الشروط الواجب توافرها في مكان العلاج النفسي

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 14 أغسطس 2021 , 12:47

تعريف العلاج النفسي

العلاج النفسي هو مجموعة من العلاجات التي يقدمها طبيب نفساني أو مستشار أو معالج نفسي، يستكشف العلاج النفسي ،  المعروف أيضًا باسم العلاجات النفسية أو العلاجات الكلامية، مشاعرك و أفكارك وسلوكياتك التي تزعجك والعمل على تغييرها، ويمكن استخدامه من قبل الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية، ويمكن استخدامه أيضًا من قبل الأشخاص الذين يرغبون في فهم أنفسهم بشكل أفضل، ويمكن استخدام العلاج النفسي لعلاج:

  • كآبة
  • اضطراب ذو اتجاهين
  • القلق
  • اضطراب الوسواس القهري
  • الفصام والاضطرابات الذهان ية الأخرى
  • اضطراب ما بعد الصدمة
  • اضطراب الشخصية الحدية أو اضطراب الشخصية المعتمدة
  • الرهاب
  • اضطراب الهلع
  • الإدمان (بما في ذلك إدمان الكحول وإدمان المخدرات وإدمان القمار)
  • اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية العصبي والشره المرضي

ليس كل من يخضع للعلاج النفسي يعاني من حالة صحية عقلية، حيث يمكن أن تكون هذه العلاجات مفيدة أيضًا في تعلم كيفية التعامل مع المواقف العصيبة والصعبة باستخدام مهارات التأقلم الصحية، في كثير من الأحيان، يُنصح الأشخاص الذين يعانون من مثل هذه الحالات أيضًا باستخدام الأدوية.[2]

ما هي الشروط الواجب توافرها في مكان العلاج النفسي

هناك ستة شروط ضرورية في مكان العلاج النفسي ويجب توافرها لتغيير الشخصية العلاجية، ولقد صرح كارل روجرز أنه من أجل حدوث تغيير بناء في الشخصية، من الضروري أن تتواجد هذه الشروط وتستمر على مدى فترة من الزمن، وهي الظروف المفترضة التي من خلالها يقوم المعالج بتسهيل التغيير البناء في الشخصية، وقد استخدم كارل روجرز هذا المصطلح لأول مرة في ورقة بحثية نُشرت عام 1957 في  مجلة Journal of Consulting Psychology، وذكر الشروط الستة على النحو التالي:

  1. شخصان على اتصال نفسي.
  2. الأول، الذي سنطلق عليه اسم العمي ، وهو في حالة من التناقض أو الضعف أو القلق.
  3. الشخص الثاني، الذي سنطلق عليه اسم المعالج، مطابق أو مندمج في العلاقة.
  4. يواجه المعالج احترامًا إيجابيًا غير مشروط للعميل.
  5. يختبر المعالج فهمًا تعاطفيًا  للإطار المرجعي الداخلي للعميل، ويسعى لإيصال هذه التجربة إلى العميل.
  6. التواصل مع العميل لفهم الجانب التعاطفي والاعتبار الإيجابي غير المشروط ويتم تحقيق الحد الأدنى من ذلك.

لا توجد شروط أخرى ضرورية إذا وجدت هذه الشروط الستة واستمرت على مدى فترة من الزمن، فهذا كافٍ، ستتبع عملية التغيير البناء في الشخصية.

-الشروط الأساسية

المصطلحات الأخرى المستخدمة هي الظروف الأساسية للإشارة إلى الشروط 3 و 4 و 5، ويطلق عليها ” الشروط التيسيرية ” أو ” شروط المعالج “، ويمكن التعبير عن هذه الشروط على النحو التالي:على النحو التالي:

  • المستشار مطابق (حقيقي).
  • يواجه المستشار احترامًا إيجابيًا غير مشروط (UPR)، الدفء والقبول غير القضائي، تجاه العميل.
  • يشعر المستشار بالتعاطف تجاه العميل.

وقد كتب كيلي “معًا، تعمل الظروف الأساسية على بناء علاقة عميقة وثقة في العلاقة، ومع وجود علاقة وثقة عميقة، يمكننا العمل بعمق علاقي، وهو المكان الذي تحدث فيه الحركة الحقيقية.”

-الشروط المخفية

تُعرف الشروط الثلاثة الأخرى الأرقام 1 و 2 و 6  باسم ” الشروط المخفية ” أو “شروط العميل” أو “الشروط المفقودة”، وهذه أقل شهرة من الظروف الأساسية، يمكن التعبير عن هذه الشروط بشكل بسيط على النحو التالي:

  • يقوم المستشار بالاتصال النفسي مع العميل (أي أنهم “على نفس الصفحة” نفسياً).
  • أن يكون العميل غير متوافق (ضعيف أو قلق).
  • يتلقى العميل التطابق، الاستعراض الدوري الشامل والتعاطف من المستشار.

لا يمكن إجراء الاتصال النفسي (الشرط 1) إلا إذا كان العميل قادرًا على إعطاء الموافقة المستنيرة، قد تكون العوائق التي تحول دون ذلك هي مشكلات الصحة العقلية الشديدة مثل الذهان النشط أو صعوبات التعلم الشديدة أو الحضور تحت تأثير المخدرات أو الكحول أو الأدوية الموصوفة، وإذا تعذر إجراء الاتصال النفسي، فهناك مشكلة أخلاقية تتعلق بالاستقلالية، وهي قدرة العميل على اتخاذ قرار مستنير في  التعاقد مع المعالج، إذا كان العميل لا يسعى للحصول على المشورة ولكن الصداقة أو مشورة الخبراء (على سبيل المثال، بشأن إدارة الديون أو القانون)، أو إذا لم يكونوا مستعدين للاستشارة (ربما يكونون في المرحلة الأولى أو الثانية من  المراحل السبع للعملية، وكذلك ليس منفتحًا بعد على التغيير، وبدلاً من ذلك إلقاء اللوم على الآخرين بسبب سوء حظهم أو عدم تحمل المسؤولية عن أفعالهم)، فلن يتحقق الشرط 2.

وأخيرًا، إذا كان العميل غير قادر على الوثوق بالمستشار (على سبيل المثال، بسبب  التحويل )، أو لم يتلاشى الاثنان ببساطة، فلن يتم استيفاء الشرط 6 لأن العميل لن يشعر بالأمان الكافي لمناقشة ما يدور في ذهنه، ويمكن القول إن هذا الشرط هو الأكثر صعوبة للوفاء به لأنه يطلب من المستشار أن يمنح العميل وقتًا كافيًا لبناء الثقة، وأن يكون متوافقًا بدرجة كافية في العلاقة لاستكشاف أي إحجام مع العميل عن المشاركة الكاملة،إذا كان لا يمكن تلبية أي من الشروط الستة الضرورية والكافية والتي يُنظر إليها بشكل أفضل على أنها وحدة تعمل معًا بدلاً من كونها عناصر منفصلة، فإن  الإحالة إلى معالج / خدمة أخرى هي أمر أخلاقي، وضروري.[1]

أنواع العلاج النفسي

  • العلاج السلوكي المعرفي: يبحث في الرابط بين أفكار الشخص ومشاعره وأفعاله وكيف يمكن أن يؤثر كل منها على إدراكه ورفاهيته.
  • العلاج المعرفي القائم على اليقظة: نوع من العلاج المعرفي السلوكي الذي يدمج اليقظة .
  • العلاج السلوكي الجدلي: يعلمك المهارات السلوكية الإيجابية لإدارة التوتر والعواطف لديك وتطوير علاقات إيجابية، إنه نوع من العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج الشخصي: يساعدك على التعامل بشكل أكثر فاعلية مع الأشخاص والمواقف التي تجدها صعبة.
  • العلاج النفسي الداعم: يحدد الأحداث المجهدة التي تؤثر على صحتك العقلية ويساعدك على اتخاذ قرارات صحية بتشجيع من معالجك.
  • العلاج الأسري: يهدف إلى تحسين علاقتك مع عائلتك، ووظيفة الأسرة ككل، ويتم إجراء جلسات العلاج مع أفراد الأسرة.
  • علاج القبول والالتزام: يساعدك على قبول الأحداث المجهدة، مثل المعاناة من أعراض ذهانية، والالتزام بتطوير مواقف إيجابية تجاهها والتركيز على اللحظة الحالية.
  • العلاج النفسي الديناميكي النفسي: يزيد من وعيك بكيفية ظهور الأفكار والمشاعر المؤلمة.[2]

ماذا يحدث في جلسة العلاج النفسي

خلال جلسة العلاج النفسي، يتعرف الشخص على أي ظروف يعاني منها بالإضافة إلى الحالة المزاجية والمشاعر والأفكار والسلوكيات المرتبطة بها، تغطي جمعية الطب النفسي كيفية استخدام الدراسات التي أجراها سيغموند فرويد لتوجيه أخصائيي الصحة العقلية أثناء هذا النوع من العلاج، ويساعد العلاج السلوكي المعرفي الشخص على وجه التحديد على تعلم كيفية التحكم في حياته والاستجابة للمواقف باستخدام استراتيجيات التأقلم الصحية، وبشكل عام، تركز هذه الجلسات العلاجية القائمة على اليقظة على التحدث طوال الجلسة والعمل من خلال المشاعر واحدًا تلو الآخر.

كم من الوقت يجب أن يستمر العلاج النفسي

العلاج النفسي ليس علاجًا طويل الأمد، ويمكن أن يستمر العلاج الفردي أو الجماعي من ست إلى ثماني جلسات، وهذا الشكل من العلاج القائم على الأدلة وغير طويل الأمد مدعوم بتعاليم من سيغموند فرويد، وغالبًا ما يتم تغطية المبادئ المطبقة في وحدات، وقد يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل أعمق إلى علاج على المدى الطويل، كما هو الحال في شهور أو سنوات، ولكن عادةً ما يتم تقديم أسلوب مختلف مثل العلاج الجماعي، لا يوجد صواب أو خطأ في المدة التي تستغرقها جلسة العلاج، ولكن معظمها يستمر بضعة أشهر فقط.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق