استعمال جرعة تتراوح بين 2.5 إلى 10 جرام كل يوم. لكن بعض مصنعي منتجات الكولاجين يقترحون استعمال ما يصل ل30 جرام يوميًا. قد يقوم مشرف الرعاية الصحية بتحديد الجرعة الأفضل لمكملات الكولاجين. [3]

الآثار الجانبية لمكملات الكولاجين

في الوقت الحالي، لا يوجد أخطار معروفة لاستعمال مكملات الكولاجين. لكن بعض المكملات تكون مصنوعة من مسببات الحساسية الشائعة في الأطعمة، مثل السمك والبيض. لذلك فإن الأشخاص الذين يعانوا من حساسية تجاه هذه الأطعمة يجب عليهم تجنب مكملات الكولاجين التي تحوي هذه المكونات من أجل الوقاية من رد الفعل التحسسي. بعض الأشخاص قاموا بالإبلاغ عن أن مكملات الكولاجين تترك طعم لاذع في الفم. بالإضافة إلى ذلك، فإن مكملات الكولاجين يمكن أن تسبب أثار جانبية هضمية، مثل الشعور بالامتلاء واللذعة. بغض النظر عن هذه الآثار الجانبية، فإن مكملات الكولاجين تبدو آمنة للاستعمال من أجل معظم الأشخاص.

البدائل الصحية للكولاجين

لا يزال الباحثون يقومون بإجراء الدراسات حول مكملات الكولاجين. بدلًا من شراء هذه المكملات، يمكن مساعدة الجسم على إنتاج كمية أكبر من الكولاجين بشكل طبيعي من خلال إثراء الحمية بالأطعمة الصحية.

من أجل إنتاج الكولاجين، يقوم الجسم بوضع الحمض الأميني الغليسين مع البرولين مع أحماض أمينية أخرى وفيتامين سي، الزنك والنحاس. يمكن مساعدة الجسم على إنتاج الكولاجين بكمية أكبر من خلال تناول العديد من الأطعمة الغنية بالبرولين والغليسين مثل الدجاج، البيض، الحبوب، والسمك والألبان. من أجل الحصول على فيتامين سي والزنك، يجب الحرص على تناول أطعمة مثل الحمضيات، الطماطم، الخضراوات الخضراء، المكسرات، والحبوب الكاملة. [1]

أسئلة أخرى حول الكولاجين؟

  • هل تعد كريمات الكولاجين فعالة. وكيف تعمل؟

هناك عدد قليل من الأبحاث حول التأثيرات المضادة للشيخوخة للكريمات، اللوشن ومنتجات التجميل الأخرى التي تحوي الكولاجين. لكن يجد الخبراء أن كريمات الكولاجين هي الأقل فعالية لأنه من الصعب امتصاصها من قبل البشرة.

  • هل يعد حقن الكولاجين آمنًا؟

بعض منتجات التجميل تتضمن حقن بعض المواد في البشرة (مثل الفيلر) من أجل تقليل أعراض الشيخوخة، مثل الخطوط الدقيقة. يساعد الفيلر على محاربة شيخوخة البشرة من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين في البشرة. على الرغم من أن الفيلر يعد آمنًا بشكل عام، إلا أنه يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى آثار جانبية خطيرة مثل تصبغ البشرة ورد الفعل التحسسي. الآثار المضادة للتقدم في السن لهذه العمليات مؤقتة وتتطلب تكرار العلاج من أجل الحفاظ على النتائج. [3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق