عوامل تحقيق الوحدة الإيطالية ومراحلها

كتابة: samah osman آخر تحديث: 09 يوليو 2021 , 06:36

الوحدة الإيطالية

التوحيد الإيطالي المعروف أيضًا بإسم Risorgimento وهي حركة سياسية واجتماعية حيث جمعت ولايات مختلفة من شبه الجزيرة الإيطالية في دولة واحدة لتكوين مملكة إيطاليا في القرن التاسع عشر

وبدأت هذه العملية في عام 1815 عندما تم عمل مؤتمر فيينا واكتملت في عام 1871 عندما أصبحت روما هي العاصمة ومع ذلك فإن آخر الأراضي الإيطالية الواقعة تحت الحكم الأجنبي لم تنضم إلى مملكة إيطاليا حتى عام 1918 وبعد أن هزمت إيطاليا أخيرًا النمسا والمجر في الحرب العالمية الأولى وبالإضافة إلى أن القوى الأجنبية كانت هي المسؤولة عن الوضع في إيطاليا، لذلك فإن وجودها دفع الإيطاليين للسعي من أجل التوحيد ومع ذلك فإن توحيد إيطاليا الناجح لم يكن ليتحقق لولا مساعدة القوى الأجنبية

رسمياً تم توحيد إيطاليا لأول مرة بواسطة روما في القرن الثالث قبل الميلاد وظلت لأكثر من 700 عام وأعتبرت الامتداد الفعلي لعاصمة الجمهورية والإمبراطورية الرومانية، ولقد شهدت وضعًا متميزًا وتجنب تحويلها إلى مقاطعة حتى مع سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية، كما ظلت إيطاليا متحدة تحت مملكة القوط الشرقيين ومع ذلك كان هذا لاحقًا محل نزاع بين مملكة اللومبارديين والإمبراطورية الرومانية الشرقية.

وبعد غزو الإمبراطورية الفرنجة اندمج لقب ملك إيطاليا مع منصب الإمبراطور الروماني المقدس ولم يكن الأباطرة الذين تبعوا ذلك يهتمون بحكم إيطاليا كدولة مما أدى هذا إلى تحول إيطاليا تدريجياً إلى نظام دول المدن، كما كان جنوب إيطاليا يحكمها مملكة صقلية أو مملكة نابولي التي أسسها النورمان في البداية، كما كان البابا يحكم وسط إيطاليا كمملكة زمنية تعرف باسم الولايات البابوية وبقيت على هذا النحو خلال عصر النهضة ولكنها بدأت في التدهور مع صعود الدول القومية الحديثة.

وأصبحت إيطاليا بما في ذلك الولايات البابوية موقعًا للحروب بين القوى الكبرى والإمبراطورية الرومانية المقدسة بما في ذلك النمسا وإسبانيا وفرنسا، حيث ظهرت نداءات الوحدة الوطنية في وقت مبكر من عام 1454 بدءًا من معاهدة الدوري الإيطالي وفي القرن الخامس عشر ساعدت السياسة الخارجية لكوزيمو دي ميديتشي ولورنزو دي ميديشي على التأكيد على ذلك.

وأثر هذا وقاد كتاب عصر النهضة مثل دانتي وبترارك ومكيافيللي وجويشيارديني للتعبير عن معارضتهم للهيمنة الأجنبية، وأنهى صلح وستفاليا عام 1648 رسميًا حكم الأباطرة الرومان المقدسين في إيطاليا لكن الفرع الإسباني هو من سلالة هابسبورغ الذي استمر في حكم معظم إيطاليا حتى حرب الخلافة الإسبانية في عام 1701 حتى عام 1714 وبعد هذه الحرب تنازلت إسبانيا عن نابولي وميلانو وسردينيا للإمبراطورية النمساوية وصقلية إلى سافوي، وهكذا تم تقسيم إيطاليا إلى العديد من الإمارات الصغيرة وبقيت على هذا النحو حتى اندلاع الثورة الفرنسية في عام 1789.

مراحل توحيد إيطاليا

التوحيد تحت حكم نابليون

خلال الثورة الفرنسية صعد نابليون بونابرت إلى السلطة وأراد غزو الولايات الإيطالية بأكملها مما أدى ذلك إلى وضع الإمارات الصغيرة تحت وحدة إدارية واحدة، وأصبحت إيطاليا جزءًا من الإمبراطورية الفرنسية وبالتالي رضخت تحت المثل العليا للثورة الفرنسية التي عززت الحرية والمساواة وعززت مشاركة الشعب في العملية السياسية حيث كانت الإمبراطورية التي أسسها نابليون بمثابة وقود للأفكار الثورية حتى أنه شجع على القومية.

نفذ نابليون مجموعة واسعة من الإصلاحات الليبرالية في فرنسا وعبر أوروبا القارية وخاصة في إيطاليا وألمانيا منها المساواة أمام القانون وحقوق الملكية والتسامح الديني والتعليم العلماني والتمويل السليم وما إلى ذلك وتم دعمهم وتوحيدهم وتم تقنينها وتوسيعها جغرافيًا من قبل نابليون كما أضاف لهم إدارة محلية عقلانية وفعالة ووضع حد لأعمال اللصوصية الريفية وتشجيع العلم والفنون وإلغاء الإقطاع وصمم أعظم تدوين للقوانين منذ سقوط الإمبراطورية الرومانية “.

كما أطاح نابليون مباشرة ببقايا الإقطاع في معظم أنحاء غرب أوروبا القارية وأسس قانون نابليون وهو القانون المدني، حيث ركز قانون نابليون على القوانين المكتوبة بوضوح والتي يسهل الوصول إليها وكانت خطوة رئيسية في استبدال خليط القوانين الإقطاعية السابقة، ومع استمرار الحروب النابليونية في أوروبا بدأ عهد نابليون في الفشل وحاول الملوك الوطنيون الآخرون على الحفاظ على عروشهم من خلال تغذية المشاعر القومية مما مهد الطريق للثورات القادمة.

وكان من بين هؤلاء الملوك المذكورين نائب ملك إيطاليا أوجين دي بوهارنيه الذي حاول الحصول على موافقة الإمبراطورية النمساوية على خلافته لمملكة إيطاليا كما دعا الوطنيين الإيطاليين إلى توحيد إيطاليا تحت حكمه.

مؤتمر فيينا وإنقسام إيطاليا مرة أخرى

كان مؤتمر فيينا في عام 1815 الذي يهدف إلى إعادة أوروبا إلى وضعها السابق وعلى عكس كل ما حدث منذ الثورة الفرنسية والحروب النابليونية لم يتمكنوا من التراجع عن كل شيء وازدادت الرغبة في التوحيد.

مما جعلهم يحاولوا في تنحية تغييرات نابليون جانباً واستعادة الحكام القدامى على عروشهم مما أدى إلى تم تقسيم إيطاليا مرة أخرى إلى ولايات عديدة وهم دوقية توسكانا الكبرى ودوقية بارما والولايات البابوية ومملكة الصقليتين، واندمجت من مملكة نابولي القديمة ومملكة صقلية، وعلى الرغم من انهيار مملكة إيطاليا التي أنشأها نابليون ظلت شبه الجزيرة الإيطالية مجزأة خلال منتصف القرن التاسع عشر بالإضافة إلى أن مفهوم إيطاليا الموحدة بدأ يتجذر.

ثورات 1848

تأسست إيطاليا الشابة في عام 1831 بهدف استقلال وتوحيد إيطاليا وإنشاء جمهورية وانتشرت حركة التوحيد الإيطالي وهي عملية يشار إليها باسم Risorgimento ، بحلول منتصف القرن.

جذبت إيطاليا الشابة انتباه جوزيبي غاريبالدي وهو شخصية بارزة أخرى في التوحيد الإيطالي، حيث انضم غاريبالدي إلى Mazzini في عام 1833 وعملوا معًا وفي فبراير 1834 أجبر غاريبالدي على الفرار إلى أمريكا الجنوبية وخلال إقامته هناك ، شارك في معركتين، وتم انتخاب بابا جديد (البابا بيوس التاسع) في عام 1846 كان البابا الجديد قد أجرى بالفعل بعض الإصلاحات التي ناشدت معظم الإيطاليين الذين أرادوا التغيير، وتم اندلاع ثورة في عام 1848 وأثناء اندلاع الثورة في باليرمو عام 1848 لم يعد بإمكان غاريبالدي البقاء في مكانه وعاد إلى إيطاليا.

عاد غاريبالدي وسط اضطرابات الثورات عام 1848 وقدم خدماته إلى تشارلز ألبرت من سردينيا عرض المساعدة للحكومة المؤقتة لميلانو التي ثارت ضد النمساويين في سياق حرب الاستقلال الإيطالية الأولى غير الناجحة التالية ، حقق غاريبالدي انتصارات طفيفة.

وبعد ذلك سرعان ما أثبت البابا الجديد أنه لا فائدة منه في توحيد إيطاليا وأمر قواته بالتراجع وبقية الثوار تفوق عددهم بشكل كبير مما أدى إلى هزيمة ساحقة في معركة نوفارا في عام 1849 التي أجبرت غاريبالدي على الانتقال إلى روما ودعم الجمهورية الرومانية المعلنة مؤخرًا في الولايات البابوية. أُجبر البابا على الفرار بسبب احتجاج العديد من الإيطاليين على قراره السابق.

حرب الاستقلال الإيطالية الثانية

أُجبر تشارلز ألبرت على التنازل عن العرش خلال الثورات تاركًا التاج لابنه فيكتور عمانويل الثاني ثالث أعظم شخصية في توحيد إيطاليا، في عام 1859 تمكنت بيدمونت سردينيا من تأمين اتفاق دفاعي سري مع فرنسا. لأن الاتفاقية كانت دفاعية بحتة، قرر كافور رئيس وزراء بيدمونت سردينيا وآخر شخصية عظيمة في التوحيد الإيطالي استفزاز النمساويين للقتال ولقد أنجز ذلك من خلال تمركز القوات بالقرب من الحدود مما دفع حكومة هابسبورغ إلى إصدار إنذار نهائي تم رفضه.

كانت الحرب قد بدأت ولكن بعد فترة وجيزة مما أدى إلى دخول فرنسا في مفاوضات سرية مع النمسا وبالفعل تم توقيع الهدنة التي منحت سردينيا بيدمونت ولاية لومباردي لكن النمسا ستحتفظ بالسيطرة على الولايات الوسطى لإيطاليا، حيث أمر كافور قوات سردينيا بالدخول إلى الولايات البابوية ومملكة نابولي وقام بتنظيم استفتاء مجموعة من الناس يصوتون لتغيير قانون أو تسوية مسألة دستورية لضم نابولي إلى سردينيا، وهكذا هزم غاريبالدي سياسة كافور الواقعية وهي فكرة تنص على أن السياسة يجب أن تُدار من حيث التقييم الواقعي للسلطة والمصالح الذاتية للدول القومية الفردية بأي وسيلة.

وبذلك فهم كافور العلاقات بين الأحداث الوطنية والدولية، كما كان غاريبالدي في طريقه إلى صراع حتمي مع ممالك أوروبا حيث أجبر ضم كافور السريع للولايات المذكورة غاريبالدي على التنازل عن سيطرته على نابولي وصقلية إلى إيمانويل الثاني، وفي وقت لاحق من عام 1861 تم إعلان إيطاليا دولة قومية موحدة تحت حكم ملك سردينيا فيكتور إيمانويل الثاني.

نهاية التوحيد

مع حلول نهاية الحرب تشجعت رغبة إيطاليا في التوحيد مما جعل حرب الاستقلال الثالثة خطوة مهمة أخرى على طريق الوحدة الوطنية الكاملة، وفي عام 1871 هاجمت بروسيا فرنسا وبدأت الحرب الفرنسية البروسية حيث كان على فرنسا التي كان لها بعض القوات في روما أن تسحبهم لمحاربة البروسيين، كما أخذت إيطاليا فرصتها ونجحت في غزو روما مما جعل البابا سجينًا في منزله وهذا جعل البابا ضد الدولة الإيطالية لعدة عقود ورسميًا لم يتم نقل العاصمة من فلورنسا إلى روما حتى يوليو 1871

وهكذا اكتمل توحيد إيطاليا من خلال الاستيلاء على روما ثم ضم ترينتينو وفريولي وتريست في نهاية الحرب العالمية الأولى والتي سميت أيضًا في إيطاليا بحرب الاستقلال الإيطالية الرابعة.[1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق