الاطعمة المحتوية على اليورانيوم وتأثيرها على الصحة

كتابة: منى حمدان آخر تحديث: 11 مايو 2021 , 03:02

ما هو اليورانيوم

هل تخيلت يوما أنك تأكل اليورانيوم ضمن الأطعمة العادية التي تتناولها؟، في الحقيقة مع سبل الزراعة الحديثة، فإن اليورانيوم يصبح جزءا من ضمن المواد التي تحتويها مزروعات كثيرة ونحن نتناولها فعليا!، وماذا يحدث إذا أكلت اليورانيوم؟.

لتتأكد من هذه الحقيقة، قم بمسح الجدول الدوري وستجد الكثير من الكلمات نفسها التي تجدها على ملصق طعام إدارة الغذاء والدواء الأمريكية: البوتاسيوم والحديد والكالسيوم، لكن إذا نظرت  إلى الصف السفلي من الجدول، سترى اليورانيوم.

اليورانيوم هو معدن كثيف فلزي أبيض اللون ويميل إلى الفضي، ضعيف النشاط الإشعاعي يوجد بشكل طبيعي في التربة والصخور والماء، وبعد استخراج اليورانيوم من الأرض، يتم استخدامه في سبل شتى، وهناك نوع من اليورانيوم أقل نشاطًا إشعاعيًا ويستخدم في صنع الرصاص وطلاء الدروع، بينما يستخدم الأخير الأكثر إشعاعا في الأسلحة النووية ومحطات الطاقة.

كيف تتناول اليورانيوم في طعامك دون أن تشعر

ليس عليك العمل في التصنيع الدفاعي أو في مكان مجهز بأبراج التبريد حتى تتعرض لليورانيوم، ففي الواقع، يعد تناول اليورانيوم أحد أكثر وسائل التعرض شيوعًا.

وتعد المحاصيل مثل البطاطس واللفت من بين أكثر الأطعمة الغنية باليورانيوم في نظامنا الغذائي، لكنها ليست الوحيدة، كما يأكل الشخص العادي 0.07 إلى 1.1 ميكروغرامًا من اليورانيوم يوميًا.

أثر تناول اليورانيوم على الصحة

في الحقيقة أنت لست مضطرًا إلى الامتناع عن الخضار التي تحتوي على اليورانيوم، وذلك لأن استهلاك اليورانيوم اليومي لا يكاد يكون ضارًا، خاصة وأن جسمك يواجه صعوبة في امتصاص اليورانيوم كما هو يُفرز ما بين 95 و 99 بالمائة من اليورانيوم الذي تتناوله في البراز، وتتبول 70 بالمائة من الباقي في غضون 24 ساعة، وستبقى كمية صغيرة من اليورانيوم في عظامك في أي مكان من أشهر إلى سنوات بعد الابتلاع، لكن تناول اليورانيوم أقل سمية بكثير من استنشاقه.

ولو كان اليورانيوم هو الطبق الرئيسي بدلاً من أن يكون عنصرًا ضئيلًا في طعامك، فلا تتفاجأ عندما تعلم أن تناول جرعات كبيرة من مادة مشعة يؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بالسرطان.

ولكن هذه المخاوف طويلة المدى بشأن التعرض للإشعاع تتضاءل مقارنة بالآثار المباشرة للسمية الكيميائية، ويستهدف اليورانيوم الكلى بشكل أساسي، حيث يبدأ التلف في الظهور بعد تناوله بمقدار 25 ملليجرام، بينما يمكن أن يتسبب تناول أكثر من 50 ملليجرام في الفشل الكلوي والوفاة، بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران التي تناولت اليورانيوم لفترات طويلة تغيرات في كيمياء الدماغ.

هل تناول اليورانيوم يسبب الوفاة

رغم أن هناك الكثير من الأسباب للاعتقاد بأن اليورانيوم مميت عند تناول جرعات عالية منه، لكن لا توجد وفيات بشرية معروفة بسبب “التعرض الفموي” لليورانيوم، ومع ذلك، بدلاً من تناول نوع الكعكة الصفراء المصنوعة من خام اليورانيوم، فمن الأفضل أن تلتصق بنوع الكعكة التي تضع فوقها كريمة الشوكولاتة، ولكن من الممكن أن يسبب الوفاة بعد أمد طويل بسبب الأمراض التي سببها مثل السرطان والفشل الكلوي.

كيف يؤثر استنشاق اليورانيوم على الإنسان

يمكن أن يؤدي استنشاق اليورانيوم بكميات غزيرة إلى الإصابة بسرطان الرئة، كما يمكن أن يؤدي تناوله أيضًا إلى الإصابة بسرطان العظام والكبد وتلف الكلى، في كل الحالات تناول جرعات عالية من اليورانيوم سواء عن طريق الطعام أو الاستنشاق فإن ضرره عظيم على أعضاء الجسم ، لكن تناوله في الطعام أقل ضررا من استنشاقه وذلك لأن المعدة لا تهضمه ويخرج مع الفضلت وأضراره تظهر بعد مدة طويلة، لكن الإستنشاق أسرع وأقوى على الجسم.

كذلك يمكن امتصاص كميات صغيرة من اليورانيوم عن طريق الجلد، خاصة في شكل مركبات قابلة للذوبان في الماء، ويخرج اليورانيوم الممتص في الجسم عن طريق التبول، ولا يمكن امتصاص اليورانيوم الذي يتم تناوله أو استنشاقه وبالتالي يتم إخراجه، وفي كل الحالات فإن التعرض لليورانيوم مع اختلاف الطرق والجرعات إلا أنه يسبب مشاكل صحية على الأمد البعيد، لذلك يجب أن نحذر من تناوله والتأكد من صلاحية الطعام الذي نأكله والمياه التي نشربها.

آثار تناول اليورانيوم في مياه الشرب

تشير مجموعة كبيرة من الأدلة إلى أن التعرض المفرط لليورانيوم في مياه الشرب قد يتسبب في آثار صحية كبيرة لكل من البشر والحيوانات، والآثار الصحية لليورانيوم المبلغ عنها مستمدة من الدراسات على الحيوانات التجريبية وعلم الأوبئة البشرية.

فقد يؤدي اليورانيوم إلى إتلاف الأنظمة البيولوجية من خلال سميته الكيميائية وكذلك نشاطه الإشعاعي، حيث يُنظر إلى السمية الكيميائية على أنها خطر صحي أولي وتأثيرات الإشعاع المؤين لليورانيوم تشكل مصدر قلق ثانوي، ويتعلق تناول اليورانيوم  بأضرار في الكلى، والنمو، والتناسل، ونقص نمو العظام، وكذلك تلف الحمض النووي والدماغ.

علاوة على ذلك، يعتبر اليورانيوم مادة كيميائية معطلة للغدد الصماء، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمشاكل الخصوبة والسرطانات التناسلية عند الحيوانات عند تعرضها لمياه الشرب التي تحتوي على اليورانيوم بنسبة (30 ميكروغرام / لتر).

يمكن أن تساهم المياه الجوفية الممعدنة بشكل طبيعي والمياه المعدنية المعبأة بشكل كبير في امتصاص اليورانيوم، ففي ألمانيا، يحصل أكثر من مليوني شخص حاليًا على مياه شرب تحتوي على> 10 ميكروغرام / لتر من اليورانيوم، كما يمكن للحيوانات آكلة اللحوم ذات المذاق المنحرف للأحشاء والمحار والمياه المعدنية المعبأة أن تحقق أعلى امتصاص لليورانيوم.

كيفية تخفيض النسبة التي نتعرض لها من اليورانيوم

يجب أن تركز جهود البحث الحالية على فهم سلاسل مسار المصدر ومستقبلات اليورانيوم المشتق من الأسمدة، وفي الوقت نفسه، يجب الحد من تعرض البشر لهذا الملوث، يمكن تحقيق هذا التعرض المنخفض من خلال استخراج اليورانيوم أثناء تصنيع حامض الفوسفوريك، وهذا بدوره من شأنه أن يؤدي إلى إمداد مهم من وقود اليورانيوم لمحطات الطاقة النووية بالإضافة إلى تقليل تحميل الملوثات في التربة الزراعية ونقل محدود للملوثات إلى السلسلة الغذائية البشرية.

مجالات استخدام اليورانيوم

يستخدم اليورانيوم الأساسي كوقود في محطات الطاقة النووية، حيث ينتج كيلوغرام واحد من اليورانيوم طاقة تعادل تلك التي ينتجها 1500 طن من الفحم، كما يستخدم في صناعة القنابل الذرية والهيدورجينية، والمفاعلات النووية إما في الحرب أو لتوليد الطافة الكهربائية، معروف عن اليورانيوم أنه طاقة نظيفة ومضمونة على عكس باقي أنواع الطاقة فهو طاقة دائمة، لذلك اتجه العالم مؤخرا إلى توليد الطاقة الكهربيائية من اليورانيوم.

التسميد سبب تلوث التربة وامتصاصها لليورانيوم

يظل التسميد بالفوسفات المصدر الرئيسي لتلوث الأراضي الزراعية باليورانيوم، ويرجع ذلك أساسًا إلى الشوائب في صخر الفوسفات المستخدم في تصنيع الأسمدة.

كما يمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد للأسمدة الحاملة لليورانيوم إلى رفع تركيز اليورانيوم بشكل كبير في التربة المخصبة، كما يختلف حجم تخصيب اليورانيوم في التربة المزروعة حسب معدل استخدام الأسمدة الفوسفاتية ومحتوى اليورانيوم في الأسمدة المطبقة ونوع التربة والمناخ السائد.

ففي ألمانيا، أدى استخدام الأسمدة الفوسفاتية من 1951 إلى 2011 إلى تطبيق تراكمي لما يقرب من 14000 طن من اليورانيوم على الأراضي الزراعية، وهو ما يعادل متوسط ​​تحميل تراكمي قدره 1 كجم من اليورانيوم لكل هكتار.

واليورانيوم المشتق من الأسمدة في التربة عرضة للنضب لأن اليورانيوم متحرك في التربة السطحية كمركب اليورانيل اعتمادًا على ظروف الأس الهيدروجيني و Eh السائدة ، كما يمكن تجميد اليورانيوم في المواد الجوفية عن طريق آليات الامتصاص أو الترسيب المشترك، وبالتالي فإن مصير اليورانيوم في التربة والبيئة الجوفية يتأثر بالتوازن الدقيق لترابط U 6+ بين المراحل الثابتة والمتحركة.

قابلية اليورانيوم للذوبان

اليورانيوم قابل للذوبان بدرجة عالية مثل اليورانيل (U 6+) تحت ظروف مؤكسدة، ونتيجة لذلك، تم الاعتراف بانتقال اليورانيوم المشتق من الأسمدة من التربة الزراعية إلى المياه الجوفية والسطحية في مستجمعات المياه الزراعية، وأثبتت دراسات عديدة نقل اليورانيوم المشتق من الأسمدة من التربة إلى المياه الساحلية الجوفية والسطحية والبحرية.

ففي ألمانيا، تحتوي الأنهار والجداول في مستجمعات المياه الزراعية على 10 أضعاف تركيزات اليورانيوم (0.08 مقابل 0.8 ميكروغرام / لتر) من تلك التي تهيمن عليها الغابات، كما تم الكشف عن تركيزات اليورانيوم المخصب بشكل كبير (> 2 ميكروغرام / لتر) في مستجمعات المياه المزروعة بكثافة.

أيضا طبقات المياه الجوفية غير المحصورة تحت الأراضي الزراعية، تحتوي على من 3 إلى 17 مرة من تركيزات اليورانيوم أعلى من تلك الموجودة أسفل المناطق الحرجية.

ارتباط اليورانيوم بعناصر البورون والمغنيسيوم والبوتاسيوم

هناك ارتباط قوي ومتزامن لتركيزات اليورانيوم المذاب في المياه الجوفية مع تلك الخاصة بالعناصر الأخرى عالية الحركة والمشتقة من الأسمدة مثل البورون والمغنيسيوم والبوتاسيوم وكذلك النترات.

ويمكن أن يرجع السبب المحتمل للارتباط القوي بين نترات اليورانيوم في المياه الجوفية إلى ما يلي:

  • زيادة تخصيب الأراضي الزراعية باستخدام الأسمدة NP و NPK
  • تنقل كبير لليورانيوم المشتق من الأسمدة كمركب كربونات اليورانيل ونقله إلى طبقة المياه الجوفية الأساسية
  • قابلية ذوبان اليورانيوم المعلنة كمركب نترات اليورانيل في المياه الجوفية.

ففي شمال ألمانيا، تحتوي المياه الجوفية غير المعدنية المستخدمة كمصدر لمياه الشرب على محتويات متغيرة من اليورانيوم، ومن المحتمل أن يتأثر ربع إلى ثلثي اليورانيوم المشتق من الأسمدة، وبالتالي، فإن التربة الزراعية والأراضي القريبة وموارد المياه تتلوث بشكل متزايد باليورانيوم بسبب استخدام الأسمدة، كما دخل اليورانيوم المشتق من الأسمدة إلى إمدادات مياه الشرب الألمانية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق