أهمية اختبار الألبومين المِكروي لمرضى السكر وضغط الدم المرتفع

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 25 أغسطس 2021 , 16:50

ما هو اختبار الألبومين المِكروي

اختبار الألبومين المِكروي هو أحد الاختبارات التي تعطي معلومات شاملة ومهمة للغاية عن كليتنا (اختبار الزلال في البول)، وللكلى دورًا رئيسيًا في تصفية الدم وطرد المواد الضارة منه، الألبومين هو أحد البروتين ات الموجودة في دمائنا، ويجب تصفية الفائض من هذا البروتين والتخلص منه.

إذا كان هناك الكثير منه في الدم ولا يمكن تصفيته بشكل كافٍ، فإن الألبومين الموجود في الدم يدخل في البول ويمكن أن يتسبب في تلف الكلى بشكل خطير، يجب أن يخضع مرضى السكر ي وضغط الدم والذين لديهم مثل هذا الشك لاختبار الألبومين المِكروي.

نسبة الزلال الطبيعية في البول

نوع الفحص : Albumin Urine Test
العينة : البول
وحدة القياس : مغ/ 24 ساعة
المعدل الطبيعي للرجل : 20 – 80
المعدل الطبيعي للمرأة : 20- 80

لماذا يكون اختبار الألبومين المِكروي مهم لمرضى السكري وضغط الدم

من الضروري قياس كمية الألبومين في الدم من أجل التشخيص المبكر وعلاج تلف الكلى، إن كُلى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم معرضة للتلف، ويجب أن يخضع المرضى المصابون بداء السكري من النوع الأول لفحص الألبومين المِكروي مرة واحدة سنويًا.

يعرف أيضًا بتحليل الزلال في البول ليشير إلى وجود الألبومين في البول ولو بتركيزات صغيرة ولكنها مهمة طبيًا، إنه اختبار ذو أهمية خاصة كمؤشر مبكر لاعتلال الكلية، خاصة فيما يتعلق باعتلال الكلية السكري، ومرضى السكري من النوع 2 بنفس الوتيرة، ومرضى ارتفاع ضغط الدم بشكل أكثر انتظامًا وتكرارًا.

يمكن أن يظهر وجود كميات صغيرة من الألبومين في البول (البيلة الألبومينية الزهيدة) في المراحل المبكرة جدًا من اعتلال الكلية السكري، وبالتالي يمكن أن يكون بمثابة جرس إنذار لهذه المضاعفات المخيفة، يتم الكشف عن البيلة الألبومينية الزهيدة من خلال الاختبار.

مرض السكري مثل ارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض المزمنة، هو السبب الرئيسي للأضرار التي تلحق بالكلى والقلب والأوعية الدموية، يعاني الأشخاص المصابون بالبيلة الألبومينية الزهيدة من مخاطر متزايدة للإصابة بمشاكل في الكلى ومشاكل في القلب والأوعية الدموية.

يكشف فحص الألبومين المِكروي لأخصائي السكري عن بيانات مهمة حول كيفية عمل هذه الأعضاء، مما يسمح بتحديد مشكلة الكُلى أو القلب والأوعية الدموية المحتملة مسبقًا.

بهذه الطريقة من الممكن اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة، ويمكن أن يمنع التدخل المبكر أو يؤخر اعتلال الكُلية السكري (مضاعفات طويلة الأمد لمرض السكري) وأمراض القلب والشرايين.

في الواقع في مرض السكري يتسبب ارتفاع السكر في الدم المزمن بمرور الوقت في تلف الشعيرات الدموية في الكبيبات الكلوية وبالتالي يترتب على ذلك زيادة في نفاذيتها مما يسمح للمواد المحتجزة عادة في الدم بالمرور إلى البول.

في هذه الحالة يعتبر الألبومين من المواد الأولى التي تم التخلص منها، قبل ظهور مرض الكلى بوقت طويل، ومن ثم استخدامه كعلامة مبكرة على التلف الكلوي، كمية صغيرة جدًا من الألبومين (أقل من 25 مجم / لتر) تفرز عادة في البول.

بالنسبة إلى البيلة الألبومينية الزهيدة فإننا نعني الحالة التي يتفاوت فيها التخلص من الألبومين بين 30 و 300 ملغم / لتر، بينما عندما نتحدث عن القيم الأعلى عن بيلة الألبومين الصريحة يكون نتيجة لاعتلال الكلية الكامل، تُستخدم البيلة الألبومينية الزهيدة أيضًا في تشخيص ورصد تطور اعتلال الكلية بمرور الوقت.

ما علاقة الكلى بالألبومين

تمثل الكلى مرشحنا من السموم التي تتراكم يومًا بعد يوم، فعادة ما تنقي الدم من الفضلات ولا تسمح إلا بكميات صغيرة جدًا من الألبومين بالمرور إلى البول على وجه التحديد لأنه بروتين ثمين للغاية ومفيد للدورة الدموية.

إذا كانت الكلى تُتيح تمرير الكثير من الألبومين من خلال ( macroalbuminuria ) هو علامة على أن هناك شيئا خطأ مع الكلى (اعتلال الكُلية السكري الكلوي) وتحليل بول بسيط قادرة على معرفة بطريقة بسيطة.

عندما يكون تلف الكُلى في مرحلة مبكرة جدًا، يكون مستوى الألبومين في البول منخفضًا (البيلة الألبومينية الزهيدة) ولكن على أي حال أعلى من القاعدة؛ في هذه الظروف لا يكون اختبار البول محددًا بما يكفي للكشف عنه، ولهذا السبب سيكون من الضروري إجراء اختبار البيلة الألبومينية الزهيدة القادرة على تحديد الكميات الصغيرة جدًا من الألبومين.

ما الذي يقيسه اختبار البيلة الألبومينية الزهيدة

يكتشف هذا الاختبار حتى الكميات القليلة من الألبومين المِكروي في البول، ويمثل مؤشرًا مبكرًا لتلف الكلى لأنه قادر على تحديد الآثار حتى قبل سنوات من الاختبارات الروتينية للبيلة البروتينية (وجود البروتين في البول).

في بعض المعامل يتم قياس كمية الألبومين التي يتم التخلص منها في غضون 24 ساعة (في هذه الحالة يتم جمع البول ليوم كامل) وهذه الطريقة هي الأكثر دقة، وفي مختبرات أخرى تُحسب نسبة الألبومين إلى الكرياتينين.

وهو بروتين عضلي في عينة بول طبيعية، وبشكل عام تعتبر القيم الطبيعية للبيلة الألبومينية الزهيدة في النطاق 0-30 ملغ / يوم.

هل يتم اختبار الألبومين المِكروي على معدة صائمة

عند إجراء اختبار البول لقياس كمية الألبومين المِكروي قد يطلب طبيبك إجراء اختبار للبول بناءً على الأعراض التي تشعر بها، على سبيل المثال يتم أخذ أول بول في الصباح من بعض المرضى.

يطلب من بعض المرضى التبول في أي وقت من اليوم، قد يكون من الضروري أيضًا جمع البول طوال اليوم وإجراء اختبار الألبومين المِكروي مرة واحدة.

كم عدد الأيام التي يستغرقها اختبار الألبومين المِكروي

لا يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يظهر اختبار البول، يمكن أن يخرج في نفس اليوم أو يمكن أن يخرج في يوم أو بضعة أيام، إذا أظهرت نتائج تسرب الألبومين إلى أقل من 30 مجم تقرر عدم وجود مشكلة.

إذا كان التسرب حوالي 300 مجم، فهناك مشكلة وبدأت الكلى تتضرر، يعني تسرب أكثر من 300 ملغ أن الكلى قد تضررت بشدة، هذه القيم هي قياسات مقبولة بشكل عام.

لكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون النتائج مختلفة بسبب الجنس، وممارسة الرياضة الشديدة وما إلى ذلك، إذا كانت هناك زيادة ملحوظة في الألبومين المِكروي في الاختبار الأول يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبار بول ليوم كامل.

متى يعتبر اختبار الألبومين المِكروي إيجابياً

بشكل عام يعتبر الاختبار إيجابيًا فقط إذا تم تغيير القيم الموجودة مرتين على الأقل من أصل ثلاثة في غضون ستة أشهر

عوامل يمكن أن تغير نتيجة اختبار الألبومين المِكروي

في الواقع  يمكن أن تتسبب بعض الحالات في نتائج إيجابية خاطئة، بما في ذلك الالتهابات، وارتفاع درجة الحرارة، وارتفاع السكر في الدم بشدة، والنشاط البدني المكثف.

علاج نتيجة اختبار الألبومين المِكروي

إذا كان المريض يعاني من مثل هذه المخاطر يتم ترتيب العلاج ليشمل أمراض السكر وضغط الدم، قد يحتاج المريض إلى تناول دواء منتظم لفترة زمنية معينة.

تعتبر الكلى لدينا أعضاء مهمة وعندما تتضرر لا رجعة فيها من أجل وقف الضرر نهائياً وعدم التأخر، فإن اختبار الألبومين المِكروي هو اختبار لا ينبغي إهماله وخاصة من قبل مرضى السكر.[2][1][3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق