سمات الشخصية القلقة

كتابة: Asmaa آخر تحديث: 20 سبتمبر 2021 , 11:20

سمات الشخصية القلقة أو الوسواسية

قد تقل أعراض اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية حتى خلال فترة زمنية قصيرة تصل إلى سنة واحدة ولكن استمرارها (أي معدلات الهدوء والانتكاس) خلال المدى الطويل أقل وضوحاً وفي المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية فإن الانشغال بالنظام والكمال والسيطرة على أنفسهم والمواقف يتعارض مع المرونة والفعالية والانفتاح حيث يصر هؤلاء المرضى الصارمين والعنيدين في أنشطتهم على أن يتم كل شيء بطرق محددة

وللحفاظ على الشعور بالسيطرة يركز المرضى على القواعد والتفاصيل الدقيقة والإجراءات والجداول والقوائم نتيجة لذلك يتم فقد النقطة الرئيسية للمشروع أو النشاط كما إن هؤلاء المرضى يتفقدون الأخطاء بشكل متكرر ويولون اهتماماً استثنائياً بالتفاصيل إنهم لا يستغلون وقتهم بشكل جيد

وغالباً ما يتركون أهم المهام حتى النهاية وانشغالهم بالتفاصيل والتأكد من إن كل شيء على ما يرام يمكن أن يؤخر الانتهاء إلى ما لا نهاية إنهم غير مدركين لكيفية تأثير سلوكهم على زملائهم في العمل وعند التركيز على مهمة واحدة قد يهمل هؤلاء المرضى جميع جوانب حياتهم الأخرى

لإن هؤلاء المرضى يريدون القيام بكل شيء بطريقة معينة فإنهم يجدون صعوبة في تفويض المهام والعمل مع الآخرين وعند العمل مع الآخرين قد يضعون قوائم مفصلة حول كيفية القيام بمهمة ما وينزعجون إذا اقترح زميل في العمل طريقة بديلة وقد يرفضون المساعدة حتى عندما يتأخرون عن الجدول الزمني.

من صفات الشخصية القلقة “المرضى المصابون باضطراب الوسواس القهري” يفرطون في العمل والإنتاجية تفانيهم ليس بدافع الضرورة المالية نتيجة لذلك يتم إهمال الأنشطة والعلاقات الترفيهية وقد يعتقدون أنه ليس لديهم وقت للاسترخاء أو الخروج مع الأصدقاء وقد يؤجلون الإجازة لفترة طويلة بحيث لا يحدث ذلك أو قد يشعرون أنه يجب عليهم العمل معهم

حتى لا يضيعوا الوقت كما يميل الوقت الذي يقضيه مع الأصدقاء عند حدوثه إلى أن يكون في نشاط منظم رسمياً (على سبيل المثال، رياضة) كما تعتبر الهوايات والأنشطة الترفيهية من المهام الهامة التي تتطلب التنظيم والعمل الجاد لإتقانها والهدف هو الكمال.

يخطط هؤلاء المرضى مسبقاً بتفصيل كبير ولا يرغبون في التفكير في التغييرات وقد يؤدي جمودهم الذي لا هوادة فيه إلى إحباط زملاء العمل والأصدقاء كما يتم التحكم بشدة في التعبير عن شعورهم وقد يرتبط هؤلاء المرضى بالآخرين بطريقة رسمية أو قاسية أو جادة وفي كثير من الأحيان لا يتحدثون إلا بعد أن يفكروا في الشيء المثالي الذي يمكن قوله وقد يركزون على المنطق والفكر ويكونون غير متسامحين مع السلوك العاطفي أو التعبيري

وقد يكون هؤلاء المرضى مفرطين في الحماس ومن الصعب إرضاءهم وجامدين بشأن قضايا الأخلاق والقيم إنهم يطبقون مبادئ أخلاقية صارمة على أنفسهم وعلى الآخرين وينتقدون أنفسهم بشدة إنهم يحترمون بشكل صارم للسلطات ويصرون على الامتثال الدقيق للقواعد دون استثناءات للظروف المخففة.

علاج الشخصية القلقة الحساسة

الحساسية العالية هي سمة وراثية موروثة غالباً ما يُساء فهمها ويتم الخلط بينها وبين الخجل أو القلق ومع ذلك يقوم الأشخاص ذوو الحساسية العالية بمعالجة المعلومات بشكل أكثر عمقاً ويشعرون بالإفراط في التحفيز بسهولة أكبر ويختبرون قدراً أكبر من التعاطف ويكونون أكثر وعياً بالتفاصيل الدقيقة والتغييرات في محيطهم أكثر من أعضاء الفريق الآخرين.

  • تقبل الأشخاص ذوي الحساسية العالية.
  • معالجة مصادر التوتر.
  • دعهم يعملون بمفردهم.
  • توفير مكان هادئ للعمل.
  • إعطاء تحذير مسبق.
  • شجع هؤلاء الأشخاص على اتخاذ الإجراءات اللازمة.

علاج الشخصية القلقة الوسواسية

  • العلاج النفسي الديناميكي.
  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • العلاج العام لاضطراب الوسواس القهري مشابه للعلاج لجميع اضطرابات الشخصية.

المعلومات حول علاج اضطراب الشخصية الوسواس القهري قليلة كما إن العلاج معقد بسبب جمود المريض وعناده وحاجته للسيطرة على الأمر الذي قد يكون محبطاً للمعالجين حيث يمكن أن يساعد العلاج الديناميكي النفسي والعلاج السلوكي المعرفي المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية وفي بعض الأحيان أثناء العلاج قد تبدو محادثة المريض الممتعة والمفصلة والمذهلة ذات توجه نفسي لكنها خالية من التأثير ولا تؤدي إلى التغيير.

اختبار الشخصية القلقة

لتشخيص اضطراب الوسواس القهري يجب أن يكون لدى المرضى نمط مستمر من الانشغال بالنظام والكمالية والتحكم في النفس والآخرين والمواقف حسص يظهر هذا النمط من خلال وجود ≥ 4 مما يلي:

  • الانشغال بالتفاصيل والقواعد والجداول والتنظيم والقوائم.
  • السعي لفعل شيء على أكمل وجه يتعارض مع إنجاز المهمة.
  • التفاني المفرط في العمل والإنتاجية (ليس بسبب الضرورة المالية) مما يؤدي إلى إهمال الأنشطة الترفيهية والأصدقاء.
  • الضمير المفرط والحرص وعدم المرونة تجاه القضايا والقيم الأخلاقية والمعنوية.
  • عدم الرغبة في التخلص من الأشياء البالية أو التي لا قيمة لها حتى تلك التي ليس لها قيمة عاطفية.
  • عدم الرغبة في التفويض أو العمل مع أشخاص آخرين ما لم يوافق هؤلاء الأشخاص على القيام بالأشياء تماماً كما يريدها المرضى.
  • نهج بخيل للإنفاق لأنفسهم وللآخرين لأنهم يرون المال على إنه شيء يجب توفيره لمواجهة الكوارث المستقبلية.
  • التصلب والعناد.
  • أيضاً يجب أن تبدأ الأعراض في مرحلة البلوغ المبكر.

يجب التمييز بين اضطراب الشخصية الوسواسية والاضطرابات التالية:

  • اضطراب الوسواس القهري (OCD): يعاني مرضى الوسواس القهري من هواجس حقيقية (أفكار متكررة غير مرغوب فيها تدخلية تسبب قلقاً ملحوظاً) وإكراهات (سلوكيات طقسية يشعرون بضرورة القيام بها لتقليل الهواجس المرتبطة بالقلق) وغالباً ما يشعر مرضى الوسواس القهري بالضيق بسبب عدم قدرتهم على التحكم في الدوافع القهرية وفي المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية فإن الحاجة إلى السيطرة مدفوعة بانشغالهم بالنظام بحيث يكون سلوكهم وقيمهم ومشاعرهم مقبولة ومتسقة مع شعورهم بالذات.
  • اضطراب الشخصية التجنبية: تتميز كل من اضطرابات الشخصية الانطوائية والوسواس القهري بالعزلة الاجتماعية ومع ذلك في المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الوسواس القهري تنتج العزلة عن إعطاء الأولوية للعمل والإنتاجية بدلاً من العلاقات ولا يثق هؤلاء المرضى بالآخرين فقط بسبب قدرتهم على التدخل في كمالية المرضى.
  • اضطراب الشخصية الفصامية: تتميز كل من اضطرابات الشخصية الفصامية والوسواس القهري بشكل شكلي ظاهري في العلاقات الشخصية والانفصال ومع ذلك فإن الدوافع مختلفة: عدم القدرة الأساسية على الحميمية في المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الفصامية مقابل عدم الراحة من العواطف والتفاني في العمل في المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية.

الشخصية القلقة والزواج

يخلق الزواج المعقد بسبب القلق بيئة مرهقة لكلا الزوجين وقد يعاني النصف القلق من الحد من المشاعر وعدم القدرة على مواجهة متطلبات الحياة اليومية بينما يتحمل الزوج غير القلق أكثر من النصيب الطبيعي من المسؤوليات المنزلية والأبوية والمالية وغيرها كما تميل حالة واحتياجات الزوج المصاب باضطراب القلق إلى أن تصبح أولوية على الأنشطة العائلية والروتين المنزلي والحياة الاجتماعية.

يستبدل اضطراب القلق الشعور بالأمان بانعدام الأمن والخوف وانعدام الثقة بالنفس مع ظهور هذه المشاعر بوضوح في نزعة الشريك القلق والحزن ونقص الطاقة وتدني احترام الذات فلا عجب إن الصداقة الزوجية والحميمية يمكن أن تضعف وعند تجاهل هذه التحديات يمكن أن تغري الأزواج للنظر في الانفصال أو الطلاق كوسيلة للخروج من الزواج الذي أضعفه اضطراب القلق والبحث عن علاج للقلق هو خيار مفيد لمساعدة شخص تحبه في التغلب على مخاوفه واستعادة السيطرة على علاقتك.[1][2]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق