عملية رفع الأرداف البرازيلية BBL ومخاطرها

كتابة: علا علي آخر تحديث: 13 سبتمبر 2021 , 16:36

ما هي عملية رفع المؤخرة البرازيلية

تقنية شد الأرداف البرازيلية (BBL) وتسمى رفع المؤخرة هي عملية يتم فيها نقل الدهون مما يجعل الأرداف تبدو مرفوعة، ويتم استخدام شفط الدهون لجمع الدهون من منطقة أخرى من الجسم مثل الوركين ونقلها للمؤخرة لجعلها أكثر امتلاءً واستدارة، ولذلك تسمى تلك العملية أيضًا بتكبير المؤخرة بحقن الدهون.

وعلى الرغم من اسمها، فإن هذا الإجراء لن “يرفع” الجلد المترهل على الأرداف.

قد تختلف تقنيات تكبير الأرداف البرازيلية في معالجة الدهون ومواقع شق الأرداف، وكيف وأين يتم حقن الدهون فقد يتم الحقن تحت الجلد أو في العضل.

وتعد عمليات شد الأرداف البرازيلية من العمليات التجميلية التي لاقت شعبية وانتشار كبير مؤخرًا نظرًا لأن نتائجها تبدو طبيعي ة جدًا، لكن هل تعرف ما هي عملية نقل الدهون أو رفع الأرداف البرازيلية، وما هي مخاطرها؟.

أسباب اجراء جراحة رفع الأرداف البرازيلية BBL

رفع الأرداف البرازيلي هو اجراء تجميلي اختياري، يتم اجراؤه عادة بواسطة الأشخاص الذين يمارسون الرياضة ويأكلون بشكل صحي، لكنهم يكونوا غير راضيين عن شكل أجسامهم.

أيضًا يمكن للتغيرات مثل الحمل أو رفع الأثقال أن تغير من شكل الجسم الطبيعي، ولذلك قد يرغب المريض في استعادة شكله الأصلي، وقد يختار بعض الأفراد إجراء تلك الجراحة للأسباب الآتية:

  • موازنة النسب بين الجزء العلوي والجزء السفلي من الجسم.
  • الحصول على جسم الساعة الرملية.
  • التقليل من أماكن وجود الدهون في أخرى من الجسم.
  • الحشو المناطق التي تعاني من السلوليت في الأرداف أو الوركين.

ويجب أن تناقش الطبيب حول توقعاتك بعد العملية، وما يمكن تحقيقه وكيف سيكون شكل الجسم بعد إتمام الإجراء.[1]

مخاطر عمليات رفع الأرداف البرازيلية

مثل أي جراحة أخرى فإن لتلك الجراحة بعض المخاطر، ووفقًا للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل ASPS ، تختلف المخاطر المرتبطة بتكبير الأرداف بنقل الدهون، وتشمل مخاطر جراحة رفع الأرداف (BBL) ما يلي:

  • الكدمات
  • علامات التمدد
  • العدوى
  • جلطات الدم
  • فقدان الدم المفرط
  • المضاعفات القلبية والرئوية
  • تجلط الأوردة العميقة

المخاطر السابقة ترتبط بأي جراحة عادية، لكن هناك بعض المخاطر الخاصة بعملية رفع الأرداف البرازيلية، منها:

  • إصابة العصب الوركي
  • قلة التصحيح (جمع كمية قليلة من الدهون فلا تعطي النتيجة المطلوبة)
  • الانصمام الدهني
  • تجمع السوائل تحت الجلد
  • نخر الدهون (موت الدهون التي يتم حقنها مما يؤدي إلى ظهور كتل صغيرة وثابتة تحت الجلد)

ويعد الانصمام الدهني هو أخطر المضاعفات التي ترتبط بتلك الجراحة، حيث تنتقل الدهون لمجرى الدم وتنتقل لتسد الشرايين في الرئتين والقلب.[2]

لتقليل مخاطر الانسداد الدهني الرئوي، وضعت الجمعيات المهنية مثل مؤسسة التعليم والبحث في الجراحة التجميلية (ASERF) مجموعة من التوصيات لإجراء عملية تكبير الأرداف، وبعض هذه التوصيات تشمل:

  • تجنب الحقن في العضلات العميقة.
  • استخدم قنية حقن ذات ثقب واحد (أنبوب رفيع يحتوي على الدهون) يبلغ قطرها ≥4.1 ملم.
  • تجنب انحناء الكانيولا نحو الأسفل عند حقن الدهون في الأرداف.
  • لا يجب أن يتم الحقن إلا عندما تكون القنية في حالة حركة.

موانع اجراء عمليات شد الأرداف البرازيلية

تشمل موانع استخدام جراحة رفع الأرداف  البرازيلية ما يلي:

  • قلة الدهون الزائدة في الجسم التي يمكن حصادها ونقلها
  • سوء الحالة الصحية للمريض أو تعرضها للخطر
  • إذا كان للمريض توقعات غير واقعية تجاه العملية.

الأشخاص المرشحون لاجراء عملية رفع الأرداف البرازيلية

هذه الجراحة أكثر ملائمة:

  • للأشخاص الذين يتمتعون بلون بشرة متناسب في منطقة الوركين.
  • للأشخاص الذين لديهم وزن صحي.
  • وجود مخازن دهون في جسم المريض يمكن نقل الدهون منها.
  • الأشخاص المستعدون لعدم الجلوس لمدة تصل لعدة أسابيع بعد الجراحة.
  • الأشخاص الذين لديهم توقعات واقعية بخصوص جراحة رفع الأرداف البرازيلية.

وقبل اجراء الجراحة يتم تحديد شكل جسم المريض من خلال مجموعة من العوامل الوراثية وأسلوب الحياة، لأن كل شخص له ميل طبيعي لتخزين الدهون بشكل مختلف عن الأخر، وأيضًا فإن الهيكل العظمي يلعب دورًا في تحديد الشكل العام للجسم، وكل هذا يجب أن يوضع في الاعتبار قبل البدء في الإجراء.

حاول أن تطلب من الطبيب صور حقيقية لأشخاص قبل وبعد اجراء عملية شد الأرداف البرازيلية للتأكد من أن هذا الإجراء هو الذي تبحث عنه.

التحضير لعملية رفع الأرداف البرازيلية BBL

قبل العملية يجب أن تعرف ما يجب أن يحدث يوم الجراحة، وإليك ما يجب أن تتوقعه يوم الجراحة:

يتم هذا الإجراء إما تحت التخدير العام أو التخدير الموضعي.

بسبب التأثير اللاحق للدواء لن تتمكن من قيادة السيارة بعد الإجراء، لذلك تأكد من اصطحاب مرافق معك.

يفضل عدم تناول أي طعام أو شراب بعد منتصف الليل من الليلة السابقة للجراحة لأنك ستخضع للتخدير، فليس من الآمن تناول الطعام أو الشراب قبل التخدير، ويمكن أن تسأل الطبيب عن التعليمات المحددة الخاصة بتناول الطعام قبل العملية.

يجب أن تتجنب تناول بعض الأدوية قبل الجراحة لمنع حدوث نزيف، ومن تلك الأدوية:

  • الأسبرين.
  • الكومادين.
  • مكملات الثوم.
  • الإيبوبروفين.
  • مكملات زيت السمك
  • مكملات فيتامين هـ.
  • بلافيكس.

ويجب أن تخبر الطبيب بأي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها قبل الجراحة.

وقبل الجراحة يجب أن تحرص على تناول أنواع معينة من الأطمة حتى تدعم التئام جروحك بسرعة بعد العملية، مثل الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن التالية : البروتين وفيتامين سي والزنك.

أيضًا من الأفضل للمدخنين التوقف عن التدخين قبل أربعة أسابيع على الأقل من الجراحة، لأن النيكوتين يقلل من معدلات الشفاء بعد الجراحة.

التعافي بعد اجراء رفع الأرداف البرازيليية

يجب أن تعلم قبل الجراحة أنك قد تحتاج إلى ستة أشهر بعد الجراحة قبل أن ينحسر التورم، ويجب الالتزام بمواعيد مراجعة الطبيب في المواعيد المحددة بعد العملية حتى تتعافى بشكل كامل، لأن تلك العملية هي عملية كبيرة.

بعد العملية مباشرة قد يصف لك الطبيب مسكنات الألم، وقد يعطيك ملابس خاصة لتوفير الضغط على مناطق الجراحة.

ينصح الأطباء عادة بالتوقف عن ممارسة أي نشاط خلال الأسبوع الأول من التعافي، إذا مر الأسبوع الأول بعد الجراحة وكان كل شيء على ما يرام فقد يوصي الطبيب باستئناف أنشطتك اليومية الخفيفة، ومن المهم انتظار 6 أسابيع قبل العودة لأنشطتك العادية بشكل طبيعي.

وقد يعود بعض الأشخاص للعمل بعد حوالي14 يوم من الجراحة، لكن قد يستغرق بعض الأشخاص 8 أسابيع حتى يستطيعوا الجلوس مرة أخرى بشكل طبيعي، وخلال تلك المدة سوف يصف لك الطبيب الطريقة التي يمكن أن تجلس بها، ووسادة BBL التي يجب أن تستخدمها.

بعد العملية قد يطرد الجسم جزء من الدهون التي تم حقنها، وعادة ما يحتفظ الجسم بنسبة 60 إلى 80% فقط من الدهون المحقونة.

بمجرد أن ينخفض ​​التورم والكدمات، ستلاحظ انخفاضًا في الحجم في المناطق التي تم شفطها والتي كانت تستخدم لحصاد دهون الجسم.

ستعمل الخلايا الدهنية التي تندمج بنجاح في موقع ها الجديد على زيادة الحجم وتغيير شكل مؤخرتك. نتيجة لذلك ، يجب أن تتناسب ملابسك بشكل مختلف وسيتغير شكلك العام الخارجي بشكل طفيف.

قد يكون المرضى في النهاية غير راضين عن كمية الدهون التي كانت تم حقنها عملية النقل، ولذلك  يرغبون في زيادة حجم الدهون بجراحة ثانوية، لكن هذا الإجراء لا يمكن عمله قبل مرور ستة أشهر بعد الإجراء الأول، عندما تصبح نتائجه نهائية.

وقد يقوم الجراحون بشفط الدهون من منطقة مختلفة من الجسم، وتجنب الأنسجة المتندبة من موقع الشفط السابق.

لكن يمكن أن يؤدي النسيج الندبي في منطقة الأرداف إلى صعوبة الحقن والحصول على النتيجة المرغوبة.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق