معلومات عن مصارعة الثيران ورأي المجتمع بها

تنتشر حول العالم الكثير من الرياضات الغريبة التي يتعجب منها الكثير من الشعوب لأنها تتواجد في مناطق محددة حول العالم دون غيرها، وتعتبر مصارعة الثيران من أغرب الرياضات والألعاب الترفيهية الموجودة حول العالم ويكثر حولها الحديث عن مدى خطورتها وحرمانيتها وأضرارها وقوانينها، وغير ذلك من معايير وضوابط تتعلق بمصارعة الثيران.

مصارعة الثيران
تعتبر مصارعة الثيران إحدى الرياضات الأسبانية القديمة التي تقوم على المواجهة المباشرة ما بين المصارع والثور، ويتم ذلك في حلبة واسعة مفتوحة على مرأى ومسمع من الناس الذين يحضرون لمشاهدة مدى قدرة الإنسان في التغلب على الحيوان، وتعتبر هذه الرياضة من أخطر الرياضات على من يمارسونها؛ لأن المصارع في معظم الأوقات لا تتوافر لجسده الحماية الكافية من قرون الثور التي في الغالب تكون حادة وقوية وقد تخترق الجسم البشري وتودي بحياة المصارع.

أما عن المصارع فيحتاج إلى تدريبه منذ الصغر على تلك الرياضة التي تحتاج شجاعة كبيرة وتركيز ومرونة وقوة بدنية كبيرة تؤهله لمواجهة الثور وتجنب الاصطدام به، ويرتدي المصارع ملابس مطرزة ونفيسة يصل سعرها لأكثر من 20 ألف دولار، ولكنها بالطبع لا تمنعهم من الغصابة ومن الوفاة أحيانًا.

خط سير اللعبة
تبدأ مصارعة الثيران بأن يتم استعراض المصارعين الراكبين والراجلين وأيضا المساعدين المترجلين المنوط بهم إنقاذ المصارع ومساعدته إذا تأزمت الأمور بشكل كبير وكان على وشك الموت بين قرون الثور، حيث يبدأ هؤلاء في تشتيت انتباه الثور وجذبه بعيدا، أما عن نهاية اللعبة فتكون بمصرع الثور، حيث يدخل إلى الحلبة أربعة من البغال القوية المخصصة لجر الثور وإخراجه من الحلبة، وفي هذا التوقيت يكون الجزارون في الانتظار لتقطيع لحمه وبيعه.

يتم إطلاق الثيران من حظائرها لتجري إلى الحلبة وتنطلق داخلها بشكل سريع للغاية نحو المصارع الذي في الغالب يحمل شارة بلون أو شكل معين ليثير حفيظتها ويستفز الثور الذي ينطلق سريعا ليضرب المصارع، ومن ثم يتسابق الناس في الجري أمام الثيران، وفي كثير من الأحيان ما يتعرض المصارع والمشاهدون أيضا لإصابات بالغة لا سيَّما في المباريات المفتوحة في الشوارع، ورغم ذلك يشارك الكثيرون كنوع من الشجاعة والمغامرة.

احصائيات حول مصارعة الثيران
1- رياضة مصارعة الثيران توجد في دول عديدة على رأسها أسبانيا، كما تتواجد بكثرة في البرتغال ودول أمريكا اللاتينية كالمكسيك وبيرو وكولومبيا وفنزويلا والإكوادور وكاليفورنيا ومدن جنوب فرنسا.

2- تتميز المكسيك في رياضة مصارعة الثيران بأنها تمتلك أكبر حلبة لمصارعة الثيران في العالم، وتقع في مدينة مكسيكو سيتي حيث تستوعب عدد 55 ألف شخص.

3- تمتلك أسبانيا عدد 400 حلبة مصارعة، وبذلك تعتبر هي الدولة التي تمتلك أكبر عدد من حلبات مصارعة الثيران حول العالم.

4- في أسبانيا يتعرض سنويا حوالي 300 ألف ثور للقتل بعد مشاركته في حلبات مصارعة الثيران.

5- تعرف البرتغال باهتمام مواطنيها الشديد بمصارعة الثيران؛ حيث يشارك سنويا حوالي 2500 ثور في حوالي 300 نزال بحلبات المصارعة.

رأي المجتمع حول مصارعة الثيران
كثيرا ما تثير مباريات مصارعة الثيران الكثيير من الخلط وتباين ردود الافعال العالمية حولها، وكذلك راي المجتمعات التي تمارس تلك الرياضة يرون بانها خطرة لكنهم يعتبرونها تراثا أصيلًا ونوعا من الشجاعة ويعتبر أحد أبرز مجالات الترفيه رغم خطورته الكبيرة، إلا أن هيئات ومؤسسات عديدة مثل جماعات الرفق بالحيوان انتقدت تلك المباريات وقالت بأنها إهانة وإضرار متعمد بالحيوان الذي هو قبل كل شيء أحد الكائنات الحية التي تتمتع بعاطفة وشعور.

وفي هذا الصدد خرجت العديد من التظاهرات التي كان الهدف منها وقف ممارسة تلك الرياضة الشعبية، وقد كان لتلك التظاهرات تأثيرها الكبير على تلك اللعبة؛ حيث أدت بالفعل إلى حظرها في العديد من دول العالم مثل الأرجنتين والبرازيل وموزمبيق، رغم أنها كانت أحد أبرز الدول المستضيفة للعبة، إلا أنها استغنت عنها دفاعا عن حقوق الحيوان.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

منة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *