حساسية الجلد من البرودة

كتابة Ayah Hossiny آخر تحديث: 18 أبريل 2019 , 15:23

الشري الباردة

( الارتيكاريا ) هو رد فعل تحسسي للجلد تجاه البرد . حيث تصاب المنطقة التي تعرضت للبرودة بالإحمرار و خلايا النحل و الحكة و الانتفاخ . و تختلف أعراض الشرى الباردة على نطاق واسع ، فبعض الناس لديهم أعراض جانبية بسيطة للبرودة ، في حين أن البعض الآخر يعانون من ردود فعل حادة . و يمكن ان يتطور الشرى الباردة نتيجة للتعرض لجميع انواع البرودة . و تعتبر السباحة في الماء الباردة هو السبب الأكثر شيوعا في ردة فعل الجسم بأكمله ، و التي يمكن أن تؤدي إلى الإنخفاض الشديد في ضغط الدم و الإغماء و الصدمة أو حتى الموت .

اسباب حساسية البرد 

– لا يزال السبب الرئيسي ( idiopathic ) لهذا النوع من الحساسية مجهولا ، و عادة ما تتسبب هذه الحساسية نتيجة التعرض للبرد ، حيث تقوم البرودة بتنشيط الخلايا البدنية و إنتاج المزيد من الهيستامين .

– كما توجد اسباب ثانوية تتسبب في تطور هذه الحساسية مثل تشوهات الدم او الأمراض المعدية . و قد يرتبط الشرى الثانوي ببعض الظروف التي تشمل :
غلوبيولين القري .
سرطان الدم الليمفاوي المزمن .
جدري الماء ( الحماق ) .
الالتهاب الكبدي الفيروسي .
كريات الدم البيضاء المعدية ( الحمى الغدية ) .

– و نادرا ما يكون الشرى الباردة عائلي ( وراثي ) ، حيث تحدث معظم الحالات بشكل متقطع بين الناس .

الأعراض :
تشمل أعراض الشرى الباردة ما يلي :
– إحمرار مؤقت ، و ظهور طفح جلدي أو خلايا النحل على المنطقة التي تعرضت للبرودة .
– تفاقم رد الفعل عند دفء الجلد .
– تورم اليدين عند لمس الأشياء الباردة .
– تورم الشفتين و الحلق عند تناول الطعام أو الشراب البارد .

و يمكن أن تشمل ردود الفعل الحادة ما يلي :
الحساسية المفرطة أو الشديدة و التي قد تؤثر على الجسم بأكمله ، و يمكن أن تؤدي إلى الإغماء ، و تسارع في دقات القلب ، و تورم الجذع و الأطراف ، و الصدمة ، و تورم اللسان و الحلق بطريقة تؤدي إلى صعوبة التنفس . و في هذه الحالة يجب طلب المساعدة الطبية على الفور .

التشخيص :
يمكن تشخيص الشرى الباردة عن طريق وضع قطعة من الثلج على جلد الساعد لمدة قد تصل إلى 4 أو 5 دقائق. و تكون نتيجة هذا الإختبار إيجابية عند ظهور طفح متورم في غضون دقائق في المنطقة التي تعرضت لاختبار التحفيز البارد . أما بالنسبة للنتيجة السلبية فلا نستبعد وجود الشرى الباردة الوراثي . في بعض الحالات ، لابد من التعرض للهواء للبارد لمدة من 20 إلى 30 دقيقة لظهور نتيجة مميزة .

من هم الأكثر عرضه لتطور الشرى الباردة لديهم ؟

غالبا ما يصيب هذا النوع من الحساسية الشباب و خاصة الشباب الصغار ، و لكنه يمكن ان يصيب أيضا الأطفال أو كبار السن . و عادة ما يستمر عدة سنوات .

علاج الشرى الباردة

– المرضى الذين يعانون من هذا النوع من الحساسية يجب ان يتعلموا كيفية حماية انفسهم من التعرض للإنخفاض السريع في درجة حرارة الجسم ، كما يجب عليهم عدم ممارسة الأنشطة المائية ( مثل السباحة ) إلا تحت إشراف في جميع الأوقات .

– الجرعات المنتظمة من مضادات الهيستامين التقليدية عموما قد أثبتت أنها غير فعالة ، و لكن الجرعات العالية من مضادات الهيستامين غير المهدئة قد تكون مفيدة ( على سبيل المثال ، أربعة أضعاف الجرعة المعتادة ) . و من أهم هذه الأدوية السايبروهيبتادين ( و الذي لا يصرف إلا بوصفة طبية ) ، و الدوكسيبين ( السايلينور ) ، و الكيتوتيفين .

– أما بالنسبة للمرضى الذين تتطور لديهم ردود فعل الحساسية الشديدة يجب أن يحملوا أدرينالين الطوارئ .
– توجد العديد من العلاجات الاخرى التي تم ذكر فاعليتها و نجاحها في علاج الشرى مثل مضادات الليكوترين ، و السيكلوسوربين ، و الكورتيكوستيرويد ، و الدابسون ، و المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم ، و الهرمونات الاصطناعية ، و الدانازول .

– إذا كان السبب الكامن وراء هذا التحسس ظروف صحية معينة أو تناول دواء معين ، فيجب تحديد السبب و معالجته .

و أخيرا ، التوقعات طويلة الأجل للأشخاص الذين يعانون من هذه الحساسية تختلف من شخص لآخر . تقريبا 50 % من الحالات يتحسنوا بشكل كبير في غضون 5- 6 سنوات . و مع ذلك ، قد يعاني بعض الناس من هذا الاضطراب لسنوات عديدة ، و احيانا مدى الحياة .

الوسوم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق