الصداقة بين الرجل والمرأة حقيقة أم خيال ؟

كتابة: Yara A. Hemeda آخر تحديث: 18 مايو 2021 , 12:54

هل الصداقة بين المرأة والرجل ممكنة

اختلفت ردود الذكور والإناث على عدد قليل من البنود الرئيسية عند سؤالهم عن الصداقة بين الجنسين وكان الرجال أكثر عرضة لرؤية الجنس وامكانية حدوث شيء رومانسي بينهم وبين صديق من الجنس الآخر كفائدة، في حين أن النساء ينظرن إليها في المقام الأول على أنها شيء مكلف ونتيجة لذلك كان الرجال أكثر عرضةً من النساء لممارسة الجنس مع صديق من الجنس الآخر (22 في المائة مقابل 11 في المائة للنساء)، كما كان الرجال أكثر عرضة للقيام بتكاليف الصداقة مثل إعطاء الوقت لمساعدة الصديق في حين وجدت النساء عدم قدرتهن على الرد بالمثل على انجذاب الذكور لهن لانهن قد وجدن ذلك شيئًا مكلفًا

لذلك عندما لم تتحول الصداقات  لعلاقات جنسية أو رومانسية غالبًا ما يشعر الرجال بالرفض والاستغلال في حين تشعر النساء بعدم الارتياح بسبب الانجذاب غير المتبادل، وعلى النقيض من ذلك عندما تحولت الصداقات إلى علاقات عاطفية أو جنسية استمر بعض هؤلاء الرجال في وصف النساء بأنهن “مجرد صديقات” بمعدل ضعف معدل النساء تقريبًا، وأبلغت النساء عن واجباتهن وفوائدهن الفريدة في الصداقات بين الجنسين حيث استفدن بشكل أكبر من أصدقائهن الذكور مثل دفع ثمن النزهات والتمتع بالحماية البدنية بينما رأى الرجال هذه الواجبات كتكاليف للوقت والمال وتتمتع النساء أيضا بالقدرة على التواصل من خلال الأصدقاء الذكور.

الصداقة بين الرجل والمرأة قلعة من الرمال

الرجال والنساء قد يكون لديهم في بعض الأحيان أهداف ورغبات مختلفة جًدا في صداقات الجنس المقابل على الرغم من أن كلاهما قد يكون في بعض الأحيان يبحث عن رفيق وليس أكثر من ذلك ففي مناسبات أخرى قد تختلف الخطط، ومما يزيد الطين بلة أن كل جنس يرى أن استفادة الشخص الآخر هي تكلفته الخاصة وهكذا تميل النساء إلى الإحساس على أن تلك الصداقة مكلفة ومرهقة عندما يرغب الأصدقاء الذكور بالجنس والرومانسية، بينما الرجال في المقابل يجدون أن تكلفة الوقت والمال شيء مكلف ومحبط لا سيما عندما لا يتم الرد على رغباتهم الرومانسية لذلك فإن الرغبات غير المتطابقة شيء يصعب الصداقة بين الجنسين.

فإن “منطقة الصداقة” أو “الفريندزون” هي في الأساس علاقة غير متكافئة حيث لا تتحقق رغبات كلا الصديقين على قدم المساواة فقد تكون موجودة في سياق “الأصدقاء فقط” مع الاحتياجات التي يتم تقاسمها (عادة ما تكون احتياجات المرأة) ولكن الجنس والرومانسية ليست خيارًا (عادة ما يحبط ذلك الرجل ) ويمكن أن يحدث عدم تطابق أيضا في سياق “الأصدقاء ذوي الفوائد” (friends with benefits) حيث يجري تقاسم الجنس (عادة ما يرضي ذلك الرجل) ولكن الاحتياجات والحماية ليست شيئًا مضمونًا (عادة ما يحبط ذلك المرأة).

على الرغم من أن هذه الأنماط هي الأكثر شيوعًا من المهم أن نلاحظ أن أيًا من الجنسين يمكن أن يواجه أي من الوضعين فقد ترغب بعض النساء في ممارسة الجنس بدون قيود مع صديق بينما بعض الرجال قد يرغبون في علاقة طويلة الأمد، الشيء المهم الذي يجب تذكره هو عدم التطابق في الأهداف فقد لا تكون مرضية لكلا الصديقين.

صداقة الرجل والمرأة غير معترف بها

هل يمكن للرجال والنساء أن يكونوا مجرد أصدقاء؟ في كثير من الحالات الجواب هو لا، في بعض الأحيان هذا شيء جيد فعندما يرى كلا الصديقين الصداقة كخطوة إلى الحب مرضية للطرفين يوجد فيها الالتزام، وفي أحيان أخرى لا يمكن للرجال والنساء أن يكونوا مجرد أصدقاء لأن صديقًا واحدًا فقط يرغب في شيء أكثر من ذلك وتؤدي تلك الرغبات غير المتطابقة بين الرجل والمرأة إلى حالات غير متكافئة في منطقة الصداقة تلبي فيها احتياجات شخص ما تمامًا على حساب الآخر وتلك الحالات المؤسفة والإحباطات من حولهم هي مشاكل الصداقة التي نسمع عنها الكثير.

الصداقة بين الرجال والنساء ليست مستحيلة ومع ذلك فإنها تتطلب العثور على شخص ما مع أهداف صداقة مطابقة، فالتواصل بوضوح والمغادرة عندما لا يكون هناك تطابق هو المفتاح وأيضًا إذا كنت ترغب في أن تكونا “مجرد أصدقاء” قد يكون من الأفضل اختيار الأصدقاء الذين هم بالفعل في علاقات رومانسية أخرى وبهذه الطريقة يمكنك الحصول على تبادل مرضٍ وصديق جيد بعيدًا عن احباطات الصداقة.

صداقة الرجل والمرأة حكم بالإعدام

“أشياء صغيرة هامة تبني الصداقة بين الرجل والمرأة غالبا ما تخلق الحميمية والتعلق العاطفي. ” هذه هي الطريقة التي تجعل الصداقة بين الرجل والمرأة تختلف عن الصداقة بين المرأة والمرأة، معظم الصداقات بين الرجل والمرأة غالبًا ما تؤدي إلى شعور عاطفي لشيء ما وراء العلاقة فنحن مصنوعون من العواطف وأحيانًا العاطفة لديها القدرة على السيطرة علينا، إنه أمر خطير عندما تأخذ العاطفة زمام المبادرة لذلك قبل كل شيء آخر احرس قلبك، لكل ما تفعله يتدفق منه.

القلب مخادع ولديه القدرة على قيادة الناس الضالين عندما لا يحرسونه بشكل جيد، الصداقة الوثيقة بين الرجل والمرأة لا تحدث للجميع لذلك أعتبرها هدية خاصة ولكن عندما تشارك بالفعل العواطف وراء الصداقة يجب فرض الاحتياطات والاستعانة بالعقل بدلًا من القلب

عيوب ومميزات الصداقة بين الرجل والمرأة

الايجابيات:

  • يمكنك الحصول على رأي صادق من وجهة نظر مختلفة، الشيء الجيد فى الأصدقاء هو أنهم يميلون إلى إعطاء الآراء لك بشكل مباشر وهم لا يكذبون عليك حول الكثير وعلى الرغم من أن البعض سيحاول قصارى جهده لوضع ذلك النقد بطريقة أفضل من غيرها وهذا عظيم!، وعندما يكون لديك صديق من الجنس الآخر فان ذلك أفضل لأنه سيكون لديك الفرصة للحصول على {اى الجنس الآخر وتبادل الأفكار معه
  • لن يكون لديك ما يدعو للقلق حول شكلك عندما تأكل أمام الرجل (للفتيات)، هناك كل هذه القواعد حول عدم تناول البيتزا أو البرغر أو الدجاج في موعدك الأول لأنه من الصعب أن تبدو جيدًا أثناء تناول هذه الأطعمة

السلبيات:

  • مزح الأصدقاء حول كونكما معًا كحبيبين، ألا يمكن لرجل وفتاة أن يكونا صديقين بدون أن يصبحا رومانسيين؟ الجواب هو نعم، ولكن الكثير من الناس سوف تختلف معي فى هذه النقطة، ولكن اعتمادًا على الوضع فهى ليست دائمًا بهذا السوء ففى بعض الأحيان غضب على الرغم من انكما مجرد أصدقاء فى نهاية القصة سيفترض الجميع العكس

بناء أسس محترمة

الصداقة هي هدية وضرورة في الحياة، ليس لها حد وتبني في لحظة غير متوقعة غير أن الكثيرين كثيرًا ما يعتبرون الصداقة بين الرجل والمرأة “مستحيلة” و”غير مناسبة” وما إلى ذلك لخلق الإحراج بين طرفين، حتى لجعل الأفراد يشعرون بالذنب لوجود صداقة وثيقة مع الجنس الآخر

التعرف على شخصيات الرجال المختلفة عن طريق تكوين صداقات معهم جعل من السهل بالنسبة للنساء للحصول على علاقات متزنة مع الرجال الآخرين وتطوير الصداقة معهم، الصداقة للجميع ولا يقتصر ذلك على نوع الجنس والعمر والمظهر البدني والعرق العائلي حيث يمكن للجميع تكوين صداقات مع الجميع ولكن الصداقة بين الرجل والمرأة تتطلب المزيد من الاحتياطات والأسس المبنية على الاحترام المتبادل.

الصداقة هدية جميلة وعلاقة عزيزة لا تنجح بالسرعة والغضب فهي تستغرق وقتًا وجهدًا وثقة وعاطفة لبنائها، الوقت الذي نقضيه مع الأصدقاء يخلق ذكريات رائعة وفي كثير من الأحيان الأصدقاء هم من يعرفون بشكل أفضل نضالاتنا وأعمق أسرارنا ورغباتنا.[2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق