قصة نجاح ديفيد بيدج “من حبة بيتزا إلى مليونير”

كتابة: Manar El Azab آخر تحديث: 08 يونيو 2021 , 11:44

ملك البيتزا في بريطانيا حكاية نجاح بدأت بطرده من المدرسة

لقد قام ديفيد بيج بمهمة جعل بيتزا إكسبريس أحد الأماكن المشهورة والأكثر شعبية لتناول الطعام خاصة البيتزا، في فترة  الثمانينيات والتسعينيات في المملكة المتحدة، أما عن رحلته بدأت في مهمة غسيل الأطباق في المطعم ثم ارتقى بعد ذلك ليصبح الرئيس التفيذي لسلسلة بيتزا إكسبريس الشهيرة ومالكًا لمجموعات أخرى من المطاعم الكبرى، كانت رحلته مميزة وغير تقليدية، بل كان يستخدم أساليبه الخاصة.

يبلغ ديفيد بيج الآن من العمر 65 عامًا، ذهب في الثمانينات إلى صاحب المطعم ليطلب قرضًا تجاريًا بقيمة 2 مليون إسترليني، وذلك ليقابل مدير البنك لأنه كان يرتدي حذاء من القماش أشبه بالنعال بالإضافة إلى أنه لم يكن يرتدي جوارب أيضًا، ولأنه كان شاب صغير في السن، وفي أوائل حياته المهنية لم يتوقع أحد سوى أشخا قليلون أنه سوف يقوم بإدارة أكبر سلاسل المطاعم شهرة في المملكة المتحدة.

من الغائب عن المدرسة إلى بيتزا المليونير

ومن الغريب أنه طرد من المدرسة الثانوية في جنوب غرب لندن لأنه تهرب، أي كان من شخص مطرود من مدرسته الثانوية لمدير تنفيذي لأحد المطاعم الكبرى، حاول ديفيد بعد طرده أن يصبح رسام خرائط في أحد وكالات رسم الخرائط في المملكة المتحدة، لكنه كان دائمًا يميل للسلوك خارج الصندوق رفض قص شعره أو ارتداء ربطة عنق مما أدى إلى فصله عن العمل قبل أن يبدأ.

حاول بعد ذلك التدريب ليكون مدرسًا، فبدأ في وظيفة غسل الأطباق في مطعم بيتزا إكسبريس المحلي في جنوب لندن لتغطية نفقاته، وقد تم افتتاح أول بيتزا إكسبريس في وسط لندن في عام 1965، وفي أوائل السبعينيات كان لديها عدد قليل من الفروع في جميع أنحاء العاصمة.

استطاع ديفيد أن يعرف طبيعة العمل في المطاعم، وأدرك أن العمل في المطاعم هي هدفه وشغفه الحقيقي الذي ولد من أجله، وأصبح في فترة وجيزة مدير فرع بيتزا إكسبرس ، وترك التدريب في التدريس، وفي عام 1981، اشترى ديفيد حق الامتياز لتشغيل بيتزا اكسبرس في منطقة “تشيسويك” غرب لندن.

قام ديفيد للمرة الثانية بالحصول على قرض عقاري لتمويل استثماره، وقد كان له مقولة في هذا الشأن “إذا تخيلت أن تتعلم كيف تصبح رأسماليًا ، فإنك تصبح صاحب امتياز”، واستطاع ديفيد في افتتاح العديد من الامتيازات الأخرى، وأصبحت بيتزا إكسبريس علامة رائدة في الثمانينيات، ونمت بيتزا إكسبريس إلى حوالي 300 منفذ في المملكة المتحدة وبلدان أخرى، وأصبح لها فروع في 11 دولة بعدما تم بيع في عام 2003 لعدد من شركات الأسهم الخاصة مقابل 278 مليون جنيه إسترليني، وأصبحت تابعة لشركة Hony Capital الصينية.

بعد أن ترك ديفيد بيتزا إكسبريس، عمل في مجموعات مطاعم كبرى مثل كلافام هاوس، والتي تشمل مطعم جورميه برجر كيتشن، وبومباي بايسكل كلوب وتوتسيز، وللأسف تم بيع معظمها أيضًا، ولكن فكر ديفيد في البحث عن فرصة جديدة لمطعم آخر، وكان عمره 58 عامًا، وجد متجر بيتزا صغير يُدعى فرانكو مانكا افتُتح في بريكستون، جنوب لندن عام 2009، وسرعان ما تم توسع المشروع وقام بتصميم فروع مطاعم فرانكو بنفسه، أصبح يوجد الآن 40 منفذ من مطعم فرانكو مانكا معظمها في لندن.

Franco Manca

هي عبارة عن شركة أو مؤسسة لصنع البيتزا النابوليتية من العجين المخمر، يوجد الآن حوالي 50 مطعم بيتزا في المملكة المتحدة وإيطاليا، تأسست في عام 2008، افتتح أول متجر في ماركت رو في سوق بريكستون، في البداية كان مواقع منافذها في منطقة لندن ، ثم افتتحت الشركة في إيطاليا بمطعم بيتزا في جزيرة سالينا شمال صقلية،ثم افتتحت الشركة مطاعم في المدن الإنجليزية مثل برايتون، بريستول، كامبريدج، ليدز ومانشستر،وأيضًا في إدنبرة، اسكتلندا، تم اختيار فرانكو مانكا كأفضل مطعم إيطالي في المملكة المتحدة، تتكون قائمة طعام Franco Manca في الغالب من بيتزا مع العديد من اللحوم وخيارات نباتية أخرى، وتستخدم قاعدة نابوليتانية ناعمة تقليدية.

وللأسف كان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي يتمثل في قرار المملكة المتحدة ومسارها المستمر نحو مغادرة الاتحاد الأوروبي، كان ذلك بمثابة “اضطراب كبير” لكل من فرانكو مانكا، وقطاع المطاعم في المملكة المتحدة بشكل عام، وكان السبب في ذلك وفقًا لديفيد أن الجنيه الأضعف أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الخام، بالإضافة إلى أن عدد أقل من الأوروبيين يأتون إلى المملكة المتحدة، مما يجعل من الصعب تعيين موظفين، وأصبح الجمهور والشعب يتناولون الطعام بشكل أقل في المطاعم مما أدى إلى حدوث تباطؤ في النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة.

وبعد أن ساد الاستقرار، سئل ديفيد عن سر نجاحه فكانت إجابته ليس أعمل وحدي فقط بل أعمل مع الفريق نفسه خلال العقدين الماضيين ويقول إنها “عائلة واحدة كبيرة سعيدة حقًا”، بالرغم من أن فرانكو مانكا لم يحظى حتى الآن بالامتداد العالمي مثل بيتزا إكسبريس، إلا أنه يعتقد أن لديها إمكانات خارج المملكة المتحدة، حيث تمتلك السلسلة بالفعل موقعًا صيفيًا في جزيرة سالينا الإيطالية، شمال صقلية، حيث يمتلك مؤسسها جوزيبي ماسكولي منزلًا، ويقول ديفيد: “يحب الجميع البيتزا في جميع أنحاء العالم”. [1]

يعيش ديفيد في جنوب غرب لندن ومتزوج من إمرأة تدعى أندريا ولديه أربعة أطفال، لقد أصبح مليونيرًا جراء عمله في قطاع المطاعم، ولم يكن طرده من المدرسة الثانوية إلا الشر الذي يكمن بداخله الخير، حيث حقق شهرة وثروة وعمل في قطاع مربح جدًا.

كان سبب طرده من المدرسة الأساسي بسبب التغيب عن مدرسته والتدخين في عمر السابعة عشر، شغل منصب رئيس تنفيذي سابق ورئيس مجلي الدارة في سلسلة مطاعم إكسبريس بيتزا، ثم أصبح مديرًا لمجموعة مطاعم أخرى، والآن هو رئيس مجلس إدارة شركة الاستثمار فولهام شور، التي تمتلك فرانكو مانكا، ولكنه يرى أن قطاع المطاعم تعطل كثيرًا في الآونة الأخيرة بسبب انتشار فيروس كورونا، مما أدى إلى أزمة في المملكة المتحدة.

وقد حذر ديفيد من التوسع المفاجيء والشديد لسلسلة شركته، لأن الشركة ليست محصنة أو ليس لديها المزيد من الأموال لدفع الفواتير المرتفعة وأجور العاملين، وقد تضررت بعض الفروع في ضواحي لندن بسبب ضعف ثقة المستهلك، حيث أدى ذلك التضخم الشدبد إلى تشجيعهم على البقاء بدلاً من تناول الطعام في الخارج.”، وبالرغم من ذلك لا يزال ديفيد الرجل الستيني يملك روح التفاؤل ويكشف عن خطط جارية لمزيد من الافتتاحات والعلاقات مع “الطهاة الأكثر إثارة في إيطاليا” لإعداد سلسلة جديدة ومختلفة غير تقليدية من أطباق الضيوف.

يعود ديفيد بالذاكرة إلى الوراء ويقول أنه لم يكن يحب المدرسة وكان جراء ذلك يتعرض للضرب المبرح على راحتي يديه بجلد أو حزام من قبل الكهنة، وبسبب تغيبه وتدخينه للسجائر تم طرده من المدرسة، كان والدي ديفيد يفرضون عليه الذهاب إلى عمل رسمي تقليدي، حوالي 20 وظيفة، ولكنه فشل فيهم جميعًا أو بالأحرى كان يملك شغفًا آخر وهو عشق صناعة البيتزا، وانتقل من كونه شخص يغسل الأطباق ويعمل البيتزا ويدير الورديات ويمسح الطاولات إلى الرئيس، ورغم معاناة ديفيد في بداية حياته إلا أنه سعيدًا وناجحًا الآن.

يرى ديفيد أنه رغم عمره الذي بلغ أكثر من الستين، إلا أنه يرفض فكرة التقاعد لأن ذلك يكلفه الكثير من المال، وهو يحتاج إليه للإنفاق على زوجته وأولاده، مؤكدًا أنه يحب عمله في تصميم المطاعم، وتناول الطعام فيها، ثم اكتشاف ما كان بإمكانه فعله بشكل أفضل، ربما لم تكن رحلت ديفيد بيدج كتابًا نصيًا واحدًا، لكنها كانت أعلى الدرجات للجهد. [2] [3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق