المعدلات الطبيعية للتنفس لدى الأطفال وأسباب سرعته

تزدهر الأمراض التي تؤثر على التنفس غالبا في مرحلة الطفولة ، وبطبيعة الحال فإنك تراقب أي علامات تصيب الطفل  وتؤثر على حالته الصحية ، وسرعة التنفس يمكن أن تكون أحد هذه العلامات ، فإذا زادت هذه السرعة قليلا ، ربما تكون أول علامة للإصابة بالتهاب الرئة ، وخاصة لدى الرضع والأطفال الصغار ، والأطفال أقل من 3 سنوات يحتاجون عناية فائقة لأن هذا النوع من الأمراض يمكن أن يكون قاسي جدا عليهم .

معدلات التنفس الطبيعية لدى الأطفال :
يجب مراقبة سرعة التنفس للطفل في فترات الراحة ، وبالنسبة للأطفال تختلف معدلات التنفس وفقا لعمر الطفل :
– الطفل حتى 6 أشهر : 30-6- نفس في الدقيقة .
– الطفل 6-12 شهر : 24-30 نفس في الدقيقة .
– الطفل 1-5 سنوات : 20-30 نفس في الدقيقة .
– الطفل 6-12 سنة : 12-20 نفس في الدقيقة .
– الطفل 12 أو أكثر : 12-20 نفس في الدقيقة .

لقياس سرعة تنفس الطفل ، يمكن حساب عدد  مرات إرتفاع صدره في دقيقة كاملة ، وإذا كانت معدلات غير طبيعية ، ربما تكون هناك مشكلة صحية ما .

يجب الإتصال بالطوارئ في الحالات التالية :
– إذا كان الطفل أقل من عام ويأخذ أكثر من 60 نفس في الدقيقة .
– إذا كان عمر الطفل 1-5 سنوات ويأخذ أكثر من 30 نفس في الدقيقة .
– إذا كان الطفل أكبر من ذلك اتصل بالطبيب إذا يتنفس بشدة بعد التمارين الرياضية ، أو حتى بعد الأنشطة العادية ، وخاصة إذا تكررت هذه الحالة مجددا .

أسباب سرعة التنفس :
يمكن أن تكون سرعة التنفس أحد أعراض العديد من الأمراض وهذه أكثرها إنتشارا :
– التهاب القصيبات : هذه العدوى بالرئة تؤثر على الأطفال أقل من عامين ، وتنتشر عادة في الشتاء أو بداية فصل الربيع ، وهذه الحالة تجعل ممر الهواء داخل الرئتين ضيقا ، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس ، وهناك بعض الأعراض الأخرى مثل : رشح الأنف ، السعال ، الحمى الخفيفة والصفير وفقدان الشهية .

تأتي هذه العدوى في الشتاء والربيع وتبدو الأعراض الأولية لها مثل نزلات البرد ، ولكن تنتشر العدوى داخل الرئتين ، ويمكن أن تسبب بعض المضاعفات مثل التهاب القصيبات والالتهاب الرئوي .

– الربو : الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة عادة تظهر لديهم الأعراض الأولية في عمر 5 سنوات ، بالإضافة إلى سرعة التنفس ، تشمل الأعراض السعال والصفير .

– الإلتهاب الرئوي : يمكن أن تحدث هذه الحالة بعد أن يصاب الطفل بنزلة برد أو إنفلونزا ، وتتكون بسبب بكتريا أو فيروس ، وتشمل الأعراض الأخرى صعوبة التنفس ، الصفير والسعال .

الأطفال عامين أو أقل من الفئات الأكثر عرضة لهذه الحالة ، لذلك ينبغي الذهاب إلى الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض عليهم .

ماذا لو كان تنفس الطفل غير منتظم ؟
يعد توقف التنفس لدى الأطفال لمدة 5- 10 ثواني أمرا طبيعيا ، ويعود من تلقاء نفسه مجددا ، ولكن إذا استمر ذلك لأكثر من 10 ثواني أو بدأ لون الطفل يتحول إلى الأزرق ، فينبغي التوجه إلى غرفة الطوارئ في الحال أو الإتصال بالرعاية الطبية .

إذا كان تنفس الطفل يتوقف أثناء النوم ، فيمكن أن يكون علامة للإصابة بحالة “توقف التنفس أثناء النوم ” ، ويمكن أن يزيد هذه الحالة لدى الأطفال بين 2-8 سنوات ، ويصاحب ذلك أعراض أخرى مثل الشخير .

معلومات هامة :
إن مشاكل التنفس شائعة لدى الأطفال ، وخاصة إذا كانوا يذهبون إلى الرعاية النهارية أو كان لديهم إخوة وأخوات ، ومن الطبيعي الإصابة بالعدوى 12 مرة خلال العام ، وكل مرة تستغرق أسبوعين للتعافي ، وتوجد بعض الحالات المختلفة التي تمتلك أعراض متشابهة ، مما يصعب التمييز طفلك مصاب بأي حالة ، لذلك يستطيع الطبيب أن يساعدك في هذا الأمر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *