كيفية حساب نفقة الطفل في السعودية .. بالنسبة من الراتب

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 08 أغسطس 2021 , 19:35

ما هي نفقة الأطفال في المملكة العربية السعودية

نفقة الأولاد هي عبارة عن مبلغ من المال يوّفره الزوج لزوجته ولأولاده منها لتأمين متطلبات الحياة وسد احتياجاتهم المادية، وهو واجب ومسؤولية على الأب تجاه أطفاله بعد طلاق زوجته، حيث تجب عليه النفقة على أطفاله بمختلف أشكالها، سواء أكانت نقوداً، أو طعاماً، أو مسكناً، أو كسوة، أو دواء، وغيرها وتعتمد هذه النفقة على حالة الزوج المادية فإذا كان معسر وليس ميسوراً فلا يتم إلزامه بأكثر من قضاء الحاجات الضرورية فقط، ولكن إذا كان ميسور الحال فيتوجب عليه الإنفاق على كافة احتياجات الأطفال.

وجدير بالذكر أن القاضي له حق إصدار الحكم للزوجة إذا قامت برفع دعوى قضائية بعد أسبوعين فقط من تاريخ رفعها على الزوج (طليقها) وذلك حتى تتمكن الأم من الإنفاق على الأطفال بسرعة، حيث يكون الحكم الصادر واجب التنفيذ بعد إصدار الحكم الأول، وجدير بالذكر أيضاً أنه يُمكن أن تتغير قيمة نفقة الأولاد بتغير الحالة المادية للزوج إما ميسوراً أم لا كما يُمكن أن تسقط هذه النفقة في بعض الحالات التي حددها القانون.

فضل النفقة على الأطفال

هناك فضل للنفقة على الأولاد كبير عند الله سبحانه وتعالى، حيث أنها واجبة على كل زوج في قدر المستطاع، فهي وسيلة للتقرب إلى الله عز وجل ويؤجر عليها ويثاب عليها بكثير من الحسنات بشرط أن تكون النية الحسنة في الجهد والسعي لتوفير نفقة أهل بيته، ويعد امتناع الرجل المقتدر على النفقة أو التقصير في عدم دفعها هي من أعظم الذنوب في حق نفس الزوج أو في حق الأطفال.

والنفقة على الأولاد تكون واجب ومسؤولية على الأب تجاه أطفاله بعد طلاق زوجته، حيث تجب عليه النفقة على أطفاله بمختلف أشكالها، سواء أكانت نقوداً، أو طعاماً، أو مسكناً، أو كسوة، أو دواء، وغيرها وتعتمد هذه النفقة على حالة الزوج المادية فإذا كان معسر وليس ميسوراً فلا يتم إلزامه بأكثر من قضاء الحاجات الضرورية فقط، كما يُمكن أن تتغير قيمة نفقة الأولاد بتغير الحالة المادية للزوج إما ميسوراً أم لا كما يُمكن أن تسقط هذه النفقة في بعض الحالات التي حددها القانون.

طريقة حساب نفقة الطفل في السعودية بالنسبة من الراتب

هناك آلية معتمدة لحساب نفقة الأطفال بعد طلاق الزوجة من زوجها في المملكة العربية السعودية، حيث يجب على الأب بعد طلاق زوجته دفع نفقة لأطفاله، وتكون هذه النفقة عبارة عن مبلغ من المال يوّفره الزوج لزوجته ولأولاده منها لتأمين متطلبات الحياة وسد احتياجاتهم المادية، فعلى الرغم من أن قد تم الطلاق وانفصل الزوج عن زوجته إلا أن هناك حقوق وواجبات ومسؤوليات على الأب تجاه أولاده، من أجل أن يضمن لأولاده حياة كريمة لأن يجب أن يكون طلاق الأب والأم هو أمر لا دخل للأبناء به على الإطلاق وحقوقهم الشرعية في النفقة لا تسقط بفشل العلاقة الزوجية بين الوالدين و انفصالهم عن بعضهم البعض.

ويتم حساب نفقة الطفل في المملكة العربية السعودية على حسب تعاليم الشريعة الإسلامية، فيجب بعد حدوث الطلاق بين الزوجين والانفصال عن بعضهم البعض أن يتم الاتفاق على نفقة الأطفال بالتراضي والمعروف بين الزوج والزوجة المنفصلين دون اللجوء إلى المحاكم والأقسام والقضاه، بحيث يتفقان بأن يدفع الزوج لأطفاله وزوجته قدر معين من المال، سواء أكان هذا المبلغ المالي كبير أو صغير، وفي حال عدم الاتفاق بينهما فيفوض الأمر إلى القاضي ليصدر حكم بنفقة الأطفال.

وقد أجمع العلماء أن نفقة الأطفال هي واجب على الأب في كل الأحوال فلا يلزمها الإنفاق على الأطفال مع وجود الأب، وتشمل النفقة على الأطفال كل من المسكن، والمأكل، والمشرب، والملبس، والتعليم، وما إلى ذلك مما يحتاج إليه الطفل، وفي كلا الأحوال يُراعى في مقدار النفقة حال الزوج، حيث قال سبحانه وتعالى: (لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا)، وفي تفسير الآية الكريمة أن إذا كان الزوج ميسوراً فالنفقة على قدر غناه، أو كان فقيراً أو متوسط الحال فعلى حسب حالته المادية أيضاً.

ويتم حساب نفقة الطفل في المملكة العربية السعودية على حسب تعاليم الشريعة الإسلامية من راتب الأب في السّعودية عن طريق خصم جزء من الراتب لـ نفقة الأبناء، حيث يجوز الحكم بنصف مرتب الزوج في حال إصدار الحكم بالنفقة على أبنائه، ويتم خصم النفقة مباشرةً من راتب الزوج، ويُخصم نصف الراتب.

شروط حساب نفقة الطفل من راتب الزوج

هناك العديد من الأمور التي يجب النظر إليها بعين الاعتبار عند حساب نفقة الطفل المخصومة من راتب الزوج، وهي:

  • مقدار الدخل، حيث يجب أن يأخذ القاضي الدخل بعين الاعتبار عند تحديد مقدار ونسبة النفقة.
  • حال مستحقيها.
  • مستوى أسعار المعيشة.

ما هو مقدار نفقة الطفل بعد الطلاق في السعودية

تتراوح نفقة الطفل بعد الطلاق في المملكة العربية السعودية ما بين (1000 حتى 1500 ريال سعودي لكلّ طفل في الشهر)، ومن الممكن أن تختلف كمية النفقة من أب لأب آخر حسب حالته المادية والظروف الخاصّة بكل أب، حيث يتم مراعاة حالة الأب ووضعه عند تحديد مقدار النفقة على الأطفال، حيث أن هناك عدة أمور قد تم ذكرها يجب النظر إليها بعين الاعتبار عند حساب نفقة الطفل المخصومة من راتب الزوج، كما تكون نفقة الطفل الرضيع مثله مثل أخوته، فله الحق في المأكل والملبس والمسكن بما يتناسب مع سعة الملزم بالنفقة، كما ذكر في القرآن الكريم : ((أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى)).

متى تسقط النفقة عن الطفل في القانون السعودي

حدد القانون السّعودي مجموعة من الحالات التي تؤدي إلى سقوط نفقة الأبناء في المملكة السعودية، وهي:

  • أن يبلغ المستحق للنفقة سن الرشد أي 18 عام.
  • أن يبلغوا الخامسة والعشرين عام في حال كانوا مازالوا يدرسون.
  • تسقط نفقة الابنة إذا كان لها من المال ما يكفيها بأن أصبحت تعمل وتكسب أو تزوجت فأصبح لها من يعولها وملتزم بنفقتها.

ملاحظة: يستثنى من ذلك الأبناء المصابين بإعاقة جسدية أو ذهنية والعاجزين عن العمل وبالتالي الكسب المادي، فتكون نفقتهم على الأب إلى الأبد مهما بلغوا من العمر.

حقوق الزوجة بعد الطلاق

قد أشار الشرع الإسلامي إلى منح الزوجة حقوقها كاملة بعد الطلاق حيث تم ذكر ذلك في آيات كثيرة في القرآن الكريم ومنها النفقة وشددت على منحها بشكل قاطع ومن تلك الحقوق:

  • حصول المرأة المطلقة التي لها أطفال من زوجها على نفقة منه.
  • منح المرأة المطلقة مؤخر المهر ونفقة المسكن والكسوة خلال فترة العدة في حالة الطلاق الرجعي.
  • تحصل المرأة المطلقة علي نفقة في حالة إن كانت حامل.
  • منحها نفقة الأطفال من حيث السكن وتأمين احتياجات المعيشة للذكور حتى يكبروا والفتيات حتى يتزوجن.[1]
المراجع

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق