مخطط تصنيف المملكة الحيوانية

كتابة: menna samir آخر تحديث: 08 سبتمبر 2021 , 06:13

تصنيف المملكة الحيوانية

تصنيف المملكة الحيوانية هو نظام مهم لفهم كيفية ارتباط جميع الكائنات الحية حيث يتم ترتيب الأنواع في مجموعات بناءً على الخصائص المشتركة وتم تطوير هذا النظام لتصنيف مملكة الحيوان بواسطة عالم النبات السويدي كارولوس (كارل) لينيوس في القرن الثامن عشر الميلادي حيث تُنشئ طريقة لينيوس المعروفة أيضاً باسم تصنيف ليني تسلسلاً هرمياً

للتجمعات تسمى التصنيف بالإضافة إلى التسميات ذات الحدين التي تمنح كل نوع حيواني اسماً علمياً من كلمتين وعادةً ما تكون هذه الطريقة لإعطاء أسماء علمية للحيوانات متجذرة في اللاتينية من خلال الجمع بين الجنس والأنواع على سبيل المثال يصنف البشر على إنهم إنسان عاقل بينما الذئاب هي ذئبة الكلبية.

كلما زادت الميزات التي تشترك فيها مجموعة من الحيوانات كلما كانت مجموعة تصنيف الحيوانات أكثر تحديد اً حيث يتم تعريف كل نوع على أساس تسع فئات متفرعة والطريقة الأساسية لتصنيف الحيوانات هي:

  • الاختصاص.
  • المملكة.
  • حق اللجوء.
  • الفصل.
  • الترتيب.
  • الرتيبة.
  • عائلات الحيوانات.
  • الجنس.
  • الصنف.

تصنيف الحيوانات: الممالك الحيوانية الست المختلفة

يمكن وضع جميع الكائنات الحية في واحد من ستة تصنيفات مختلفة للمملكة الحيوانية وخصائص كل مملكة حيوانية هي:

  • الحيوان: مملكة من الكائنات الحية المعقدة متعددة الخلايا التي لا تنتج طعامها حيث تحتوي هذه المملكة على جميع الحيوانات الحية والمنقرضة وتشمل الأمثلة الفيلة والحيتان والبشر.
  • النباتات: كائنات ذاتية التغذية معقدة ومتعددة الخلايا مما يعني أنها تنتج طعامها من خلال عملية التمثيل الضوئي وتشمل الأمثلة الأشجار والزهور والعشب.
  • الفطريات: كائنات متعددة الخلايا لا تنتج طعامها على عكس النباتات وتشمل الأمثلة العفن والفطر والخميرة.
  • بروتيستا: كائنات وحيدة الخلية ذات تعقيد أكثر من البكتيريا eubacteria أو archaebacteria وتشمل الأمثلة الطحالب والأميبا.
  • بكتيريا Eubacteria: كائنات حية أحادية الخلية توجد في كل شيء من الزبادي إلى الأمعاء حيث تحتوي هذه المملكة على جميع أنواع البكتيريا الموجودة في العالم والتي لا تعتبر بكتيريا أثرية.
  • Archaebacteria: أقدم الكائنات الحية المعروفة وحيدة الخلية وتوجد في مناطق معادية وحارة للغاية مثل الفتحات الحرارية أو الينابيع الساخنة.

أنواع جنس الحيوان

تنقسم كل عائلة حيوان إلى مجموعات صغيرة تعرف باسم الجنس حيث يحتوي كل جنس على حيوانات لها ميزات متشابهة جداً وترتبط ارتباطاً وثيقاً على سبيل المثال تحتوي عائلة Felidae (Cat) على جنس بما في ذلك Felis (القطط الصغيرة والقطط المحلية) وPanthera (نمور وليوبارد وجاكوار وأسود) وبوما (الفهود والكوجر).[1]

شعب الحيوانات

بعد مملكة الحيوان تندرج الأنواع الحيوانية عادةً في واحدة من سبع شعب مختلفة:

  • بوريفيرا: الحيوانات البحر ية المعروفة باسم الإسفنج وتوجد في كل محيط على وجه الأرض.
  • القراصات: معظمها من الحيوانات البحرية التي تضم أكثر من 11000 نوع وتشمل الأمثلة الشعاب المرجانية وقنديل البحر وشقائق النعمان.
  • Platyhelminthes: الديدان المفلطحة الطفيلية عادةً حيث ينقص الأكسجين في أي من أجهزة التنفس أو الدورة الدموية ويمر عبر أجسامهم بدلاً من ذلك في عملية تعرف باسم الانتشار ومن الأمثلة على ذلك الديدان الشريطية والديدان المثقوبة.
  • Annelida: أكثر تعقيداً من Platyhelminthes هذه ديدان مجزأة ومتناظرة تحتوي على الجهاز العصبي والجهاز التنفسي وأجهزة الإحساس ومن الأمثلة على ذلك دودة الأرض.
  • Mollusca: ثاني أكبر شعبة من حيث عدد الأنواع وأكبر شعبة بحرية ومن اللافقاريات مع أجسام ناعمة غير مقسمة وتشير التقديرات إلى إن ربع الحياة البحرية تقع في هذه الفئة وتشمل الأمثلة البطلينوس وبلح البحر والقواقع.
  • مفصليات الأرجل: الحيوانات اللافقارية ذات الهيكل الخارجي والأجسام المجزأة حيث يحتوي على الحشرات والقشريات والعناكب هذه هي أكبر شعبة من حيث عدد الأنواع وتشمل الأمثلة العقارب والفراشات والروبيان.
  • الحبليات الفقاريات: الحيوانات التي تطور الحبل الظهري لها وهو قضيب هيكلي غضروفي يدعم الجسم في الجنين ويمكن أن يصبح غالباً عموداً فقرياً حيث تقع معظم الحيوانات المألوفة لدينا بما في ذلك الكلاب والخيول والطيور والبشر في هذه الفئة.

ما هو مخطط تصنيف المملكة الحيوانية

التصنيف هو كل شيء عن تنظيم الكائنات الحية في مجموعات حيث يمتلك جميع أعضاء أي مجموعة خاصية مشتركة هذه الخاصية أو الميزة هي التي تحدد المجموعة.

بأخذ مملكة الحيوان كمثال يمكننا أن نرى أنها مقسمة إلى مجموعتين واضحتين:

  • اللافقاريات: حيوانات بدون عمود فقري.
  • الفقاريات: حيوانات لها عمود فقري.

تم تقسيم الحيوانات إلى مجموعتين بناءً على وجود أو عدم وجود عمود فقري والعمود الفقري هو السمة التي يمكن ملاحظتها والتي تحدد ما إذا كان الحيوان من الفقاريات أو اللافقاريات.

تنقسم هذه المجموعات إلى “مجموعات فرعية” أصغر.

  • الإسفنج والشعاب المرجانية والديدان والحشرات والعناكب وسرطان البحر كلها مجموعات فرعية من مجموعة اللافقاريات ليس لديهم عمود فقري.
  • الأسماك والزواحف والطيور والبرمائيات والثدييات هي مجموعات فرعية مختلفة من الفقاريات لكل منها هياكل عظمية داخلية وعمود فقري.

تشترك جميع الحيوانات التي تنتمي إلى هذه المجموعات الفرعية في السمات التي يمكن ملاحظتها لتلك المجموعة مثلما تمتلك جميع الفقاريات عموداً فقرياً تمتلك جميع الطيور ريشاً وتضع بيضاً وجميع الثدييات لديها فرو وترضع صغارها.[2]

فروع علم الحيوان

يهتم علم الحيوان بدراسة مملكة الحيوان ويركز على تفاعل مملكة الحيوان مع أنظمتها البيئية وكذلك علم الأحياء الحيواني إنه يشمل دراسة مفصلة للأنواع المختلفة التي تدخل في مملكة الحيوان وتعود الأصول المبكرة لعلم الحيوان إلى الفيلسوف اليوناني القديم أرسطو الذي صنف الكائنات الحية على نطاق واسع في القرن الرابع قبل الميلاد.

فيما يلي الفروع الرئيسية لعلم الحيوان:

  • الجغرافيا الحيوية.
  • علم الأحياء التنموي.
  • علم السلوك.
  • علم الأحياء التطوري.
  • البيولوجيا الجزيئية.
  • علم وظائف الأعضاء.
  • علم الحيوان الهيكلي.
  • علم الحيوان الفقاري واللافقاري.[3]

خصائص الحيوانية

تشترك جميع الكائنات الحية في العديد من الخصائص أو الوظائف الرئيسية: الترتيب والحساسية أو الاستجابة للبيئة والتكاثر والنمو والتنمية والتنظيم والتوازن ومعالجة الطاقة وعند النظر إليها معاً تعمل هذه الخصائص على تحديد الحياة

وعلى الرغم من وجود تنوع كبير في مملكة الحيوان حيث يمكن تمييز الحيوانات عن خصائص الممالك الست الأخرى من خلال مجموعة من الخصائص على الرغم من أن أنواع الحياة الأخرى قد تشترك في بعض هذه الخصائص فإن مجموعة الخصائص ككل توفر تمييزاً عن الممالك الأخرى.

  • الحيوانات متعددة الخلايا.
  • الحيوانات غيرية التغذية وتحصل على طاقتها عن طريق استهلاك المواد الغذائية التي تطلق الطاقة.
  • تتكاثر الحيوانات عادةً عن طريق الاتصال الجنسي.
  • تتكون الحيوانات من خلايا لا تحتوي على جدران خلوية.
  • الحيوانات قادرة على الحركة في مرحلة ما من حياتها.
  • الحيوانات قادرة على الاستجابة بسرعة للمنبهات الخارجية نتيجة للخلايا العصبية أو العضلات أو الأنسجة المتقلصة أو كليهما.

الإنسان من مملكة الحيوانات

ينتمي البشر إلى شعبة الحيوانات المعروفة باسم الحبليات لأن لدينا عموداً فقرياً حيث توجد قائمة طويلة من الخصائص التي تمتلكها الكائنات الحية في شعبة الحبليات ولكن الأهم هو الحبل الظهري Notochord هو قضيب مرن يمتد على طول الجانب الخلفي (الظهري) للحيوان وبالنسبة للبشر يتطور الحبل الظهري لدينا إلى النخاع الشوكي مما يجعله حبلياً حيث تم اكتشاف حفريات الحبليات منذ الانفجار الكمبري قبل 541 مليون سنة.[4][5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق