عدد العمليات القيصرية المسموح بها

كتابة بسمة حسن آخر تحديث: 08 نوفمبر 2017 , 12:36

يلجأ الأطباء في كثير من الحالات لإجراء الولادة القيصرية بدلا من الطبيعية ، مما يسبب القلق لدى بعض السيدات ، ولكن لا داعي لذلك ، فقد أصبحت الولادة القيصرية تتميز بالتقدم الطبي الهائل والتقنيات الحديثة ، وفي الحقيقة الولادة الطبيعية باتت أكثر ألما وإزعاجا منها ، ولكن الطبيب وحده من يمكنه اختيار نوع الولادة المناسبة .

أسباب اللجوء للولادة القيصرية :

توجد عدة عوامل مختلفة سواء المتعلقة بوضع الجنين ، درجة الألم أأو حالة الأم الصحية .

أسباب متعلقة بالأم :

1- ضيق عنق الرحم مما لا يسمح للجنين بالخروج بطريقة طبيعية .

2- اضطرابات الرحم التي لا تسبب حدوث الإنقباضات “الطلق”

3- تسمم الحمل الناتج عن خلل وظائف الكليتين .

أسباب متعلقة بالطفل :

1- صعوبة خروج الجنين لأن حجمه كبير إلى حد ما .

2- وضع الطفل غير مناسب ، فيمكن أن يكون أفقيا أو معكوس ، فنجد قدميه في المكان الطبيعي للرأس .

3- تقدم المشيمة “الخلاص” قبل الجنين ، مما يعيق نزوله ، وتسبب هذه الحالة نزيف وتورم للأم .

4- التفاف الحبل السري حول عنق الجنين ، أو عدم وصول الغذاء للطفل بصورة طبيعية .

اختيار الولادة القيصرية بناء على طلب الأم ؟

تعتقد الكثير من السيدات أنه يمكنها إجراء الولادة القيصرية بدون سبب ، حتى لا تخضع لآلام الولادة الطبيعية ، اتساع المهبل أو خوفا من الولادة نفسها ، ولكن يجب أن تدرك السيدات جيدا أنه لا يمكن ذلك ، فإنها عملية جراحية تحتاج الأم فيها للتخدير الكلي أو الموضعي ، فلا داعي لها دون سبب طبي .

الآثار الناتجة عن الولادة القيصرية :

ينتج عن هذه الولادة جرحا أفقيا أسفل البطن ، فلا يكون واضحا بشكل مزعج مع تطور التقنيات الحديثة

مميزات الولادة القيصرية :

لا تشعر السيدات بنفس الألم أثناء الولادة الطبيعية ، كما أنها لا تستغرق وقتا طويلا وتخفف ورم والتهاب الأنسجة ، مما يعمل على تحسنها سريعا .

الولادة القيصرية وعمر السيدة :

لا يرتبط عمر السيدة باللجوء للولادة الطبيعية ، فلا يعد سببا أساسيا ، ولكن تعد ضرورة في حالة الزواج المبكر ، لأنها الأم الصغيرة لن تتحمل ألم الولادة الذي ربما يستغرق 10-12 ساعة متواصلة ، كما أنها تتأثر نفسيا بهذه التجربة .

هل يعني الخضوع للولادة القيصرية يعني أنها لا تستطيع الولادة الطبيعية بعد ذلك ؟

إذا كان الأمر متعلقا بالأم مثل ضيق حجم الحوض ، فمن المتوقع أن تلد دائما بنفس الطريقة ، أما إذا كان الأمر متعلقا بالجنين ، فيمكنها الولادة بشكل طبيعي في المرات القادمة .

كم عدد المرات المسموح بها للولادة القيصرية ؟

لا يوجد عدد معين للولادات القيصيرية ، ولا يمكن أن تتحكم الولادة القيصرية في عدد مرات الإنجاب ، ولكن تكرار الولادة القيصرية يمكن أن يزيد مدة الولادة التي تلي أول مرة ، كما تصبح الأم عرضة لبعض المضاعفات والآثار الجانبية الخطيرة .

ومنها :

1- تصبح السيدة عرضة للإصابة بالإلتصاقات التي تسبب الندب ، مما يسبب التصاقات الأعضاء الداخلية بجدار البطن .

2- يمكن أن تعيق هذه الإلتصاقات حركة الأجهزة الداخلية أو تسبب إنسداد في الأمعاء .

3- ربما تسبب الإلتصاقات ضغط على قناة فالوب ، مما يسبب مشكلات في الخصوبة نتيجة إنسدادها .

4- حدوث ندوب في الأنسجة يسبب زيادة وقت الولادة ، لإستغراق وقت أطول لفتح الرحم ، وتصبح أكثر عرصة للأخطاء الطبية .

5- ربما تحتاج السيدة نقل الدم ، بعد أول ولادة قيصرية .

6- يمكن أن يحدث انخفاض أو هبوط المشيمة ، مما يصعب إزالتها ، ويسبب مضاعفات خطيرة مثل النزيف والحاجة إلى استئصال الرحم ، ويزداد خطر هذه المشكلة مع كثرة الولادات القيصرية .

الشفاء من جراحة العملية القيصرية :

تسطيع الأم أن تعود لحركتها الطبيعية بعد أسبوع من الولادة ، كما يبدأ الجرح بالشفاء بعد أربعة أيام ، لذلك يمكن أن تتحرك الأم ولاداعي للإستلقاء طويلا في الفراش .

الفترة الآمنة للحمل بعد الولادة القيصرية :

تعتبر 6 أشهر فترة كافية لحدوث حمل جديد ، ولكن توجد بعض الحالات التي تحذر من تكرار الحمل إذا كانت الأم ستلد بنفس الطريقة .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق