هل البكتيريا صديق ام عدو

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 01 مايو 2021 , 21:29

البكتيريا صديق ام عدو

منذ الولادة، تستعمر البكتيريا أجسادنا وتبني ما نسميه الميكروبيوم، وتكوين البكتيريا في أجسامنا يتغير قليلاً خلال السنوات الثلاث الأولى من حياتنا، ويستقر بعد ذلك ليشكل الميكروبيوم الذي نراه عند البالغين، وفي وقت لاحق، يتغير الميكروبيوم مرة أخرى عندما نصبح مسنين بسبب ضعف جهاز المناعة والعادات الغذائية الجديدة.

كل فرد لديه الميكروبيوم الخاص به، والذي يتغير حسب البيئة والنظام الغذائي، وتوجد البكتيريا الموجودة في الجسم في الغالب في الجلد أو الأغشية المخاطية، أي الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والمسالك البولية والتناسلية، وتتعايش مع الجسم، مما يوفر لهم العناصر الغذائية ومكانًا مثاليًا للبقاء والنمو، ولا تتطور أنسجة الأمعاء والجهاز المناعي بشكل طبيعي بدون البكتيريا.

وتخدم البكتيريا بشكل كبير التمثيل الغذائي، على سبيل المثال، تقوم البكتيريا اثناء عملية التخمير بتفكيك بعض بقايا الطعام غير القابلة للهضم، مثل الألياف، إلى مكونات مفيدة يمكن أن يمتصها الجسم، كما يمكنها إنتاج ركائز الطاقة مثل الأحماض الدهنية والفيتامينات K و B12.

وتساعد البكتيريا في تحفيز جهاز المناعة وهو ما يجعل الجسم أكثر مقاومة، حيث تعمل على مكافحة الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض، مثل الفطريات أو البكتيريا الضارة، وهذه البكتيريا الذاتية هي صديقة لنا، إذا جاز التعبير.

ومع ذلك، هناك أيضًا بكتيريا مسببة للأمراض لجسم الإنسان، فمن بين 13000 نوع من البكتيريا المعترف بها علميًا، هناك حوالي 150 نوعًا مسببًا للأمراض، وتشمل الأنواع الأكثر شهرة المكورات العنقودية والمكورات العقدية والمطثية العسيرة والبكتيريا المعوية مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية.

وإذا نجحت هذه البكتيريا في الغزو والتكاثر، فإنها تسبب اضطرابات في الجسم، ويحدث المرض المعدي عندما يصادف عامل ممرض الكائن الحي المضيف، ومع ذلك، فإن وجود البكتيريا التي تسبب للأمراض في الجسم لا يؤدي دائمًا إلى حدوث تفاعل، على سبيل المثال، يحمل بعض الأشخاص المكورات العنقودية في الممرات الأنفية دون أن يمرضوا. [1]

ما هي أخطر أنواع البكتيريا

يمكن أن تتراوح الأمراض المعدية من الالتهابات الصغيرة والحميدة والموضعية، مثل التهاب الحلق أو التهاب المثانة، إلى الحالات الأشد خطورة التي قد تهدد الحياة، والإنتان هو أخطر مستويات العدوى، ويتكون من استجابة التهابية معممة في جسم المريض نتيجة لعدوى شديدة.

وبحسب منظمة الصحة العالم ية، يعد الإنتان سببًا رئيسيًا لمراضة ووفاة الأمهات والأطفال حديثي الولادة في بعض الدول منخفضة الدخل، ومع ذلك، فإنه يؤثر أيضًا على ملايين المرضى في المستشفيات بالدول ذات الدخل المرتفع، زتشهد هذه المناطق زيادة سريعة في عدد الحالات مع تقدم العمر وزيادة عدد مرضى نقص المناعة.

وتشمل البكتيريا التي قد تؤدي إلى تعفن الدم المكورات العقدية والمكورات العنقودية والبكتيريا المعوية والزائفة، ويمكن أن يتطور الإنتان بسبب أي نوع من أنواع العدوى الجهازية الشديدة من خلال عدد من الطرق، كما يمكن أن يكون نتيجة استجابة متأخرة في جسم المضيف لعدوى لم يتعرف عليها الجهاز المناعي على الفور، ويمكن أن تنتشر العدوى بعد ذلك لدرجة أن الجسم لم يعد قادرًا على إيقافها.

وفي حالات أخرى، يمكن للمضيف أن يتفاعل بعنف مع العدوى بحيث يمكن أن يضر الجسم، ويمكن أن تؤدي هذه التفاعلات الالتهابية المفرطة إلى فشل الأعضاء وعواقب وخيمة أخرى، بما في ذلك فقدان أحد الأطراف أو تلف الكلى أو الرئة وفقدان الوظيفة الحركية والاضطرابات العصبية.

والصدمة الإنتانية هي أشد أشكال الإنتان، وتتسبب في انخفاض ضغط الدم بشكل حاد وتوقف تدفق الدم إلى أعضاء الجسم، ويموت 10٪ من مرضى الإنتان بسبب هذه الحالة، ويرتفع هذا الرقم إلى 40٪ في حالة الصدمة الإنتانية.

وعلى الرغم من أن مرضى نقص المناعة هم الأكثر عرضة للإصابة بالإنتان، إلا أن كونك شابًا وصحيًا لا يمنع الجهاز المناعي من الفشل، فإذا كنت غير محظوظ بما يكفي لمصادفة بكتيريا تخترق دفاعاتك، يمكن أن تصاب بالتسمم.

وليس من السهل دائمًا التعرف على الأعراض الإنتان الأولية لأنها يمكن أن تشبه الإنفلونزا، لذلك يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ إذا بدأت في الارتعاش، وأصبت بارتفاع في درجة الحرارة، وشعرت بعدم الراحة العامة وحالة عقلية متغيرة، حيث تشير هذه الأعراض إلى تعفن الدم. [2]

البكتيريا الفائقة

في الوقت الحاضر، لا تزال المضادات الحيوية سلاحنا الأكثر شيوعًا ضد الالتهابات البكتيرية، وأصبحت هذه الفئة من الأدوية منتشرة بعد الحرب العالمية الثانية وتعتبر من أهم الإنجازات الطبية في القرن العشرين، والمضادات الحيوية لها طيف من النشاط، بعضها يحتوي على “ثقوب” في طيفها، مما يعني أنها ليست فعالة ضد جميع أنواع البكتيريا.

ومع ذلك، تستطيع المضادات الحيوية الواسعة النطاق أن توقف نمو عدد كبير من البكتيريا التي تنتمي إلى مجموعة مختلفة من الفئات، فالمضادات الحيوية لا تميز بين البكتيريا المفيدة والأصناف الضارة، ونتيجة لذلك، يمكن أن يسبب تناول المضادات الحيوية آثارًا جانبية، حيث يمكن أن تعطل الجراثيم المعوية للشخص وتؤدي إلى الإسهال.

وأدت المضادات الحيوية إلى تراجع نسبة الوفيات بشكل ملحوظ في جميع أنحاء العالم، وبدونها، ستكون بعض العمليات الجراحية مثل عمليات زرع القلب مستحيلة، ومع ذلك، فقد أدى نجاحهم أيضًا إلى رفع درجة مقاومة المضادات الحيوية خلال السنوات القليلة الماضية.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يعد هذا الاتجاه حاليًا أحد أخطر التهديدات للصحة العالمية، حيث يموت ما يقدر بنحو 700000 شخص كل عام بسبب العوامل الممرضة المقاومة للمضادات الحيوية.

ويمكن أن تطور البكتيريا الفائقة مقاومة لمضاد حيوي من خلال طفرة في جينومها أو عن طريق اكتساب جينات مقاومة من نوع آخر من البكتيريا، وتزيد بعض الطفرات من التعبير عن مضخات التدفق، أي الآلية التي تسمح للخلايا بإخلاء المركبات السامة مثل المضادات الحيوية، والطفرات الأخرى تمنع المضاد الحيوي من دخول الخلية أو تغيير بنية هدف الدواء، ويؤدي الضغط الانتقائي الناتج عن المضاد الحيوي إلى بقاء ونمو السلالة المقاومة. [2]

العاثيات لمقاومة البكتيريا

عندما تصبح المضادات الحيوية غير فعالة، يلجأ الأطباء إلى خيارات العلاج الأخرى، فعندما تكون العدوى موضعية، تكون الجراحة ممكنة، على سبيل المثال، إذا كانت عدوى السل مقاومة لجميع المضادات الحيوية، فيمكنك إزالة الجزء المصاب من الرئة.

والبديل الآخر هو العلاج بالعاثيات، وتستخدم العاثيات الفيروسات الطبيعية التي تهاجم البكتيريا فقط لعلاج الالتهابات، حيث يعلق الفيروس نفسه على سطح البكتيريا ويحقن مادته الجينية داخل الخلية للتكاثر، ثم تنفجر العاثيات الجديدة خارج البكتيريا.

وتم اكتشاف هذا العلاج قبل 100 عام بالضبط من قبل العالم الفرنسي Félix d’Hérelle، وكان يستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم قبل اكتشاف المضادات الحيوية، ولا يزال شائعًا في دول ما بعد الاتحاد السوفيتي مثل جورجيا وروسيا وبولندا، ويتم تحضير مزيج محدد من العاثيات الفيروسية لكل نوع من أنواع البكتيريا.

وتدار البكتيريا الآن على أساس موضعي أكثر للإصابات مثل الجروح والحروق، ويمكن أيضًا إعطاؤها عن طريق الاستنشاق لعلاج الالتهابات الرئوية أو عن طريق التقطير لعلاج التهابات العين، وهذا النوع من العلاج متاح بدون وصفة طبية في بعض البلدان، وفي الدول الغربية تم التخلي عن هذه التقنية لصالح المضادات الحيوية، وتُجرى حاليًا تجارب سريرية لدراسة مدى صلاحيتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق