أضرار نقص فيتامين ( د ) لدى الأطفال

كتابة: شيماء آخر تحديث: 28 مايو 2016 , 12:00

هناك العديد من الأمراض التي تصيب الأطفال أبتداء من اليوم الأول من عمره حتى يلوغ مرحلة المراهقة ومن ضمنها ما هو مرض عضوي والذي يصيب الطفل بسبب ضعف جهاز المناعة في الجسم وعدم أكتماله مما يؤدي الى سهولة مهاجمة المرض للجسم خاصة لو كان هذا المرض ينتقل عن طريق البكتريا أو الفيروس وهناك بعض الأمراض تكون بسبب وراثي أو عيب خلقي ،وهناك نوعية أخرى من الأمراض الأ وهي المرض النفسي الذي يصيب الطفل بسبب الأسرة أو البيئة التي حوله وقوة تأثيرها عليه ، ومن الأمراض العضوية التي تنتشر بين أطفالنا حاليا هو نقص فيتامين د لدى الأطفال أو ما يسمى بمرض الخرع فهذا المرض ينتشر في العموم بسبب قلة ثقافة الأم والأب أهمية بعض الأشياء البسيطة التي تحمي الطفل من هذا المرض والتي سوف نعرضها خلال الأسطر القليلة القادمة .

تعرف على :  حقائق تربط بين فيتامين دال والقلب والشرايين

فيتامين د  وتعريفه: يعرف في العادة فيتامين د بين الاشخاص بمسمى فيتامين الشمس لان الشمس تعتبر هي المسئول الأول عن هذا الفيتامين وذيادته في الجسم بصورته الطبيعية ، فيتامين د هو فيتامين ذائب بالدهون و يقوم بالأنشطة الهرمونية بالجسم و يوجد في قليل من الأطعمة بصورة طبيعية ، و لكن كما وضحنا أن الشمس هي المسئول الأول عن تواجده بصورة طبيعية في الجسم وتاتني في المرتبة الثانية الأطعمة ، فيتامين د عنصر مهم جدا بالجسم حيث يعمل على توازن الفسفور و الكاليسوم بالجسم حيث أنه يقوم بأمتصاص الفسفور و الكاليسوم باالجسم بصورة طبيعية ، يعمل علي الحفاظ على قوة العضلات و عدم ضعفها ، كما ان وجوده بالجسم يقلل من خطر الأصابة بمرض السكر .

أسباب الأصابة بفتامين د لدى الأطفال
هناك عدة أسباب لنقص فيتامين د لدى الأطفال ومنها :

– من أهم أسباب نقص فتامين د عند الأطفال هو البقاء داخل المنزل لفترة طويلة وعدم التعرض لأشعة الشمس لفترة كافية ويحدث هذا خاصة في الأماكن الغير قابلة لتعرض أشعة الشمس فيحدث نقص حاد في فيتامين د داخل جسم الطفل فيجب أن يكون التعرض للشمس أطول فترة ممكنة للطفل وجعل النوافذ تدخل الشمس بها.

– من الممكن أن يتواجد فيتامين د داخل الجسم بكمية مناسبة ولكن لا تستطيع الأمعاء أمتصاصة بصورة طبيعية نتيجة لوجود أضطرابات داخل المعدة .
– البشرة السمراء قد تكون أحدى أسباب نقص فيتامين د داخل الجسم .
– هناك بعض العادات الخاطئة مثل المبالغة في حماية الطفل من أشعة الشمس وأرتداء الطفل للبس الثقيل وأستخدام واقي الشمس .
– الأطفال المصابون بالكلى أو الكبد يكونوا أكثر عرضة أو أصابة بهذا المرض .
– أيضا الأطفال المصابون بالأمراض الوراثية يعانون في العادة من نقص في فيتامين د في الجسم .

 المشاكل التي تحدث للطفل بسبب نقص فيتامين د في الجسم :
– يعاني الطفل للأسف من عدم قدرة نمو العضلات بصورة سليمة ويعاني من الألم شديد بجيمع عضلا جسده الغير مكتملة .
– الطفل الرضيع يعاني بشدة من نقص الفيتامين داخل الجسم حيث أنه سنرى عظم الرأس أصبح يميل إلى الرخوة وتتشوه عظامه و يتأخر في المشي و الزحف .
– سنجد الطفل يعاني من تشنج عضلي واضح وذلك نتيجة لنقص الفيتامين .
– كما ذكرنا يتأخر الطفل في المشي بجانب أنه سنلاحظ عليه قبل أتمامه الخمس سنوات قد تقوست ساقيه بصورة ملفته .
– يكون الطفل حتى و أذا تأخر في المشي عندما يتعلمه يكون ذلك مؤلما جداً على الطفل .
– يأخذ جزء من الجسم و هو الحوض شكل أضيق مما المفترض أن يكون عليه  .
– أي أحتكاك يتعرض له الطفل المصاب بفيتامين د داخل الجسم يحدث له كسور مضاعفة .
– أي طفل مصاب بهذا المرض يكون أكثر عرضه بمرض هشاشة العظام وذلك لضعف عظام الطفل بصورة كبيرة .

كيفية العلاج أو الوقاية من نقص فيتامين د : عند التوجهة للطبيب يقوم بطلب بعمل لبعض تحاليل الدم التي سوف توضح نسبة الكالسيوم و الفسفور في الدم و من خلالها سوف يتأكد من الأصابة بنقص الفيتامين في الجسم ، ويقوم الطبيب بعد ذلك بأعطاء بعض الأدوية التي تحتوي على فيتامين د عن طريق الحقن أو الفم ، وبالنسبة للأطفال الذين تتم رضاعتهم طبيعي يجب أعطاء عقار فيتامين د وهذا ما يحدده الطبيب ، ويجب على كل أم أن تعرض طفلها للشمس يوميا لمدة نصف ساعة على الأقل لأن هذا يفيد الطفل مع اعطائه جرعات فيتامين د سوف يتلاشى نقص الفيتامين في الجسم فهذا النقص يحدث بسبب عدم أهتمام الأم ببعض الصغائر التي قد تفيد الطفل في المستقبل بعد ذلك حفظ الله أطفالنا جميعا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: