كيفية تدريب الطفل حديث الولادة على النوم الطبيعي

تعد تدريبات النوم للطفل حديث الولادة، إحدى الوسائل التي تضمن نوم أفضل، لكل من الأبوين والطفل معاً فالإستيقاظ لفترات متتالية أثناء الليل، من المشاكل التي ترهق الأمهات والأباء.

تدريبات النوم
– هي عملية تدريب الطفل منذ عمر أربعة الى ستة أشهر على عادات لتهدئة نفسة قبل النوم وذلك من خلال تحديد وقت ثابت لنوم الطفل، وتوفير الغرفة المظلمة مع الهدوء التام ووضع الطفل للنوم في هذه العادات كروتين يومي وعادات يومية تتبع للطفل.

– في بعض الأحيان يعتاد الطفل على عادات أخرى، مثل الهز أو غناء الأم قبل النوم فتصبح الغرفة المظلمة والهدوء وروتين تحديد، ميعاد النوم الثابت ليست من العادات التي تفيد الطفل.

– بينما تعود بنتائج غير مرغوبة مثل بكاء الطفل المستمر بعدها، يوصي البعض بترك الطفل يبكي حتى يتوقف عن البكاء مع مراقبتة، في بعض الأحيان يستمر بكاء الطفل لعدة أيام عند عمل تدريبات النوم ولكن يقل الفترة التي يبكي فيها الأطفال تدريجاً حتى تصبح عادات النوم أسهل عند الطفل.

أضرار قلة النوم على صحة الأمهات
– يؤدي الحرمان من النوم الى التعرض للإصابة بالعديد من الأمراض مثل الثمنة وأمراض القلب كما يؤدي الى الكثير من المشكلات للصحة العقلية.

– كما أثبتت الدراسات بأن الأمهات التي تصبح محرومة من النوم بعد الولادة هم الأكثر عرضة للإصابة بإكتئاب بعد الولادة فقلة النوم للفترات الكافية من مسببات المشاكل النفسية للمرأة، كما أن الحرمان من النوم يؤدي الى حدوث المشاكل الزوجية بين الأبوين على حد سواء .

– وقد أوصي بعد الخبراء بعمل تدريبات قبل النوم للأطفال، حديثي الولادة بينما يعتقد البعض الأخر بأن تدريبات النوم للطفل حديثي الولادة، تعتمد على تقبل الطفل للنوم ليس على التدريبات المتبعة .

أضرار قلة النوم على الطفل
– كما وجد الباحثون أن الطفل يصاب بالمشاكل الصحية والنفسية، أيضاً عندما لايحصل على القدر الكافي من النوم الهادئ، فيظهر لدى الأطفال الذين لا يحصلون على قسط كاف، من النوم المزيد من الغذائية ونوبات الغضب، كما يعمل نقص النوم الى نقص في قدرة الطفل على التعلم والإبتكار.

– وجد الباحثون أن الأطفال الذين كانوا أكبر قدرة على الفهم، وتذكر المعلومات تعلموها بعد نوم ليلة جيدة، فيحتاج الأطفال الى النوم بقسط كاف لتنمية الإدراك والذاكرة، لديهم ولضمان صحة نفسية لهم والبعد عن السلوك العدواني ونوبات الغضب.

كما أظهرت الدراسات أن 84 % من الأطفال، الذين يعانون من مشاكل في النوم أو الاستيقاظ في الليل، لا تزال لديهم نفس المشكلة بعد ثلاث سنوات.

صراخ الطفل اثناء التدريب
– تشعر بعض الأمهات بالحزن عند ترك الطفل في حالة البكاء، التي تنتابه قبل النوم عند إتباع الأم تدريبات النوم، مما يجعل الأم تبكي عند سماع بكاء الطفل فيجب توعية الأم، أن البكاء هو الطريقة الرئيسية للطفل في التواصل مع الأم، أو المحيطين به في حالة تعرضة للخوف أو عدم الراحة.

– أو الشعور بالوحدة أو الألم و غيرها فيجب أن تقاوم الأم هذه الغريزة، لديها واتباع عادات وتدريبات النوم لطفلها دون التعاطف، مع أو صرخات الطفل لإستياءة من التدريبات.

بدائل تدريب قبل النوم
– يعتبر نوم الأم بجانب الطفل هو البديل الوحيد لتدريب الطفل على النوم بمفردة ليلاً ، فوجود الأم بجانب الطفل أثناء الليل يجعل الطفل نادراً ما يبكي ويستيقظ بشكل أقل أثناء الليل، ولكن يجد بعض الآباء صعوبة في الحصول على الكثير من النوم مع طفلهم في سريرهم، والبعض الآخر يفضل أن يكون طفلهم في سرير في غرفة منفصلة.

– كما يمكن تدوين الأسباب التي يستيقظ الطفل لأجلها، أثناء الليل والعمل على علاجها للحصول على عادات أسهل، لنوم الطفل  كتدوين مواعيد تناول الطفل للطعام قبل النوم، أو الأوقات التي حصل فيها الطفل على قيلولة، أثناء النهار.

– أو حاجة الطفل لتغيير الحفاض الخاص به أو عدد الساعات، التي يستيقظ الطفل بعدها أثناء الليل وملاحظة، أي تغيرات تحدث في عادات نوم الطفل ومقارنتها بما سبق للحصول على أفضل نتيجة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *