من أين نشأ مصطلح البطة العرجاء .. والهدف منه

كتابة: menna samir آخر تحديث: 06 يونيو 2021 , 12:38

البطة العرجاء Lame duck

عندما يكون الكونجرس في جلسة بعد انتخابات نوفمبر وقبل بداية الكونجرس الجديد يُعرف باسم “جلسة البطة العرجاء Lame Duck Sessions” وقبل اعتماد التعديل العشرين للدستور (1933) انعقدت المؤتمرات الجديدة في ديسمبر من السنوات الفردية مما سمح للكونغرس بعد الانتخابات بالاجتماع وتمرير التشريعات لأكثر من عام.

وغيرَّ تعديل عام 1933 موعد انعقاد الكونغرس الجديد إلى 3 يناير من السنوات الفردية واختصر الوقت بين الانتخابات وبداية الكونجرس التالي إلى شهرين فقط منذ ذلك الوقت واجتمع الكونجرس في جلسة عرجاء لإنهاء الأعمال العاجلة أو غير المنتهية.[2]

من أين نشأ مصطلح البطة العرجاء

  • في الواقع لم تنشأ عبارة “البطة العرجاء” حتى في السياسة وفقاً لقاموس أوكسفورد الإنجليزي فإن أول إشارة معروفة لهذه العبارة مأخوذة من رسالة كتبها النبيل البريطاني هوراس والبول في عام 1761 سأل “هل تعرف ما هو الثور والدب والبطة العرجاء؟” وكان “والبول” يُلمح إلى بورصة لندن حيث وصف البطة العرجاء المستثمر المشؤوم الذي تخلف عن سداد قروضه.
  • وبعد عشر سنوات ذكر الكاتب المسرحي ديفيد جاريك العبارة في مقدمة مسرحية صموئيل فوت The Maid of Bath: “إفلاس زقاق التغيير يخرجون البط العرجاء!” واستمر المواطنون البريطانيون في قول “البطة العرجاء” عند مناقشة البورصة طوال القرن التاسع عشر وعند هذه النقطة بدأت في اكتساب قوة جذب بين الممولين الأمريكيين أيضاً ولم يمض وقت طويل حتى تغلغل المصطلح في مجالات نفوذ أخرى.
  • الكاتب جورج دبليو بونغاي على سبيل المثال اختار العبارة لاستدعاء مؤيدي الاعتدال الأوائل الذين فقدوا الثقة في الحركة وفي وول ستريت في نيويورك هناك فئة من الرجال تُعرف باسم” البط العرجاء “: لقد واجهوا كوارث مالية ولم يتمكنوا من مواكبة منافسيهم الأكثر نجاحاً.
  • لدينا بط عرجاء في جمعيات الاعتدال وبإيجاز بعض الرجال والنساء الذين لا يفعلون ذلك والذين لن يواكبوا المنظمات التقدمية وكتب بونغواي في عام 1869 كان البط العرجاء أصدقاء منقطع النظير وعندما حاولوا السباحة في الويسكي أصبحوا بطاً ميتاً.
  • وربما تركت العبارة بعض الانطباع البسيط لدى الممتنعين عن تناول المشروبات الكحولية ولكن المكان الذي بدأت فيه حقاً في التمسك كان في السياسة ووفقاً لـ The Phrase Finder استخدمت The Congressional Globe لوصف “السياسيين المنهارين” في عام 1863 وقد بدأت تظهر في المقالات الصحفية التي تشير إلى السياسة بعد فترة ليست طويلة.

ماذا يعني مصطلح البطة العرجاء في السياسة الأمريكية

ذلك المصطلح خاص بالسياسة الأمريكية نظراً لأن رؤساء الولايات المتحدة الجدد وأعضاء الكونجرس المنتخبين في تشرين الثاني (نوفمبر) لا يتولون مناصبهم فعلياً حتى كانون الثاني (يناير) التالي فإن هذا يخلق فجوة محرجة لأسلافهم مع تضاؤل ​​النفوذ وقلة الوقت لسنّ سياسات جديدة يُشار إليهم غالباً باسم “البط العرجاء” بمعنى: إمكانياتهم محدودة وأيامهم معدودة.

ليس صحيحاً تماماً أن السياسيين العرجاء لم يتمكنوا من إنجاز أي شيء خلال تلك الفترة ولأنهم لم يعودوا مضطرين للقلق بشأن إبقاء ناخبيهم سعداء بما يكفي لإعادة انتخابهم فإنهم أحرار في اتخاذ قرارات وقد لا تحظى بشعبية لدى الأشخاص الذين يحكمونهم.

ولكن في حين أن مصطلح البطة العرجاء يستخدم الآن للإشارة إلى أي سياسي منتهي ولايته بشكل عام بغض النظر عما إذا كانوا يعرجون من الناحية المجازية حتى نهاية فترتهم أم لا ولم يكن الأمر كذلك دائماً.

ما هو الغرض من تعديل البطة العرجاء

  • وفي أوائل العشرينيات من القرن الماضي قامت البطة العرجاء بقفزة أخيرة وحلقت إلى أعلى منصب في الأرض وفي مقال افتتاحي عام 1926 من مطبعة غراند رابيدز بولاية ميشيغان بعنوان “صنع بطة عرجاء من كوليدج” تكهن حول كيفية تأثير انتخابات مجلس الشيوخ المقبلة على العامين الأخيرين من ولاية الجمهوري كالفين كوليدج الرئاسية.
  • إذا نجح الناخبون في تحويل مجلس الشيوخ إلى أغلبية ديمقراطية أو على الأقل أقرب إليها فمن المحتمل أن يجعلوه غير فعال وفي هذه الحالة لم يتم استخدام عبارة “البطة العرجاء” للإشارة إلى الوقت بين انتخاب أو إعادة انتخاب وتولي المنصب ولكنها سرعان ما أصبحت مرتبطة بتلك الفترة على وجه التحديد وفي ذلك الوقت جرت مراسم التنصيب الرئاسية في مارس في نفس الشهر بدأت جلسة جديدة للكونغرس وأدت الفترة الفاصلة الطويلة بين نوفمبر ومارس إلى ظهور الكثير من السياسيين البطة العرجاء.
  • كما قرر الكونجرس أخيراً تغيير بداية فترات الكونجرس والرئاسة من مارس إلى يناير والتعديل العشرين الذي تمت المصادقة عليه في عام 1933 كان يُطلق عليه أحياناً “تعديل البطة العرجاء” وربما يكون سلوك البطة العرجاء قد انخفض بعد ذلك لكن شعبية العبارة لم تتضاءل بعد.[1]

تعبيرات غريبة مستخدمة في الانتخابات الأمريكية

  • الحرب الجوية Air war: المعركة بين المرشحين للحصول على أكبر قدر ممكن من الإعلانات في التلفزيون والراديو وفي السنوات الأخيرة ازدادت أهمية الإعلانات عبر الإنترنت والتي تعتبر أرخص ويمكن استهدافها بعناية أكبر.
  • موازنة البطاقة Balancing the ticket: عندما يختار المرشح الرئاسي مرشحاً لمنصب نائب الرئيس يوازن صفاته نقاط ضعف المرشح المتصورة وعلى سبيل المثال في عام 2008 اختار باراك أوباما الذي يُنظر إليه على أنه شاب وعديم الخبرة نسبياً السناتور المخضرم جو بايدن نائباً له.
  • مبنى الكابيتول Capitol: مقر الكونغرس بواشنطن العاصمة وشيدت إلى حد كبير من الرخام الأبيض وهي موطن لكل من مجلس الشيوخ ومجلس النواب ودرج مبنى الكابيتول تقليدياً هو المسرح لتنصيب الرؤساء في 20 يناير بعد عام الانتخابات.
  • حمار ديمقراطي Donkey, Democratic: أصبح الحمار الرمز السياسي الراسخ وإن كان غير رسمي للحزب الديمقراطي ويقول مؤرخو الحزب الديمقراطي إن الرمز استخدم لأول مرة خلال الحملة الانتخابية لأندرو جاكسون عام 1828.
  • زلة Gaffe: خطأ لفظي أو زلة يرتكبها سياسي أو شخصية سياسية أخرى أو في صياغة شهيرة من قبل الصحفي الأمريكي مايكل كينسلي هناك خطأ عندما يقول أحد السياسيين عن طريق الخطأ شيئاً ما يعنيه حقاً ولكن من الأفضل تركه دون أن يقال.
  • التشاد المعلق Hanging chad: التشاد هو قطعة صغيرة من الورق أو البطاقة المهدورة يتم تكوينها عند إحداث ثقب في بطاقة الاقتراع.[3]

حقائق غريبة من تاريخ الانتخابات الأمريكية

  • الآباء المتناحرين: نعتقد أن الانتخابات الرئاسية لعام 2016 كانت واحدة من أكثر الانتخابات إثارة للانقسام في تاريخ الولايات المتحدة ولكن ما مدى معرفتك بانتخابات عام 1800؟ إذا كنت تعتقد أن الخطاب محتدمة اليوم فتخيل مرشحاً يقول ما يلي عن خصومه السياسيين كل الأمثلة الحقيقية لإهانات مرشح الرئاسة: “إنه منافق حقير”  “شقي غير شرعي لبائع سكوتش متجول”  وهو “الشخصية الخنثوية البشعة التي ليس لها قوة الرجل وثباته ولا لطف وحساسية المرأة” كلمات القتال حقاً.
  • وجها لوجه: اليوم نقوم في الغالب بمقارنة المرشحين من حيث سياساتهم أو في نهجهم تجاه القضايا الرئيسية ولكن ماذا عن علم فراسة الدماغ الخاص بهم؟ في عام 1884 حيث اشتملت المقارنات بين المرشحين للرئاسة على تحليل جماجمهم (الحرفية) كما نرى في هذا الاتساع السياسي.
  • من الفوانيس إلى الدبابيس إلى ملابس الكلاب: النشرات والملصقات هذه كلها طرق قياسية للترويج لمرشحك المفضل لكن التاريخ ألقى ببعض الأمثلة الغريبة الصريحة على أدوات الحملات الانتخابية وعلى سبيل المثال هل تعلم أن أزرار الحملة كانت أزراراً حرفية؟ أو أن الحلي ذات القلنسوة السياسية كانت شائعة في عشرينيات القرن الماضي.[4]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق