ما سبب صبغ نهر شيكاغو باللون الأخضر

كتابة: samah osman آخر تحديث: 15 يونيو 2021 , 13:55

نهر شيكاغو باللون الأخضر

هذا التقليد وهذا الشكل من الأحتفال الخاص بذكرى القديس باتريك والذي تحييه بعض الدول حول العالم، حيث يتم فيه استعمال صبغة نباتية وغير ضارة من أجل تلوين النهر باللون الأخضر وذلك من أجل أن يبقى النهر مصبوغًا بهذا اللون الأخضر لمدة 12 ساعة ثم بعد ذلك يزول اللون تدريجيًا ليعود النهر للونه الطبيعي

حيث يتوهج نهر شيكاغو باللون الأخضر في وسط مدينة كيلي خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد القديس باتريك، ويأتي حشود من الناس وتبدأ في الهتاف المعتادة كما تزدحم الضفاف أثناء إلقاء الصبغة الخضراء السنوية وذلك من أجل محاولة رائعة لمنح سكان شيكاغو بعضًا من الأحتفالات في منتصف مارس، بجانب المحاولة أيضًا بتجنب هذا النوع من التجمعات العامة الكبيرة، ويبدأ الأحتفال وتوزيع اللون الأخضر في النهر بدءاً من الجانب الشمالي من النهر قبل الساعة السابعة صباحاً

تاركًا وراءه ذيلًا أخضر متزايدًا وسرعان ما تعرج المزيد من القوارب في النهر والتي تحمل العلم الأمريكي عبر المياه على الجانب الآخر، بعضها مصبوغ والبعض الآخر لنشر اللون الأخضر حوله، وبعد أن يصبح النهر لونه أخضرًا ثابتًا، يطل العديد من الناس فوق جسر وسط مجموعات صغيرة من الناس ويهتفون، ودعى مسؤولين مدينة شيكاغو الأشخاص الموجودين أثناء الأحتفال بالتقاط صور شخصية سريعة مع ماء النفل المتقزح في الخلفية ثم المضي قدمًا كما تم نشر تفاصيل شرطة شيكاغو على طول الجسر.

ومن أجل تقليل الحشود وتجنب التجمعات اختارت المدينة عدم الإعلان عن هذا الأحتفال مسبقًا بأنه سوف تتم عملية الصباغة في وقت أبكر من الوقت المعتاد له علاوة على ذلك سيتم إغلاق Riverwalk ويتم حث سكان شيكاغو الذين يتطلعون إلى رؤية النهر خلال النهار على الحفاظ على حركته والاحتفال بأمان ومسؤولية، هذا هو الشكل من الأحتفال حيث يتم استخدام صبغة نباتية غير ضارة لتلوين النهر باللون الأخضر ويبقى النهر مصبوغًا بهذا اللون مدة 12 ساعة ثم تزول تدريجيًا ليعود النهر للونه الطبيعي.

الإجراءات الأمنية أثناء الأحتفال

قام العمدة لولاية شيكاغو بالفعل بإلغاء العرض السنوي الخاص لعيد القديس باتريك في وسط المدينة والذي أدى بشكل كبير إلى انخفاض عدد الحراس المحتملين في الحي أثناء الأحتفال عادة ما تبدأ قوارب الصبغ في الإغراق في الساعة 7 صباحًا، قبل انطلاق العرض في مكان قريب ظهراً، كما أن صباغة نهر شيكاغو هي مجرد جزء من جهود رئيس البلدية للسماح للمقيمين بالاحتفال في أحد أكثر عطلات نهاية الأسبوع ازدحامًا في السنة بالنسبة للأماكن العامة والمطاعم

مع تطبيق القواعد أيضًا لمنع الناس من التجمع بإحكام شديد، وعدت المدينة أيضًا بشن حملة على أماكن الأحتفال للتأكد من أنها ليست أكثر ازدحامًا مما تسمح به تعليمات المدينة، وخلال عام 2020 فاجأة مسؤولين المدينة قبل أيام من موعد الأحتفال بصبغ نهر شيكاغو عند الإعلان عن إلغاء المسيرات من أجل إجراء الحتياطات والامان، كما ألغيت المسيرات هذا العام مرة أخرى لنفس السبب، لكن كان الوضع يائسًا لعدم إظهار السكان والشركات والسياح علامات الأحتفال وأن تعود المدينة إلى الحياة أو على الأقل تستعد للقيام بذلك بالرغم من أنه يمكن إكمال تخضير النهر بسرعة من قبل طواقم القوارب بإلقاء الصبغة في الأمواج.

يصبغ نهر شيكاغو باللون الأخضر مرة في كل عام

بدأت صباغة النهر بالللون الأخضر في عام 1962 عندما اقترح العمدة ريتشارد جيه دالي تحويل جزء من بحيرة ميشيغان إلى اللون الأخضر للاحتفال بعيد القديس باتريك، كما اقترح مسؤول في الولاية بوجود الناس على امتداد النهر في وسط المدينة بدلاً من ذلك، وعند الساعة 2 بعد الظهرتم بث الموكب الخا بالأحتفال تم بثه على الهواء مباشرة من مكان غير معروف في المدينة، حرصاً من التجمعات الكبيرة للأشخاص لكي لتشهد صبغ النهر لأول مرة

وقال (لايتفوت) وهو يرتدي وشاحًا أخضر “أعلم أننا على أعتاب شيء عظيم، هذا اليوم يمثل لحظة حيث سنقوم بإعادة فتح هذه المدينة والمضي قدمًا جنبًا إلى جنب مع الأمل والقوة التي نعرفها جميعًا تعني حقًا من نحن سكان شيكاغو” وفي بعض المرات تبدأ احتفالات صبغ نهر شيكاغو في وقت مبكر من يوم بالنسبة للبعض، قد يصل المتفرج الأول في حوالي الساعة 7:55 صباحًا، تم توزيع معظم الحفلات بإنتشار اللون الأخضر ووضع طاولات كثيرة مكونة من ستة كراسي ووضع أكواب من القهوة الأيرلندية لمشاهدة صبغ نهر شيكاغو[1]

سبب صبغ نهر شيكاغو باللون الأخضر

لن يكون الاحتفال بعيد القديس باتريك دون أن يتزاحم حوالي 400 ألف متفرج على ضفاف نهر شيكاغو، أصبح تقليد الصباغة شيئًا سنويًا منذ ما يقرب من 60 عامًا وذلك منذ عام 1962، لكن أصوله الحقيقية تعود إلى أبعد من ذلك حيث بدأت الفكرة في الأيام الأولى من عمدة لشيكاغو (ريتشارد جيه دالي) وكان رجلاً مهتم بتطوير جميع المناطق داخل المدينة وخاصاً الجزء المطل على النهر، حيث كانت هناك مشكلة واحدة فقط: هو أن النهر نفسه كان قبيحًا ومليئًا بمياه الصرف الصحي

كما يجب الوصول إلى الجزء السفلي من مشكلة التلوث في المدينة وتحديد الأماكن الدقيقة التي يتم فيها التخلص من النفايات في المجرى المائي ومن هنا أذن دالي بصب صبغة خضراء خاصة في النهر والتي من شأنها أن تسمح لهم برؤية دقيقة حيث كان يحدث حالات من الغرق، وفي أواخر عام 1961 شهد ستيفن بيلي وهو جزء من مركز السباكين في شيكاغو ورئيس موكب عيد القديس باتريك في المدينة ملابس أحد الزملاء المبللة باللون الأخضر بعد يوم من صب صبغة دالي في نهر شيكاغو ومن هنا أعطى ذلك فكرة لبيلي إذا كان بإمكانهم جعل نهر شيكاغو خطًا باللون الأخضر فلماذا لا يحول كل شيء إلى اللون الأخضر؟

وبعد ثلاثة أشهر من ذلك التاريخ ألقى المحتفلون أول نظرة على نهر ملون عندما سكبت المدينة 100 رطل من المادة الكيميائية في الماء وألقوا نظرة جيدة أيضًا حيث ظل النهر أخضر لمدة أسبوع كامل، على مدى السنوات العديدة التالية تكررت نفس الممارسة، كان الاختلاف الوحيد هو أن كمية الصبغة المستخدمة تم قطعها إلى النصف خلال العامين التاليين حتى وصلوا أخيرًا إلى الرقم 25 رطلاً من الصبغة، لسوء الحظ كانت الصبغة التي كانت تهدف إلى المساعدة في اكتشاف التلوث عبارة عن فلورسين قائم على الزيت مما جعل حماية البيئة تحذر من استخدامه لأنه في الواقع يضر بالنهر أكثر، وفي عام 1966 بدأ منظمين العرض في استخدام مسحوق صبغة نباتية.

ويبدأ دائماً الاحتفال وبدء عملية الصباغة 9 صباحًا من يوم العرض عندما يقفز ستة أعضاء من اتحاد السباكين المحلي على متن قاربين، أربعة منهم على متن قاربين أكبر والاثنان المتبقيان على متن قارب أصغر، ويتجه القارب الأكبر إلى الماء أولاً مع ثلاثة من أفراد الطاقم يستخدمون غربال الدقيق لنشر الصبغة في النهر. يتبع القارب الأصغر عن كثب من أجل المساعدة في تفريق المادة، وبعد حوالي 45 دقيقة يصبح نهر شيكاغو أخضر اللون يستمر اللون لمدة خمس ساعات فقط.[2]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق