الفرق بين المختل اجتماعيا والمختل عقليا

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 21 أغسطس 2021 , 14:14

من هو المختل عقليا

المختل عقليا هو شخص يعاني من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ويتصرف بطريقة غير أخلاقية ومعادية للمجتمع، ويفتقر إلى القدرة على حب الآخرين أو إقامة علاقات ذات مغزى في حياتهم الشخصية، ويظهر منظورًا متمحورًا حول الذات بشكل ملحوظ (أي النزعة الأنانية المتطرفة)، ولا يتعلم من الدروس، ولا من التجربة، ويسمى أيضاً السيكوباتي،  ويمكن اكتشاف السيكوباتية من خلال فحوصات الدماغ.

خصائص المختل عقليا 

  • يتظاهر بالعناية
  • بارد
  • قد يقلد العواطف
  • لا يدرك محنة الآخرين
  • يحافظ على العلاقات الضحلة
  • لا يمكن تكوين مرفقات عاطفية

من هو المختل اجتماعيا

يصف مصطلح “معتل اجتماعيًا” شخصًا مصابًا باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ولديه نمط من السلوكيات والمواقف المعادية للمجتمع مثل التلاعب والخداع والعدوان وقلة التعاطف مع الآخرين.

خصائص الشخص المختل اجتماعيا

  • لا يهتم بالآخرين
  • عجول
  • يتصرف باندفاع
  • عرضة لنوبات الغضب
  • يبرر سلوكه
  • يشكل أحيانًا مرفقات عاطفية.[1]

الفرق بين الشخص المختل عقليا والمختل اجتماعيا 

غالبًا ما يتم استخدام المصطلحين “مختل عقليًا” و “معتلًا اجتماعيًا” للإشارة إلى الأشخاص المعرضين بشكل مرضي لإيذاء الآخرين، والانخراط في العنف أو السلوك الإجرامي وليس لديهم أي اعتبار لمشاعر أو مصالح الآخرين، وقد لا يوجد فرق سريري كبير بين المختلين اجتماعيًا والمختلين عقليًا كلاهما مصنف على أنه اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (ASPD)، وهي فئة من اضطرابات الشخصية التي تشمل السلوكيات السلبية المستمر، في حين أن المختلين اجتماعيًا والمختلين عقليًا يتشاركون في العديد من السمات (الافتقار إلى الشعور بالذنب، والكاريزما، والتلاعب)، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن المختلين عقليا قد يظهرون سلوكيات سلبية أكثر خطورة من المختلين اجتماعيًا، فيما يلي نتعرف على أهم الاختلافات بينهم:

  • الضمير

من المرجح أن يعرف المختلون اجتماعيًا أن ما يفعلونه خطأ ولكن لديهم بوصلة أخلاقية ضعيفة لا تجعلهم يتوقفون عن سلوكهم السيئ، من ناحية أخرى، وجد أن المختلين عقليا ليس لديهم ضمير على الإطلاق. 

  • العنف

يمكن أن يكون كل من المختلين اجتماعيًا والمختلين عقليًا عنيفين، وقد لا يكون المعتل اجتماعيًا دائمًا عنيفًا جسديًا، وفي حين أن المختلين عقليا لديهم ميل أكبر للعدوانية وارتكاب جرائم خطيرة يعاقب عليها القانون، وبالمثل، بينما يمكن أن يتسبب المعتلون اجتماعيًا في إلحاق الأذى بالآخرين، إلا أنه قد لا يكون دائمًا خطيرًا، يميل الأذى الذي يسببه المختلين عقليًا إلى أن يكون أكثر شدة ويعرض الآخرين للخطر. 

  • الوراثة والبيئة

يعتقد الباحثون في علم النفس عمومًا أن المختلين عقليًا يحدث لهم ذلك منذ الولادة (من المحتمل أن يكون لديهم استعداد وراثي)، وأن السيكوباتية قد تكون مرتبطة بالاختلافات الفسيولوجية في الدماغ، ومع ذلك، غالبًا ما يحدث ذلك المعتلون اجتماعيًا بسبب بيئتهم، على الرغم من أن السيكوباتيين قد يكونون قد عانوا أيضًا من نوع من الصدمات في مرحلة الطفولة والتي تساهم في حالتهم.

  • الاندفاع

يميل المختلون اجتماعيًا إلى أن يكونوا أكثر انتظامًا في سلوكهم، على عكس المختلين عقليا، قد لا يتمكنون من الاحتفاظ بوظائف طويلة الأجل أو تقديم الكثير من الحياة الأسرية الطبيعية للعالم الخارجي، عندما يرتكب المعتل اجتماعيًا جريمة ما، فعادة ما يكون ذلك متسرعًا وغير مخطط له، مع القليل من الاهتمام لمخاطر أو عواقب أفعاله، على النقيض من ذلك، فإن الجرائم التي يرتكبها السيكوباتيين عادة ما تكون مخططة ولها نمط، وهذا هو السبب في أن القتلة المتسلسلين يُصنفون غالبًا على أنهم مضطربون عقليًا، حيث يمكن أن يبدو العديد منهم طبيعيين وساحرين من الخارج بينما يتسمون بقلب بارد ويخططون في الداخل.

كيف يمكن معرفة ما إذا كان شخص ما مختلاً اجتماعيًا أو عقليا

عندما يتم أخذ معايير التشخيص DSM-5 (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية) في الاعتبار، يتشارك المعتلون الاجتماعيون والمختلين العقليون في جميع الأعراض، مع وجود بعض الأعراض التي تكون أكثر حدة لدى السيكوباتيين، لكي يتم تشخيص شخص مصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، يجب أن تكون ثلاث صفات من الصفات السبع التالية على الأقل موجودة على مدى فترة طويلة:

  • عدم احترام الأعراف أو القوانين الاجتماعية والميل إلى خرق القوانين
  • الكذب والخداع والتلاعب بالآخرين باستمرار، أو استخدام هويات أو ألقاب مزيفة لتحقيق مكاسب شخصية
  • لا تضع أي خطط طويلة الأجل وتتصرف دون التفكير في العواقب
  • إظهار السلوك العدواني أو المشدد الذي يتسبب في أذى عقلي أو جسدي للآخرين
  • عدم القلق على سلامته أو سلامة الآخرين
  • لا تحافظ على كلمتهم أو تتابع المسؤوليات الشخصية أو المهنية
  • عدم الشعور بالذنب أو الندم أو التعاطف بعد إيذاء الآخرين أو إساءة معاملتهم

تشمل العلامات والأعراض المحتملة الأخرى ما يلي:

  • أن يكون باردًا ووقحًا 
  • عدم إظهار المشاعر 
  • استخدام الفكاهة أو الذكاء أو الكاريزما للتلاعب بالآخرين
  • الشعور بالتفوق والشعور بالاختفاء
  • عدم التعلم من الأخطاء
  • غير قادر على الحفاظ على الصداقات والعلاقات الإيجابية
  • يفضل العزلة
  • تخويف أو تهديد الآخرين 
  • محاولة السيطرة على الآخرين 
  • ارتكاب الجريمة ومواجهة التبعات القانونية بشكل متكرر 
  • التهديد بالانتحار 
  • تعاطي المخدرات (المدمنين على المخدرات، الكحول أو غيرها من المواد)
  • السرقة 
  • العدوانية تجاه الحيوانات بإيذائها أو قتلها.[2]

تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع 

لتلقي تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع ، يجب أن يكون عمر الفرد أكثر من 18 عامًا، قد يعيش كل من السيكوباتيين والمعتلين اجتماعيًا حياتهم كلها دون تشخيص، بينما يتسببون في الألم للأشخاص من حولهم، في بعض الأحيان، يتم تصنيف الأشخاص الذين يظهرون سلوكًا أنانيًا على أنهم مختلون اجتماعيًا أو عقلياً، ومع ذلك، هذا لا يكفي لتشخيص شخص مصاب باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، يمكن إجراء التشخيص فقط عندما تستمر الأعراض لفترة طويلة ولا تتغير بسبب العقوبة أو تغييرات نمط الحياة، قد يُظهر الشخص الأناني سلوكيات معينة من مختل اجتماعيًا أو مختل عقليًا لفترة قصيرة، ولكن قد يكون لديه ضمير وبوصلة أخلاقية تجعله يشعر بالسوء تجاه سلوكه ثم يتغير.

علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

علاج اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع صعب ولكنه ذو قيمة، يمكن أن يميل الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع إلى سلوك غير قانوني أو محفوف بالمخاطر، لكن العديد منهم لا يسلكون هذا المسار ويتمتعون بحياة مهنية ناجحة، كما هو الحال مع العديد من مشكلات الصحة العقلية الأخرى، غالبًا ما يصاحب اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع اضطرابات متزامنة، مثل الاكتئاب وتعاطي المخدرات، من المهم أن يتابع الشخص المعادي للمجتمع العلاج لأي اضطرابات متزامنة قد تكون لديه، على الرغم من عدم وجود معيار ذهبي حتى الآن لعلاج المصابين باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، يبدو أن الدراسات تشير إلى أن العلاج النفسي (أي العلاج بالكلام) يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلوكية، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالعودة من الإجرام.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق