نصائح للتعامل مع نوبات التهاب المفاصل الروماتويدي

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 30 أبريل 2021 , 23:31

حل نهائي للتعامل مع الروماتويد في المنزل

هناك عدد من الطرق العلاجية التي يمكن أن يقوم بها المريض المصاب ، بعلاج نفسه في المنزل، والتي يمكننا أن نوجزها في العناصر الأتية [1] .

  • التعرف على علامات الروماتويد المبكرة

فعندما تتعرف على علاماته المبكرة قد يساعد ذلك في تخفيف الألم ، ويمكن أن تسجل المحفزات التي قد توهج الوجع في كراستك اليومية مما يدفعك لتحديد أوقات للراحة والتصدي والمقاومة لعوامل التوهج .

  •  راحة الجسد

فقد يحتاج المريض للراحة وترتيب أوقات يومك حتى تصدى لألمك مثل القيام ببعض الأعمال من البيت إذا سمح بذلك ، والتعرف على مقدمات التوهج ومساعدة أفراد العائلة لك حال حدوثه ، وتلقي العلاج الطبي الكافي .

  • التمرين اللطيف

مثل تمرين الإطالة ببساطة أثناء جلوسك، والحفاظ على الحركة للقدمين والأيدي عند الجلوس ، ولكن تجنب التمرينات الرياضية العنيفة التي يترتب عليها التهاب المفاصل، وقد تكون رياضة المشي مناسبة لك .

  • كمادات باردة وساخنة

فهي قد تخفف الألم الذي ينتج عن التورم، فعندما تزداد فترة التوهج يمكن أن تمارس الكمادات ، ولكن يجب لف العبوة الباردة أو الساخنة بمنشفها ولا تستخدم مباشرة على الجلد .

  • الخيار الغذائي

فيجب تناول الأطعمة التي تقاوم الالتهابات ، والابتعاد عن الوجبات الغنية بالدهون والسكريات ، وتناول الفواكه الطبيعية ولا تتناول المواد التي يوجد بها كحول .

وهناك أطعمة يحفز تناولها مثل التونة والسلمون وبذور الكتان والشيا ، والحبوب الغنية بالألياف وزيت الزيتون والقرفة والزنجبيل والكركم والبذور والمكسرات .

  • مكملات غذائية أخرى

وقائمة الأطعمة الغنية بذلك تتمثل في الكركمين وزيت اسمك ، ووضع الكريم المناسب للوهج ، وحمض جاما لينولينيك ومخلب القط والفيتامينات والمكمل الغذائي الغني بالكالسيوم والحديد والنحاس والزنك والمغنيسيوم مفيد في ذلك .

  • رفاه عقلي

حيث أثبتت بعض الدراسات العلمية أن العوامل النفسية والإجهاد، قد يترتب عليها زيادة اشتعال التوهج لذا فلا داعي من التوتر والتنفس بصورة عميقة، وممارسة تمارين التاي تشي واليوغا أخذ قسط كافي من الراحة والإبتعاد عن عن عوامل الاكتئاب والحزن.

معالجة التهاب المفاصل الروماتويدي بالأعشاب

هناك مجموعة واسعة من الأعشاب التي قد تعالج التهاب المفاصل ، ويمكن تناولها مع العلاجات الأخرى ، وهي تحتوي مكوناتها على مواد مقاومة للالتهاب وتتمثل في الأتي [2] :

  • Boswellia

وهي من الأعشاب المسخدمة بالطب البديل والتقليدي ، و تستخلص من صمغ بعض الأشجار من دولة الهند وتحتوي على حمض البوزويليك المقاوم للالتهابا ت.

  • الصبار

هو عشب مقاوم للالتهاب، ويمكن تناولها على شكل مواد هلامية أو بودرة وورقة وحبوب ، وهناك بعض الأبحاث التي أشارت إلى تناولها عن طريق الفم لعلاج الالتهاب بالمفاصل .

  • الأوكالبتوس

يعتبر علاج موضعي للالتهابات في المفاصل، وتحتوي أوراقه على مادة عفص التي تعمل على مقاومة الألم والتورم ، وقد يستخدم معه الوسادات الحرارية لزيادة تأثيره .

  •  مخلب القط

يقاوم التورم والالتهاب بمنطقة المفاصل، ويستخلص من اللحاء والجذر بكرمة الاستوائية التي تنمو بأمريكا الوسطى والجنوبية ويساعد على تقوية المناعة وعلاج الالتهاب ، ولكن قد يكون له آثار جانبية مثل الصداع وهبوط ضغط الدم والهذيان والدوخة .

  • زنجبيل

وله طرق عديدة في الاستخدام فيمكن أن يضاف للطعام ، وقد أفاد عدد من الباحثين بأنه قد يأتي له يوم ويكون بديل للأدوية التي تعالج الالتهابات .

فبه عناصر مضاده للأكسدة والتي قد تعالج الالتهاب، ولكن بعض العلماء ، قد أشاروا بأنه قد يساعد على التهاب المفاصل لذا فلا يمكن التأكيد عليه كمخفف للأعراض .

الوقاية من مرض التهاب المفاصل الروماتويدي

هناك بعض الأمور التي لابد أن يقوم بها الشخص لتجنب الالتهاب الروماتويدي ، كما أن ممارسة تلك العادات عند الإصابة بهذا المرض قد يحدث عدد من الآثار الجانبية، لذا فلابد من التالي [3] :

  • الإقلاع عن التدخين

فالتدخين من العوامل المساعدة في التهاب المفاصل الروماتويدي ، ويساعد على تطور أعراضه، لذا فيجب عليك أن تعقد العزم في توفير العوامل التي قد تساعدك في عدم التدخين للحفاظ على صحتك ومالك .

  • العمل على تقليل وزنك

فالوزن الزائد يساعد بصورة كبيرة على هذا المرض ، لذا فيجب على الفرد أن يتمتع بالوزن المناسب لجسده من حيث طوله ووزنه ، واتباع برنامج غذائي قد يساعدك في ذلك كثيرا وممارسة بعض أنواع الرياضة .

ويمكن لعناصر الغذاء الجيد أن تقلل وزنك مثل تناول الخضروات والفواكه والدجاج المنزوع الجلد، وعدم تناول الطعام الذي يحتوي الدهون العالية وملح وسكر، ومارس بعض الرياضة التي قد تساعدك في نقصان وزنك.

فعندما تتعرض له قد يكون عامل مساعد في هذا المرض ويجب أن تتجنب السيليكا أو الأسبستوس ، وعندما تتعرض للمواد الكيميائية التي قد ينتج عنها خطورة فيجب أن ترتدي الملابس الوقائية .

  • المساعدة والرعاية المبكرة

ويكون ذلك منذ أن تظهر عليك بعض أعراض الالتهاب الروماتويدى ، فيجب عليك زيارة الطبيب المختص في أقرب وقت ، مما يحميك من مخاطر المضاعفات والسيطرة على الآثار الخطيرة للمرض .

وهناك عدد من الدراسات الواسعة التي يقوم بها الباحثي ن، للوقوف على أسباب هذا المرض والوصول وهي تهدف لمنع ظهور الأعراض الخاصة به ، والتصدي لأي مضاعفات قد تترتب عليه وأستخدم في ذلك علامات الدم ووسمات جينية .

وإن كانت تلك المعلومات التي يقوموا بتجميعها على من ستطبق عليه أو لا يحصل عليها ، كما أن هناك عوامل وقائية قد حددها الباحثين للتصدي لالتهاب المفاصل الروماتويدي مثل الامتناع عن التدخين .

روشتة نموذجية لعلاج حالات الروماتويد

(( لابد من استشارة الطبيب قبل تناول اي دواء لالتهاب المفاصل الروماتيدي )) يمكن للطبيب المعالج للحالة المرضية التي تعاني من الروماتويد وصف العلاج المناسب له ، ويضع في حسبانه الحالات الأخرى وعمر المريض وقد يوصف الأدوية على النحو الآتي [4] .

  • تناول مضاد الالتهاب غير الستيروئيدية

حيث يتناول المصاب بهذا المرض هذا الدواء الذي يقاوم الالتهابات ، ويعمل على تخفيف الألم وهي يمكن تناولها بعيدا عن الوصفات الطبية، أو تحت المسمى الطبي مثل Mobic .CelebRex.AleVe.Advil

  •  منشطات كورتيكو ستيرويدات

فهو مفعوله سريع ومنه بريدنيزون وله فائدة كبيرة أثناء فترة العلاج الأولية ، ويمتد العلاج لالتهاب المفاصل لمدة 12 أسبوع وقد تزيد عن ذلك، ويمكن أن يحقن الستيرويدات بالمفاصل ، فهو يسكن منطقة المفصل ويوجد له بعض الآثار الجانبية البسيطة وإن كان بعض الأطباء يوصون بعدم تناوله بكثرة .

ولكن الأشخاص الذين يأخذون الستيرويدات لفترات طويلة قد لا يخفض الألم لديهم ، وتناول المنشطات له آثار جانبية على المدى الطويل مثل الإصابة بأمراض القلب وزيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم .

  • ميثو تريكسات والدواء المعدل للسرطان التقليدي

فهي قد توقف الالتهاب وتعمل على تقليل نشاطه ، وله أسماء عديدة عند تناوله مثل ميثوتريكسات ، أزاثيوبرين، ليفلودوميد، ميثوتريكسات، هيدروكسي كلورو كوين .

  • بيولوجيا مقاومة لالتهاب الروماتويدي

وتلك الأدوية له معدلات استجابة بيولوجية، وهي معدلة للدواء التقليدي ، فهي قد توقف المرض وتقاوم الأجزاء التي تؤدي للالتهاب ، ولكن يوجد له عدد من الآثار الجانبية لذا فالطبيب المعالج يقوم بمراقبة فعاليتها .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق