أضرار زيادة استهلاك البروتين على الصحة

توجد حقيقة عالمية تقر بأهمية البروتين للصحة ، حيث تحتاج كل خلية وعضو في جسم الإنسان إلى البروتين ، كما أنه ضروريا لبناء وتقوية العضلات ، ويعمل على الحفاظ على المعدة من التذمر بعد تناول الطعام ويساعد على سرعة عملية الميتابوليزم .

أما عدم الحصول على كمية البروتين اللازم يعتبر أحد أسباب حدوث وهن العضلات أو عدم القدرة على بنائها ، لذلك فاستهلاك البروتين أمرا هاما للصحة ، ولكن بينما يكون تناول البروتين ضروريا ، يصبح هناك تأثيرا سلبيا عند الحصول على كميات زائدة من البروتين ، فيمكن أن يسبب بعض الأعراض المزعجة مثل الغثيان والإسهال على سبيل المثال .

أحيانا تحدث بعض المضاعفات الخطيرة الناتجة عن زيادة استهلاك البروتين ، لأنه يسبب تراكم الأحماض الأمينية ، زيادة الإنسولين أو غاز الأمونيا في الدم ، لذلك يوصى بالإلتزام بنسبة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين التي تعادل 35% من عدد السعرات الحرارية المستهلكة يوميا ، والنسبة الموصى بها للسيدات حوالي 46 جرام من البروتين ،  بينما الرجال يمكنهم الحصول على 56 جرام يوميا .

كما أن الأشخاص الأكثر نشاطا في حاجة إلى المزيد من البروتين ، بالمقارنة مع الأشخاص الأقل حركة ، فإذا كنت تقوم بممارسة التمارين المتوسطة أو العنيفة ، استشر طبيبك حول الكمية الموصى باستهلاكها من البروتين .

أضرار زيادة استهلاك البروتين :
1- الجفاف : إن نيتروجين اليوريا في الدم يعد أحد منتجات الفضلات ، التي تنتجها الكلى خلال عملية التنقية ، وأثثبتت الدراسات أن زيادة استهلاك البروتين يسبب الجفاف ، وذلك لأنه يستهلك الكثير من الماء ليتم التخلص من النيتروجين الزائد ، لذلك يوصي الخبراء بضرورة تناول 1/2 جالون من الماء لكل 100 جم من البروتين .

2- خطر التعرض لمشاكل الكلى : أظهرت الكثير من الدراسات أن الأنظمة الغذائية العالية البروتين تضع عبئا كبيرا على الكليتين ، حيث تبذل جهدا هائلا للتخلص من منتجات الفضلات الناتجة عن عملية هضم البروتين ، كما أشارت الدراسات أن مثل هذا الضرر في الكلى يظهر بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين يعانون من مراحل مبكرة من أمراض الكلى .

3- زيادة الوزن : إن جسم الإنسان يكون مهيئا فقط لإستخدام كمية معينة من البروتين يوميا ، ويحتوي كل جرام من البروتين على 4 من السعرات الحرارية ، وإذا تم استهلاك كميات زائدة منه ، يؤدي ذلك إلى زيادة في الوزن ، فعلى سبيل المثال ، يفترض أنك تستهلك 100 جرام من البروتين يوميا ، فجسمك يستخدم فقط 50 جرام منها ، والجزء المتبقي يعادل 200 سعر حراري يتم تخزينه في الجسم في صورة دهون .

4- خطر الإصابة بهشاشة العظام : هشاشة العظام هو مصطلح يعني فقدان أو وهن العظام ، وهذه الحالة تحدث عندما يفقد الجسم محتوى الكالسيوم الموجود في العظام ، من أجل تلبية متطلبات عملية الميتابوليزم لهذا المعدن المختزن في الجسم .

والسؤال الآن ، لماذا يحتاج الجسم المزيد من الكالسيوم ، ويضطر لإستخدام الكالسيوم المختزن بالعظام ؟ والإجابة البسيطة من الباحثين هي أنه كلما زاد استهلاك البروتين ، كلما زاد إفراز الكالسيوم من العظام ، وثبت أنه إذا كان نظامك الغذائي يحتوي على 50% زيادة من البروتين ، تكون النتيجة 1% من فقدان العظام في السنة .

5- الإمساك : ينسى الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من البروتين، أن عليهم أيضا استهلاك كميات كبيرة من الألياف أيضا ، فالبروتين ليس سببا مباشرا ، بل نقص استهلاك الألياف ، وأفضل حل للتغلب على هذه المشكلة هو التركز على الأطعمة الغنية بالألياف .

6- الغثيان : يسبب الاستهلاك الزائد من البروتين الشعور بالغثيان الناتج عن عسر الهضم ، فعند تناول البروتين ، تقوم الإنزيمات الهاضمة والأمعاء الدقيقة بتكسير جزيئات البروتين الضخمة إلى الأحماض الأمينية الفردية ، التي يمكن إمتصاصها لاحقا ، والتدفق المفاجئ للبروتين يمكن أن يعيق قدرة الإنزيمات الهاضمة باللحاق بسرعة استهلاك هذه البروتينات ، وحتى يستطيع الجهاز الهضمي فعل ذلك ، فإنك تشعر بالغثيان .

7- تقلصات المعدة والإنتفاخ : إن استهلاك كمية كبيرة من البروتين في وقت واحد يمكن أن تمد إنزيمات الجهاز الهضمي بمواد أكثر مما يعيق قدرتها على التعامل معها ، وبالتالي تصبح عملية الهضم أبطأ ، وينتج عن ذلك إلحاق الضرر بالمعدة وحدوث تشنجات وإنتفاخ .

8- التعب : يتبع الكثير من الأشخاص الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين كوسيلة لإنقاص الوزن ، مما يؤثر على الكمية المستهلكة من الكربوهيدرات للتاكد من إحداث تغيير في عملية الميتابوليزم التي تتم داخل الجسم ، وبالتالي يمكن إنقاص الوزن ، على الرغم من ذلك يرتبط إنقاص الوزن بالحرمان من الكربوهيدرات ، الذي يمكن أن يؤدي إلى بعض الأعراض غير المرغوب فيها مثل الشعور بالتعب .

9- يقلل الشهية : إن استهلاك كمية عالية من البروتين يمكن أن يطلق هرمون منع الجوع ، لذلك هذا النظام الغذائي جيدا لإنقاص الوزن ، ولكن أثبتت دراسة أجريت على فئران ، أن النظام الغذائي عالي البروتين ينتج مستويات عالية من البروتين المنظم للشهية الذي يسمى البيبتيد Y ، أو PYY ، الذي يرتبط بتثبيط الشهية في جسم الإنسان .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *