بكتيريا الإشريكية القولونية و أهم أعراضها

من بين الأمراض التي تواجه العديد من الأشخاص ، تلك البكتيريا التي تستوطن في منطقة القولون ، و تسبب العديد من المتاعب .

الإشريكية القولونية
– بكتيريا الإشريكية القولونية ، هي واحدة من أنواع البكتيريا التي تعيش في الأمعاء بشكل طبيعي و بصورة صحية في قولون كافة البشر و الحيوانات ، و البعض منها قد يكون ضار نسبيا ، حيث يتسبب في بعض المتاعب التي يشعر بها الفرد ، فضلا عن نوع آخر يتبع البكتيريا الإشريكية ، و يتسم هذا النوع بشدة الأذى .

– أحيانا قد يصاب الفرد بهذا النوع من البكتيريا ، نتيجة تناول أطعمة أو مياه تحملها ، و تظهر بوضوح في الأطعمة النيئة ، و كذلك في اللحم البقري ، و بشكل خاص أن لم يتم طهيه جيدا .

– في العادة يتم التعافي من هذا النوع من البكتيريا سريعا ، في مدة لا تتعدى أسبوع واحد ، إلا في الحالات شديدة الخطورة .

أعراض الإصابة ببكتيريا الإشريكية القولونية
– في الحالات العادية تبدأ أعراض الإصابة في غضون ثلاثة أو أربعة أيام ، منذ أن تتم العدوى بهذا النوع من البكتيريا .
– أولا أن تظهر الأعراض على شكل إسهال ، و يتراوح شدة هذا الإسهال تبعا لدرجة الإصابة ، فالبعض قد يصاب بإسهال خفيف ، و البعض قد يصاحبه إسهال مائي أو شديد ، و في الحالات الشديدة قد يصاب المرضى بإسهال دموي .

– يصاحب المرض أيضا بعض التقلصات أو الآلام في منطقة البطن ، فضلا عن الشعور بالغثيان و القيء .
– أما بالنسبة للوقت الذي يستدعي التوجه للطبيب فورا ، فهو عندما يصاب المريض بالإسهال الذي يصاحبه الدم .

أسباب الإصابة بالمرض
– من بين بعض السلالات التي تتبع تلك البكتيريا الإشريكية القولونية ، هناك أنواع من البكتيريا يستوطن في البطانة الداخلية ، و يعمل على التغذية عليها ، و من ثم ما يؤدي إلى تلفها ، و هو ما يتسبب في الإصابة بالإسهال الدموي .

– في العديد من الحالات تكون الإصابة ناتجة عن ابتلاع المصاب لهذه السلالات الخاصة بأنواع البكتيريا .
– أما عن الكمية التي تتسبب في الإصابة ، فليس هناك كمية محددة ، فأقل كمية من هذا النوع من البكتيريا من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالمرض ، فبمجرد تناول شطيرة واحدة من الهمبورجر قد تؤدي إلى الإصابة بالمرض .

– الإصابة بالمرض تشمل تناول أطعمة حاملة هذا النوع من البكتيريا ، و كذلك تناول المشروبات و المياه ، هذا بالإضافة إلى التعامل المباشر مع الشخص المصاب .

الأطعمة الأكثر شيوعا للإصابة بالعدوى
– من أهم أسباب الإصابة بالعدوى تناول اللحم البقري المفروم ، و كذلك الأطعمة المصنعة من اللحم البقري ، و التي لم يتم طهيها جيدا ، و ذلك لأن الأبقار من أكثر الحيوانات عرضه للإصابة بهذا النوع من البكتيريا .

– كذلك الحليب الغير مبستر من أهم مصادر الإصابة بهذا النوع من البكتيريا ، و ذلك لأنها تتكاثر على معدات الحلب ، و كذلك على دروع الأبقار المصابة .

– هذا فضلا عن أن بعض المزروعات تكون سببا في الإصابة ، و بشكل خاص المزروعات الورقية مثل السبانخ و الخس ، تلك التي يتم ريها من المياه الملوثة بهذه البكتيريا .

عوامل خطورة الإصابة
– على الرغم من أن هذا النوع من البكتيريا من الممكن أن يصيب كافة أنواع البشر ، إلا أن هناك شريحة معينة هي الأكثر عرضة للإصابة .

– عادة يكون الأطفال و كذلك كبار السن ، هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من البكتيريا ، و كذلك هم الأكثر عرضة للمضاعفات شديدة الخطورة .

– أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في جهاز المناعة ، أو يعانون من ضعف زائد في جهاز المناعة أو الإصابة بالإيدز أو غيرها ، فهم الأكثر عرضة أيضا لهذا النوع من البكتيريا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *