اضرار الاستيقاظ المفاجئ

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 23 يوليو 2015 , 03:48

يبدو ان اغلبنا يحدث له ذلك الخوف حين يسمع ناقوس الخطر ليستيقظوا فجأة ويشعرون بخوف زائد نتيجة الصوت المفاجئ سواء كان المنبه او صوت احدهم  كل صباح، ولكن هذه المنبهات في الواقع سيئة لصحتك ، أنت لست بحاجة إلى أن تكون طبيبا لتقدر أن الانذار المفاجئ يمكن أن يكون سيئ لقلبك. ولكن العلماء أثبتت الآن ان هذا الاعتقاد هو الصحيح.

اضرار الاستيقاظ المفاجئ : في دراسة أجراها المعهد الوطني للصحة الصناعية في اليابان، أتيحت للمشاركين الذين أجبروا فجأة على الاستيقاظ حيث لوحظ  ارتفاع ضغط الدم و معدل ضربات القلب لديهم عن هؤلاء المسموح لهم للاستيقاظ في وقتهم دون مفاجأة . ويوضح العلماء ان التغييرات الطفيفة في الجسم التي تحدث أثناء النوم تجعلنا عرضة للخطر في ساعة مبكرة – والتنبيه الصوتي المفاجئ يفاقم هذا الخطر .

خلال الجزء الأخير من الليل، تصبح التقلبات في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والتنفس زائدة عـن المعتاد. أيضا لأنك مازلت نائم لا يزال الدم سميك نسبياً لذلك توجد نسبة محتملة من التعرض لجلطات الدم ، لذلك فالاستيقاظ بشكل مفاجئ قد يعرضك لمزيد من الامراض المزمنة من الضغط او الجلطات المميتة وكذلك ترتفع لديك نسبة الادرينالين بشكل كبير مما قد تفاقم الامور ومع تكرار هذا لايام وشهور قد يـؤدي إلى الإجهاد المزمن .

وبالتالي يساهم الإجهاد في ارتفاع ضغط الدم، ومشاكل النوم و الاكتئاب. إذا كنت استيقظت فجأة من مرحلة نوم عميق ، تتأثر قدرتك على التفكير بوضوح بشدة وكأنك في حالة سكر وفقدان للوعي ،

النوم عبارة عن مراحل أو دورات – كل مرحلة تقريبا 90 دقيقة. خلال كل مرحلة نمر من خلال خمس مراحل مختلفة من النوم بما في ذلك النوم الخفيف، النوم العميق (خلالها الجسم يعيد نفسه، ومن الصعب أن يستيقظ) والنوم الخفيف (وفيها تحدث الأحلام في الغالب).

وجد العلماء أنه عندما تستيقظ أثناء النوم العميق، تتأثر الذاكرة والقدرات المعرفية على المدى القصير والمهارات وفقا لدراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية في وقت سابق من هذا العام. وكان المشاركون تعمل فقط بنسبة 65 في المائة من الاداء الاقصى لهم ، أي كأنهم مخدرين تماماً وكان  أداء المشاركين أسوأ مما كانوا عليه عندما حرموا من النوم لمدة 26 ساعة.

على الرغم من ان الاثار الخطيرة قد تتلاشى خلال الدقائق العشر الأولى، ولكن هناك بعض المشاكل التي تستمر لمدة تصل إلى ساعتين بعد الاستيقاظ. وقال الباحثون ان النتائج قد تكون لها آثار على رجال الإطفاء والأطباء وعمال الطوارئ الذين يحتاجون إلى العمل على المستوى الأمثل مباشرة بعد الاستيقاظ.

لذلك يقترح العلماء حفظ المنبه على بعد لا يقل عن متر من رأسك أثناء النوم كما ان الاستيقاظ من النوم بشكل طبيعي هو افضل بكثير على الجسم. ‘عوّد’ نفسك على الاستيقاظ في الوقت المحدد من قِبل الساعة الداخلية في الجسم ، و إذا كان يجب أن يكون لديك إنذار، حاول استخدام الأصوات اللطيفة أو حتى التي تحبها على الهاتف المحمول الخاص بك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق