أسباب وراء الطعم الحلو في اللسان

يستطيع الإنسان التميز بين الأطعمة المختلفة عن طريق حاسة التذوق المسئول عنها اللسان ، فيميز بين الحلو والمالح ،والمر والحامض . نستطيع تميز الطعم  الحلو عند تناول أطعمة تحتوي على السكر في مكوناتها ،ولكن في بعض الحالات يشعر الإنسان بالطعم الحلو في فمه ،على الرغم من عدم تناوله أي طعام يحتوي على السكر  .

وهنا يأتي السؤال هل يدل ذلك على مرض معين ؟  فمثلًا عند شعور الفرد بالطعم المر ، قد يدل ذلك على وجود مشكلة تتعلق بالكبد أو المرارة  ، والطعم المعدني   يدل على وجود نقص في العديد من الفيتامينات  ، والطعم الحامضي يدل على وجود مشاكل بالمعدة والجهاز الهضمي ، والطعم المالح يرجع لأسباب عديدة ، قد تكون أمراض اللثة ، وقد يكون نتيجة لقلة  شرب الماء.

وسوف نتطرق إلى مسببات الطعم الحلو ، والتي غالبًا ما تكون عرض وليس مرض ،ولكن إذا أصبحت مستمرة ، قد تعود لمشاكل في التمثيل الغذائي ، وعادة يكون مرض السكر هو المسئول عن هذا المذاق .

وقد تكون مشكلات أخرى ،وسوف نعرض أهم تلك المشكلات ، حتى نستطيع التغلب على تلك المشكلة .

أسباب وراء الطعم الحلو في اللسان
1- مرض السكري:
وهو الأكثر انتشارًا ، ومن المسببات الرئيسية للطعم الحلو في الفم ، ويصاب الإنسان بالسكر نتيجة لارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم . وعندما لا يستطيع الأنسولين نقل الجلوكوز لباقي خلايا الجسم ، نتيجة لقلة إفرازه أو انعدامه ،يصاب الإنسان بالسكر نتيجة تعلق الجلوكوز في الدم وعدم تحوله إلى طاقة .

وهناك عدة أنواع لمرض السكر :
أولهم
عدم قدرة الجسم على إفراز الأنسولين ، وهنا يجب تدخل الأنسولين العلاجي لإبقاء الأفراد على قيد الحياة .

ثاني نوع هو عدم إفراز كمية مناسبة من الأنسولين ، وغالبًا يصاحب هذا النوع كبار السن .

وهناك سكر الحمل الذي يظهر مع الحمل ، ثم يرجع إلى معدلاته الطبيعية عقب الولادة ، وقد  يستمر في بعض الحالات ، متحولًا لسكر مرضي ، والمرأة المصابة بسكر الحمل ، تكون عرضة للإصابة به في المستقبل  بنسبة أكبر من الأشخاص العاديين .

وأعراض مرض السكري كثيرة ، ومتشابهة مع أعراض أمراض أخرى ، فعند إصابة الفرد بإحدى هذه الأعراض ، عليه سرعة إجراء التحاليل لمعرفة إصابته بالمرض أو عدم إصابته ، ومن هذه الأعراض : الطعم الحلو في اللسان ،جفاف الفم ،والشعور بالإعياء المستمر ، وعدم وضوح الرؤية ، اضطراب الوزن سواءً بالزيادة أو النقصان ، وقد يحدث مشاكل بالقلب .

2- زيادة معدلات الكيتون بالجسم: ينتج نتيجة لعدم حصول الجسم على ما يكفيه من الكربوهيدرات ،فيقوم الجسم بحرق الخلايا الدهنية لتعويض هذا النقص ، والحصول على الطاقة ، وبناءً على ذلك ينتج الجسم الكيتونات ، وعلى الرغم من دور الكيتونات الهام في نقل الطاقة من الكبد لباقي الجسم إلا أن زيادتها تتسبب في العديد من المشكلات ، وأبرزها الطعم الحلو في اللسان ، وكثرة التبول ، جفاف الفم ،وآلام بالمعدة ، والشعور بالإعياء .

3- خلل في وظائف الغدة الدرقية: يحدث الطعم الحلو في الفم نتيجة اضطرابات في وظائف الغدة الدرقية ، قد يكون بسبب قصور الغدة الدرقية ،حيث تكون غير قادرة على انتاج هرمونات كافية ، وقد يرجع لنشاطها وافرازها العديد من الهرمونات ، أو نتيجة أورام الغدة الدرقية حميدة كانت أو خبيثة .

4- المشكلات النفسية والعصبية: يعاني البعض من المرضي النفسيين من عدم قدرتهم على ضبط مذاقهم للأطعمة المختلفة  ، قد يشعرون بالطعم الحلو ، على الرغم من تناولهم أطعمة مالحة ، او حامضة  .

5- الشهور الأولى من الحمل: تعاني السيدات في الثلاث شهور الأولى من الحمل نتيجة تغير الهرمونات ، فتشعر بمذاقات مختلفة ، وروائح تكرهها هي نتيجة لتغير الهرمونات ،ولكن سرعان ما تنقضي بانقضاء فترة الحمل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *