هل تدخل الاهل بمشاكل الزوجية يفسد الارتباط

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 13 مايو 2021 , 04:39

هل تدخلات الاهل بمشاكل الزوجين تفسد الزواج

ان مشكلة تدخل الاهل في العلاقة الزوجية تكمن في كونهم غير محايدين وبالطبه سيكونوا مه ابنائهم . لذا عندما تلجأ إلى كل من أصدقاؤك وعائلتك ، كون متأكد انهم سيقفون إلى صفك مما وقد يؤدي هذا للاسف لحدوث اضطرابات في الزواج . لذا الافضل هو التحدث معهم في الامور العامة الغير حساسة او شخصية لتفادي اي مشكلات فيما بعد مع شريك حياتك.

فتدخل الاهل قد تظهر عواقبة فور اخبارهم بالمشاكل فتسوء الامور اكثر. وبالاخص اذا كانت الزوجة او الزوج غير مفضلين لدى الاهل ، لذلك لا يوجد سبب لهم للتدخل وللكره او للمعاملة بشكل غير جيد . وبعد هذا يبدأ الاهل باعطاء نصائح قد من شأنها ان تزيد الاحوال سوءًا وقد يكون فالاغلب دافعهم حبهم للابن او الابنة ورغبتهم بدعمه ولكن قد تكون الطريقة خاطئة .

تدخل الأهل هل يؤدي للطلاق

يظهر دور الآباء في حياة ابنائهم الزوجية منذ بداية الزواج . وقد تتأثر هذه الحياة الجديدة بكل من نشأت وبيئة الزوجان التي نشاء كل منهما فيها وتأثر وكبر بها. “فيتعلم المرء الحب من اهله ، وهذا يعد نتاج لسلطة الاهل التي يحصلوا عليها بطبيعة الحال .

قد تكون خلفيات الزوجة على سبيل المثال انها فتاة مدللة غير مسئولة عن اي امور جدية بالحياة وبالطبع بعد الزواج هذا الامر قد يخلق بعض الاختلافات مع زوجها . مثال اخر تكون الفتاة قبل زوجها تعيش وفق عادات وتقاليد معينة وقد تغير مكان عيشها بعد الزواج فهذا الانتقال الحضاري قد يسبب لها ايضاً توتر وقد يترجم في صورة خلاف زوجي. وبالتالي سيرى الاهل كل هذه الاختلافات ويبدأ التدخل وتتفاقم لتصل للطلاق.

وتعتبر من الطرق الاكثر شهرة في تدخل الاهل هي تلك التي يتدخل بها الآباء في علاقة ابنهم او بنتهم مع ازواحهم وعبور الحدود وخطوط الحمراء على سبيل المثل التواصل مباشرة مع زوجة ابنهم لإعطاء رأيهم فيما تمر به العلاقة ، أو حتى الحكي مع باقي أفراد الأسرة الآخرين.

وقد يتفاقم الامر في عبور تلك الحدود وتتحول الخلافات . فإذا كان لدى الاهر أي قلق او مخاوف بشأن زواجه ، يجب عليهم التحدث مع ابنهم او بنتهم اولاً ، وليس ماقشة الامر صديق أو صديقة لهم . وقد يلجأ بعض الاهل لمشاركة الامر مع الاخوات لدفعهم للدخول في الخلافات ومحاولة توصيل للجانب اخر انهم مستائين .[1]

أسباب تدخل أهل الزوج

في واقع الامر ان الاهل يحبون ابنائهم كثيرًا ويصل حبهم ان عالمهم يدور حول ابنائهم فقط . لكن فعلهم المحب لابنائهم مما يدفعهم خطأً إلى التدخل في علاقة ابنائهم في علاقتهم مع ازواجهم . فلا يتدخل الاهل في الخلافات الزوجية لتدمير حياة ابنائهم . لكنهم يعتقدوا أن تدخلهم هذا قد يجعل حياة ابنائهم سعيدة وبدون اي مشاكل . ولكن هذا لا ينفي ان للاهل خبرات . [2]

لكن في الحقيقة ، هذا تدخل من الاهل لن ينتج عنه سوا تفاقم الاختلاف حتى البسيطة منها بينك وبين الازواج والتسبب مواجهة ضخمة بينهما . ويرجع هذا لأن الزواج هو علاقة خاصة بين الزوجان . لكن في واقع الامر الزوجان هم فقط الادرى بكيفية حل مشاكلهم لانهم الاكثر معرفة بها . والديك فالاهل لا يمكن أن يحيوا في حياتك الزوجية. ونتيجة لهذا قد تكون ارائهم غير نافعة او غير منطقية . وقد يقوم الاهل بهذا التدخل بسبب ما يلي:

  • يشعر الوالدان بعدم الأمان عاطفيًا وانهما قد يفقدا حبك لهم .
  • غالبًا يرغبون ان تزرهم اكثر من قبل.
  • يشعرون برغبة فب التدخل في مشاكلك الشخصية مع الزوج ظناً انهم يحلنها .
  • تصدير شعور بالذنب نتيجة لعدم اهتمامك بهم.
  • يسمع الاهل وجهة نظر ابنائهم فقط متجاهلين الطرف الاخر .
  • بالنسبة لهم ابنائهم دوماً على حق والطرف الاخر دوماً على غير حق .

اهم النصائح عند تدخل الاهل بعد الزواج

  • الاولوية للاسرة الجديدة: يجب الاخذ في الاعتبار عنذ تكوين اسرة جديدة انها هي من لها الاولوية في كل شيء. لهذا يعد التعايش في هذه الاوضاع اسلم حل . على سبيل المثال في ساعات الخلاف اذا كان موقف الزوجة واضح ومنطقي فعلى الزوج ان يقف بجانبها .
  • حسن ادارة العلاقة اهل: كل من الازواج والزوجات في احتياج لتنظيم العلاقة بين الطرفين وذلك لانه هو او هي هما الطرف المشترك في هذه العلاقة ، فإن اهو دور هي إدارة العلاقة مع الاهل . إذا كنت تسعى لحماية زواجك من تدخل الاهل فتعد هذه الخطوة من اهم الخطوات . إن هذا الدور هو الاساسي الذي يجب ان تقوم به وليس الطرف الاخر حتى تكون العلاقة في سيرها الطبيعي.
  • تحديد الحدود بين الاهل وشريك الحياة: يجبالتدخل في المشاكل الكبيرة التي تحدث رد فعل قاسي او فيها تجاوز واضح او اساءة ، في تلك اللحظة يجب ان تضع حدود واضحة مع الاهل عندما يتعلق الأمر بالإساءة ، اي كان سبب حدوث مثل هذه المشاكل فيجب معالجته وفقاً لما قد وضعتاه معاُ  من اساليب للتعامل مع تلك الظروف واللجوء للحل الذي سيرضي شريك حياتك بما يتوافق مع الاحتفاط باحترام الاهل وتقديرهم.
  • توطيد العلاقات مع الاحفاد: إذا كان هناك تعمد متعمد من الاهل لاحفادهم قد يتوجب على الابن او الابنة حل مثل هذه المواقف بشكل جذري وسريع حتى لا يتفاقم الوضع ، وهذا الامر سيزيد من احساسهم بالقوة التي تمنحها لهم في خلال وجودك ، كما تنصح كافة الدراسات الاسرية . كن متواجد معهم واحضر اطفالك معك لينخرطوا مع اسرتك ويتعاملوا معهم ويكونوا علاقات قوية. في بعض الأحيان يمكنك لكل تلك المحاولات ولهذه الأشياء ان تبقى العلاقة العدائية بين زوجتك ووالديك مما يدفعك لتتخلى عن فكرة عائلة واحدة كبيرة سعيدة.
  • لا مجال للاختيار بينهما للحصول على زواج سعيد: على سبيل المثال قد لا تريد الزوجة التقرب من اهل زوجها او ان يكون لها اي علاقة معهم هذا لا يجب ان يؤثر مطلقاً على تأثير بعلاقة الابن مع اسرته . وكل ما يمكن فعله فقط هو التقليل من توقعاتك حول متى وكيف سيلتقيا معاً وتصبح العلاقة افضل واقوى .

هل اشارك مشاكلي الزوجية مع عائلتي ام لا

يستحسن في اغلب الاوقات الابتعاد عن مشاركة المشاكل الزوجية مع المقربين كونهم اشخاص غير محايدين. في بداية الامر قد تشعر بالراحة لقول تلك المشاكل لكن العواقب ستكون اضخم ، فمن الافضل تمامًا مدح زوجك او زوجتك أمام الأصدقاء والاهل . فمثلاُ اجعلهم يعرفوا فقط مميزاتها وحسن خلقها وابتعد نعائياً عن عيوبها.

كما ان تحديد ما يمكن قوله او لا يمكن قوله للاهل والاصدقاء هو ما يتم تحديده في اول الزواج بين الزوجان . على سبيل المثال ، قد يريد احدى الطرفين في التحدث عن اموره المالية مع الاهل اوالاصدقاء ، في حالة كان احدى الطرفين غير مرتاحًا لهذه الحركة ، فلا يجب ان يتم فعل ذلك . فعدم تحديد او وضع الحدود في الزواج يؤدي إلى المشاكل الزوجية. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق