مقابلة عمل : 10 أسئلة ستسأل لك

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 22 يونيو 2021 , 09:50

أسئلة مقابلة العمل

أسئلة محاور مقابلة العمل ليست كل الأسئلة تسأل لك بوضوح فهناك أسئلة سرية تكون خاصة بالمحاور يجد لها إجابة بين حديثك وسؤالك بطرق ملتوية، فهو يرد أن يعرف مقدار أحترامك للآخرين.

ومدى صبرك وغيرها وتلك الأسئلة إجابتها الصريحة لن تكون مفيدة له لأنه لا يوجد أحد سيقول أنه لا يحترم الآخرين في مقابلة العمل إلا وإذا كان يرد أن يرفض.

كيف ترى نفسك بعد خمس سنوات

سؤال يتكرر كثيرًا ولكن ربما لا يسألك المحاور عنه بوضوح ويجد إجابته من خلال أسئلة أخري ملتوية، بسؤاله عن رؤيتك لنفسك وطموحاتك وغيرها.

هل تريد أن أعمل معك كل يوم

في هذا السؤال يختبر قدر تعاطفك والتعاطف هو عاطفة تتوافق مع النوايا الحسنة، تشرح عالمة النفس لورا كراي من جامعة بيركلي أنه إذا وجدك شريكك المفاوض متعاطفًا، فإنه يبذل المزيد من الطاقة لإيجاد حل مفيد للطرفين ويكون أكثر استعدادًا لتقديم تنازلات.

ويسعى لإيجاد الحلول الوسط على سبيل المثال في مفاوضات الرواتب تكون بعد إظهار تعاطفك سهلة نسبيًا، لكن في الأساس لا تقلل أبدًا من قوة التعاطف، ويصبح الأمر أكثر أهمية إذا كان من المفترض أن يكون القائم بإجراء المقابلة زميلك المباشر فإذا وجدك غير متعاطف فإن فرصك تتضاءل.

كيف استعدت جيدًا

إذا سألت مدير الموارد البشرية عن معيار الاستبعاد من مقابلة العمل فإن في المقام الأول تجد لمقدم الطلب فعادة ما تظهر هذه النقطة: إذا كان هو أو هي غير مستعد تجده لا يعرف حتى المنتج الذي تصنعه الشركة أو مكان المقر.

ومع ذلك فإن الإعداد الجيد يكون واضح بشكل خاص في الإجابة على الأسئلة التي يطرحها مقدم الطلب أثناء المقابلة ويمكنك بسهولة التفكير في الاستفسارات الذكية الخاصة بك مقدمًا وعرضها أثناء المحادثة .

سيكون السؤال الموصى به على سبيل المثال: “إذا كنت تتذكر الموظفين الذين وظفتهم بالفعل: ما الذي جعل الفرق بين الجيد والأفضل؟” سيكون ذلك بمثابة دعابة حقيقية للمحاور وإشارة واضحة إلى أنك تنتمي لأفضل ما تريد وتلك نقاط سهلة نسبيًا بالنسبة لك.

كيف حال عفويتك

مثال للبيع بالتجزئة: بصفتك مندوب مبيعات في متجر بيع بالتجزئة، عليك أن تتوقع أكثر الأسئلة وردود الفعل والرغبات المستحيلة من عملائك ودون قليل من العفوية وردود ذكية سريعة تجد أنك تقوم بنصف المجهود الذي تحتاجه في القيام بالمهمة المطلوبة منك.

وبسؤالك عما إذا كنت عفوي أو لا في مقابلة العمل فأنت تحتاج لخيالك وروحك حرة، على سبيل المثال من خلال سؤال المحاور هل أنت عفوي تجده يسأل أسألة أخرى تظهر الإجابة له مثل سؤاله لك ما هي القصة الأكثر جنونًا التي حدثت لك في حياتك حتى الآن؟

إن مطالبتك بسرد قصة يسحبك من احتياطياتك وإجاباتك الحاضرة والتي تدربت عليها مسبقًا ويظهر ما إذا كنت متكلمًا صغيرًا أم جيدًا، فالعفوية لا غنى عنها في المبيعات أو في إدارة المشاريع.

هل أنت تتناسب مع الشركة

ضع باعتبارك أن الشركات لا توظف أكبر عدد ممكن من الشخصيات المختلفة، ولكن فقط أولئك الذين يعتقدون أنهم سيؤدون عملهم بشكل جيد مع بعضهم البعض، لا يتعين عليك أن تضع ذلك عائق لك في مقابلة العمل ولكن بصفتك مقدم طلب يجب عليك ملاحظة ذلك.

لذلك من الأفضل أن تكون مستعدًا للوظيفة التي تكون مقدم لها، ولا ينبغي على أي شخص يتقدم إلى شركة ناشئة على أنك أساسي وضروري لنجاح شركتهم فلا تتعالى، ويجب أن تعمل جاهدًا أن تتناسب مع الوظيفة التي تقدم عليها.

فقصة شعرك الغريبة لن تكون مجدية إذا قدمت في وظيفة داخل بنك، تحتاج أن يكون مظهرك مناسب لطبيعة المكان الذي سوف تعمل فيه والمحاور في مقابلة العمل يهتم بذلك لأنهم يعنبرون أي شخص سوف يعمل داخل إطار شركتهم يعتبر صورة تعبر عن الشركة وبالتالي يرد شخص يناسب طبيعة العمل وثقافة الشركة الخاصة به.

هل أنت متورط في التناقضات

الأكاذيب الصغيرة تحافظ على الصداقة لكنها لا تؤدي إلى وظيفة الأحلام  وعلى الأقل ليس إذا لم تقم بتغطيته الكذبة بشكل كافٍ في مقدمة مقابلة العمل يجب أن تتطابق مع سياق خطابك وتتوافق مع ما ذكرته في الC.V ولا يمكن اعتبار الكذبات الصغيرة أمرا مفروغا منه.

ليس عليك حتى تقديم الأكاذيب الكبيرة فحتى الغشاشين الصغار غاضبون ويؤيدون كذباتهم إلى النهاية، مثال: تذكر أنك تعلم اللاجئين كهواية وعمل خيري في سيرتك الذاتية لأن هذا يبدو نوعا ما نبيلا وغير عادي.

ولكنك لا تعرف أي شئ عن أماكن أشهر المخيمات ومستوطنات اللاجئين بالطبع المحاور في مقابلة العمل سوف يشك في مصداقيتك، والأسوأ من ذلك بالطبع إذا كانت معرفتك بالتدريس تبتعد أميالاً الحقيقة في النظرية والتطبيق.

هل لديك عين للتفاصيل

قد يجعلك السعي للكمال غير سعيد لكنها نقطة البداية للوصول للجودة، لم يكن ختم “صنع في ألمانيا” موجودًا ومعترف بمدى جودته بدون التدقيق الألماني، فالمهندس الذي يحب أن يجعل أعمدة الجسر متساوية في الطول فإنه يواجه مشكلة عدم وصول جسره للأرض بعد ذلك.

إذن: هل لديك اهتمام بالتفاصيل؟ يمكن في مقابلة العمل معرفة ذلك بالطبع من السؤال عن التفاصيل ومراقبة كل ما تقوله، مثل: أن يسألك هل تأخرت عشر دقائق أم تأخرت خمس ثوان؟ هل قرأت مقال الشركة في الصحافة المحلية أمس؟.

ما مدى مقاومتك للتوتر

في أحدث الوظائف  يمكنك معرفة ما إذا كان بإمكانك التعامل مع التوتر والعمل تحت ضغط الوقت هو أمر أكثر أهمية في بعض المهن من غيرها، لكن مع زيادة العمل بالتقنيات الحديثة لن ينخفض ​​عامل الإجهاد ولكن على العكس من ذلك.

في دراسة DGB من مايو 2017 قال 46 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع أن عبء العمل لديهم قد زاد بسبب الرقمية الحديثة من الواضح أن الواقع الجديد يؤدي إلى مزيد من التوتر وضغط الوقت.

إذن ما مدى مقاومتك للتوتر؟ يمكن للمحاور معرفة ذلك من خلال أسئلة الإجهاد على سبيل المثال يسألك: “إذا كان بإمكانك أن تكون بطلًا خارقًا فما هي القوة العظمى التي ستمتلكها؟” سؤال يلقي بهرمونات التوتر في الهواء، وعليك أن تجد إجابة صحيحة مفترضة تحت ضغط الوقت وتكون قوة عظمى تتوافق مع مهارة مهمة في الوظيفة.

ما مدى جودة الاستماع

كتب توشولسكي: “بالإضافة إلى دافع التكاثر والأكل والشرب لدى البشر شغفان: إحداث الضوضاء وعدم الاستماع” ومع ذلك، فإن الشيء الجميل هو أنه سيتم الاستماع إليك بالتأكيد في مقابلة العمل.

حيث أن الاهتمام الرئيسي هو أنك مقدم الطلب ولكن ماذا لو قدم القائم بإجراء المقابلة الشركة بطريقة مطولة؟ إذا استطرد في الكلام ويدخل في التفاصيل هل تستمر في الاستماع إليه باهتمام، هل تشعر بالملل حتى تقاطعه؟.

الاستماع النشط هو فن يناسب أي مرشح وظيفي جيدًا، المتقدمون الذين يمكنهم القيام بسماع المحاور استماع نشط يسجلون نقاطًا أكثر، لذلك تحدث بثقة ولكن أيضًا استمع جيدًا فيما بينهما.

كم أنت محترم

صفة الاحترام الجميع يطلبها لكن لا يريد الجميع أن يمنحها الجميع لغيرهم بأنفسهم ويريدون من الجميع أحترامهم لا سيما الرؤساء أو الزملاء، ووفقًا لباحثي السوق في Gallup يعد الاحترام عاملًا اقتصاديًا وتكلفة مناسبًا.

فوفقًا لدراستهم يتكبد الاقتصاد الألماني أضرارًا تبلغ حوالي 100 مليار يورو سنويًا بسبب عدم الاحترام والتقدير في الشركات، لذلك لا تقول أي شئ مسيء عن صاحب العمل السابق أبدًا أو الحالي في المقابلة.

ولا تقول كلام سئ في حق الزملاء السابقين والرؤساء وشركاء الأعمال والعملاء، حتى إذا سألك شخص ما عن ذلك بطريقة ملتوية شيء من هذا القبيل: “ما رأي زملائك في الواقع في مديرك السابق فكن حذراً، لأن المحاور في مقابلة العمل لن يخرج من المقابلة دون أن يجد إجابة سؤال هل أنت محترم أم لا، وبالطبع لن يسألك بوضوح.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق