اعراض ارتفاع السكر لغير المصابين

كتابة: ندى سمير آخر تحديث: 04 يوليو 2022 , 02:29

من اعراض ارتفاع السكر لغير المصابين

  • إلتهبات في المهبل.
  • التهبات وتغيرات جلدية كالجفاف والبثور.
  • إلتهابات ونزيف في اللثة.
  • فقدان الوزن وكثرة الجوع.
  • تنميل في اليد والقدم.
  • صعوبة في الرؤية والتركيز وصداع مستمر.
  • شعور بالإعياء والأرق المتكرر.
  • تأخذ الجروج وقت طويل في الشفاء.
  • الاضطرار إلى التبول بكثرة.
  • معدل ضربات القلب سريع.
  • جفاف الفم وكثرة العطش.
  • خلل في التنفس.
  • تغير رائحة الفم.
  • صعوبة التنفس.
  • الغثيان والقيء.

التهابات في المهبل: قد يؤدي ارتفاع نطاق السكر في الدم إلى الإصابة بعدوى الخميرة التناسلية المتكررة وهي عبارة عن عدوى فطرية مهبلية، والخميرة هى فطر يُسمى Candida albicans، تتمثل الأعراض عند الإناث على شكل إفرازات غير طبيعية أو حكة في المهبل واحمرار أو ألم مزعج أثناء التبول، يعتبر وجود الجلوكوز في الدم بكثرة يُزيد من خطر الإصابة بالعدوى الخميرة، حيث إنها على الجلوكوز وفي حالة أن السكر في الدم مرتفع فتعتبر هذه إشارة عن أن هناك مزيداً من الجلوكوز في المسالك البولية.

التهابات وتغيرات جلدية كالجفاف والبثور: تتكون الزوائد الجلدية وهي عبارة عن قطع صغيرة من الجلد الزائد، توجد في ثنايا الجلد، في حالة إذا كنت مصاب بمرض ارتفاع السكر وإن كنت تحاول إيجاد طرق للتحكم في وزنك، قد تتكون لديك مناطق داكنة وغليظة من الجلد الناعم ( تُسمى الشواك الأسود ) على الرقبة أو اليدين أو الإبطين أو الوجه أو مناطق أخرى، ويمكن أن تكون هذه علامات على مقاومة الأنسولين في الجسم، يمكن أن تكون البثور والالتهابات والجفاف والحكة وتشوهات الجلد كلها علامات تحذيرية لارتفاع نسبة السكر في الدم.

التهابات ونزيف في اللثة: يحتوي اللعاب على الجلوكوز وكلما يزيد الجلوكوز زادت معه بكتيريا الطعام التي تتعامل مع الفم لتكوين طبقة البلاك، وهى التي تتسبب في وجود أمراض اللثة وزيادة الالتهابات واحمرار اللثة أو ظهور قرح ويمكن أن تتسبب في فقدان الأسنان، وتُعتبر أمراض اللثة هى مضاعافات لمرضى السكر، حيث إن استجابة الجسم للعدوى هي إطلاق المزيد من الجلوكوز في مجرى الدم مما يصعب السيطرة على ارتفاع السكر في الدم.

فقدان الوزن وكثرة الجوع: نظراً للاحتياج الجسم للطاقة وفقدانه للجلوكوز فيتسبب ذلك في تحويل الجسم إلى عضلات ودهون، حيث إنه عندما يبدأ الجسم في تكسير العضلات والدهون للحصول على الطاقة يعاني من فقدان الوزن الغير المقصود والغير الصحي، يرجع ذلك إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى ذلك يحدث ضعف في العضلات وغيبوبة متكررة، ويتسبب في ذلك أن يصبح الإنسان أكثر عرضة للجوع المُفرط لكنه لا يشبع.

تنميل في اليد والقدم: يمكن أن يتسبب عدم انضباط السكر في الدم إلى تلف الأعصاب وعدم القدرة على التحكم بها أو بما يُسمى ( الاعتلال العصبي السكري )، وهو عبارة عن إحساس بالوخز أو التنميل في اليدين والقدمين، يعاني بعض الأشخاص المصابين به من آلام شديدة في أيديهم وأقدامهم أيضًا، ويعتبر الاعتلال العصبي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكر لفترة طويلة.

صعوبة في الرؤية والتركيز، صداع مستمر: يمكننا ملاحظة أن الرؤية مشوشة وغير واضحة حيث إن الأشياء تبدو ضبابية، يتسبب ارتفاع السكر في الدم لتضخم عدسات العين نتيجة تسرب السوائل إليها، حيث يتسبب في ذلك إلى تغيير شكل عدسة العين مما يجعلها غير قادرة على وضوح الرؤية والتركيز في عمل الأشياء المتكررة مثل قيادة السيارة ويتسبب في ذلك أيضاً صداع حاد ومتكرر.

تأخذ الجروج وقت طويل في الشفاء: نلاحظ بطيء التئام الجروح والخدوش والكدمات وأي جروح أخرى عند ارتفاع سكر الدم، مما يتسبب في تلف الأعصاب وتأثر الدورة الدموية أيضاً خاصة في أسفل القدمين بسبب عدم وجود تدفق كَافٍ في الدم يصل إلى المنطقة، ويمكن أن تكون  الجروح الطفيفة أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات ويمكن أن تصبح خطيرة للغاية وقد تؤدي إلى البتر.

شعور بالإعياء والأرق المتكرر: يرجع ذلك إلى أنه لم يعالج الأنسولين في جسم الإنسان بشكل صحيح ولم يأخذ كميات كافيه منه، حيث يبقى السكر في الدم بدلاً من الدخول إلى الخلابة لاستخدامه في الطاقة.

الاضطرار إلى التبول بكثرة: بسبب عدم انضباط الأنسولين في الدم مما يُسبب الجفاف وكثرة الإرهقاق والحاجة إلى التبول بكثرة.[1][2]

أطعمة ومشروبات تقلل نسبة السكر في الدم

  • الماء وهو أفضل مشروب لسكر الدم.
  • شاي غير محلى و شاي الأعشاب.
  • عصير ليمون خالي من السكر.
  • جميع العصائر الخضراء.
  • حليب قليل الدسم.
  • التوت والأفوكادو والتفاح.
  • بذور الكتان وبذور الشيا.
  • المكسرات بأنواعها.
  • الأسماك بأنواعها.
  • الزبادي والبيض.
  • الفول والعدس.
  • الشوفان.
  • البامية.

إن الحفاظ والإستمرارية على نظام غذائي لمرضى السكر أو غيرهم يعتبر الأساس السليم لتنظيم نسبة السكر في الدم، وتعتبر هذه الأطعمة والمشروبات مكملات غذائية حتى يتوازن السكر في الدم. [3][4]

الوقاية من مرض السكر

  • يجب إتباع نظام غذائي صحي والحد من السعرات الحرارية عند تناول الأطعمة والمشروبات كل يوم، ويجب أن يشمل النظام الغذائي على أكبر قدر من الأطعمة التي تساعد في تنظيم السكر في الدم كالفواكه والخضروات واللحوم الحمراء والحد من الأطعمة التي تحتوي على الدهون واللحوم المصنعة.
  • يمكن الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2، وتعزيز الصحة لمرضى السكر بإتباع نمط صحي للحياة بشكل عام، مثل فقدان الوزن الزائد حيث إنه يعتبر الأولولية للوقاية من مرض السكر.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام حيث أنها  تساعد في الحفاظ على وزن صحي وزيادة في النشاط البدني وتساعد على تقليل خطر الإصابة بداء السكر في الدم.
  • الإقلاع عن التدخين لأنه سبب قوي في مقاومة الأنسولين مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكر من النوع 2. [5]

مضاعفات ارتفاع السكر في الدم

  • ضعف العين.
  • قرح والتهابات الجلد والقدمين.
  • أمراض قلبية أو النوبات القلبية مفاجأة.
  • تلف العصب.
  • صعوبة الهضم.
  • تلف الكلى.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • مشاكل في الحمل.
  • الإصابة بالخرف.
  • هشاشة العظام.

المضاعفات طويلة الأمد لمرض السكري تُسبب اضطراب نسبة السكر في الدم وارتفاعه عن المعدل الطبيعي مما يتسبب في:

ضعف العين: قد يحدث تشوه في الرؤية وصعوبة وضوحها خاصةً في الليل.

قرح والتهابات الجلد والقدمين: على مدار وقت طول قد تتسبب المضاعفات في بتر الأصابع أو الأقدام، ويمكن أن تسبب العدوى في الكحة أو آلام والتهابات شديدة.

أمراض قلبية أو النوبات القلبية مفاجأة: حيث إنه يصعب على مريض السكر التحكم في ضغط الدم والكولسترول، مما يؤدي إلى نوبة قلبية وسكتة دماغية، كما أنه يصعب تدفق  الدم الذي يصل إلى الساقين والقدمين.

تلف العصب:  ينتج عن تلف الأعصاب آلام وحروق وفقدان الشعور.

صعوبة الهضم: قد ينتج عنها صعوبة في التبرز ( الإمساك )، كما أنها يمكن أن تكون سبب في أن يتكون لديك حركات الأمعاء المرنة أو المائية.

تلف الكلى: قد يحتاج مريض السكر إلى غسيل الكلى أو زرع الكلى بسبب أن لا تعمل الكليتان بشكل طبيعي.

ضعف جهاز المناعة: نتيجة لذلك يصبح مريض السكر أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات العدوى الشائعة، وفي الغالب يعاني مرضى السكر من الاكتئاب. [6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى