أسباب انخفاض دقات القلب إلى 50

كتابة: Rolyan Fallaha آخر تحديث: 30 نوفمبر 2021 , 18:01

ما هو معدل ضربات القلب البطيئة

إن معدل ضربات القلب هو عدد ضربات القلب في الدقيقة الواحدة و يعتبر معدل ضربات القلب هو مقياس لنشاط قلبك، يعتبر معدل ضربات القلب منخفض عندما يكوت أبطأ من 60 نبضة في الدقيقة الواحدة لشخص بالغ في فترة الراحة.

إذا كنت تعاني من تباطؤ ضربات القلب عند النوم أو في أي وقت آخر وكان أبطأ من المعدل الطبيعي فإن ذلك يشير إلى وجود مشكلة صحية.

سبب انخفاض دقات القلب إلى 50

من الوارد و الممكن أن يحصل تباطؤ في معدل إيقاع نبضات قلبك أثناء التقدم في العمر، كما أنه يحدث تباطؤ في معدل إيقاع نبضات قلبك أثناء كل من أوقات الراحة أو أثناء النوم ، يكون ذلك أكثر حدوثاً عند الرياضيين حيث أنه يمكن أن تنخفض معدلات نبضات إيقاع القلب إلى 50 نبضة في الدقيقة الواحدة خلال أوقات الراحة.

إنّ معدل نبضات إيقاع القلب أثناء كل من الراحة أو أثناء النوم لدى الشخص الرياضي أقل مقارنةً بغيره، حيث قد تصل نبضات قلب الإنسان الرياضي إلى أقل من 50 نبضة في الدقيقة الواحدة، أو من الممكن أن يصل المعدل إلى 40 نبضة في الدقيقة الواحدة، وذلك يعتبر أمر طبيعي بالنسبة لهم و مؤشر جيد على صحة القلب لديهم.

إن سبب انخفاض معدل إيقاع نبضات القلب إلى 50 أو أقل لدى الرياضيين يعود إلى فوائد التمارين الرياضية في تقوية عضلة القلب لديهم وهذا الأمر الذي يسمح للقلب أن يضخ كمية أكبر من الدم مع كل نبضة و بالتالي فإن القلب ينبض عدد مرات أقل في الدقيقة مما ينبضه قلب شخص غير رياضي.

يوجد بعض العوامل المختلفة التي تجعل معدل نبضات القلب يختلف أيضًا بين الرياضيين خلال أوقات الراحة، وهذه العوامل تشمل :

  • السن.
  • مستوى اللياقة البدنية.
  • مقدار النشاط الذي يتم بذله أثناء ممارسة التمرينات.

تشمل أسباب انخفاض دقات القلب إلى 50 ما يلي :

إن انخفاض دقات القلب إلى 50 أو أقل من ذلك خاصة لدى الأشخاص غير الرياضيين يكون مؤشرًا على وجود بعض المشاكل الصحية مثل:

  • وجود مشاكل في العقدة الجيبية الأذينية التي تُعرف أيضًا باسم المنظم الطبيعي لنبضات القلب.
  • مشاكل في الشريان التاجي.
  • إحصار أذيني بطيني.
  • التهاب في عضلة القلب.
  • عيوب القلب الخلقية.
  • وجود عدوى بكتيرية في الدم.
  • قصور في الغدة الدرقية.
  • ارتفاع بوتاسيوم الدم.

إضافة إلى ما ذكر سابقًا فإن معدل ضربات القلب قد ينخفض كتأثير جانبي بعد التعرض إلى النوبات القلبية أو الخضوع لعملية جراحية.

فهم معدل ضربات القلب من خلال الأرقام

يمكننا قياس معدل ضربات قلبنا من خلال البحث عن نبضات قلبك بواسطة تثبيت أصابعك على الشريان الكعبري الموجود عند الرسغ و من ثم حساب عدد النبضات التي تشعر بها في الدقيقة الواحدة أو من خلال جدول دقات القلب حسب العمر.

يوجد أماكن أخرى في الجسم يمكنك من خلالها الشعور بنبضات قلبك وحسابها، تشمل هذه الأماكن:

  • الرقبة (الشريان السباتي)
  • الفخذ (الشريان الفخذي)
  • القدم (القدم الظهرية , شرايين الظنبوب الخلفية).

فيما يلي تشمل الأرقام التي يجب وضعها في عين الاعتبار عند قياس نبضات قلبك:

  • يكون معدل ضربات القلب عند البالغين ضمن الطبيعي من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  • معدل ضربات القلب عند الرياضيين أو عند الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية أقل من 60 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  • معدل ضربات القلب الطبيعي لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 إلى 12 سنة هو 80 إلى 120 نبضة في الدقيقة الواحدة.

الأسباب الكامنة وراء بطء معدل نبضات القلب

إن الأسباب الطبية التي تكون محتملة لبطء معدل نبضات القلب تشمل ما يلي :

  • اعتلال في عضلة القلب الاحتقاني.
  • نوبة قلبية.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • السكتة الدماغية.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • تلف في العقدة الأذينية البطينية.[1]

ماذا يخبر معدل نبضات القلب عن صحة القلب والأوعية الدموية

إن قلبنا هو المسؤول عن ضخ الدم و الأكسجين في جميع أنحاء الجسم و إذا كنت قد تعاني من مشاكل في القلب فإن ذلك سوف يؤثر بشكل سلبي على باقي جسمك.

إن معدل ضربات القلب المرتفع أثناء فترة الراحة يعتبر أمرًا خطيرًا لأن ارتفاع معدل ضربات القلب يرهق قلبك مما يجعله ذلك يعمل بجهد أكبر وهذا يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب و مما يؤدي إلى الوفاة على سبيل المثال : ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع في نسبة الكوليسترول لذلك عند وصول معدلات ضربات قلبك إلى 100 أو تتجاوز الـ 100 يجب عليك الاتجاه إلى الطبيب على الفور. لذلك يجب عليك معرفة متى تكون دقات القلب خطيرة من أجل سلامة قلبك.

ليس فقط زيادة ضربات القلب تسبب خطراً فإن انخفاض معدل ضربات القلب جدًا يمثل خطرًا أيضًا و ذلك لأن معدل ضربات القلب المنخفض من المحتمل أن تسبب مشاكل صحية أو أن ذلك يشير إلى وجود مرض في الجسم مثل : الغدة الدرقية أو مرض لايم أو نوبة قلبية.

إن وتيرة معدل ضربات القلب أثناء فترة الراحة و انتظامها كلها أمور تشير إلى صحة القلب والأوعية الدموية. إذا وجدت أن معدل ضربات قلبك غير منتظمة و تعاني من التعب و الإرهاق و الدوار أو الارتباك أو عدم القدرة على القيام ببعض التمارين، فإن ذلك يعني حدوث شيء أكثر خطورة في الجسم و القلب و الأوعية الدموية.

كيف يمكن زيادة أو خفض من معدل ضربات القلب

يوجد عدة طرق عند تطبيقها تستطيع من خلالها أن تخفض أو تزيد من معدل ضربات قلبك أثناء الراحة إلى المستوى الصحي و تقليل المخاطر والآثار السلبية.

إن معدل نبضات القلب ينخفض لدى الأشخاص الرياضيين وثبت ذلك على أن التمارين الرياضية تعمل على خفض معدل ضربات القلب، يعتبر أخذ 30 دقيقة من وقتك من أجل المشي أو ممارسة أي تمرين آخر يكون منخفض التأثير و إضافته إلى قائمة روتينك اليومي يعتبر ذلك بداية جيدة وصحية لسلامة لقلبك.

بالإضافة إلى ذلك تساعدك بعض تقنيات الاسترخاء على سلامة قلبك مثل ممارسة اليوجا و التأمُّل، وإن بعض الخبراء يقولون أن الاسترخاء فعّال وله دور مهم في خفض معدلات ضربات القلب المرتفعة أثناء فترة الراحة وهذا يعتبر صحيح إذا كان معدل نبضات قلبك مرتفع مرتبط بقلقك الشديد من أمر ما. الاسترخاء يعمل على حل مشكلة نبضات قلبك المرتفعة بشكل جذري.

يساعدك الدواء على خفض معدل ضربات قلبك أثناء الراحة و لكن اجعل الدواء الخيار الأخير.

إن حصولك دائمًا على معدلات مرتفعة أو منخفضة لدقات قلبك أمر صعب للغاية و مرهق لصحة قلبك و إذا كنت قلقًا من شأن ذلك فيمكنك التحدث إلى الطبيب حول الدواء المناسب الذي يمكنك استخدامه لحالتك من أجل خفض أو زيادة معدلات ضربات القلب ووصوله إلى المستوى الصحي.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: