هل الطعام المقلي مضر

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 18 مايو 2021 , 12:46

أضرار المقالي

أظهرت الأبحاث أن أطعمة القلي العميق تزيد من مستويات الدهون المتحولة التي تم ربطها بمجموعة واسعة من الأمراض. يزيد هذا النوع من الدهون التي تزيد فرص الإصابة بالأمراض التالية:

  • خطر الإصابة بتصلب الشرايين (تصلب الشرايين).
  • زيادة الالتهابات في الجسم .
  • تسبب مقاومة الأنسولين.ترتبط الالتهابات ومقاومة الأنسولين بمخاطر أعلى من العديد من الحالات الصحية الأخرى.
  • تزيد الدهون المتحولة أيضًا من مستويات الكوليسترول.
  • تسبب مرض السكري.
  • تسبب أمراض المناعة الذاتية.
  • مرض الزهايمر.
  • السرطان.

هذه الآثار لا يمكن تجاهلها من قبل أولئك الذين يريدون تغذية جسم قوي وسليم وتجنب العديد من الأمراض المزمنة الخطيرة وفي بعض الأحيان، قد يكون الانغماس في بعض الأطعمة المقلية مفيدًا، ولكن من المعروف جيدًا أن تناول الطعام المقلي بشكل مفرط ضار بالصحة، ومن ناحية أخرى، إذا تم ذكر طرق أخرى مثل الطهي بالبخار دائمًا لاتباع نظام غذائي صحي، فسيكون هناك سبب.

نقطة الدخان والمواد المسرطنة

نقطة الدخان هي درجة الحرارة التي يبدأ فيها زيت القلي للافراج عن المواد المسببة للسرطان وتلف الجسم وصحة الفرد. بتعبير أدق إنها اللحظة التي يبدأ فيها الدخان الذي يتحول نحو اللون الأزرق في الظهور، مما يسبب إزعاجًا للعينين.

في تلك اللحظة يحدث جفاف الجلسرين، وتتكون المواد السامة والضارة جدًا. بالتأكيد أنت تفكر في أن الطعام المقلي الجيد يحتاج إلى زيت يصل إلى درجات حرارة عالية، وإلا فلن يقلى بشكل صحيح. من الواضح أن هذا صحيح، ولكن يُنصح بعدم ترك الزيت الذي تستخدمه يتجاوز 180 درجة مئوية للحد من عواقبه الضارة، كما أن النشا الموجودة في البطاطس، وهو أحد الأسباب الرئيسية لتكوين المواد السامة بمجرد الوصول إلى نقطة الدخان.

أي زيت يفضل القلي

زيت الصويا. زيت الذرة. زيت عباد الشمس. ربما يستخدم الكثير منكم عند الطهي أحد هذه الزيوت للقلي والأسباب سرعان ما تُقال: تكلفتها معقولة للغاية ونتيجة القلي جيدة بشكل خاص.

ومع ذلك، فإن هذه الأنواع من الزيت هي أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل القلي مضرًا لك؛ في الواقع تكثر الزيوت المذكورة أعلاه في الدهون غير المشبعة، مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة أثناء مرحلة القلي يجعلها ضارة جدًا بالصحة.

النصيحة التي يمكن أن نقدمها لك هي استخدام زيت الزيتون البكر الممتاز لطهي الأطباق المقلية، لأنه غني بمضادات الأكسدة التي يصعب نفادها من الزيوت النباتية المذكورة سابقًا عن طريق رفع الزيت إلى درجات حرارة عالية.

احترس من السعرات الحرارية

إذا لم نقنعك بعد بأن الطعام المقلي مضر لك، فكر أيضًا في كمية السعرات الحرارية التي يجلبها الطعام المقلي إلى أجسامنا. يؤدي الامتصاص الغزير للزيت الذي تُغمر به الأطعمة المقلية في الواقع إلى زيادة محتوى السعرات الحرارية في الأطعمة نفسها، ولكنه أيضًا يجعل تقدم عملية الهضم أبطأ وأكثر إرهاقًا.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أظهرت بعض الدراسات أن أولئك الذين يأكلون المنتجات المقلية بانتظام وبشكل متكرر هم أكثر عرضة لخطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب الحاد من غيرهم.

طرق بديلة للتقليل من أضرار الأطعمة المقلية

إذا كنت لا تزال غير قادر على الإقلاع عن الطعام المقلي، يقترح عليك الحد من الشراهة، فبحد أقصى مرة واحدة في الأسبوع، والانتباه إلى الحيل الصغيرة التي لا شك في تحسين الجانب الصحي للقلي:

  • لا تدع الزيت المستخدم للقلي يتجاوز 180 درجة مئوية.
  • لا تعيد استخدام نفس الزيت للقلي مرة أخرى، ولكن إذا فعلت ذلك، قم بترشيحه (ولا تتجاوز القلي الثاني أبدًا).
  • قم بقلي طعامك قليلًا في المرة الواحدة، وليس دفعة واحدة، حيث يؤدي ذلك إلى إطالة وقت الطهي، مما يجعل الطعام أكثر ضررًا. في الواقع يؤدي وقت الطهي الأقصر إلى عائد أفضل من القلي ولا يوجد خطر حرق الأطعمة، مما يزيد من ضررها.
  • من المهم الانتباه إلى نوع المقلاة التي يجب استخدامها. استخدم أواني حديدية أو فولاذية، أو قد تفكر في شراء مقلاة منزلية.
  • إذا كنت ترغب في تنكيه أطباقك بالملح أو غيره من التوابل، افعل ذلك بعد الطهي وليس قبل القلي. تعمل المواد العطرية على تسريع تحلل الدهون، وهي عملية يجب تقليلها للحصول على قلي غير ضار بشكل خاص.
  • إذا كنت ستطهو طعامًا مخبوزًا، فحاول أن تجعله يلتصق جيدًا بالطعام. سيؤدي تشتيت الخبز إلى إتلاف الزيت الذي تقلي به.
  • التغيير الشديد في لون الزيت: إذا لاحظت أنه أصبح داكنًا بشكل خاص، فهذه علامة على أن هذا الطبق لن يكون الأفضل بالتأكيد؛ انتبه أيضًا إلى ميل الزيت إلى الرغوة، وإلى انخفاض نقطة دخانه وزيادة لزوجته.

كما رأينا فإن الطعام المقلي يضر أيضًا بسبب التغيرات في الزيت أثناء الطهي؛ ومع ذلك هناك بعض التغييرات التي يمكن التعرف عليها تمامًا بالعين المجردة، والتي يمكن أن تنبهك وتجعلك تفهم أن القلي الذي تقوم به ليس صحيًا.[1]

أضرار القلي

كلما زاد عدد الدجاج والأسماك والبطاطس المقلية التي تتناولها، زادت احتمالية إصابتك بأمراض القلب الخطيرة على المدى الطويل. هذا ما يكشفه تحقيق علمي جديد، استنادًا إلى تحليل لما يقرب من 20 دراسة.

تظهر الدراسات أن الأطعمة المقلية مرتبطة بزيادة أمراض القلب وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية. من المعتاد أن نقول أنه عند تناولها باعتدال، تظل بعض الأطعمة التي تعتبر ضارة بالصحة غير ضارة.

السكتة الدماغية ومشاكل القلب

دراسة جديدة تحذر من الآثار الضارة للأطعمة المقلية على القلب والشرايين، حتى عندما يتعلق الأمر بأجزاء صغيرة. زادت مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية ومشاكل القلب بشكل كبير، ارتفع خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 22٪ و 37٪ لفشل القلب.

ووجد أنه توجد زيادة بنسبة 28٪ في مخاطر الإصابة بأحداث القلب والأوعية الدموية الرئيسية لدى أولئك الذين تناولوا أكثر الأطعمة المقلية في الأسبوع مقارنة بأولئك الذين تناولوا كميات أقل من الطعام.

ووجد الباحثون أيضًا أن كل وجبة إضافية تبلغ 114 جرامًا أسبوعيًا من الأطعمة المقلية تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 3٪، وخطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 2٪، وخطر الإصابة بقصور القلب بنسبة 12٪.

يقول الباحثون، مع ذلك  إنه لم يتم إثبات أي ارتباط بين الوفيات، سواء بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية أو سبب آخر، واستهلاك الأطعمة المقلية. كما حذروا من أن الدراسات المشمولة في هذا التحليل اعتمدت جميعها على الذاكرة، مما يُظهر أحد قيود المسح .

لا يوجد دليل قاطع: لا يزال يتعين استكشاف عدة طرق هذا ليس كل شيء، لأن الباحثين لم يتمكنوا بعد من إثبات علمي كيف يمكن للأطعمة المقلية أن تؤثر على تطور أمراض القلب والأوعية الدموية.

إنهم يقترحون فقط خيوطًا في هذا الاستطلاع، مثل حقيقة أن هذه الأطعمة تولد أحماض دهنية ضارة، وتحفز إنتاج المنتجات الثانوية الكيميائية التي تدخل في استجابة الجسم للالتهابات، وتكون عمومًا عالية في الملح المضاف. ثلاثة أشياء يمكن أن تفسر تأثيرها على القلب.

بعد هذه الدراسة، اتفق العديد من العلماء المقيمين في المملكة المتحدة على أن هذه النتائج كانت متوافقة مع الإرشادات الصحية لتقليل استهلاك مثل هذه الأطعمة، ولكن لا يمكن أن تشكل دليلًا قاطعًا فيما يتعلق بتأثيرها على صحة القلب والأوعية الدموية. لذلك يجب أخذها بحذر.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق