هل التعرق يخفض الحرارة

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 21 أغسطس 2021 , 14:12

هل يمكن للتعرق أن يخفض درجة الحرارة

من المتعارف عليه أن الجسم يحتوي على منظم حرارة مدمج يكون خاص به، فعلى الرغم من أن درجة حرارة الجسم يمكن أن تتقلب على فترات أثناء النهار، ولكنها تظل ضمن نطاق صغير قريب من نقطة التحديد، فعندما تحاول محاربة العدوى، يمكن وقتها أن ترتفع نقطة التحديد، بينما يسعى جسدك للوصول إلى نقطة محددة أعلى وقتها قد تشعر بالارتعاش.

وكلما أحرزت تقدمًا في مكافحة العدوى، يمكن أن نقطة التحديد إلى وضعها الطبيعي لكن درجة حرارة جسمك لا تزال مرتفعة جدًا، لذا ستشعر بالحرارة الشديدة، وهذا هو الوقت الذي تبدأ فيه الغدد العرق ية في إنتاج المزيد من العرق لتبريد الجسم قد يعني هذا أنك تعاني من الحمى وتتعافى، لكن زيادة التعرق لا يعالج الحمى أو أسبابها.

كما أن التعرق أثناء الحمى شائع جدا الحمى ليست مرضًا في حد ذاتها، حيث إنها استجابة لعدوى أو التهاب أو مرض، هذا يدل على أن جسمك يقاوم المرض لكنه لا يحتاج بالضرورة إلى علاج.

من غير المرجح أن يساعدك السماح لنفسك بالتعرق أكثر على التعافي  على الرغم من أن هذا ليس بالضرورة.

عندما تحاول مكافحة العدوى، سترتفع درجة حرارة جسمك الطبيعية، ومع ارتفاع درجة حرارة جسمك، قد تشعر بقشعريرة ورعاش، بمجرد أن يتعامل جسمك مع العدوى، سيبدأ في تبريد نفسه إلى درجة الحرارة الطبيعية من خلال التعرق، فعلى المدى القصير يعتبر التعرق مؤشرًا على انخفاض درجة الحرارة وما ينتج عن ذلك من ارتفاع في قراءات درجة الحرارة ومع ذلك، هذا لا يعني أنه إذا لم يتم علاج السبب الأساسي، فلن تتكرر الحمى، ويرجع العلم أن التعرق من علامات الشفاء من الإنفلونزا.

هل يمكنني التعرق إذا كنت أعاني من الحمى

الحمى ارتفاع طبيعي في درجة حرارة الجسم، عندما تكون درجة حرارة جسمك اعلى من 38 درجة مئوية، فعادة ما تعتقد أنك مصاب بالحمى، و عند 103 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية) ، ستصاب بحمى شديدة، وعندما تكون درجة حرارة جسم الطفل عاليه بأشكاله المختلفة مثل:

  • استخدم مقياس حرارة للمستقيم أعلى من 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية).
  • استخدم مقياس حرارة فموى أعلى من 100 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية)
  • 99 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية) مقاسة تحت الإبط

يعتبر العرق جزءًا من نظام تبريد الجسم، لذلك ليس من غير المألوف الاعتقاد بأن التعرق أثناء الحمى يمكن أن يساعد، لف نفسك بملابس وبطانيات إضافية، واخذ حمام بخار والمشي سيجعلك تتعرق أكثر، لكن لا يوجد دليل على أن التعرق سيساعدك على الشعور بتحسن أسرع، وتذكر أن الحمى لا تتطلب بالضرورة أي علاج، فيجب أن تعالج السبب الجذري للحمى، عادة ما تكون الحمى علامة على الإصابة، كما تشمل الأمثلة الإنفلونزا و COVID-19.

أسباب التعرق

التعرق ظاهرة طبيعية ويحدث غالبًا في الحياة اليومية ومع ذلك ، هناك العديد من الأسباب لزيادة التعرق ومنها:

  • درجة حرارة عالية

ارتفاع درجة حرارة الجسم أو درجة الحرارة المحيطة هو السبب الرئيسي لزيادة التعرق.

  • العواطف والتوتر

ستجعلك المشاعر والمواقف التالية تتعرق:

  1. الغضب
  2. يخاف
  3. مشكلة مالية
  4. قلق
  5. ضغط عاطفي
  6. الغذاء

يمكن أن يكون التعرق أيضًا رد فعل على الطعام الذي تتناوله، هذا النوع من التعرق يسمى التعرق الذوقي، يمكن تحفيز بالطرق التالية:

  1. طعام حار
  2. المشروبات التي تحتوي على الكافيين ، بما في ذلك المشروبات مثل المياه الغازية والقهوة والشاي ، ومشروبات كحولية.
  3. الأدوية والأمراض

يمكن أن يحدث التعرق أيضًا بسبب الأدوية وبعض الأمراض مثل:

  1. سرطان
  2. دواء الحمى ومضادات الحمى
  3. نقص السكر في الدم (انخفاض مستوى السكر في الدم)
  4. المسكنات ، بما في ذلك المورفين
  5. هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي
  6. متلازمة الألم الإقليمية المعقدة (CRPS) ، وهي ألم مزمن نادر يصيب عادة الذراعين أو الساقين

يمكن للتقلبات الهرمونية المصاحبة لانقطاع الطمث أن تسبب التعرق أيضًا، غالبًا ما تتعرق النساء في سن اليأس أثناء الهبات الساخنة.

ما هي مضاعفات التعرق

إذا كان التعرق مصحوبًا بأعراض أخرى، فقد يشير ذلك إلى مشكلة طبية إذا كان لديك هذه، فيرجى إخبار الطبيب:

  • دوخة
  • ضيق في التنفس
  • التعرق لفترة طويلة بدون سبب
  • يعتبر فقدان الوزن الناتج عن التعرق المفرط أمرًا غير طبيعي ويجب أيضًا فحصه من قبل الطبيب.

الحالات التالية ناتجة عن التعرق المفرط أو غير الكافي إذا شعرت أنك تتعرق أكثر من المعتاد أو لا تتعرق على الإطلاق، فيرجى استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك كما أن فرط التعرق هو حالة من التعرق المفرط في الابطين واليدين والقدمين، قد يكون هذا الموقف محرجًا وقد يمنعك من ممارسة حياتك اليومية، كما أن نقص التعرق هو غياب هو كيف يطلق الجسم الحرارة الزائدة، فإذا انخفض التعرق فقد تصاب بالجفاف وستكون مخاطر إصابتك بضربة شمس أعلى من المعتاد.[1]

أنواع الحمى غير المبررة

هناك أربع حالات رئيسية لارتفاع درجة حرارة الجسم غير المبررة ، وهي:

  • كلاسيكي أو تقليدي

يحدث عند الأشخاص الذين لا يعانون من أمراض مزمنة، ولا توجد شكوى من علامات المرض لذلك يستمر لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل، وتشمل الأسباب الالتهابات والأورام وخاصة وجود الدم، بما في ذلك اللوكيميا أو الأمراض المتعلقة بالأنسجة والاوعية الدموية.

  • حمى التي تظهر في المستشفى

هذا هو حال المريض في المستشفى، بالدخول ليس سبب الحمى، فقد ظهرت عليه علامات ارتفاع درجة الحرارة في المستشفى. الأسباب هي كما يلي:

  1. حدوث التهاب الأوعية الدموية.
  2. حدوث الانسداد الرئوي.
  3. حدوث التهاب الأمعاء والقولون الناجم عن نوع من البكتيريا يسمى المطثية العسيرة.
  4. حدوث تجلط الأوردة العميقة.
  5. حدوث التهاب الجيوب الأنف ية الناجم عن استخدام الأنف والقصبة الهوائية.

تسمى الحمى في هذه الحالة الحمى الناتجة عن عدم كفاية عدد خلايا الدم البيضاء وعادة ما تحدث في المرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائي

  • الحمى المصاحبة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

فيروس الإيدز نفسه يرفع درجة حرارة الجسم، وبسبب تأثيره على جهاز المناعة ويكون المرضى أكثر عرضة للعدوى من قبل الكائنات الحية الدقيقة المختلفة.

علاج ارتفاع درجة الحرارة

في 50٪ من حالات الحمى غير المبررة، يخرج المرضى من المستشفى دون سبب محدد وعادة ما يتعافون من تلقاء أنفسهم.

إذا حدد الطبيب سبب الحمى فيقوم بمعالجة سبب خفض درجة حرارة الجسم ويمكن للمريض تقليل الحمى بالطرق التالية:

  • ارتدِ ملابس خفيفة.
  • اشرب السوائل الباردة.
  • استحم بماء دافئ.
  • استخدام خافضات الحرارة مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.

والتشخيص هو محاولة تحديد السبب الأولي من خلال الحصول على معلومات من المريض، لذلك سيسألك الطبيب: السفر (إذا كنت ذهبت في رحلة) أو أي تغييرات في محيطك، أو وجود حيوانات في منزلك أو مكان العمل، وفيما يتعلق بالتاريخ الطبي للعائلة في وقت المرض الوراثي.[2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق