كم مدة حمل الناقة ؟ .. وكم مره تلد

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 18 يونيو 2021 , 09:32

الناقة

الناقة هي أنثى الجمل، عُرفت الناقة بـ سفينة الصحراء حيث تم استئناس هذه الحيوانات منذ أكثر ما يقرب لـ 3000 عام لتظل حتى يومنا هذا لما لها من فوائد عدة أبرزها أنها وسيلة النقل الصالحة في الصحاري والبيئات القاسية، وحمل ما يصل لـ 200 رطل (90 كجم) حتى أنهم يتنقلون ويسافرون أسرع من الخيول ويتحملون العطش والجوع فترات طويلة جدًا وتعد هذه الصفة الوحيدة في عالم الحيوان التي لا يمتلكها حيوان آخر ولا يقدر على تحملها سوى الإبل حيث تكون الدهون مصدر طاقتهم وليس الماء

منذ أن تم تهجين الإبل استخدم البشر الصوف والحليب واللحوم والجلود الخاصة بهم حتى الروث تم استخدامه كوقود، وتعددت أنواعهم بين الجمل العربي والجمل البكتيري “البري والمستأنس” فتميز الجمل العربي بـ سنام واحد فقط بينما عُرف الجمل البكتيري بامتلاكه سنامين لكن يتغير حجم السنام نتيجة كمية الطعام التي يأكلها الجمل فعندما يقل الطعام يستخدم الجسم دهون السنام المخزنة كمصدر للطاقة بالتالي ينعكس ذلك على شكل السنام ليظهر منحني ومتدلي.

كم مدة حمل الناقة

تتراوح مدة حمل الناقة بين 360 لـ 440 يوم وتعد من فترات الحمل الطويلة في عالم الحيوان، ينتج عن هذه الفترة نسل واحد فقط أو نسلان ليس أكثر، حيث يمكن للناقة أن تلد نسل واحد كل عامين وفي حالات نادرة تلد أكثر من نسل.

فنجد أن الناقة تلد ما يقدر بـ 8 صغار في حياتها بالكامل أي 8 مرات فقط وهو معدل تكاثر ضعيف جدًا.

تزن العجول الصغيرة تقريباً من 35 لـ 37 كجم وعادةً ما يتم فطامها في البرية خلال العامين الأولين، وتصل لمرحلة النضج الكامل عند بلوغها سن الخامسة وأحيانًا تنضح الذكور عند بلوغ ست إلى ثمان سنوات لكن تصل الذكور أيضًا مرحلة النضج الجنسي قبل بلوغ سن الخامسة فتنفصل تمامًا عن أمهاتها بمجرد نضوجها جنسيًا.

تزاوج الإبل

تدخل الناقة في مرحلة التزاوج للمرة الأولى عند بلوغها من 3 لـ 4 سنوات، وتستمر في التكاثر حتى يصل عمرها 20 لـ 30 عام، حيث تُظهر الأنثى رغبتها في التزاوج مدة 3 لـ 4 أيام خلال موسم التكاثر، حيث تدخل في مرحلة الشبق أو الحرارة كل 28 يوم إلى أن تتزاوج وتتمثل علامات الشبق لـ الناقة في قلقها وابتعادها عن الحيوانات الأخرى، وانتفاخ الفرج لديها ورطوبته ورش البول باستخدام ذيلها.

وعند مرحلة التزاوج يقوم الذكر بالتزاوج مع الأنثى عند جلوسها على أرجلها الأربعة وتستغرق عملية التزاوج من 10لـ 20 دقيقة، وعادةً ما يتزاوج ذكر الإبل الواحد من 5 لـ 7 إناث، وهناك من الذكور من يتزاوجون مع أكثر من هذا العدد من لإناث حيث يمكنهم التزاوج مع ما يقرب لـ 70 أنثى في الموسم الواحد، أما في اليوم الواحد يمكن للذكر الناضج جنسيًا أن يتزاوج مرتين ـ ثلاث مرات مع ثلاث إناث.

عملية ولادة الناقة

تبدأ عملية ولادة الناقة بظهور بعض العلامات والتي تعطي إنزار على أن الأنثى على وشك الولادة، تشبه هذه العلامات نفس العلامات في الحيوانات الأخرى، فيظهر على الأنثى الاضطراب ويتورم وينتفخ لديها الفرج وتنفصل عن الحيوانات الأخرى من صنفها ويبدأ المخاض حيث تبدأ الولادة بظهور كيس من الماء متبوعًا بـ رجلين العجل الأماميين والرأس، ويظل ألم المخاض حتى يخرج العجل بالكامل والذي يزن 35 كيلوجرامًا تقريباً لكن يكون الذكر أكبر من الأنثى، ومن المعروف أيضًا أن العجل المولود في سنوات الجفاف يأتي بوزن أقل من العجل المولود في سنوات التغذية الجيدة

على عكس بعض الأمهات الأخرى من الحيوانات لا تعض الأم الحبل السري ولا تلعق وتنظف صغارها، لكنها تساعد صغارها في العثور على الحلمات للتغذية على اللبأ، وتتسم الناقة بغريزة الأمومة فلا تسمح لأحد بالاقتراب من صغارها فإذا فقدت الأنثى صغارها سوف تصاب بألم شديد حيث تتعرض الصغار في بعض الأحيان إلى الموت.

تموت العديد من صغار الإبل قبل الولادة أو بعدها بفترة قصيرة نتيجة لعدة أسباب منها:

  • عدم تغذية الأم بشكل جيد أثناء فترة الحمل.
  • عدم أخذ الصغار اللبأ ويفعل ذلك بعض أصحاب الإبل، فهو ضروري جدًا للصغار ويحميهم من الأمراض.
  • أن يكون الصغير ناتج عن تزاوج الأقارب مما ينتج عجل ميت أو ضعيف، ولتجنب هذه الحالة يجب الاحتفاظ بسجل الذكور المستخدمة في التكاثر.

عملية فطام صغار الناقة

يبدأ العجل الصغير في أكل الأعشاب عندما يبلغ من العمر شهرين حتى ثلاثة أشهر، ويمكن فطامه عندما يبلغ 4 أشهر لكن يجب توخي الحذر في عملية الفطام حتى يتم تعويده على الأعشاب وإطعامه تدريجيًا الطعام الصلب لتجنب إصابته بالإسهال.

تتم عملية الفطام بطريقتان لمنع العجل الصغير من أخذ الحليب من الأم، وتتمثل الطريقتان في الآتي:

  • تغطية الضرع وهو مُدر اللبن بقطعة من القماش يتم تثبيتها بواسطة حبال تمر على ظهر الأم.
  • ربط حبل حول الحلمة، لكن لا تُفضل هذه الطريقة لأنها قد تؤدي إلى تلف الحلمة والتهاب الضرع.

المراحل العمرية للإبل

تمر الإبل بعدة مراحل نمو مختلفة منذ الولادة حتى آخر مرحلة لها وتتمثل هذه المراحل الأربعة في الآتي:

  • مرحلة الرضاعة: تبدأ هذه المرحلة منذ الولادة حيث يتغذى الصغير فيها على حليب الأم ويمكنه الوقوف والمشي بمجرد مرور نصف ساعة من الولادة.
  • مرحلة الطفولة: تكون بين 2 لـ 3 شهور ويبدأ الصغير في هذه المرحلة التعود على أكل العشب ويتم فطامه بعد سنة أو سنتين من العمر، وتستمر فترة الحضانة من 10لـ 18 شهر.
  • مرحلة البلوغ: تصل الناقة أي أنثى الإبل لمرحلة البلوغ في عمر 3 لـ 4 سنوات، بينما يصل الذكور لهذه المرحلة عند بلوغ عمر 5 لـ 6 سنوات، ويعد عمر الـ 7 سنوات هو العمر الذي تصل فيه الإبل لمرحلة بلوغها النهائية.
  • مرحلة النضج: تعد المرحلة الأخيرة حيث يكون متوسط عمر الإبل سبعة عشر عامًا وتختلف هذه الفترة حسب نوع الإبل نفسه، فإن الإبل ذات السنامين يُمكن أن تعيش وتنضج حتى تصل لـ 35 عامًا، أما الإبل ذات السنام الواحد وهي الإبل العربية يُمكن أن تصل أعمار البرية منها ما بين 20 لـ 35 سنة، أما الأليفة تتراوح أعمارها من 40 لـ 50 سنة.

طعام الناقة

من المعروف عن الإبل تحملها للعطش فترة طويلة جدًا، ففي المواسم الجافة تشرب ما يصل إلى 60 لترًا من الماء كل عشرة أيام، ويمكنهم تحمل العطش في مواسم الجفاف الحارة وشرب ما يصل إلى 200 لترًا من الماء على دفعة واحدة، أما طعامهم فيشبه الماعز في أكل الشجيرات وأغصان الأشجار والعشب ويتجولون للتغذية يوميًا لمدة 8 ساعات والغريب أنه يستغرق من 6 لـ 8 ساعات إضافية لمضغه.

يمكن أيضًا للإبل تناول القش والتبن والحبوب والكعك، كما يمكنهم تناول النباتات الشائكة الحادة والتي لا تستطيع الحيوانات الأخرى تناولها ويمكن أن يُفسر ذلك لأنها حيوانات صحراوية تتحمل البيئات القاسية وما تحويه من نباتات حادة، ينعكس كل ذلك خلال موسم الجفاف حيث يندر الطعام فيعمل الجسم لديهم كما ذكرنا باستخدام دهون السنام كمصدر جيد يمدهم بالطاقة لتعويض نقص الغذاء. [1][2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق