من أول من اخترع الفوط الصحية ؟ ” وقصة اختراعها

كتابة: علا علي آخر تحديث: 21 مايو 2021 , 07:30

أول من اخترع الفوط الصحية

على مدار التاريخ تقريبًا كانت فترة الحيض لدى السيدات تعد من الفترات السيئة غير الصحية، وفي بعض الدول كانت فترة الحيض تمثل وصمة عار للمرأة، لكن اليوم أصبحت منتجات الدورة الشهرية تمثل صناعة هامة تقدر بمليارات الدولارات على مستوى العالم ، حتى أن إعلاناتها أصبحت تقدم على شاشات التليفزيون، لكن كيف انتقل العالم من استخدام الألياف النباتية إلى الفوط الصحية والسدادات القطنية.

تطورت الفوط الصحية على مدار آلاف السنين حتى وصلت للأشكال التجارية الموجودة اليوم، ومن الصعب معرفة أول من سجل اختراع باسمه لفوط حماية المرأة من دم الحيض الحديثة، لكن من أشهر من طور هذا المنتج الأمريكية- الأفريقية ماري بياتريس كينر، والتي اخترعت العديد من المنتجات الأخرى التي نستخدمها اليوم، لكن الفوط الصحية هي أشهر تلك المنتجات وقد سجلت فوط كينر باسم الحزام الصحي، لأنها كانت عبارة عن فوط بأحزمة للتثبيت.

قصة اختراع الفوط الصحية عبر التاريخ

على مر العصور استخدمت النساء أشكالًا مختلفة من وسائل منع تسرب دم الحيض، وقد تم ذكر استخدام فوط قماشية للحماية من الحيض في القرن العاشر في الكتاب المسمى سودا وهو عبارة عن موسوعة بيزنطية ضخمة، حيث قيل في الكتاب أن الفيلسوفة السكندرية هيباتيا التي عاشت في القرن الرابع الميلادي قد ألقت إحدى فوطها الصحية القماشية على أحد معجبيها حتى يبتعد عنها.

من القرن الثامن عشر وحتى القرن التاسع عشر في مجتمعات أوروبا وأمريكا الشمالية ، كانت أقمشة الحيض المصنوعة منزليًا من أقمشة الفانيلا أو القماش المنسوج هي المستخدمة.

بحلول نهاية القرن ، أدت المخاوف بشأن نمو البكتيريا من عدم كفاية تنظيف المنتجات القابلة لإعادة الاستخدام بين الملابس إلى ظهور سوق جديد “لمنتجات نظافة الدورة الشهرية”، بين عامي 1854 و 1915 ، تم الحصول على عشرين براءة اختراع لمنتجات الدورة الشهرية ، بما في ذلك أكواب الدورة الشهرية الأولى (مصنوعة بشكل عام من الألمنيوم أو المطاط الصلب) ، والسراويل المطاطية (البنطلونات أو الملابس الداخلية المبطنة بالمطاط) ، وفوط ليستر.

وكانت منتجات الحماية للسيدات التجارية الأولى تعرض في كتالوجات في تسعينيات القرن التاسع عشر، وتقوم الشركات بالمرور على المنازل لأن السيدات كن يشعرن بالحرج من شراء مثل تلك المنتجات بالرغم من الحاجة إليها.

شركة جونسون أند جونسون

ومناشف ليستر التي أنتجتها شركة جونسون أند جونسون في عام 1897م تقريبًا، والتي تعتبر أول وسادة قطنية يتم إنتاجها بكميات كبيرة ويمكن التخلص منها ومغطاة بالشاش، وقد أنتجتها الشركة بالتعاون مع جراح بمستشفى نيويورك للولادة يسمى براون كوك، حيث أطلقت الشركة مجموعة أمومة شاملة منها الفوط الصحية، وبعد ذلك تم إنتاج الفوط وبيعها بشكل منفصل عن المجموعة.

شركة كوتكس

خلال فترة الحرب العالمية الأولى لاحظت الممرضات أن السليلوز كان أكثر فاعلية في امتصاص الدم مقارنة بالقماش، وقد كان ذلك مصدر إلهام لشركة كوتكس لإنتاج فوط من السليلوز كضمادات عالية الامتصاص.

بحلول عام 1921 ، أصبحت فوط Kotex أول فوط صحية يتم تسويقها على نطاق واسع بنجاح ، وبالإضافة إلى توفير الابتكار لمنتج من شأنه أن يغير بشكل جذري الخيارات المتاحة للمرأة ، تسببت الحرب في تحول كبير آخر في حياة المرأة:

حيث شجع أصحاب العمل في المصانع خلال الحرب العالمية الثانية النساء على استخدام منتجات الدورة الشهرية من أجل  القدرة على الاستمرار في العمل أثناء الدورة الشهرية.

ماري كينر

ولدت كينر عام 1912م وكانت ماري تهوى الاختراعات منذ صغرها فقامت باختراع مفصل باب ذاتي التزييت، لأن صوت صرير الباب كان يوقظها من النوم ، وكان من اختراعاتها أيضًا طرف اسفنجي للمظلات لامتصاص مياه الأمطار.

وكانت عائلة كينر بأكملها تهوى الاختراعات فقد اخترع والدها في عام 1914م مكواة ملابس يمكن حملها في حقيبة السفر، كما اخترع جدها لأمها إشارة ضوئية ثلاثية الألوان للقطارات ونقالة بعجلات للإسعاف.

تخرجت كينر في عام 1931 من مدرسة دنبار الثانوية ثم التحقت بجامعة هوارد لكنها ترك الدراسة لأسباب مالية بعد عام ونصف فقط، ثم التحقت بعدة وظائف فردية منها العمل كموظفة فيدرالية، ثم بائعة زهور، ثم افتتحت متجر بيع زهور خاص بها في البسعينيات وكانت خلال ذلك الوقت تخترع أشياء في وقت فراغها.

أشهر اختراعها هو الحزام الصحي والذي يعتبر أول شكل حديث من الفوط الصحية، وكانت كينر قد ابتكر هذا الحزام في عشرينيات القرن العشرين، لكنها لم تستطيع دفع تكلفة براءة الاختراع في ذلك الوقت، وكان الهدف من هذا الحزام هو منع تسرب دم الحيض على الملابس والذي كان يمثل مشكلة كبيرة لدى النساء اللاتي كان يستخدم القماش الذي يعاد استخدامه ، وكان الحزام عبارة عن كيس من القماش مختوم من الداخل بمادة مقاومة للرطوبة ومتصل بحزام يشد على الوسط، وداخل هذا الكيس كان يتم وضع قطع من القطن أو القماش.

وفي حينه تم اعتبار هذا الاختراع اختراعًا ثوريًا ، حيث كان يعني أن النساء يمكنها الخروج في الأماكن العامة في فترة حيضها دون خوف ممن التسرب.

وفي عام 1957م علمت شركة تسمى Sonn-Nap-Pack باختراع ماري ، فأرسلت مندوب لها يعرض عليها تسويق منتجها لصالح الشركة، لكنه اكتشف أن ماري أمريكية أفريقية فرفضوا تسويق منتجها، ومع ذلك ظل مستخدم حتى السبعينيات عندما تم اختراع الفوط الصحية بدون أحزمة.

اختراع الفوط الصحية الحديثة

في وقت ما من السبعينيات وبفضل موجة الحركة النسائية التي كانت تدفع من أجل المساواة في المعاملة في ألعاب القوى ، كان المزيد من النساء يتجهن إلى ممارسة الرياضة، لكن الحماية الصحية التقليدية لم تستطع مواكبة ذلك.

لذلك تم تطوير الفوط الصحية كما ظهرت أشكال جديدة من الحماية مثل التمبون، ومن التعديلات التي أدخلت على الفوط وضع شريط لاصق على الجزء السفلي من الفوط الصحية لتثبيته على المنشعب من السراويل الداخلية حتى لا تتحرك ، وأصبحت هذه الطريقة المفضلة لدى النساء، وقد كانت شركة جونسون أيضًا من أوائل الشركات التي شاركت في إنتاج هذا النوع الأكثر راحة.

وسرعان ما اختفت الفوط الصحية المربوطة بالحزام خلال أوائل الثمانينيات، كما تغير التصميم من حيث الراحة والمواد المستخدمة في صناعة الفوط خلال الثمانينيات وحتى اليوم، نظرًا لأن المواد السابقة لم تكن مانعة للتسرب بشكل كافي، ولأن سمك الفوط الصحية في هذا الوقت كان قليل نسبيًا حوالي 2 سم ، فقد كانت التسريبات مشكلة كبيرة، لذلك تم تعديل التصميم عدة مرات.

وكانت بعض التعديلات التي تم إدخالها إلى الأشكال الحديثة هي خياطة البطانة وإضافة أجنحة وتقليل سماكة الوسادة باستخدام منتجات مثل الطحالب والمواد الهلامية فائقة الامتصاص المشتقة من البترول.

كما عملت الشركات على تقليل حجم اللب الماص للفوط، والذي كان يصنع غالبًا من لب الخشب المبيض بالكلور ، لصنع منتجات أقل نحافة مع إضافة مواد هلامية من البولي أكريلات التي تمتص السائل بسرعة وتحافظ عليه في حالة تعليق داخل طبقات الفوطة حتى تحت الضغط.

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى