القيمة الغذائية لسمك المكرونة

كتابة: دعــاء آخر تحديث: 12 نوفمبر 2017 , 18:50

ینتمی سمك المکرونة إلى جنس أسماك السحلية ، و هو ينتشر بكثرة في المناطق الشاطئية التي تقع على عمق لا يزيد عن 20 أو 30 متر و تكون قريبة من الجزر أو السواحل ، و يشتهر صيد هذا النوع من الأسماك في العديد من البلدان العربية المختلفة .

معلومات عن سمك المكرونة :
يمتلك سمك المكرونة رأساً مشابهة لرأس السحلية ، لذلك فقد صنّفه العلماء كنوع من أنواع أسماك السحلية التي تتواجد أغلب أنواعها في غرب المحيط الهندي و البحر الأحمر ، إلا أن أسماك المكرونة قررت أن تهاجر من هذه المنطقة و أصبحت تستوطن عدة أماكن من البحر الأبيض المتوسط .

يتميز سمك المكرونة بأن لديه زعانف ذيلية يظهر عليها بعض البقع الداكنة ، بالإضافة إلى طول المنطقة الواقعة بين رأسه و زعنفة ظهره الذي يفوق طول المنطقة الخلفية ، و قد أشتهر سمك المكرونة في الدول العربية و أصبح معروفاً بالإسم العلمي ( Saurida Lessepsianus ) حیث تم تصنیفه لیکون نوعاً منفصلاً بذاته .

هناك العديد من المناطق في جنوب شرق آسيا يقومون باستخدام سمك المكرونة على هيئة لحم مفروم ، حيث يستعينون به في صناعة فطائر السمك و برغر السمك ، أما في أيران فإنه يشاع استخدامه كما لو انه سمك فيليه ، و يُمكن تناول سمك المكرونة بمقدار حصتين في الأسبوع و ذلك طبقاً لما صرحت به جمعية القلب الأمريكية .

القيمة الغذائية لسمك المكرونة :
يحتوي سمك المكرونة على الكثير من العناصر الغذائية المختلفة المفيدة لجسم الإنسان ، حيث تحتوي سمكة المكرونة على كمية كبيرة من الطاقة بالإضافة إلى البروتين و نسب متفاوته من الدهون و الكربوهيدرات ، و الكالسيوم و الحديد و المغنيسيوم و كذلك الفسفور .

كما يحتوي سمك المكرونة أيضاً على كمية من النحاس و الصوديوم و  البوتاسيوم و المنغنيز و الزنك و فيتامين ج و فيتامين ب 6 ، و فيتامين ب 2 و نياسين و بانثونيك أسيد ، بالإضافة إلى الفولات و فيتامين ب 12 و فيتامين هـ و كذلك فيتامين د .

فوائد تناول سمك المكرونة
– يعمل سمك المكرونة على فقدان الوزن الزائد مما يجعله مناسباً للأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً معيناً للتخسيس ، حيث أنه يتميز بعدم احتوائه على كمية كبيرة من السعرات الحرارية و يوجد به القليل من الدهون و السكريات .

– يوفّر سمك المكرونة كمية مناسبة من فيتامين د و عنصر الكالسيوم ، مما يجعله يقي الأطفال من خطر الإصابة بالكساح ، بالإضافة إلى أنه مفيد كثيراً للعظام و يحميها من الإصابة بالهشاشة ، كما أنه يجعل الأسنان تتمتع بصحة جيدة .

– يساهم سمك المكرونة في نمو الجنين سواء من الناحية العقلية أو العصبية ، و ذلك لأنه يحتوي على كمية كبيرة من أوميغا 3 ، كذلك فهو يقي الشخص من الإصابة بالزهايمر و الإكتئاب ، و يعمل على تقليل أعراضهما كثيراً .

– يعتبر هذا السمك مفيد كثيراً لصحة كل من البشرة و الشعر ، كما أن له دور في المساهمة في علاج الكثير من الامراض مثل الصدفية ، و يوفر سمك المكرونة حماية للجسم من الإصابة بمرض نقص هرمون الغدة الدرقية لأنه غني بعنصر اليود .

– يعتبر عنصر اليود الموجود في سمك المكرونة مفيد أيضاً للجنين ، حيث أنه يعمل على حمايته من حدوث قصر نمو في الدماغ و الذي غالباً ما ينتج نتيجة نقص اليود في جسم الحامل ، و قد يتسبب هذا الأمر أيضاً في تأخير قدرة الطفل على التعلم و القراءة .

نصائح هامة عن تناول السمك :
– عندما يتم طهي الأسماك فيجب اتباع طرق صحية لا تتضمن إضافة كمية كبيرة من الدهون إليه ، لأن ذلك يضر بالصحة و لا يجعل الجسم يحصل على الاستفادة الكاملة من فوائد السمك ، لذلك فإن أفضل طريقة لطهيه هي وضعه في الفرن .

– يتخوّف بعض الأشخاص من تناول السمك لإعتقادهم بأنه يحتوي على الزئبق الذي سوف يضر بصحتهم ، إلا أنه في الواقع تحتوي أغلب الأسماك على كمية بسيطة من الزئبق لا تشكل أي ضرر على الإنسان مادام يتناولها بشكل معتدل ، و يُمكن تجنب تناول السمك الغني بالزئبق أثناء فترة الرضاعة و الحمل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق