داء اليد والقدم والفم

كتابة: هناء محمد آخر تحديث: 11 نوفمبر 2015 , 08:59

داء اليد و القدم و الفم هو واحد من الأمراض الفيروسية شائعة الحدوث للأطفال دون الخمس سنوات غالبًا و لكن أحيانا قد تصيب البالغين , و تظهر الاعراض في شكل حمى و قروح اشبه ما يكون بالنفطات و عادة تظهر على الفم و يطلق عليها الذباح الهربسي الى جانب ظهور طفح جلدي , و عادة فإن الداء يحدث نتيجة لفيروسات من مجموعة الفيروسات المعوية و يعتبر فيروس كوكساكي A16 السبب الأول و الرئيسي للداء , و لكن توجد الى جانبه بعض الفيروسات الاخرى ذات الصلة المباشرة بالمرض و هنا يجب عدم الخلط بين داء اليد و القدم و الفم و بين داء القدم و الفم و الذي يسمى بداء الحافر و الفم و لا يصاب البشر بهذا الداء , ينتقل الداء عن طريق افرازات الفم و الأنف و البراز و السائل الذي يوجد في النفطات الجلدية و يمكن ان يتم تقليل العدوى عن طريق : –
1- غسل اليدين بشكل متكرر بالماء و الصابون .
2- العمل على تعقيم الأسطح و الأشياء المتسخة .
3- الإبتعاد عن الإحتكاك المباشر مع شخص مصاب .

أعراض داء اليد و القدم و الفم .
يوجد مجموعة من الأعراض للداء تشتمل على : –
1- فقدان الشهية .
2- الإحساس بالإنزعاج بشكل كبير .
3- الحمى و إرتفاع درجات الحرارة .
4- الإصابة بـ إلتهاب الحلق .

بعد ظهور تلك الأعراض تبدأ مجموعة أخرى من الأعراض في الظهور و تشتمل تلك الاعراض على : –
1- قروح في الفم و تكون مؤلمة و على الأغلب فإن هذه القروح تظهر في مؤخرة الفم , عادة ما تبدأ تلك القرح كبقع حمراء صغيرة ثم تبدأ في الإمتلاء بالسائل و تتفتح حتى تأخذ شكل القروح .
2- الطفح الجلدي و يظهر في شكل بقع حمراء بارزة او مسطحة و أحيانًا تتكون بها النفطات , يتكون هذ الطفح على راحة اليد و القدمين كما يمكن أن يظهر في المرفقين , الركبتين , الردفين . ناحية أعلى الفخذ .
3- الجفاف و بخاصة في الأطفال الصغار و ذلك بسبب وجود التقرحات بالفم مما يجعل عملية البلع صعبة فيبتعد الطفل عن تناول كمية كافية من السوائل الى جانب سيلان اللعاب و التهيج و إضطراب النوم , الإحساس ببعض الآلام العضلية و أعراض شبيهة بالأنفلونزا .

كلما كان المصاب بالداء أكبر سنًا قد لا تظهر عليه أعراض الإصابة بشكل ملموس .

اسباب الإصابة بداء اليد و القدم و الفم .
إن الداء من الأمراض المعدية و يسهل إنتقاله من شخص الى آخر حيث يسهل وجود الفيروس في : –
1- البراز .
2- السائل الذي يعبئ النفطات .
3- إفرازات الأنف و الفم من مخاط و لعب .
4- إستنشاق الهواء الملوث بالفيروس بسبب السعال او العطس من شخص مصاب بالداء .
5- الإحتكك المباشر بالمريض .
6- الأجسام و الأسطح الملوثة بالفيروس نتيجة إستخدام المصاب لها دون غسل يديه بشكل جيد .
7- إبتلاع المياه الغير مخصصة للشرب كمياه حمام السباحة .

يكون مريض داء اليد و القدم و الفم معديًا خلال الأسبوع الأول من المرض , كما يمكن أن يظل معدي حتى زوال الأعراض لمدة أيام او حتى أسابيع , حتى أن المريض يمكن أن يكون معدي دون أن تظهر عليه الأعراض للإصابة بالداء و لا ينتقل الداء من الحيوان للإنسان و لا العكس .

التشخيص .
1- التعرف على التاريخ الطبي للطفل من خلال الأهل .
2- إجراء فحص جسدي للطفل .

و يستند الطبيب في تشخيص الحالة على بعض العوامل : –
1- عمر المصاب .
2- الأعراض .
3- شكل الطفح الجلدي و القروح في الفم .
4- أخذ عينات من الحلق و البراز و فحصها مخبريًا للتعرف على الفيروسات المسببة للداء .

المعالجة .
1- تتم عادة المعالجة لهذا المرض عن طريق تناول أدوية تعمل على تخفيف الأعراض كآلام القرح الفموية و الحمى حتى تزول الفيروسات المسببة للداء حتى أنه يمكن تناول الأدوية التي تعمل على تخفيف الأعراض دون وصفة طبيب و لكن لا يتم إعطاء الأطفال الاسبرين .
2- يمكن إستخدام الغسول الخاص بالفم و الرذاذ المخدر مما يساعد على تهدئة الآلام و تخفيفها .
3- المحافظة على نظافة الجلد المصاب بالطفح و النفطات حيث يتم غسلها بالصابون و الماء الدافئ و تجفيفها عن طريق التربيت عليها دون دعكها و في حال إنفجار أحد النفطات تدهن بمرهم مضاد حيوي و يغطى المكان بضمادة صغيرة .
4- الإكثار من تناول السوائل و بخاصة مع الأطفال حتى نقيهم من الإصابة بالجفاف .
5- في حالات نادرة الحدوث قد تحدث مضاعفات كإصابة المريض بإلتهاب السحايا او إلتهاب الدماغ و هنا يجب اللجوء الى معالجة متحصصة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق