Tuesday, Oct. 24, 2017

  • تابعنا

أسباب نقص دم الحيض

مارس 24, 2017 - -

نقص دم الحيض يعد من أحد تلك الأعراض الشائعة الحدوث لدى النساء ، حيث تكون الدورة القصيرة أو أن يكون نسبة تكون الدم الناتجة عنها بسيطة ، و غالباً ، و في الوضع الطبيعي ما يكون استمرار الحيض من يومان إلى ستة أيام أي أن متوسط الفترة الخاصة بالدورة الشهرية يكون هو أربعة أيام ، و تتراوح كمية الدم بها من عشرة إلى ثمانين سنتيمتراً مكعباً تقريباً ، أما بالنسبة للمدة الزمنية الخاصة بالدورة الشهرية فهي غالباً ما تكون (28) يوماُ في المعتاد ، و هي في الأساس تكون ناتجة عن المنظومة الهرمونية التي تعزز من الغدة النخامية ، حيث أن هذه الغدة تكون مسئولة بدورها عن عملية فرز الهرمونات الخاصة بالدورة الشهرية ، و بالتالي فغن حدوث أي خلل في تلك الهرمونات ينتج عنه حدوث نقصاً في كمية الدم النازل في أثناء فترة الحيض ، علاوة على عدد من الأسباب الأخرى التي تنتج عنها تلك المشكلة .

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نقصاً بدم الحيض :- يوجد عدد من الأسباب ، و العوامل التي تؤدي إلى حدوث النقص بدم الحيض ، و منها :-
أولاً :- زيادة الشعور لدى المرأة بالتوتر النفسي ، و القلق .
ثانياً :- إتباع حمية غذائية أو نظاماً غذائياً قاس أو غير سليم .
ثالثاً :- الإصابة بمرض فقر الدم ، و سوء التغذية .
رابعاً :- الإصابة بمرض البواسير .
خامساً :- كثرة ممارسة الرياضة .
سادساً :- وجود انسداد في غشاء البكارة .
سابعاً :- مجموعة الاضطرابات الهرمونية الخاصة بالغدة الدرقية مثال عدم قيام الغدة بإنتاج الهرمونات التي تعمل على إفرازها في العادة بشكل كاف .

ثامناً :- في بعض الحالات قد تكون المشكلة عضوية مثال حدوث التصاقات في تجويف أو بطانة الرحم ، حيث يطلق على تلك المشكلة الصحية متلازمة أشرمان ، و هي في الغالب منها ما تأتي كنتيجة لإجراء عملية في الرحم مثال عملية التنظيف الرحمية أو استئصال الألياف الرحمية أو توسيع عنق الرحم .

تاسعاً :- قد يتسبب الوزن الزائد ، و السمنة المفرطة في بعض الحالات في حدوث تلك المشكلة .
عاشراً :- زيادة هرمون التستوستيرون الذكوري .
إحدى عشر :- حدوث زيادة في النسبة الخاصة بهرمون الحليب ، و التي تكون أعلى من معدلها الطبيعي .
أثنى عشر :- الإصابة بمرض تكيس المبايض .
ثلاثة عشر :- وجود خلل في عملة الإباضة أو ضعف عالي بها .

تشخيص نقص دم الحيض :- يجب القيام أولاً بتشخيص الحالة ، و بالتالي معرفة السبب الرئيسي وراء إحداث تلك المشكلة الصحية الخاصة بنقص دم الحيض ، وذلك حتى يتمكن الطبيب المختص من علاج المشكلة ، و تكون عملية التشخيص بتلك الحالة من خلال إجراء عدداً من الفحوصات الطبية ، و التحاليل الهرمونية ، و التي تكون عملية إجرائها في الغالب في ثاني أيام الدورة الشهرية ، و ذلك نظراً للنشاط الهرموني العالي في تلك الفترة  بل أن يكون من الممكن القيام بعمل منظراً رحمي من أجل التشخيص الدقيق للحالة .

طرق العلاج الخاصة بنقص دم الحيض :-
أولاً :- في حالة إذا كان نقص دم الحيض حاصلاً كنتيجة لوجود خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسئولة عن الدورة الشهرية فإنه يكون بالإمكان تناول حبوب من هرمون البروجيسترون ، و الذي يكون استعماله من أجل إعادة التوازن الهرموني إلى طبيعته مرة أخرى علاوة على قيامه بتغذية بطانة الرحم ، و إعادتها لوضعها الطبيعي مرة أخرى ، و ذلك يكون تحت إشراف الطبيب المختص ، من أجل تحديد الجرعة المناسبة منه ، علاوة على المدة الخاصة بالعلاج .

ثانياً :- من الممكن استعمال بعضاً من تلك المواد أو الأعشاب الطبيعية التي تعمل على تحسي عملية التبويض ، و من ثم إعادة التوازن الهرموني بين الهرمونات المسئولة عن عملية الحيض مثال شرب حليب الصويا أو تناول منقوع البردقوش ، علاوة إلى المرمرية أو تناول التلبينة الخاصة بالشعير المطحون مع الحليب ، كما أنه علاوة على ذلك دائماً ما ينصح بضرورة زيادة كمية الفواكه ، و الخضروات المتناولة مع الأخذ في الاعتبار ضرورة القيام بالمراجعة الطبية من أجل تحديد السبب الذي نتج عنه تلك المشكلة الصحية في الأساس  ، حيث لا يغني العلاج بالأعشاب عن العلاج المتخصص لتلك المشكلة الصحية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sahar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *