العلاقة بين نقص الحديد و ألام العضلات

الحديد من أهم العناصر التي يعتمد عليها جسم الإنسان ، و هذا العنصر من أهم العناصر التي يعتمد عليها جسم الإنسان و يتكون منها دم الإنسان .

نقص الحديد
نقص الحديد واحد من أوجه القصور المعدنية الغذائية الأكثر شيوعاً في العالم ، وفقا للعديد من الدراسات العلمية تبين أن أفضل مصادر الحديد هي المنتجات الحيوانية ، التي تحتوي على الحديد المسمى بالهيم ، أما عن المصادر النباتية فتحتوي على الحديد غير الهيم ، و هو الأكثر صعوبة في الجسم عند امتصاصه ، سوء امتصاص الحديد هي مجرد واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بنقص الحديد ، الذي من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بأحد أشكال فقر الدم ، و مجموعة متنوعة من الأعراض ، بما في ذلك الأم في العضلات .

فقر الدم بعوز الحديد
فقر الدم بعوز الحديد يسبب انخفاضا في مستويات خلايا الدم الحمراء و الأكسجين في الجسم ، عند توزيع الحديد على الجسم بنسب منخفضة ، يبدأ الجسم باستخدام ما يحتاجه من مخازن الحديد الموجودة في الجسم ، مما يعيق الجسم من تصنيع ما يكفي من خلايا الدم الحمراء ، هذه الخلايا تحتوي نسب على أقل الهيموغلوبين ، و هو البروتينات الغنية بالحديد التي تعمل على نقل الأوكسجين من الرئتين الخاصة بالإنسان لبقية الجسم ، النساء و الأطفال الصغار و الرضع هم الأكثر تعرضا لخطر الإصابة بفقر الدم بعوز الحديد ، و تشمل الأعراض التعب و ضيق في التنفس و ارتفاع خطر الإصابة بالالتهابات ، و تتضمن الأسباب الشائعة لهذا العرض سوء النظام الغذائي أو امتصاص الحديد بنسب أقل أو فقدان الدم .

الأم العضلات ونقص الحديد
في بعض الحالات ، يتعرض الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد للشعور بالألم في عضلاتهم ، و هذا الألم ناتج عن نقص الأوكسجين في العضلات ، و كذلك عدم قدرة خلايا الدم الحمراء على إزالة ثاني أكسيد الكربون والفضلات من العضلات ، عندما تكون خلايا الدم الحمراء منخفضة ، تتراكم السموم ، التي قد تسهم أيضا في الشعور بالأم في العضلات ، على الرغم من أن هناك علاج فعال لفقر الدم من الممكن أن يخفف الأم العضلات ، إلا أنه قد يستمر عند بعض الأشخاص الشعور بهذه اﻷوجاع ، و ذلك نظرا لأنها أصبحت هزيلة .

العلاج
سيتوقف العلاج على شدة الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد ، و تشمل العلاجات المتاحة إضافة المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد إلى النظام الغذائي الخاص بالمريض ، مثل اللحوم الحمراء و البيض و منتجات الألبان ، و تناول مكملات الحديد ، و يمكن أن يساعد التدليك العميق الأنسجة على زيادة الدورة الدموية ، و الحد من تراكم السموم و تهدئة الآلام العضلية ، و في حالة فقدان الدم عند طريق نزيف داخلي أو جراحة ، قد يوصي الطبيب بأدوية أو جراحة لوقف ذلك النزيف .

الاحتياطات الواجبة

رغم أن العلاجات المنزلية مثل تغيير النظام الغذائي الخاص بالمريض من الممكن أن تعالج نقص الحديد و تخفف من الشعور بالألم في العضلات و بعض الأعراض الأخرى ، إلا أن بعض التغييرات في النظام الغذائي من الممكن أن تكون ضارة ، مثل تناول مكملات الحديد بطريقة غير مناسبة ، على سبيل المثال ، تناول الكثير من الحديد يمكن أن يسبب أعراض مثل الأم في البطن أو التقلصات و الإسهال ، الحمى ، التعب ، التقيؤ ، و كذلك سرعة ضربات القلب .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *