نقص فيتامين k يسبب الاصابة بسيولة الدم

من النادر أن يحدث نقص في فيتامين k للبالغين و لكنه يحدث في الرضع، و من الأعراض الأساسية لنقص فيتامين k هو النزيف الناجم من عدم القدرة على تشكيل تجلطات الدم.

ماهو فيتامين k
يأتي فيتامين k في شكلين النوع الأول منه يعرف باسم فيتامين K-1 أو فيلوكينون، و يمكن الحصول على هذا النوع من الخضروات الورقية مثل اللفت و السبانخ، و النوع الثاني من معروف باسم فيتامين K-2 أو ميناكينون، و هو موجود في الجسم و يختلف بشكل طبيعي في الأمعاء.

و كل من فيتامين K-1 و فيتامين K-2 يقوموا بانتاج البروتينات التي تساعد على تجلط الدم، و يمنع النزيف المفرط سواء كان داخليا أو خارجيا، و في حين أن نقص فيتامين k نادر الحدوث و هذا يعني أن جسم الشخص لا يمكن أن ينتج ما يكفي من هذه البروتينات.

و ذلك ما يزيد من خطر النزيف المفرط، و معظم البالغين يحصلون على فيتامين k من خلال الأطعمة التي يأكلونها و من خلال ما ينتجه الجسم بشكل طبيعي.

و بعض الأدوية و الظروف الطبية من الممكن أن تقلل من انتاج فيتامين k و تمنع الامتصاص و يعني هذا أن البالغين من الممكن أن يصبح لديهم نقص في فيتامين k، و مع هذا فان نقص فيتامين k من المحتمل أن يحدث لدى الرضع أكثر من البالغين.

الأسباب و عوامل الخطر
الكبار في خطر متزايد من نقص فيتامين k و الأعراض التي ترتبط بها، و يكون هذا بسبب تناول مضادات التخثر التي تمنع تجلط الدم و لكنها تمنع تنشيط فيتامين k، و عدم الحصول على ما يكفي الجسم من فيتامين k من الأطعمة التي يتم تناولها، و تناول كميات كبيرة جدا من فيتامين أ أو فيتامين E.

 و تناول المضادات الحيوية التي تتداخل مع انتاج فيتامين k و امتصاصه، و الأشخاص الذين لديهم مشاكل في امتصاص الدهون من الممكن أن يكون لها حالة مرتبطة بهذا، و من الأمراض التي تأتي بسبب زيادة الدهون في الجسم التليف الكيسي، و أمراض المسالك و الكبد و المرارة و القنوات الصفراوية، و أمراض الاضطرابات الهضمية.

الأعراض
يوجد الكثير من الأعراض التي ترتبط بنقص فيتامين k و من أهمها النزيف المفرط، و يكون هذا واضح في حالة الجروح و يشمل هذا بعض الأعراض الأخرى مثل، الكدمات و جلطات الدم التي تظهر تحت الأظافر و البراز الأسود الداكن أو الذي يحتوي على دم.

و عند البحث عن نقص فيتامين k في الرضع فيبحث الأطباء عن نزيف في منطقة الحبل السري، و نزيف مكان القضيب بعد ختان الطفل و نزيف في الجلد و الأنف و الجهاز الهضمي.

التشخيص
لتشخيص نقص فيتامين k فيسأل الطبيب عن التاريخ الطبي للشخص لكي يتم معرفة إذا كان لديهم أي عوامل للخطر، و قد يستخدم الطبيب اختبار التخثر و هذا الاختبار عن طريق سحب كمية من الدم بواسطة ابرة صغيرة، و يتم اضافة المواد الكيميائية إلى الدم ثم يتم ملاحظته لمعرفة كم من الوقت يستغرق التجلط.

العلاج
إذا كان التشخيص هو نقص فيتامين k فسوف يتم اعطاء مكملات غذائية تحتوي على فيتامين k، و تعتمد الجرعة على العمر و صحة الفرد، و لا بد للطبيب أن ينظر اذا كان الشخص يعاني من مضادات التخثر، لأن الكثير من الأدوية من الممكن أن تتفاعل مع فيتامين K.

فيتامين k و المواليد الجدد
يوجد بعض من الأعراض المتنوعة التي تحدث للأطفال و تدل على نقص فيتامين K، و منها الأطفال الذين يولدون قبل الأوان و الأطفال الذين يتناولون مع أمهاتهم الأدوية الخاصة بالتشنجات، و الأطفال الذين يعانون من سوء امتصاص الدهون، و هذا بسبب أمراض الجهاز الهضمي أو الكبد، و عدم إعطاء المواليد الجدد فيتامين K عند الولادة و يتعرضون للمضادات الحيوية.

نقص فيتامين k في البالغين
في الغالب نقص فيتامين K في الكبار نادر الحدوث، و مع هذا إذا حدث نقص فيتامين K بدون علاج فمن الممكن أن يؤدي إلى نزيف مفرط، و ينصح دائما تناول لقاح فيتامين K عند الولادة لمنع حدوث النزيف المفرط، مثل نزيف داخل الجمجمة و تلف في الدماغ.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *