العلاقات الدبلوماسية بين الكويت وكوريا الجنوبية

إن العلاقة بين الكويت وكوريا الجنوبية عميقة منذ سنين طويلة، حيث تحتفل الكويت الآن بالذكرى الـ 38 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينها وبين كوريا الجنوبية ،وبمناسبة هذه الذكرى قامت كوريا الجنوبية بإرسال سفينتان حربيتان إلى ميناء الشويخ اليوم، في زيارة هي الأولى من نوعها، وتعمل هذه الزيارة على زيادة تعميق العلاقات بين كوريا الجنوبية والكويت، وستستمر هذه الزيارة لمدة 4 أيام في ميناء الشويخ، وسوف تقام العديد من الفعاليات والمهرجانات على هامش هذه الزيارة .

العلاقات الدبلوماسية بين الكويت وكوريا الجنوبية
نشأت العلاقة الدبلوماسية بين الكويت وكوريا الجنوبية منذ عام 1979، ومنذ هذا الوقت وكلا البلدين تسعى إلى توطيد هذه العلاقة، وبمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين على إنشاء هذه العلاقة فقد أرسلت كوريا الجنوبية المدمرة الكورية ” كانج جام تشان “، ومعها سفينة الامدادات ” هوان جان “، لأول مرة إلى ميناء الشويخ، بقيادة الأميرال يانغ يونغ مو، وقد صرح السفير يو يونتشول سفير كوريا الجنوبية لدى الكويت سعادته بهذه الزيارة، حيث أن هذه الزيارة سوف تخلق مجالات تعاون جديد بين البلدين، لاسيما في مجال التعاون العسكري .

كما أن في أبريل الماضي قام آمر قيادة الشرطة العسكرية العميد الركن عادل الرجيب، بزيارة إلى كوريا الجنوبية، من أجل تعزيز سبل التعاون العسكري بين البلدين، وتعد هذه الزيارة هي أول زيارة من نوعها منذ أن نشأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، كما أن الكويت تستقبل سنويا ضابطين عسكريين كوريين ليلتحقان بدورة الضباط والقيادة المتقدمة، في كلية مبارك العبد الله للقيادة والأركان المشتركة .

الهدف من زيارة سفينتين كوريا الجنوبية الحربيتان
تهدف هذه الزيارة التي قامت بها كوريا الجنوبية بمناسبة ذكرى العلاقات الدبلوماسية بينها وبين الكويت، إلى الترويج للموجة الكورية أو كما يسمى ” الهاليو ” ، وهي عبارة عن موجة ثقافية تطلقها كوريا الجنوبية، والتي تسبب فيها تدفق الأعمال الكورية بالنسبة للدراما التليفزيونية، حيث تعتمد كوريا على تقديم ممثلين شباب في أبهى صورة في الأعمال التليفزيونية، وتقدم قصصا بريئة تصور الحب والصداقة والعلاقات العائلية والمال، عن طريق حبكة درامية جيدة دون الحاجة إلى أن تتخلها مشاهد عنيفة أو خارجة .

وقد تطورت هذه الموجة بصورة كبيرة خصوصا بعد انتشار موسيقى البوب الكورية والتي تسمى ” الكي بوب “، لتنتقل من انتشارها في دول جنوب شرق آسيا فقط، إلى عدة دول مثل : أمريكا اللاتينية، وشمال شرق الهند، والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وفي الغرب خصوصا عند فئة الشباب والمراهقين، ولذلك استغلت الحكومة الكورية انتشار موسيقى الكي بوب كوسيلة من وسائل الترفيه للترويج عن سياستها خارجيا، من أجل زيادة الإقبال على السلع الخاصة بها، مثلما كان الإقبال على الموسيقى والثقافة والأفكار .

كما تهدف هذه الزيارة إلى الترويج إلى دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية لعام 2018 والتي سوف تستضيفها مدينة بيونغ تشانغ الكورية، وتعد هذه الدورة حدث رياضي عالمي يقام كل أربع سنوات منذ عام 1924، وتتميز هذه الألعاب بأنها تتم في فصل الشتاء فتمارس على الثلج والجليد، كما تهدف الزيارة إلى إقامة معرض للتكنولوجيا الدفاعية أثناء فترة إقمة السفينتين في الكويت، لعرض التكنولوجيا الكورية الدفاعية الحديثة المتطورة، وكذلك سوف تقام مباراة ودية لكرة القدم بين البحارة من القوات البحرية التابعة للبلدين .

المهمات التدريبية التي ستقوم بها السفينتين
ستقوم هذه السفن بمهمات تدريبية بحرية، بطاقمها المكون من 630 فرد، من بينهم 138 ضابط بحري يقودهم الأميرال يانغ يونغ مو، كما تشارك هذه المدمرة الكورية بعدة مهام تدريب مجموعها 98 يوم، تشمل 10 بلدان بما فيهم الكويت وكذلك : الهند، وفيتنام، والإمارات، وسريلانكا، وأندونيسيا، وتايلاند، وماليزيا، واليابان، والولايات المتحدة الأمريكية .

حفل الافتتاح الخاص بالسفينتين
تم تنظيم حفلا خاصا للترحيب بوصول السفينتين إلى ميناء الشويخ اليوم، وذلك لافتتاحهم أمام كلا من الجمهور وأعضاء الجالية الكورية في الكويت، وقد نظم هذا الحفل وأشرف عليه السفير الكوري في الكويت يو يونتشول، وسيشمل الحفل عازفي أوركسترا، وفريق رقص بي بوي، مع فرقة موسيقية بحرية ، وحراس الشرف، ومجموعة الترفيه البحرية، والتي ستقدم عرض الفرقة الرباعية الكورية التقليدية والألعاب السحرية، وعدد من الأغاني، وكذلك سيشمل الحفل فريق التايكوندو، وفريق الكورال، مع عروض للرقص الكوري الشعبي التقليدي، وعروض الهاليو، وغيرها من الفقرات التي ستقام على هامش الاحتفال .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *