هل تعلم ” ما اسم فرخ النعام ؟”

كتابة: Rana Omar آخر تحديث: 01 مايو 2021 , 20:12

نبذة عن النعام

النعام هو واحد من الطيور كبيرة الحجم  والتي لا تطير ولها أرجل طويلة جدًا وعنق طويل أيضًا، بالإضافة إلى ذلك يمتلك جسم مستدير وبالنسبة إلى اللون فيختلف من الأنثى والذكر، حيث يمتلك الذكر ألوان فاتحة من الأبيض والأسود الداكن حتى يتم لفت إنتباه الإناث، بينما الإناث لهم لون بني فاتح مميز.

يعتبر النعام من أطول الطيور الموجودة في العالم حيث يبلغ طوله 2.7 متر أي 9 أقدام بينما يبلغ وزنه 145 كيلو جرام، يبلغ قطر عيون النعام 5 سم، لذلك يعتبر النعام من أكبر الحيوانات البرية، يمتلك النعام إصبعان في كل قدم على عكس معظم الطيور التي تملك عادًة ثلاثة أو أربعة أصابع في كل قدم.

يعيش النعام البري في المناطق الساخنة منها غابات السافانا وأيضًا الغابات الموجودة في أفريقيا، لكن أكد متحف علم الحيوان التابع لجامعة ميشيغان على أن نتيجة عمليات الاصطياد المتكررة في أفريقيا أصبح عدد النعام فيها قليل نسبيًا من المناطق الأخرى.

يعتبر النعام من الحيوانات آكلة اللحوم ولكنها تُفضل في الكثير من الأحيان أن تأكل النباتات خاصًة الأوراق والبذور، ولكنهم من الممكن أن يأكلوا الجراد وأيضًا السحالي والثعابين والقوارض على حسب طبيعة البيئة المُحيطة بهم، وأكدت حديقة حيوان سان دييغو أن النعام يتناولون الرمال والحصى والتي تساعدهم في طحن طعامهم، بالنسبة إلى المياه فإن النعام لا يحتاج كثيرًا إلى الماء فكل ما يحتاجونه هو الحصول على النباتات ولكن مع ذلك قد يشربون بعضًا من المياه إذا صادفوا أمامهم حفرة مائية.

يُطلق على ذكر النعام اسم الديكة بينما يطلق على الإناث الدجاج ، وعادًة ما يعيش النعام في قطيع قد يصل إلى 100 طائر في كل قطيع، وفي كل قطيع يجب أن يوجد ذكر وأنثى يتولون القيادة والهيمنة على باقي القطيع، توجد بعض العادات الغريبة التي يقوم بها ذكر النعام خلال موسم التزاوج ومنها محاولة الإنحناء ورفرفة الأجنحة لعرض كثافة الريش لجذب انتباه الإناث، وتوجد أيضًا بعض العلامات الأخرى التي تظهر أن ذكور النعام مستعدون للتزاوج وهو تغيير لون منقار الذكر وسيقانه إلى اللون الأحمر الفاتح، وفي بعض الأحيان تتغير الرقبة أيضًا إلى اللون الأحمر الداكن، بالنسبة إلى الإناث عندما تكون الإناث على استعداد للتزاوج يتحول ريشها إلى اللون الفضي بدلًا من اللون البني الفاتح.

معلومات عن بيض وصغير النعام

يبلغ قطر بيض النعام حوالي 15 سم ويصل وزنه في المتوسط 1.3 كيلو جرام ويتم وضع البيض في عش جماعي والذي يمكنه استيعاب ما يقرب من 60 بيضة، ويجلس الذكور والإناث على البيض في فترة التحضين والتي تبلغ في المتوسط من 42 إلى 46 يومًا، ويعتبر نسل النعام أكبر من نسل أي طائر آخر؛ نظرًا إلى حجم الكتاكيت والتي تكون كبيرة في حجم الدجاج الكبيرة.

يتشارك الذكور مع الإناث في رعاية الصغار، ولكن الذكر يأخذ مهمة الدفاع عن الصغار في حالة وجود هجوم من مفترس بينما يركض الصغار إلى الأنثى للاختباء، بعد مرور ستة أشهر يكون الفرخ في ذروة النمو وفي عمر 3 أو 4 سنوات في المتوسط يصل الصغار إلى مرحلة النضج، ويعيش النعام في المتوسط من 50 إلى 75 عام.

معلومات وحقائق عن النعام

من المدهش أن أرجل النعامة التي تعتبر غير سميكة على الإطلاق من أهم الأسباب التي تساعد جسمها الثقيل على الإنتصاب والتوازن، حيث تضع أرجلها بشكل مثالي حتى تتمكن من توازن مركز ثقل الجسم فوق الساق، وتمنح الأرجل الرفيعة السرعة الكبيرة والقدرة على الهرب بمرونة وسلالة أكبر حيث تصل سرعتها 40 ميلًا في الساعة وفقًا لبحث جمعية النعام الأمريكية.

يوجد اعتقاد شائع أن النعام تقوم بدفن رؤوسها في الرمال، ولكن في الحقيقة أن النعام تستلقي ورؤوسها على الأرض عندما تشعر بأنك هناك تهديد وبما أن رأس النعام تشبه لون الرمال يعتقد البعض أنها تقوم بدفن رأسها ولكن هذا غير صحيح.

يستخدم النعام الأقدام في المقاتلة فهم لديهم طريقة في الركض السريع والتي تجعل أقدامهم منحنية إلى الخلف مما تساعدها في ركل الفريسة أثناء الهروب، ركلة النعام تكون قوية بشكل كبير حتى أنها من الممكن أن تقتل أسدًا.[1]

اسم صغير النعام

يطلق على صغير النعام الرَأل والذي توجد بعض من المعلومات الغريبة عنه ومنها أنه على عكس جميع الطيور فإن صغير النعام يتبرز البول بشكل منفصل عن البراز ويشبه في ذلك الإنسان، ويستخدم الآباء الريش الخاص بهم حتى يتمكنوا من تغطية الصغار وعندما يكبر الصغار ويصلوا إلى النضج في عمر 4 سنوات تبدأ مرحلة التزاوج لديهم في فصل الشتاء.

يسافر النعام عادًة في قطيع مثل الحمار الوحشي بالإضافة إلى ذلك توجد بعض الأمور الغريبة الخاصة بالنعام ومنها العراك فمن الممكن أن يستمر العراك بين الذكور من أجل الإناث وتستمر إلى بضع دقائق إلى أن يموت أحدهم من خلال ضربة الطائر الآخر على الرأس، ومن المعلومات الأخرى الغريبة نوعًا ما أن وضع البيض للنعام ليس أمر فردي بل هو أمر جماعي يجب أن يقوم به جميع أناث القطيع و وضع البيض في عش واحد، وبالرغم من أن العش الجماعي يتسع إلى 60 بيضة لكن تستطيع كل أنثى أن تقوم بتحديد بيضها بين البيض.

يتم تربية النعام في جميع أنحاء العالم لأسباب كثيرة، منها الريش وأيضًا اللحوم التي تعتبر من ضمن أغلى أنواع اللحوم مقارنة بالدجاج على سبيل المثال، نتيجة إلى ذلك انخفض عدد النعام البري بشكل كبير خاصًة في الـ 200 عام الماضية،يتميز النعام الذكر بإمتلاك عضوًا قابلًا للإنتصاب ويبلغ طوله 20 سم على عكس الكثير من الحيوانات الأخرى التي لا تملك عضوًا قابل للانتصاب مثل القطط، يفتقر النعام إلى الأسنان لكنه يبتلع الرمال حتى يتمكن من طحن طعامه بشكل جيد.[2]

تكاثر النعام

ينضج النعام البري جنسيًا في عمر الخمس سنوات بينما ينضج النعام المستأنس في عمر الثلاث سنوات، تنضج الأنثى عادًة قبل الذكر بقليل، ومن علامات النضج لدى الذكر هو ظهور الريش الأسود الداكن والأبيض الناصع بينما يميل الريش عند الإناث إلى اللون البني المائل إلى اللون الرمادي، والفارق بين النعام الناضج والنعام الصغير أن عادًة النعام الصغير يكون له ريش أسود مائل إلى البرتقالي.

يكون ريش النعام مُشرق بشكل واضح في موسم التكاثر، أثناء عملية التكاثر عادًة ما تكون الأقدام مائلة إلى الأحمر الداكن وأحيانًا إلى الأزرق، تتشابة الكتاكيت ولا يمكنك تحديد ما هو الجنس إلا من خلال فحص الأعضاء التناسلية ولكن بالطبع يصعب على البعض معرفته أيضًا من خلال الفحص؛ نظرًا إلى أن العضو الذكري للنعام الصغير يكون تقريبًا شبه غير موجود لذلك يصعب التفرقة في الشهور الأولى، لكن من الممكن أن يتم تحديد النسل عند التغوط لظهور الأعضاء التناسلية بشكل أفضل.

يتكاثر النعام تقريبًا من ستة إلى ثمانية أشهر في العام ولكن تختلف من ذكر إلى ذكر ، ويتم معرفة الجنس في حوالي العامين من العمر حيث يصبح الذكر له ريش أبيض نقي، بينما تكون الأنثى مُحاطة باللون الرمادي بالإضافة إلى أن ذيل الذكر يكون مائل إلى الأصفر.[3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق